وحدة حراس السواحل تنقذ 13 شخصا    رابحي: الانتخابات الرئاسية المخرج الأفضل من الظروف الراهنة    اللجنة القانونية تصادق على تقرير طلب رفع الحصانة عن النائب طليبة    جماعة الحوثي تعد الامارات بعملية نوعية    إنقاذ حراڤة عرض سواحل وهران    مباشر... محرز أساسي في مواجهة السيتي ضد شاختار    نشرية خاصة من امطار محملة بحبات برد على هذه الولايات    الترجمة في الجزائر مزدهرة .. والاقتراض اللغوي ظاهرة محببة    جائزة رئيس الجمهورية فرصة لتشجيع الإبداع وإرساء ثقافة الاستحقاق    مهرجان علم الفلك شهر أكتوبر    الداخلية توفد لجنة تفتيشية إلى عديد المدارس بالعاصمة    غياب الكعبي و بن حليب عن مواجهة الخضر    مقري : “استرجاع الأموال المنهوبة ممكن بعمل سياسي نزيه”    مواطنو بومرداس يلجأون إلى الشموع بسبب انقطاع التيار الكهربائي    قايد صالح : “الرئاسيات ستجرى بشفافية وتعليمات للدرك بصد تصرفات أذناب العصابة”    اللجنة الاولمبية والرياضية الجزائرية تقيّم نشاطاتها ومشاريع سنة 2019    شرفي يؤكد تحويل كل صلاحيات الداخلية في تنظيم الانتخابات إلى السلطة المستقلة    الاتحاد الأوروبي يحذر من عواقب السياسة الاستيطانية    4 مرشحين يعلنون دعم سعيّد في مواجهة القروي    نحو إيجاد ميكانيزمات لحماية وتعميم تدريس الامازيغية    نحو دفع الحكومة لإلغاء الضريبة على الدخل "IRG"    "الفيفا" تنصف إتحاد الحراش    هني ” التتويج بالكان فتح للجزائريين باب القدوم الى قطر “    هذه المنظومة الدفاعية المضادة للدبابات الأكثر شيوعا في الجيش الجزائري    وماذا عن قمحنا ..؟    بومرداس: وفاة 4 حراڤة وفقدان آخرين    دي خيا يوضح سبب تألقه هذا الموسم    المياه القذرة وراء حادثة نفوق أسماك بسد تاقسبت في تيزي وزو    ضبط 113،6 كغ من الكيف المعالج بولاية أدرار    بعثة وزارية بالبويرة للوقوف على سير الدخول المدرسي    تسجيل 3 بؤر للسعات بعوض خطيرة عبر ولاية سكيكدة    توزيع قريبا 91 محلا على الشباب حاملي المشاريع    قرارات هامة لتأهيل نشاط مركب الحجار يوصي بها مجلس وزاري مشترك    المخيال، يعبث بالمخلص    السينما تفقد صاحب رائعة "عطلة المفتش الطاهر"    بفضل إجراءات ترشيد واردات القمح    استمراراً‮ ‬لمسلسل الإحتجاجات    الجزائر تراهن على تكوين 3 آلاف إمام في 5 سنوات    جزائري‮ ‬يفوز بجائزة ملك البحرين    48 قتيلا في انفجاريين انتحاريين    تحويل صلاحيات منح الاعتماد للولاة    إطلاق شهر «مكافحة البلاستيك» في 21 سبتمبر الجاري    تراجع النشاط التجاري ب40 بالمائة    السجن لحراق بسبب التصريح الكاذبة لممثلي القنصلية الجزائرية بفرنسا    التجارة الموازية.. نزيف الاقتصاد    أفاق مواهب وهران : الأكابر يتفادون الانسحاب ومستقبل غامض للكبريات    ‘'إت: تشابتر تو" يتصدر إيرادات السينما    ‘'ليفينج نيفرلاند" يفوز بجائزة "إيمي"    وفاة التونسية منيرة حمدي    شباك متنقل يجوب البلديات والمناطق النائية    اهتمام كبير ب''المعهد" لستيفن كينج    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فتح مستشفى يتسع ل 120 سريرا بثنية العابد في باتنة    المرسوم التنفيذي للمؤثرات العقلية يصدر قريبا    جمعية مرضى السكري تطالب بأطباء في المدارس    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تباعد أوروبي - أميركي بسبب الاتفاق النووي الإيراني
نشر في الشعب يوم 15 - 10 - 2017

أعرب السيد أنطونيو غوتيريس الأمين العام للأمم المتحدة عن الأمل في أن يتم الإبقاء على الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين إيران والدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وألمانيا والاتحاد الأوروبيي بشأن البرنامج النووي الإيراني.
يرى الأمين العام الأممي، أن خطة العمل الشاملة المشتركة التي تم التوصل إليها في عام 2015 إنجاز مهم لتعزيز منع انتشار السلاح النووي والنهوض بالسلام والأمن الدوليين.
وكان مجلس الأمن الدولي قد أيد هذه الخطة بالإجماع في عام 2015 ووضع آليات قوية لمراقبة البرنامج النووي الإيراني مع تمهيد الطريق لرفع العقوبات المفروضة على إيران.. بينما رفض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الجمعة التصديق رسميا على التزام إيران بالاتفاق النووي وهدد بأنه قد يلغي الاتفاق نهائيا.
للاشارة كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في خطاب الجمعة أعلن عن عقوبات جديدة ضد الحرس الثوري الإيراني المتهم ب«دعم الإرهاب” وأكد أن بإمكانه إلغاء الاتفاق النووي الايراني في أي وقت بعد أن رفض الإقرار بالتزام طهران بالاتفاق.
تناولت صحف أميركية العلاقات بين الولايات المتحدة وأوروبا عقب قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة الماضي بعدم المصادقة على الاتفاق النووي، ووصفت إحداها هذه العلاقة بأنها أصبحت تتسم بالتباعد المتزايد والاستفزازات المتبادلة.
وقالت واشنطن بوست في تقرير لها إن التباعد بين الجانبين بدأ يتزايد، إذ يرى ترامب أن الحلفاء الأوروبيين استغلاليون ولا تهمهم إلا مصالحهم الشخصية، ويجب تذكيرهم بقوة الولايات المتحدة، أما الأوروبيون فيعتبرون ترامب قوة فوضوية ويجب كبحه في وقت يقوم فيه بتبديد هيبة القيادة الأميركية.
أحد كبار المستشارين بالبيت الأبيض وصف سياسة ترامب مع حلفائه وغيرهم والمتمثلة في “إما تقف معي أو تتحمل العواقب”، بأنها مفارقة لسياسة الولايات المتحدة التي رسختها منذ نهاية الحرب العالمية الثانية والتي تعتمد على خلق التحالفات متعددة الأطراف
وأشارت إلى بيان من الرئاسة الفرنسية أفاد بأن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اتصل هاتفيا بنظيره الإيراني حسن روحاني قبيل صدور قرار ترامب وطمأنه بأن أوروبا ستواصل دعمها للاتفاق مهما قررت واشنطن.
سخرية من الأوروبيين
وأوردت أن ترامب قال للصحفيين بسخرية، إن الأوروبيين لا يهمهم إلا الحصول على أموال إيران، و«قلتُ لماكرون، الذي اتصل بي أيضا، إنهم أعطوا للتو شركة رونو الفرنسية كثيرا من المال، ونصحته بأخذ الأموال، وقلت له دعنا نرى ما سيحدث”.
وقالت رئيسة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، إن الاتفاق النووي ليس قضية داخلية لأميركا، ولا تخص أي دولة بمفردها حتى تطلب تعديلها، مضيفة أن ترامب يتمتع بالقوة، لكنه لا يتمتع بسلطة إجراء تعديلات على الاتفاق.
وعبّر كثير من كبار مسؤولي الدول الأوروبية التي وقعت على الاتفاق النووي الإيراني، بشكل عام، عن أسفهم لما وصفوه بالمثال الآخر على تنصل أميركا من التزام دولي، وطلبوا عدم الكشف عن أسمائهم لخشيتهم من أن ذلك سيزيد الطين بلة.
لا يجد من يناصره
وقالت الصحيفة في تقريرها، إن ترامب عندما يسحب بلاده أو يهدد بسحبها من الاتفاقيات الدولية المهمة في هذا القرن من اتفاقية باريس للمناخ إلى التحالفات التجارية الدولية والآن الاتفاق النووي الإيراني؛ لم يجد مناصرين كثيرين من دول العالم، باستثناء اسرائيل وبعض الدول العربية.
وأوردت وول ستريت جورنال، أن الزعماء الأوروبيين حثوا ترامب الجمعة الماضي على ألا يعيد فرض العقوبات ضد إيران، التي تم إلغاؤها عقب إبرام الاتفاق النووي، معلنين أنهم مصممون على الحفاظ على هذا الاتفاق، لكنهم على استعداد للعمل خارجه لمخاطبة مخاوف واشنطن حول سياسات طهران.
كما أوردت مقتطفات من البيان المشترك الذي أصدره زعماء ألمانيا، وفرنسا وبريطانيا، وهي الدول الأوروبية الثلاث الموقعة على الاتفاق النووي إلى جانب روسيا والصين، ومن بين تلك المقتطفات أن الدول الثلاث ملتزمة بالاتفاق وبتنفيذه من كل الأطراف.
وقالت إن “العديد من الدبلوماسيين الأوروبيين” عبروا في جلسات خاصة عن ارتياحهم من أن ترمب لم يطلب في قراره الجمعة من الكونغرس إعادة العقوبات المفروضة ضد إيران.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.