جمعية فرنسية تدعو للاعتراف بارتكاب جرائم ضد الجزائريين في مجازر 17 أكتوبر 1961    الاتحادية الجزائرية لكرة اليد تعقد جمعيتها العامة    ربط تجمعات سكنية بالغاز الطبيعي ببلدية الدوسن    50754 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 1707 وفيات .. و35654 متعاف    البحرية التونسية تنقذ 11 "حراقا" جزائريا    المحامون يهددون بمقاطعة العمل القضائي في العاصمة.    وزير الطاقة"عبد المجيد عطار"…لا زيادات في أسعار الكهرباء والغاز    بعد صدامه الآخير.. "بن رحمة" يعود لتشكيلة برينتفورد    ‘'لم أعد أتفاجأ من تصرفات إدارة النادي''    بلقروي وبن علي يدعّمان ال­­تشكيلة    عملية تصحيح أوراق امتحان البكالوريا تنطلق غدا السبت    كيم جونغ أون "يعتذر عن مقتل مسؤول كوري جنوبي"    توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن    كورونا… تسجيل 175 اصابة جديدة خلال 24 ساعة    بلعيد: تعديل الدستور يضمن أمورا إيجابية للتغيير وبناء الجمهورية الثانية    مدير سلطة ضبط المحروقات ينفي إشاعة سحب البنزين" الممتاز" من المحطات    محرز ومصائب قوم عند قوم فوائد    النقاش حول الدستور دليل وعي الشعب وإلمامه بالموضوع    الوادي..وفاة أم وإبنها في حادث مرور بالطريق الوطني رقم 3 بأم الطيور (صور)    بوتين يقترح على الولايات المتحدة تبادل ضمانات بعدم التدخل في الشؤون الداخلية    مالي: باه نداو يؤدي اليمين رئيسا للمرحلة الانتقالية    صدور نص قانوني ضد الاختطاف قريبا    لا مواجهة كروية بين الجزائر وفرنسا قريبا    تفكيك شبكة إجرامية وحجز كمية معتبرة من المخدِّرات ببشار    إخماد حريق بمستودع للمواد الطبية ببئر خادم في العاصمة    الممثل الثاني في كأس الكونفدرالية يعرف يوم 4 أكتوبر    حجز أكثر من 8 قناطير من الكيف المعالج بعين قزام    صحفيان ضحايا اعتداء باريس    زكرياء بن شاعة يغادر الصفاقسي ويعود إلى إتحاد العاصمة    روسيا تُسجل 7212 إصابة جديدة بفيروس كورونا    ولاية الجزائر: تنظيم الاجتماعات العمومية في الظروف الراهنة يخضع لتدابير وقائية    وقف 03 أشخاص مشتبه فيهم في قضية السرقة باستعمال السلاح الأبيض بقالمة    بلحيمر: النقاش حول الدستور دليل وعي الشعب وإلمامه بالموضوع    تسمية جديدة للوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب "أونساج"    رياح قوية على المناطق الساحلية    عطار: 142 مليار ديون سونلغاز .. ولا زيادة لتسعيرة الكهرباء    والي تيزي وزو يعاين زيارة تفقدية إلى زاوية الشيخ ولحاج كديد    لقاح جديد لكورونا يدخل المرحلة النهائية    بعد بث "النهار" لندائه.."تبيب لحسن" يصل إلى أرض الوطن    مانشيستر: الشرطة توقف أحد قتلة رعية جزائري    فيسبوك تُوقف شبكة للاستخبارات العسكرية الروسية، قبل أسابيع من الإنتخابات الأمريكية    وزير الموارد المائية: تزويد كل بلديات الوطن بالماء الشروب قبل انتهاء الثلاثي الثالث من سنة 2021    تأجيل موعد الدخول لمراكز التكوين المهني لسنة 2020 إلى وقت لاحق    وفاة أرملة النجم اللبناني الراحل "وديع الصافي"    فرنسا.. 62 ألف مؤسسة تتجه لإعلان إفلاسها مع فقدان مليون وظيفة    وزير الفلاحة يلتقي إتحاد المهندسين الزراعيين    139 مليون مشاهدة لأغنية حسين الجسمي "لقيت الطبطبة"    أسعار النفط تواصل انخفاضها    "مليكة بن دودة" تؤكد أهمية الاحتفاء بالدخول الثقافي وجعله تقليدا سنويا    روسيا تحتفظ بصدارة موردي النفط إلى الصين    أنوار الصلاة على رسول الله "صلى الله عليه وسلم"    بلخضر: الجمعيات الدينية والزوايا يمكنها المساهمة في تثمين الذاكرة الوطنية    رجال يختلون الدّنيا بالدّين!    وزارة الاتصال ترفع دعوى ضد القناة الفرنسية"أم 6"    الدّيانة الإبراهيميّة خرافة!!    أكثر من 320 رباعية تحاكي الموروث الشعبي بسعيدة    الفنان الجزائري يعاني منذ سنوات و فترة كورونا مجرد ظرف    خطر اللسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





55 سوقا إفريقية تٌشعل "النار" بين الجزائر والمغرب.. وقودها السيارات!
منافسة لإنتزاع حصص تصدير بمنطقة التبادل والجزائريون يراهنون على 600 منتج
نشر في الشروق اليومي يوم 08 - 04 - 2018

تتنافس الجزائر والمغرب على 55 سوقا إفريقية، في إطار اتفاقية منطقة التبادل الحر التي ستعقبها إعفاءات جمركية واندماج اقتصادي بين بلدان المجموعة، وفي الوقت الذي تسعى الجزائر لتصدير منتجاتها المحلية، الموقّعة من طرف 600 متعامل جزائري نحو الدول الإفريقية، تركز المغرب التي احتفلت قبل أسبوع بإنتاج مليون سيارة على أسواق القارة السمراء لتصريف فائض مركباتها.
وفي السياق، يؤكد خبير التجارة الخارجية ورئيس جمعية استشارات التصدير اسماعيل لالماس ل"الشروق" أنه رغم أن الجزائر ليست جاهزة بعد لولوج تجربة منطقة التبادل الحر الإفريقية، بحكم أن بلادنا خسرت الكثير بسبب اتفاقية الشراكة مع الإتحاد الأوروبي والتي تم تأجيلها من سنة 2017 إلى سنة 2020، ويمكن تأجيلها لسنوات إضافية في ظل عجزها عن الموازنة بين ما تصدّره لدول الإتحاد الأوروبي وما تستورده منه، إلا أنها قادرة في حال توفير الإمكانيات اللازمة على ولوج الأسواق السمراء بقوة.
ويضيف المتحدث أن مفهوم منطقة التبادل الحر تقوم على 5 مراحل لتسهيل المبادلات بين 55 دولة، وتأسيس هذه المنطقة هي الحلقة الأولى من هذه المراحل، يليها الإتحاد الجمركي، ثم تأسيس السوق الجمركية، ثم الإتحاد الاقتصادي فالاندماج الاقتصادي، ولذلك فستكون الجزائر أمام منافسة شرسة للتصدير لهذه البلدان، أمام عرض تصديري أجنبي ضخم.
وشدد اسماعيل لالماس على أن إفريقيا اليوم ليست هي إفريقيا السبعينيات التي تقبل بأي منتوج يدخل ترابها، فالجزائر ستكون أمام منافسة حادة من طرف الجارة المغرب وكذا دول الإتحاد الأوروبي، وحتى المد الصيني الذي يريد غزو القارة الإفريقية بمختلف منتجاته، فإفريقيا اليوم متفتحة على مختلف القوى الاقتصادية الكبرى وعمالقة التجارة والتصنيع من أوروبا وأمريكا وآسيا والشركات متعددة الجنسيات.
وتساءل خبير التجارة الخارجية إذا جهزت الحكومة الجزائرية نفسها جيدا قبل توقيع العقد مع دول القارة الإفريقية، ونصبت الآليات اللازمة لمرافقة المصدرين الجزائريين في هذا المسعى، على غرار ضمان الجودة والنقل واللوجستيك، والقدرة التنافسية مع البلدان التي تنام على تقاليد عالية في التصدير وقادرة على اختراق السوق الإفريقية بقوة.
وعاد المتحدث ليذكر بتجربة الشراكة مع الإتحاد الأوروبي التي كانت نتائجها سلبية أكثر منها إيجابية بالنسبة للجزائر التي منحت تسهيلات جمركية كبرى للشريك الأوروبي مقابل عدم وجود أي منتوج جزائري يدخل السوق الأوربية، مصرحا "لا يجب أن نكون ضحايا لاختياراتنا، ويجب على الحكومة أن تفكر بتريث وأن لا تخوض تجارب جديدة مقابل عدم وجود أي ضمانات للجزائر".
ودعا لالماس السلطات الجزائرية إلى توفير مختلف الوسائل والإمكانيات لتسهيل تصدير المنتجات الجزائرية، مشددا على أن عددا منها وجد طريقا للسوق الخليجية التي أبدت اهتمامها بها، ومن الممكن أن تجد طريقها للسوق الإفريقية ولكن يجب قبل ذلك توفير الإمكانيات اللازمة والتسهيلات الضرورية للمصدرين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.