الدرك الوطني يوقف رجال الأعمال إسعد ربراب والإخوة كونيناف    "تناقض" بين وزارة الداخلية ورئاسة الدولة!    مستفيدون من أليات دعم التشغيل يحتجون بتمنراست    خام برنت فوق 73 دولارا للبرميل    بلفوضيل ضمن تشكيلة البوندسليغا المثالية    سكيكدة: أمن القل يفكّك شبكة مختصة في تزوير وترويج الدينار والأورو    وكيل الجمهورية يفتح تحقيقا اثر انهار بناية بحي القصبة    مبابي يرد على عرض ريال مدريد    بونجاح يهدي السد فوزا ثمينا في دوري أبطال آسيا    الفريق ڤايد صالح يقوم بزيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الأولى    زطشي ومدور يعزيان مولودية وهران في فقيدها    وزير الموارد المائية يعاين سد الموان بسطيف    5 قتلى و7 جرحى في حادث مرور بمنطقة "بوتابوت" ببجاية    أمن برج بوعريريج يوقف الشاب المشتبه به    توفي نيل:”نريد مواجهة الجزائر قبل الكان”    تركيا لن تلتزم بالعقوبات النفطية المفروضة على إيران    الحفاظ على المسار الدستوري...وإمكانية تأجيل الانتخابات لأسابيع    ترامب يغرد من جديد    معيتيق: الجزائر البلد الوحيد القادر على منع التدخل الأجنبي في ليبيا    لن نقبل تمديد حكم العسكر    وكيل الجمهورية يأمر بفتح تحقيق في حادثة القصبة    حملة تحسيسية حول مرضى السكري وارتفاع ضغط الدم    بن زيمة يفعل ما عجز عنه رونالدو ودي ستيفانو    الجوية الجزائرية ترفع دعوى قضائية ضد "قراصنة"    اختياراتي لم تكن صائبة.. وأتحمل مسؤولية التعادل    هل نظرية الانفجار العظيم صحيحة؟    كيف نقرأ هذا البحث على ضوء القرآن؟    الأسرة في الإسلام مبادئ وقوانين    «هدفي المباشر التتويج بميدالية أولمبية سنة 2020»    محصول الموسم الفلاحي كاف لتلبية حاجيات سكان العاصمة    معسكر 1085 وحدة سكنية لفائدة بلدية غريس    الجيش يوقف 26 منقبا عن الذهب    وزارة الداخلية: إيداع 32 رسالة نية الترشح لرئاسة الجمهورية    باستثناء جامعة الأمير    الجزائر تطالب بوضع خطة تحرك عربي    تقديم ربراب أمام وكيل الجمهورية لمحكمة سيدي امحمد    ربراب .. الذراع المالي للجنرال توفيق يسقط!    وزير الشؤون الدينية يوسف بلمهدي: إيفاد أئمة للخارج لأداء صلاة التراويح    أكد التنسيق مع وزارة التجارة لضمان الوفرة    أمطار رعدية على 16 ولاية    بعد افتكاك الأديبة أسماء مزاري‮ ‬المرتبة الأولى عن قصة‮ ‬حقوقهن‮ ‬    بوشارب يقاوم !    تسجيل‮ ‬3‮ ‬حالات خلال هذا الموسم    أسعار النفط ترتفع    وفاة المؤرخة آني راي غولدزيغر    بريد الجزائر‮ ‬يخلد العلماء    فخامة الشعب: المرجع والدلالة    جميلة بوحيرد، الجائزة الوحيدة غير المزيفة.!    خانتك الريح يا وطني..    نشاطات متنوعة في أسبوع اللغة الإسبانية بالجزائر    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    حمدي يكشف النضال المستور للمجاهدة يمينة نعيمي    تشريح التحولات الفاصلة للمجتمع الجزائري    ‘'القدم السكرية" في يوم دراسي    تراجع كبير في عدد وفيات”الأنفلونزا” مقارنة بالسنة الماضية    يقطع إصبعه بعد تصويته للحزب الخطأ    الصحة العالمية تحذر من وباء الحصبة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“ما فاهمين فيها والو”!
نشر في الشروق اليومي يوم 05 - 12 - 2018

استحداث وزارة التربية ما يسمى "نظام مروات" من أجل إصلاح الإصلاحات الفاشلة التي لعبت وتلاعبت لسنوات بالمظلومة التغبوية، هو نظام جديد لمحاربة "الفوضى" بالمدرسة، التي ضاعت وخارت قواها، ولم تعد قادرة على الإنصاف بين الأساتذة والتلاميذ، والأخطر من ذلك، أنها ضربت قيمة البكالوريا وهيبة مختلف الشهادات وحوّلت الامتحانات إلى مجرّد "واجب" لا بدّ من اجتيازه للمرور إلى الصفّ الأعلى!
أليس من "العيب" والخطورة بمكان، عندما تعترف وزيرة التربية أو الأساتذة أو نقابات القطاع، أو حتى الأولياء، بفشل التلاميذ المتمدرسين في "استيعاب المنطوق" وتعلّم المواد الأساسية، وعلى رأسها العربية والرياضيات؟
فلتذهب كلّ المواد إلى "الجحيم"(..)، لكن هل يُعقل أن نفشل حتى في استيعاب العربية، التي هي لغتنا ولغة أجدادنا ولغتنا الوطنية والرسمية، ولغة القرآن؟.. كيف بالإمكان تعلم الرياضيات والعلوم والطبّ والفيزياء وغيرها من مواد التدريس والتعليم، ونحن عاجزون عن "فهم" لغة نتكلم بها يوميا مع بعضنا البعض، ونتشاجر أيضا بها؟
هي مصيبة بكلّ المقاييس وبكلّ لغات العالم، إذا وصل بنا الأمر إلى عدم قدرتنا على فهم بعضنا البعض بنفس اللغة، والأخطر من ذلك، أن نعترف بهذا "الجُرم" الذي نقترفه في حقّ هويتنا وضدّ لساننا، الذي لم يعد يستوعب ما ينطقه، ولا يقدر على نُطق ما يتعلمه في المدرسة من لغات وعلوم وأبجديات الحساب والمعرفة والأبحاث!
مشكلتنا الحقيقية أن بعضنا لا يريد أن يفهم البعض الآخر، ولهذا لن "نتفاهم" حتى ولو تكلمنا بالدارجة والعربية والفرنسية والإنجليزية و"الشنوية" والإسبانية، وبكلّ لغات الأجناس، دفعة واحدة، وهذه المصيبة هي المتسبّب أيضا في زلزلة أركان المجتمع الذي لم يعد يعرف كيف يتكلم مع أفراده!
نعم، الأزواج في البيوت لا يفهمون بعضهم البعض، وكذلك الآباء والأبناء، والأساتذة والتلاميذ، والأئمة والمصلون، والمسؤولون والمواطنون، ولذلك يحدث ما يحدث، من تغيّرات غريبة وغير مفهومة، وأحيانا غير مبررة، نتيجة ازدواجية الخطاب والأهداف، وعدم الاستماع عندما يكلم هؤلاء أولئك، وبطبيعة الحال فإن فهم السؤال هو نصف الإجابة!
أحيانا، وربما في كثير من الأوضاع والحالات، المشكلة ليست في اللغة ولا في الفهم، ولكن في أن بعضا منّا لا يرغب في فهم الآخرين، أو أن هذا البعض "يلعبها ما فهمش"، حتى يتهرّب من أمور، أو يتحاشى تحمّل تبعات أمور، أو يهدف إلى تحقيق حاجة مكتومة، غير مصرّح بها، وهو بذلك كمن "يشتي اللبن ويخبّي الطاس"!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.