ضرورة خلق ورشات خارجية لإعادة الإدماج الاجتماعي للمساجين    البيع المشروط للزيت والحليب متواصل بمستغانم    توزيع 50 وحدة سكنية "ألبيا" بصيغتها الجديدة بقديل    انخفاض نسبة البطالة من 14.46 إلى 7.41 بالمائة في 2021    وضع حد لنشاط 3 مروجين ومصادرة كمية من السموم    صرح طبي بمعايير عالمية    تتويج الطلبة الفائزين في مسابقة «الفيلم الثوري»    عرض مسرحيات قديمة عن طريق الفيديو    خرق للتدابير الوقائية و تجاوزات بمستغانم    «الملقحون تظهر عليهم أعراض خفيفة و ينقلون الفيروس بدرجة أقل»    المركز الجامعي بميلة: تعليق امتحانات السداسي الأول    باتنة عناصر أمن دائرة الجزار استرجاع مركبة مزور رقمها التسلسلي    كأس أمم إفريقيا-2021: المدرب بلماضي يدافع عن المهاجم رياض محرز    المهرجة و لاعبة الخفة أحلام لرياح للنصر: تنمروا عليّ لكوني امرأة لكنني نجحت    رواية "نساء في الجحيم" لعائشة بنّور بالإسبانية    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    تعليق الدراسة بمرافق التعليم القرآني لمدة 10 أيام    بطولة ما بين الجهات: "لايسكا" تواصل الفتوحات وبني ولبان متشبث    حبس 11 متهما في جريمة الاحتيال على 75 طالبا    قتيل وجريحان في حادث مرور بغليزان    وقفة احتجاجية أمام البرلمان الأوروبي    نداءات أوروبية لوقف نهب خيرات الصحراويين    ضرورة تبادل التجارب والخبرات    الأمنان الغذائي والطاقوي    لنرفع المعنويات والهمم    النكسة...    إهمال ولا مبالاة    قبل اجتماع اللجنة العليا المشتركة    هذا جديد الضرائب على المهن غير التجارية    بلاني يجدّد التأكيد على موقف الجزائر الثابت    اسمعوا وعوا..    مناديل سعدِ بن معاذ في الجنة    الأزمة في مالي: الاتحاد الإفريقي يشيد بمبادرة الرئيس تبون ويعبر عن دعمه لها    هذه أهم انشغالات مُكتتبي عدل ..    تأجيل محاكمة الوالي السابق عبد الوحيد طمار    خلايا يقظة لمواجهة "كورونا" في مرحلة الامتحانات    تنصيب العميد غنام صبري مفتشا جهويا    قافلة جراحية تجوب ولايات الوطن    هذه قيمة منحة البطالة    ارتفاع عدد المصابين ب"كوفيد 19" في البليدة    جاهزية المستشفيات لوقف زحف "كورونا"    لا بأس يا أبطال...ينتظركم المونديال    وفاة مسنين في ظروف غامضة    الصورة عنوان لجمال المعالم السياحية بالجزائر    بلماضي .... مهما يكن يبقى وزيرا للسعادة    ... فخورون بإنجازاتكم    الصفعات تتوالى على المغرب ونظام المخزن لا يستحي من الكذب والتحريف    ائتلاف مغربي: حملات التشهير ضد الشهيد بن بركة محاولة للتستر على مسؤولية المخزن في اغتياله    هآرتس الصهيونية تنشر قائمة مؤكدة بضحايا برنامج بيغاسوس التجسسي    مرسوم تنفيذي يحدد مهام خلية مكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف تعلن إقامة صلاة الاستسقاء غدا    هذه حقيقة وفاة أرملة الرئيس المصري السابق سوزان مبارك    تطبيق بعض أحكام قانون الشهيد والمجاهد بعد إثراء النصوص    وفاة الباحث في علم الاجتماع البروفيسور طيبي محمد    هذه قصة شيطان قريش الذي ذهب لقتل النبي الكريم فأسلم    سامية بوغرنوط تقتنص الجائزة الأولى    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المسلسلات الفكاهية في رمضان .. حضر نجوم الكوميديا وغاب الضحك!
سيناريوهات "مستعجلة".. واستسهال شديد في كتابة "السكاتشات"
نشر في الشروق اليومي يوم 19 - 05 - 2019

ينتظر المشاهد في كل رمضان الأعمال الفكاهية حتى يرفه عن نفسه بعد الإفطار، لكن يبدو أن 2019 لن تجلب لهؤلاء المتشوقين سوى الملل والانتظار بلا طائل بعدما مرت عشرة أيام من الشهر الفضيل بلا سلسلة تستطيع انتزاع الضحكات من المشاهدين.
لسنوات تربع الفنان القدير صالح أوقروت على عرش الفكاهة الرمضانية، من “ناس ملاح سيتي” إلى “جمعي فاميلي” ثم “عاشور العاشر” وأصبحت إحدى قواعد رمضان مسلسل “صويلح” الذي كان يقدم وجبة كوميدية كل موسم، لكن هذه المرة مع “الرايس قورصو” لم نشهد ذلك، حيث قدم لنا أوقروت رفقة زملائه بلاحة بن زيان، محمد يبدري، سيد أحمد أقومي، وغيرهم عملا باهتا غابت عنه الفكاهة وحتى الدراما ولم يكن في حسن تطلعات المشاهدين، خاصة مع الضجة التي أحدثها العمل قبل بثه والاستوديوهات الضخمة الموفرة والإمكانيات الكبيرة من حيث التصوير في تركيا، فكانت أغلب تعليقات المتابعين منتقدة لهذا العمل الذي لم يفهم غالبية المشاهدين قصته.
سيناريو العمل الكوميدي سواء كان فيلما أو مسلسلا عامل مهم للغاية يعتمد عليه نجاح العمل، مثله في ذلك مثل كاريزما الممثل الكوميدي وقدرته على الإضحاك. لذلك ليس كل كتاب السيناريو يستطيعون تقديم أعمال تجذب انتباه المشاهدين وتثير ضحكهم. ما حدث هذا الموسم العكس تماما، حيث يظهر على كل النصوص الاستعجال الشديد في الكتابة، لنشاهد حلقات مكتوبة بصورة هزلية غير مضحكة والأهم مختلفة الإيقاع بلا أي رباط يجمع العمل كله ببعضه البعض، مثل “عام الباك” مع حميد عاشوري، يوسف زروطة في “عنتر نسيب شداد” وأعمال أخرى، على عكس أعمال السنوات الماضية مثل “ناس السطح” “ودقيوس ومقيوس” الجزء الأول التي كانت قوية من حيث الكتابة، بالإضافة إلى عدم تماسك نصوص المسلسلات الكوميدية، فقد لجأ الكثير من كتابها إلى الاستسهال الشديد وحبكات معادة ومطّ في الأحداث لتكفي الثلاثين حلقة، مع إيفيهات غير مضحكة وغياب كوميديا الموقف تقريبا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.