المبعوث الأممي : الهيئة المصغرة للجنة الدستورية وافقت على جدول أعمال الاجتماع القادم    المحترف الأول: تحديد موعد الجولة الثالثة والرابعة    تلمسان: إصابة 4 أشخاص في حادث مرور    أقسام للاستعجالات بالعيادات الجوارية    أحوال الطقس: أمطار رعدية غزيرة تصل إلى 50 ملم على المناطق الوسطى والغربية    القتلة أطلقوا عليها ثلاث رصاصات وسرقوا حقيبتها    دراسة ملفات تصنيف الكسكسي وموسيقى الراي في التراث العالمي عما قريب    النفط يصعد ويحلق قرب مستوى 50 دولارا بدعم آمال في تحفيز أميركي    روسيا تبدأ حملة تطعيم جماعي ضد كورونا (فيديو)    وزارة الصحة تباشر التحضيرات لاستقبال لقاح كورونا    نجم بوافيشتا لبلماضي :"مُستعد للقدوم مشيا على الأقدام للجزائر"    ضرورة اتخاذ إجراءات حاسمة من أجل تنمية مستدامة للأجيال    الجزائر ترفض أي تدخل في شؤونها الداخلية    الدولة واقفة دوما إلى جانبكم    التساقطات الأخيرة ساهمت في رفع منسوب السدود    انهيارات عصبية وسط الجيش.. و"جنرال" يفقد الذاكرة    الإتفاق على زيادة الإنتاج النفطي بمقدار 500 ألف برميل يوميا بداية من جانفي 2021    الجزائر «عصيّة» وقادرة على إدارة الأزمات    الأغواط تستعيد الذكرى 168 لإحدى مجازر الاحتلال الفرنسي    الجزائر ملتزمة بالتنسيق مع الشركاء لصالح القارة السمراء    جراد يؤكد على توزيع عادل وسريع للقاح المضاد لكورونا    لائحة الاتحاد الأوروبي "مجحفة للغاية"    تشييع الشهيد للماية سيف الدين    الزّهد في الدّنيا والزّهد في الآخرة!    الأورو ب 20200 دج للشراء و20600 دج للبيع بالسوق السوداء    تسهيلات للمؤسسات المصغرة وفق الشفافية ومكافحة البيروقراطية    إطلاق نظام معلوماتي لمراقبة البضائع المستوردة    ركود تنموي على بوابة الجنوب    مركز نفسي بيداغوجي لمرضى التوحد ببلعباس    بوادر انفراج للأزمة الخليجية    إعادة 100 جزائري «حراق» من إسبانيا عبر خط ألميريا- الغزوات    عقود نجاعة مع مدراء 8 مسارح جهوية    نسخة جديدة من كتاب "تلمسان أو أماكن الكتابة" لمحمد ديب    « الاجتماع» عمل جديد قريبا على الركح    3 رحلات جوية من البيض الى وهران و العاصمة أسبوعيا    وزيرة الثقافة بن دودة تؤكد مرافقتها للألعاب المتوسطية    لحمري يصاب ويخلط حسابات إيغيل    مأمورية صعبة للرابيد بعين الفوارة    «إلزام المصاب بكورونا بمواصلة العمل خطر يزيد من حالات العدوى»    «الحجر المنزلي إجباري لمن تأكدت إصابته»    مناوشة كادت تتحوّل إلى جريمة قتل    عشريني يحوز مهلوسات    بايدن يقر الانفتاح على «نهج متعدّد الأطراف» في السياسة الأمريكية    دعم أبدي للشعوب المستعمرة    أسد من أسود الجيش    تعاون بين "تايال" للنّسيج والمركز الجامعي    اكتشاف نقيشة ليبية قديمة بموقع قرقور بباتنة    منتخب كرة الريشة يلغي تربص السويدانية    "محمد رسول السلام"… أحدث كتاب علمي في الغرب    "سوسطارة" في مهمة رد الاعتبار ببشار    تمدرس الطفل المعاق حق مكفول قانونا ولكن الواقع صادم    وفد شباب بلوزداد يشدّ الرحال نحو مصر    هرمان تبادلا الإعجاب    محمد إسياخم الممحون بالرسم    الأمم المتحدة: تداعيات الوباء سترفع عدد المصنفين في فقر مدقع إلى أكثر من مليار شخص    دين الحرية    ما أجمل أن تحيَا هيّنًا خفيفَ الظلّ!    د.فوزي أمير.. قصة حياة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاتحاد الأوروبي: سنظل ندافع عن حرية التعبير وحرية الأديان
تعليقا على أزمة الرسوم وتصريحات أردوغان
نشر في الشروق اليومي يوم 26 - 10 - 2020

قال الاتحاد الأوروبي، الاثنين، إنه سيظل يدافع عن قيمه والتي تشمل حرية التعبير وحرية الأديان.
جاء ذلك في تصريح للمتحدث باسم الاتحاد الأوروبي، إريك مامر، في ظل أزمة بسبب دعوات لمقاطعة المنتجات الفرنسية في عدد من دول الشرق الأوسط بعد تصريحات الرئيس إيمانويل ماكرون حول رسوم الكاريكاتير للنبي محمد.
وقال مامر في مؤتمر صحفي ردا على سؤال حول دعوات المقاطعة والأزمة بين فرنسا وتركيا بسبب تصريحات الرئيس التركي الهجومية ضد ماكرون: "المفوضية تدافع عن قيم الاتحاد والتي تشمل حرية الأديان وحرية التعبير. هدفنا أن نتعايش معا وأن نحترم حرية تعبير الآخرين".
من جانبه، علق المتحدث الرسمي باسم المفوضية للشؤون الخارجية بيتر ستانو، على نفس الأزمة، قائلاً إن الاتحاد الأوروبي "حاول تهيئة جو للتفاهم واحترام الآخرين والاستماع أيضا وإيجاد حل من خلال حوار وليس من خلال الاتهامات أو التقليل من شأن الآخرين".
وأضاف أن ممثل السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل تحدث "عن موقف الاتحاد ككل من تركيا وبالتالي يعكس موقف الدول الأعضاء، وموقفنا واضح وهو أنه غير مقبول.
وأمس الأحد، نشر الرئيس الفرنسي، عبر حسابه الشخصي على تويتر، تغريدة أكد من خلالها أن لا شيء سيجبر بلاده على التراجع عن احترام الاختلافات.
وكتب ماكرون: "لا شيء يجعلنا نتراجع، أبداً"، مضيفا: "نحترم كل أوجه الاختلاف بروح السلام. لا نقبل أبداً خطاب الحقد وندافع عن النقاش العقلاني. سنقف دوماً إلى جانب كرامة الإنسان والقيم العالمية".
جاء ذلك بعدما جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تصريحاته العدائية ضد نظيره الفرنسي، قائلا إن "ماكرون بحاجة للخضوع إلى اختبار عقلي".
وقال أردوغان في كلمة متلفزة، أمس الأحد: "ماكرون مهووس بأردوغان وفي كل مكان يذكر اسمي، عليه أن يخضع لفحص عقلي".
وفي 16 أكتوبر الجاري، شهدت العاصمة باريس جريمة قتل خلالها مدرس تاريخ على يد مواطن فرنسي بزعم قيام الأول بعرض رسومات كاريكاتورية على طلابه "مسيئة" للنبي محمد.
وفي اليوم ذاته، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في تصريحات نقلتها وكالة "رويترز": "قتل مواطن اليوم، لأنه كان معلما ولأنه كان يُدرس التلاميذ حرية التعبير".
وأكمل الرئيس الفرنسي، قائلا: "هذا الهجوم ضمن إرهاب الإسلاميين".
واستدرك ماكرون: "البلاد بأكملها تقف مع المعلمين، وهؤلاء الإرهابيون لن يقسموا فرنسا… الظلامية لن تنتصر".
وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إن بلاده لن تتخلى عن "الرسوم الكاريكاتورية" (المسيئة للإسلام والنبي محمد)، ما أشعل موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي، جرى ترجمتها عبر دعوات لمقاطعة فرنسا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.