الرئيس تبون يستقبل رئيس دولة فلسطين    الندوة الوطنية حول الإنعاش الصناعي: المشاركون يوصون بتحديد أدوار الدولة بدقة في الاستثمار    بتعليمات من الرئيس تبون: إنشاء هيئة تتولى متابعة التحضيرات ألعاب البحر المتوسط    أحمد زغدار: أكثر من 700 مشارك ساهموا في أشغال الندوة الوطنية حول الإنعاش الصناعي    الندوة الوطنية للإنعاش الصناعي: خطوة نحو تصويب المسارات الخاطئة    نفط: سعر خام برنت عند 71.52 دولارا للبرميل    موارد مائية: نسبة امتلاء السدود تبلغ 35,26 بالمئة    الرئيس تبون : الجزائر تقدم 100 مليون دولار لدعم دولة فلسطين    جمال بلماضي رابع أفضل مدرب في العالم للمنتخبات    منصور بوتابوت لاعب الجزائر السابق: مقابلة أم درمان انتهت .. ومباراة اليوم ستكون متقاربة في المستوى    قسنطينة: حجز قرابة 2500 كبسولة "بريغابالين" وتوقيف 3 أشخاص    23 جريحا في حادث مرور بالقرب من المغير    جسر للتواصل مع الأجيال الصاعدة    سي الهاشمي عصاد يطلع على جهود ترقية اللغة الأمازيغية    كورونا: 193 إصابة جديدة, 155 حالة شفاء و 8 وفيات    نجم تشلسي: قلبي توقف بسبب محرز !    اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان تطالب الهيئات الأممية بالتحرك العاجل: "أنقذوا حياة عائلة المناضلة سلطانة خيا من بطش الإحتلال المغربي"    ليبيا: محكمة تقضي بإعادة حفتر لسباق الانتخابات الرئاسية    خارطة طريق جزائرية للحج والعمرة    غرداية: جني 7450 قنطار من الفول السوداني الحيوي    تأجيل جلسة محاكمة الوزير السابق يوسف يوسفي ليوم 20 ديسمبر القادم    وهران: أسبوع ثقافي لإحياء ذكرى مظاهرات 11 ديسمبر 1960    اصدار مجلة خاصة بالانتخابات المحلية ل 27 نوفمبر الفارط    بسبب الاضطرابات الجوية وتراكم الثلوج: طرق مقطوعة في عدة ولايات بوسط وشرق البلاد        كأس العرب فيفا-2021 : "مباراة مصر صعبة على المنتخبين"    بشار: أكثر من مائة شاب سائح منتظر بتاغيت    الاعلان عن تأسيس المركز الوطني لدعم قدرات الشباب المتطوع    اسبانيا تجدد التزامها لاستئناف الحوار في قضية الصحراء الغربية    قضية مجمع كوندور: أحكام بين 3 سنوات وسنتين حبسا نافذا ضد مالكي المجمع وتبرئة إطارات موبيليس    الفيلم المكسيكي "الثقب في السياج" للمخرج خواكين ديل باسو يتوج بجائزة "الهرم الذهبي"    ديوان البحث الجيولوجي يعتمد مخبرا لعلوم المعادن    مؤسسات ناشئة: اختتام الطبعة الثالثة لبرنامج تحدي الشركات الناشئة الجزائرية يوم الاثنين    "أوبيجيي" دعا مستفيدين من حصة 2000 وحدة لتسديد الحقوق: توزيع وشيك للسكن الاجتماعي بولاية قالمة    أقسم أن هذا البلد محروس..    أرباب العمل مرتاحون لقرار الرئيس تبون دعم الصناعة الوطنية    مؤسسة تسيير مراكز الردم التقني للنفايات بالبليدة:    نهائي عالمي مبكر بنكهة عربية    مخاوف من تكرار سيناريو موسم 2008    ظاهرة العنف في رواية الألسنة الزرقاء لسالمي ناصر (الجزء الأول)    التحسيس بالمؤسسات الصحية للتشجيع على التطعيم ضد الوباء    حرية التعبير بمقياس أمريكي ..!؟    المغرب سيدفع الثمن باهظا    حسب وزير الثقافة المغربي الأسبق سالم بنحميش التطبيع مع إسرائيل بمثابة استعمار جديد لبلادي    مواجهة "أوميكرون" ممكنة باللقاحات المتوفرة في الجزائر    توطين للثقافة العلمية العامة    تخرّج أول دفعة من الأطباء    "كرايزس غروب" تطالب واشنطن باستخدام لغة جديدة    وسام العشير.. وليتنافس المتنافسون    "سعير الثورة" تخليدا لذكرى أحداث ديسمبر    "جوع أبيض".. ليس كتابا سياسيا    توصيات لقبر "أوميكرون"    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    القبة والبيض يواصلان التألق والصدارة تتغير في الشرق    مردود الهجوم يقلق كعروف والمسيرين    هذه قصة الصحابي ذي النور    سيبرانو    انتشار كبير للظاهرة في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجالية المسلِمة تشارك في المسيرة التي دعا إليها هولاند
دليل بوبكر للشروق: "سنشارك لإدانة الإرهاب وتبرئة للإسلام"
نشر في الشروق اليومي يوم 10 - 01 - 2015

أكد ممثلو الجالية المسلمة في فرنسا، مشاركتهم في المسيرة المزمع تنظيمها، اليوم الأحد، بطلب من الرئيس فرانسوا هولاند، تضامناً مع فرنسا بعد سلسلة الهجمات التي عرفتها العاصمة باريس، وأوقعت مالا يقل عن 19 قتيلا بينهم ثلاثة صنفوا أنهم منفذو الاعتداءات.
وأفاد عميد مسجد باريس دليل بوبكر، أن المسجد وكل الفعاليات التي تمثل الجالية المسلمة في فرنسا ستكون حاضرة وبقوة في مسيرة اليوم، وقال ل"الشروق": "المسجد سيكون حاضرا بالطبع، كما يجب أن يشاركنا أئمّة المساجد وكافة الجالية المسلِمة".
وعن الرسالة وراء مشاركة مسجد باريس والمساجد التي تتبعه، أوضح دليل بوبكر قائلاً: "لقد وجهنا الدعوة للجالية المسلمة للمشاركة في المسيرة، ومتأكدون من حضور الآلاف منهم.. حضورنا في مسيرة اليوم سنقول من خلالها إننا ندين الإرهاب والعنف، كما سنُظهر الوجه الحقيقي للإسلام، ليس الإسلام الذي صُوّر للفرنسيين أنه دين قتل وعنف"، وتابع في الخصوص "يجب أن يعرف الجميع أنّ المعتدين على المجتمع الفرنسي لا علاقة لهم بالإسلام.. إنهم إرهابيون"، كما أبدى دليل بوبكر ارتياحه للخطاب المسجدي لأئمّة فرنسا خلال خطبة الجمعة، مع تسجيله ارتفاعا لمنسوب الاسلاموفوبيا بعد أحداث القتل الأخيرة.
كما أعلن رئيس مجلة أئمة فرنسا حسين درويش، مشاركتهم في المسيرة، وأفاد في حديث مع الشروق "انهينا كل الترتيبات تقريبا للمشاركة، خاصة في الجانب اللوجيستي".
وعن رمزية مشاركة مجلس أئمّة فرنسا في المسيرة، قال درويش "سنُطمْئِن المجتمع الفرنسي بأننا جزءٌ منهم، وأن الإسلام بريء من كل أعمال العنف والتقتيل، كما سنقول للفرنسيين إن منفذي تلك الأعمال ليسوا منا ولسنا منهم".
وبخصوص المسيرة كذلك، تعتزم الجزائر المشاركة ممثلة في وزير الخارجية رمطان لعمامرة، على أن يحضر غالبية رؤساء وزعماء العالم، كما هو الحال مع رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوى ورئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزى والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركيل ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والرئيس البريطاني للمجلس الأوروبي دونالد تاسك ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر ومسؤولة الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيرينى بالإضافة إلى رؤساء حكومات الدانمارك وبلجيكا وهولندا ومالطا وفنلندا ولوكسمبورغ.

شريف الكواشي قبل مقتله:
ثأرنا للنبي وأنتم من تقتلون الأطفال بفلسطين والعراق
نشرت محطة تلفزيون BFMTV الفرنسية فحوى حديثها مع شريف كواشي، فرنسي جزائري الأصل، أحد منفذي الاعتداء على صحيفة "تشارلي إيبدو"، التي راح ضحيتها 12 شخصًا، قال فيها إنه "ممول من فرع تنظيم القاعدة في اليمن".
وقال الكواشي عن الاعتداء على الصحيفة: "ثأرنا للنبي ونرفض قتل المدنيين، نحن لا نقتل الأطفال، بل أنتم من يقتلونهم في فلسطين والعراق". وقال إن "الذين قتلوا في الاعتداء على الصحيفة لم يكونوا أبرياء بل أهدافاً".
وقال الكواشي، خلال الاتصال، إنه سافر إلى اليمن سابقًا والتقى الزعيم السابق لتنظيم القاعدة في اليمن، أنور العولقي، وهو من موّله ودربه.
ووصفت المحطة الفرنسية حديث الكواشي بأنه "هادئ ومخطط له من قبل". وقالت إنها رفضت نشر فحوى الحديث من قبل لكي لا يؤثر الأمر سلبًا على الشرطة، وفضلت إعطاءه للشرطة في البداية ونشره بعد انتهاء الملاحقة.
وبعدها، اتصل أحمدي كوليبالي، الذي اقتحم المتجر واحتجز العديد من الرهائن، وقالت المحطة إنه كان يبحث عن طريقة للتفاوض مع الشرطة الفرنسية، واعترف أنه يتبع تنظيم "داعش" وأنه على صلة بالأخوين كواشي.
ونقلت صحيفة "لوموند" عن صحافي في BFMTV، إن التلفزيون أجرى مقابلة مختصرة مع شريف كواشي، غير أنهم قرروا إجراء مقابلة ثانية لتسجيلها وإعطائها للشرطة. وعند الثالثة بعد الظهر، اتصل أحمدي كوليبالي بالتلفزيون ليطلب أن يتواصل مع الشرطة.
وكان مصدرٌ كبير في المخابرات اليمنية قد أكد سابقًا أن سعيد كواشي قابل خلال فترة قضاها في اليمن عام 2011 القيادي البارز في القاعدة، أنور العولقي، الذي اغتيل بغارة لطائرة من دون طيار.
من جهته، هدد "المسؤول الشرعي" في تنظيم "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب"، حارث النظاري، فرنسا بهجمات جديدة في شريط فيديو بثته الجمعة مواقع مقرّبة من التنظيم.
وقال النظاري في الشريط، حسب وكالة الأنباء الفرنسية: "أيها الفرنسيون.. أولى بكم أن تكفوا عن عدوانكم على المسلمين لعلكم تحيون في أمان، وإن أبيتم إلا الحرب فأبشروا.. فوالله لن تنعموا بالأمن ما دمتم تحاربون الله ورسوله والمؤمنين" على حدّ تعبيره.
وأضاف أن "فرنسا اليوم من أئمّة الكفر تسبّ الأنبياء وتطغى في الدين ولا رادع لها إلا ما حكم الله فيها فضرب الرقاب (…) أيها الفرنسيون إلى متى تحاربون الله ورسوله؟ إن تسْلموا فهو خيرٌ لكم".
القاعدة باليمن تهدد الفرنسيين: أوقفوا عدوانكم على المسلمين وإلا أبشروا بالحرب
وكان شريف كواشي، أحد الشقيقين اللذين نفذا الاعتداء على الصحيفة الأسبوعية الساخرة ما أوقع 12 قتيلا و11 جريحا، قال لقناة تلفزيون فرنسية قبل مقتله الجمعة، إن "تنظيم قاعدة الجهاد في اليمن قام بتمويله وأرسله للقيام بذلك".
وتابع النظاري أن "بعض أبناء فرنسا أساء الأدب مع أنبياء الله فسار إليهم نفرٌ من جند الله المؤمنين فعلّموهم الأدب وحدود حرية التعبير".
يُذكر أن مجلة "شارلي إيبدو" أثارت جدلا واسعا، عقب نشر رسوم كاريكاتورية مسيئة إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم في سبتمبر 2012، الأمر الذي أثار موجة احتجاجات في دول عربية وإسلامية.
وكررت المجلة الساخرة الإساءة إلى النبيّ الكريم خاتم المرسلين، في أكتوبر الماضي، عندما عنْونت غلافها الرئيسي بتساؤل "ماذا لو عاد محمد؟"، حيث صوّرته كاريكاتوريًا، راكعًا على ركبتيه، فزعًا من تهديد شخص مسلح يفترض انتماؤه إلى تنظيم "داعش".

زوجة الصحفي مصطفى أوراد ضحية اعتداء باريس:
"زوجي شهيد حرية التعبير بفرنسا وسيُدفن مع زملائه"
قال "ح. لوصيف"، صديق المدقق اللغوي في صحيفة "شارلي إيبدو" "مصطفى أوراد"، والذي قتل خلال الاعتداء على الطاقم الصحفي، الأربعاء الماضي، بعاصمة فرنسا، نقلا عن زوجته فرنسية الأصل، إن هذه الأخيرة ترفض نقل جثمان زوجها إلى مسقط رأسه ببني يني في تيزي وزو، لكونه "شهيدا في سبيل حرية التعبير بفرنسا، وسيُدفن مع زملائه المغتالين في ذات الاعتداء الإرهابي، حتى لا ينساه التاريخ والنشء". وهو القرار الذي احترمته عائلة الضحية بالوطن.
وقال عدد من أقرباء الضحية ل"الشروق" إنهم يرغبون، لو دُفن بمسقط رأسه وعلى الطريقة الإسلامية، لكنهم سيحترمون رأي زوجته وأولاده. وأضاف المدعو "أوراد مراد" بأن أفراد العائلة بقرية آث لربعاء ببني يني بالتنسيق مع أعيانها قرروا تنظيم تأبينية للضحية يوم الخميس المقبل ترحّما على روحه.
من جهتها، أعربت الأحزاب السياسية بالمنطقة، عن أسفها حيال العملية الإرهابية التي راح ضحيتها جزائريان هما المدقق اللغوي بالصحيفة، والشرطي "أحمد مرابط". وندّد المكتب الفدرالي للأفافاس بتيزي وزو بما سماه "العمل الجبان"، الذي استهدف مقر الأسبوعية، وحرص الحزب على توصيف المهاجمين بالإرهابيين وقال: "إن الإرهابيين الذين اقترفوا العملية لا صلة لهم بالإسلام ولا بسيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، رغم المعاداة الكبيرة التي كانت تبديها الأسبوعية لديننا الحنيف".
الأرسيدي والأفافاس: "أوراد ومرابط ضحايا تنامي التطرف الذي تغذيه أطرافٌ خارجية"
فيما ذكر مكتب الأرسيدي بتيزي وزو، أن الأحداث الأخيرة التي عرفتها العاصمة الفرنسية "لا صلة لها بالمسلمين المقيمين بفرنسا عموما وبالجزائريين خصوصا"، وبأن الإرهابيين "سعيد وشريف كواشي" و"كوليبالي" وزوجته "حياة بومدين" ذهبوا "ضحية التطرف الديني الذي تغذيه أطراف خارجية، خاصة مع تنامي عدد الجهاديين الفرنسيين في تنظيم داعش بكل من سوريا والعراق"، مركزا على نشأة الأخوين في الوسط الفرنسي، التي تتطلب النظر إليهما من زاوية كونهما فرنسيين وليسا جزائريين، وطالب مكتب الأرسيدي الجالية الجزائرية المقيمة بفرنسا ب"التوحّد جميعا تحت راية مبادئ نبذ العنف والتطرف مهما كان لونه والإرهاب لا دين له"، مستنكرا الحملات المتطرفة التي يتعرض لها الجزائريون منذ هذه الحوادث في فرنسا وخصوصا بالعاصمة باريس.

تزوّجها كوليبالي عرفيا وصديقة زوجة كواشي
حياة بومدين.. الشابّة الجزائرية التي تطاردها فرنسا
لم ينته الكابوس المتواصل منذ خمسة أيام في العاصمة الفرنسية باريس بعملية القضاء على مختطفي الرهائن وقتل الصحفيين ورسامي الكاريكاتير العاملين في صحيفة "شارلي إيبدو"، حيث لا تزال أجهزة الأمن الفرنسية تطارد الشابة ذات الأصل الجزائري حياة بومدين، زوجة الشاب الفرنسي من أصل سينيغالي أميدي كوليبالي، الذي قام بعمليتين: واحدة قتل فيها شرطية فرنسية، الخميس الماضي، خارج باريس، والثانية احتجز فيها، بعد ساعات، عدداً من زبائن وعمال متجر يهودي بالعاصمة الفرنسية، ليطالب الشرطة بفك حصارها عن مطبعة تحصّن بها شريكاه سعيد وشريف كواشي، ومعهما امرأة رهينة، تمهيداً للمطالبة بمنحهما ممراً آمناً مع شريك سلم نفسه بعد تنفيذه معهما الهجوم على مجلة "شارلي إيبدو" الأربعاء الماضي.
أجهزة الأمن الفرنسية تبحث الآن عن حياة بومدين، التي تمكنت من الفرار بعد اعتقال أحد زملائها، الأربعاء الماضي، وقتل الثلاثة الباقين، أول أمس الجمعة، وبعدها تحوّلت في يوم واحد إلى واحدة من أشهر المُطاردين دوليا، وهي التي كانت حياتها عادية، لبست فيها البكيني على الشواطئ، قبل أن ينتهي بها المطاف إلى الالتزام بالدين ولبس الجلباب ثم النزوع إلى التطرف من خلال التدرب على القتال، حسبما تظهره صورٌ نشرت لها.
وقد أوردت صحفية لوموند الفرنسية، أهم المعلومات عن حياة بومدين البالغة من العمر 26 سنة، وفيها أنها كانت على اتصال دائم مع زوجة أحد الشقيقين كواشي، إلى درجة اتصلت بها هاتفياً 500 مرة العام الماضي، كما كانت صديقة لكوليبالي قبل أن ينضم إلى "المتطرفين".
وكان كوليبالي قد تعرّف في 2005 إلى الشقيقين كواشي في سجن أمضى فيه عقوبة عن سرقة ارتكبها، وبعدها في 2010 قبض عليه وأدين بالسجن 4 أعوام لمحاولته تهريب متشددين من سجن لتنفيذهم في 2005 هجمات ميترو باريس.
وبعد خروجه في 2014 من السجن، انتقل للعيش مع حياة في شقة واحدة، والعام الماضي تزوّجا، ثم قاما بزيارة الفرنسي من أصل جزائري، جمال بغّال، عضو تنظيم "القاعدة" المُدان في 2005 بأعمال إرهابية ارتكبها في جنوب فرنسا، وهناك في مقرّ إقامته الجبرية التقطوا صوراً، نشرتها "لوموند"، التي ذكرت أيضاً أن الشرطة سألت حياة بومدين فيما بعد عن سبب وجودها في مقر إقامة بغّال؟ فأخبرت أنها كانت تتدرب على رياضة سلاح القوس، وهو ما تؤكده الصور حيث تظهر حياة تتدرّب على الرمي بالقوس وهي ترتدي الجلباب.
"لوموند" نشرت صورا لها بالبيكيني وأخرى بالجلباب
وذكرت حياة للشرطة أيضاً أنها تأثرت بزوجها وبآخرين متطرفين، وبدأت تدرس الدين وما في العالم من نزاعات وحروب حالية تأثرت بمجرياتها، إلا أن موقع "ديلي بوست" الإخباري الأميركي ذكر أن حياة قالت كذلك: "حين أرى المجازر في حق الفلسطينيين وفي العراق والشيشان وأفغانستان، وفي أي مكان يرسل إليه الأميركيون طائراتهم، أليس هذا إرهاباً؟"
وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أمس السبت، أن حياة بومدين لم تعد تظهر إلا بالنقاب بعد تطرّفها، وأنها قامت بتغيير اسم عائلتها "ليبدو لفظه فرنسياً أكثر". وليس أكيداً بعد إذا ما اشتركت حياة بومدين مع كوليبالي في احتجاز الرهائن في المتجر اليهودي، وفرّت منه حين اقتحمته الشرطة، أو أنها لم تكن فيه أصلاً. إلا أنها في الحالتين أشهر الإرهابيات الهاربات، وعلى رأس لائحة المطلوبين الأوروبيين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.