الجزائر تدين التصرف اللامسؤول للمغرب    انطلاق معرض الرياض الدولي للكتاب في الفاتح من أكتوبر المقبل    التصدير والرقمنة صمام أمان ضد أي تذبذب    المطلوب إجراءات سريعة لمواجهة الوضع الاقتصادي    رئيس الجمهورية يقرر تنكيس العلم الوطني لمدة 3 أيام    من الدبلوماسية الثورية إلى دبلوماسية التأثير    قطع الطريق أمام محاولي زرع الكراهية والانقسام    شهادة على الثقة    المنافسات الدولية والقارية غير معنية    كورونا.. الجفاف والمضاربة تحرق "قدر العدس والفصولياء"    تسريع إنجاز سكنات LPP    عرض لوحة "القروي المنهك" لفان غوغ    جرعة ثالثة لهؤلاء..    11 وفاة.. 201 إصابة جديدة وشفاء 177 مريض    تفكيك عصابة أحياء واسترجاع أسلحة    الإطاحة بشبكة إجرامية    تشديد على إنجاح الدخول الاجتماعي ومكافحة الوباء    نقمة الأنصار قد تعجّل برحيل آيت جودي    أزمة النص في الحركة المسرحية الجزائرية مفتعلة    أفلام "ديزني" تُعرض حصريا في دُور السينما    تكريم بطلة طوكيو في رمي الصولجان    دي ميستورا "مقيّد" بخارطة طريق مجلس الأمن    الجزائر تستنكر التصرفات غير المسؤولة للمغرب    شرطة سيدي امحمد تضع حدّا لسارقي الهواتف النقالة    محطة عين بنيان للتّحلية تدخل الخدمة    صلواتشي يأمر بفتح تحقيق    رئيس الجمهورية يقرّر تنكيس العلم الوطني لثلاثة أيام    تسجيل أزيد من 000 164 ناخب جديد    الإياب بين الجزائر والنيجر رسميا بنيامي يوم 11 أكتوبر القادم    رؤساء الجامعات وعمداء الكليات تحت المجهر    نقاط بيع مباشرة لمنتجي العدس والحمص    آليات التنفيذ ومؤشرات القياس، الرّهان الصّعب    من الدبلوماسية الثورية إلى دبلوماسية التأثير    إعادة تعيين السفير ميموني ك مسهِّل    محاولة نقدية للخطاب الإعلامي الفرنسي    ورقة طريق مفتوحة على إصلاحات كبرى    ربط أكثر من 5 آلاف مسكنا بالكهرباء والغاز قبل نهاية السنة    فتح المحطة البرية القديمة خلال أسابيع    انتشار كبير للباعة المتجولين بمستغانم    السردين ب 200 دج للكلغ    5 آلاف هكتار من البساتين بإمكانيات محدودة    «حققت حلم الطفولة وجاهز لخلافة ليتيم»    فغلول وقاسم يعززان صفوف أولمبي الشلف    بختي بن عودة : طائر حُر يتوَارَى    الدكتور السعيد بوطاجين ..قلم يقاوم ولا يساوم    محطة جديدة للبث بعين قزام    نعي ...الزمان    أدعية للتحصين من الأمراض الوبائية    الخضر يواجهون النيجر في 8 أكتوبر بالبليدة    وهران تحتضن بطولة إفريقيا للجيدو    «لا بد من تطبيق بروتوكول صحي صارم لقطع الطريق على المتحور "مو"»    تركيب مولد أوكسجين هذا الأسبوع    تراجع كبير في أرقام كورونا    إجراءات تنهي الاحتلال    الفنان محمد عبد الرشيد سقني للنصر: سأبتعد عن الأضواء وأمارس الفن كهواية    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    فضائل ذهبية ل لا حول ولا قوة إلا بالله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جنية سرحان
قصة- نبيه اسكندر الحسن/ سوريا

جلدته ألسنتهم كالسياط ولم يقتصر الأمر عليهم، بل غدت المدن المجاورة تضج بحكايات سرحان وجنية النبع، هذه الحكايات ما أنزل الله بها من سلطان، ذات يوم أنبأتهم العرافة أن جدتها الضليعة في أمور الغيب قد أخبرتها عن جدة جدتها، الوصية على حراسة النبع الفياض، إن الجنية تسكن جوفه ومن ينال إعجابها تغدق عليه من نعمها، لأنها تملك كنوز "سليمان"، لذلك أخذ الشباب يرتادون النبع وفي قلب كل منهم لوعة الحصول على الكنز، لكن العرافة أنبأتهم أن صاحب الحظوة يحمل خالا على كرسي خده خلقه الله، لكن على شرط أن لا تراه عين "الداية" هذا الأمر جعل النساء يبتهلن للرب أن يجعل ولادتهن في أيام الصيف، حيث الغبار يلف أرجاء المنطقة فتصاب الأعين بالرماد، ولم تسلم "الداية" من ذلك، انطبق التنبؤ على سبعاوي، يقال أن والدته قد اشتهت عنقودا من العنب الأحمر رأته متدليا من دالية في بيت رجل شحيح أثناء تكون سرحان في رحمها، هذا الرجل لا يعطي (السخونة عن قلبه)، بقيت أمّ سرحان لدقائق تنظر إلى العنقود وتلعق شفتيها بلسانها، كانت مترددة لا ترغب في الدخول إلى بيت الرجل لتطلب عنقودا من العنب، تقف أمام الباب لتقرعه بقبضة يدها لكنها تشعر بخوف من الفشل فتعود من حيث جاءت، خائفة من الرجل أن يرفض طلبها، مرت الأشهر على الحمل، حضرت الداية حيث أجرت لها عملية الولادة، حين صرخ المولود صرخاته الأولى، ضحكت الداية قائلة:
- سميه سبعاوي.
- لك ذلك.
وضعت الأم "سرحان" في الشهر السابع من الحمل، وصادف ذلك اليوم إصابة (الداية) برمد العين، فلم تلحظ الشهوة على كرسي خديه، حمدت والدته الرب وبقت تخفي الأمر على كل من حولها حتى بلغ (سبعاوي) سن الرشد، ذهب إلى المدينة سعيا وراء الرزق، وفق في عمل جمع من خلاله مبلغا من المال يسد نفقات لبناء بيت متواضع، حين عاد إلى البلدة أشاد بيتا لائقا، وبدت العلامة واضحة على خده، مما جعل الناس يؤكدون مقولة العرافة، وبدأ اسم سبعاوي يرتدد على ألسنتهم مقرونا بجنية النبع، حتى كاد يكذب نفسه ويصدق كلام الناس عن جنية النبع، مما دفعه للمكوث الساعات الطوال على حافته، دون أن ينظر إلى حوريات القرية اللواتي يملأن جرارهن الفخارية، حتى "ريا" ابنة جارتهم التي عايشها بعمر الورد لم تعد تلفت نظره، تأخر عند النبع هذا المساء، غط بالنوم، فرأى نفسه ينظر إلى الماء يتأمل وجه القمر، بدا دائرة فضية تتكسر في تموج الماء، ثمة حركة من الأعماق، وقف دهشا، يسأل ذاته: "يا إلهي!.. ما أروع المنظر، أيكون وجه الجنية، صدقت العرافة؟".
تحول النبع إلى نهر يندفع صوب الحقول، يتفرع إلى عشرات من السواقي، تترنم بين الحقول تغازل الأزهار والعصافير وتعانق كل ما تحتويه الطبيعة، وراحت شجرة الصفصاف الحالمة تحت الضوء الفضي توشوش المياه الهاربة خجولة، كفقير يخفي نفسه في الزحام خوفا من أعين التجار التي تلاحقه في أيام الصيام، تأتى لسمعه نقيق ضفدعة أحست بأزيز بعوضة تتأهب للانقضاض عليها، وقع بصره على الضفدعة، حاول أن يقبض عليها ليمنعها من التهام البعوضة، شعرت بالخطر، قفزت إلى الماء، وبقيت البعوضة تئز في مكانها، ضحك سبعاوي، هزّ رأسه قائلا:
- يا إلهي!.. حتى الضفادع تخذلني.
حطت البعوضة على أرنبة أنفه وغرست خرطومها، كان يصغى إلى همس أشجار تستحم بنور الفضي، فتأتي لمسمعه وقع حوافر أدهم، فجأة غاص في الماء، وبعد أن روى ظمأه، رفع رأسه وصهل، ترجلت الجنية عن صهوته، وقفت قبالته، حدقت في وجهه، شعر أنها تباركه دون أن يفوه بحرف واحد، بدت له اللحظات كأنها أدهر أعادته إلى حديث جدة جدة العرافة، سألته:
- ألم تعرفني؟.
- لا تقولي.
بتلعثم
في أثناء ذلك عولت السماء فضحك النبع، ارتعدت مفاصله من دوي الرعد، أذهله المشهد، تفرس وجهها، رآه كما وصفوها، لم يجرؤ على التحرك، سألها بدافع الخوف:
- ما الذي جاء بك!.
- على رسلك.
أطرقت مليا.
رحل بأفكاره بعيدا توارد لذهنه رسم "بجمالون" تسارع نبض القلب، لم تطل المكوث، تحولت إلى ملاك وراحت تتهادى في الفضاء، كان سيسألها عن الكنز وأشياء أخرى، لكنها خذلته، حول بصره إلى النبع فبدت السواقي مذهبة، أيقظه صوت خشن يا للعرافات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.