أمطار رعدية غزيرة في 24 ولاية    هذا عرضي في الحلال فمن تمد يدها ونعيش بسلام    من تكون سندي.. يبحث عن الأمل من جديد    عبد القادر بن قرينة يصاب بفيروس كورونا    وفاة مارادونا.. العالم ينعي أسطورة كرة القدم العالمية    بوقدوم و أونياما ينوهان بعلاقات الصداقة والتعاون "الممتازة" بين الجزائر ونيجيريا    وزارة الخارجية تنفي حظر الجزائريين من الحصول على تأشيرة الدخول إلى الامارات    وفاة مارادونا: الفاف تستذكر اللاعب ''الظاهرة''    إنقاذ عائلة من الهلاك اختناقا بالغاز بسيدي بلعباس    عطار: هناك تحسن في أسواق النفط بسبب الإعلان عن لقاح لكورونا    الجيش الصحراوي يواصل هجماته ضد قواعد ومراكز تجمع قوات الاحتلال المغربي    قمة مصرية في نهائي أغلى الكؤوس الإفريقية بين الأهلي وغريمه الزمالك    بِالفيديو: ثنائية من بلايلي    غليزان: توقيف 45 شخصا،24 منهم مبحوث عنهم من قبل العدالة    حمداني يهنئ الفلاحين بمناسبة الذكرى 46 لتأسيس الإتحاد العام للفلاحين الجزائريين    الذكرى ال 46 لتأسيس الاتحاد العام للفلاحيين الجزائريين : جراد يشيد بجهود الفلاحين و المربين    هزة أرضية بقوة 4ر3 درجة بولاية المدية    دعوات إسبانية لإجبار المغرب على الانسحاب الكامل من الأراضي الصحراوية المحتلة    إعانات مالية لِرياضيي النّخبة    وزير الصحة: "الدولة ملتزمة بالاختيار الجيد للقاح فيروس كورونا"    إفريقيا لن تشهد حملات التلقيح ضد ال"كوفيد" قبل منتصف 2021    كوفيد-19: الفريق شنقريحة يشرف على مراسم التحويل المؤقت لفندق عسكري إلى هيكل صحي بالناحية العسكرية الأولى    بطولة الرابطة المحترفة الأولى : الصحافة الوطنية غير معنية باختبارات "البي سي آر"    كوفيد-19 : مجلس الأمة يشارك في منتدى حول "خطة التنمية المستدامة لعام 2030 في المنطقة العربية"    معسكر: إحياء الذكرى 188 لمبايعة الأمير عبد القادر    وقف البث التلفزي بالنظام التماثلي بخمس ولايات    "أونساج" تكشف عن إجراءات جديدة للتكفل بالمؤسسات المصغرة التي تعاني من صعوبات في تسديد ديونها    وزير المالية : القضاء على مشكل السيولة المالية بحلول ديسمبر    تسجيل أكبر حصيلة لوفيات كورونا خلال 24 ساعة    مسؤول موريتاني يهاجم المغرب بشأن الكركرات    مجلس الأمة : المصادقة على مشروع قانون الوقاية من جرائم اختطاف الأشخاص ومكافحتها    تساقط أمطار أحيانا رعدية على عدة ولايات من غرب البلاد    سفير جمهورية الصحراء الغربية يؤدي واجب العزاء في وفاة المجاهد السعيد بوحجة    وزير العدل أمام نظرائه العرب: يجب تجاوز مجالات التعاون التقليدية لرفع تحديات تفشي كورونا    قوجيل : "أعداء في الخارج يستغلون مرض الرئيس للترويج لمعلومات مغلوطة "    الكركرات: الدور السلبي لفرنسا في القضية الصحراوية يعقد مهمة الامم المتحدة    هذه هي المواقع التي سيختارها مكتتبو عدل يوم 30 نوفمبر    كرة القدم - الرابطة الأولى/مولودية وهران : المدرب كازوني ومساعدوه يحصلون أخيرا على إجازاتهم    السعودية تحذر من وضع "أسماء الله" على الأكياس    شاهد.. هنا الزاهد تظهر ب9 وجوه في البوستر الأول لمسلسها الجديد    مجلس الأمة: المصادقة بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2021    قوجيل: أطراف حقودة تشن حربا اعلامية ضد الجزائر    وفاة زعيم حزب الأمة السوداني الصادق المهدي    المديرية العامة للأمن الوطني: أزيد من 5 آلاف طفل ضحايا انتهاكات وتعنيف خلال 10 أشهر    توقيع إتفاقيات شراكة وتعاون بين وزارات التعليم العالي، المناجم والصيد البحري    "الأنباف": هذه هي نسبة الاستجابة للإضراب    وزيرة الثقافة: لا لإهانة حفيدات سيدات تاريخ الجزائر    الفاف" تنعي وفاة الأسطورة مارادونا    أحكام المسبوق في الصلاة (01)    «المنظمة الوطنية للشباب ذو الكفاءات المهنية من أجل الجزائر» تكرم رئيسة التحرير ليلى زرقيط    استمعوا للمواطنين وتكفّلوا بانشغالاتهم    هذا هو "المنهج" الذي أَعجب الصّهاينة!    فيصل الأحمر يقدّم مداخلة حول فرانكنشتاين العربي    تفصيل المتخيل التاريخي في لغة الرواية    جائزة "جيرار فرو كوتاز" ل "أبو ليلى"    حملة تحسيسية لجمعية الوقاية ضد «السيدا»    حاجتنا إلى الهداية    لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حظر تجوال ليلي وتعليق الدراسة قرارات حازمة في تونس لمجابهة كورونا

وكالات - أعلنت الحكومة التونسية، الخميس، عن حظر تجوال ليلي في كافة أنحاء البلاد، وتعليق الدروس، كما فرضت قيودا على حركة التنقل بين الولايات، للحد من الانتشار السريع لفايروس كورونا.
وتأتي هذه الحزمة من القرارات عقب اجتماع شمل وزراء وأعضاء لجنة مكافحة كورونا، في ظل الزيادة السريعة في عدد المصابين والوفيات جراء الفايروس.
وقررت الحكومة تعليق الدروس في المدارس حتى يوم الثامن من نوفمبر، وإيقاف الدروس الحضورية في الجامعات لمدة أسبوعين، ومنع كافة التظاهرات، بدءا من يوم غد الجمعة وحتى 15 نوفمبر.
وحظرت الحكومة التجمعات التي تتجاوز أربعة أشخاص في الأماكن العمومية باستثناء وسائل النقل، ومنع التنقل بين الولايات إلا للحالات الاستثنائية، وتعليق الصلاة في المساجد والفضاءات الدينية حتى منتصف نوفمبر، وغلق المطاعم والمقاهي منذ الساعة الرابعة عصرا.
وأرجعت الحكومة، في بيان، هذه القرارات إلى "دقة الوضع الصحي والاقتصادي والاجتماعي، وتحسبا لمزيد من تدهور الأوضاع على مختلف المستويات، خاصة أمام ارتفاع نسق العدوى بفايروس كورونا، ومحافظة على تماسك المنظومة الصحية".
وتعاني أغلب المستشفيات العمومية في تونس حالة من الضغط في ظل النقص في عدد الأسرّة بغرف الإنعاش.
ووصفت المتحدثة باسم وزارة الصحة والعضوة بلجنة مكافحة فايروس كورونا الدكتورة نصاف بن علية الوضع ب"الخطير جدا".
وقال المدير العام للصحة، فيصل بن صالح، إنه يتوقع أن يستمر النسق الحالي للوفيات خلال شهري نوفمبر ديسمبر المقبلين.
وبحسب آخر تحديثات وزارة الصحة، أصيب 2125 شخصا بفايروس كورونا يومي 25 و26 الشهر الجاري، وتوفي 52 شخصا.
وإجمالا، أصيب بالفايروس أكثر من 54 ألف شخص منذ فبراير الماضي، فيما توفي 1153 خلال نفس الفترة، ويرقد 221 مريضا في غرف الانعاش، بينما يخضع 101 من المرضى لأجهزة التنفس الاصطناعي.
وفي وقت سابق، الأربعاء، قالت السلطات التونسية إن "الوضع خطير جدا" مع ارتفاع إجمالي حصيلة وفيات "كوفيد 19" إلى 1150، والإصابات إلى نحو 55 ألفا.
وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة نصاف بن علية، إن الوضع "خطير جدا" مع تسجيل 2125 إصابة جديدة و52 وفاة خلال الساعات ال48 الماضية.
وكشفت مصادر طبية ل"رويترز" أن أقسام العناية المركزة بأغلب المستشفيات العامة في البلاد بلغت طاقتها القصوى، مما يعزز المخاوف من عدم قدرة الدولة على التعامل مع الوباء.
وقال مدير عام الصحة فيصل بن صالح في مؤتمر صحافي، إنه من المتوقع أن يتضاعف عدد الوفيات في الأشهر المقبلة، مضيفا أنه سيتم خلال ساعات إعلان تشديد القيود لوقف تفشي الفايروس، لكنه شدد على أنه لن يكون هناك حجر صحي نظرا لكلفته الباهظة.
وفرضت السلطات هذا الشهر حظر تجول أثناء الليل في العاصمة وعدة مناطق أخرى من البلاد، سعيا لإبطاء الموجة الثانية من الفايروس.
ورغم أن الحكومة تتجنب إقرار الحظر الشامل في البلاد نظرا لتبعاته الاقتصادية والاجتماعية إلا أنها قد تجد نفسها مضطرة إلى إقراره في حال وصلت تطورات الوضع الوبائي إلى أعلى مراحلها.
وقال رئيس الوزراء هشام المشيشي إن الإغلاق غير مطروح بسبب الوضع الاقتصادي السيئ وتكلفته الباهظة، في وقت تتوقع البلاد به عجزا قياسيا في الميزانية يصل إلى 14 بالمئة.
وفي هذا الصدد دعا مروان العباسي محافظ البنك المركزي التونسي، الأربعاء، إلى خفض خطط الإنفاق بعدما طلبت الحكومة من البنك شراء سندات خزانة لتمويل العجز المالي القياسي المتوقع.
وأبلغ العباسي لجنة برلمانية أن البنك المركزي يمكنه تمويل الخزانة بنسبة ثلاثة بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي بحد أقصى، مضيفا أنه سيحتاج موافقة البرلمان لشراء السندات.
وقال "غير صحيح أن البنك يرفض مساندة جهود الدولة ولكنه يرفض تطبيق إجراءات تزيد من تعميق الأزمة وقد تمس قوت التونسيين".
وطلبت الحكومة الأسبوع الماضي من البنك المركزي شراء سندات لأول مرة ومن المرجح أن يقلص موقف البنك خياراتها لتمويل العجز مما يضعها في أزمة مع استعداد البرلمان لمناقشة ميزانية معدلة للعام الحالي.
وحذر البنك المركزي الثلاثاء من أن خطط الحكومة لمطالبته بشراء سندات خزانة تشكل تهديدا فعليا للاقتصاد بما في ذلك زيادة الضغط على السيولة وارتفاع معدل التضخم وضعف العملة المحلية.
ويعاني الاقتصاد التونسي بسبب ارتفاع معدل الدين وتدهور الخدمات العامة ما تفاقم بفعل أزمة تفشي فايروس كورونا التي يشهدها العالم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.