نسبة المداومة بلعت 99،44 بالمائة وطنيا خلال يومي عيد الفطر    ضربة جديدة "موجعة" لحفتر    هل "تلهب" أسعار الوقود جلسات البرلمان؟    بلحيمر يثمّن جهود عمال المؤسسات الإعلامية    الأمن بالمرصاد لمخالفي الحجر خلال العيد    8503 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 609 وفيات.. و4747 متعاف    مواقع التواصل الاجتماعي تهزم الحجر الصحي    حلول لا تحتمل الإنتظار    تيبازة: ولادة ناجحة ل”صلاح الدين” داخل سيارة الإسعاف عشية العيد    وجبات ساخنة للأشخاص بدون مأوى بالعاصمة    وزارة الطاقة الروسية تتوقع ارتفاع الطلب على النفط هذا الشهر    أزيد من 6 آلاف تدخل بينها عمليات تعقيم وإخماد للحرائق يومي العيد        بما فيها تصدير كورونا إلى المناطق الصحراوية المحتلة.. المغرب يتحمل عواقب سياسته الاجرامية    المغرب يعتزم إنشاء قاعدة عسكرية بالقرب من الجزائر !    إحباط محاولة هجرة غير شرعية ل43 شخصا    “سوناطراك” تنفي عودة موظفيها للعمل    استئناف المستخدمين للعمل سيكون تدريجياً    تسجيل إنتاج قياسي من البطاطا خلال حملة الجني    وزارة الصحة تحذر المواطنين من التسيب خلال موسم الاصطياف    «جيكا» للإسمنت بباتنة يتحصل على شهادتي مطابقة دوليتين    إعفاءات ضريبية لأصحاب المؤسسات الناشئة    أمين الأمم المتحدة فى يوم أفريقيا: نقف بجانبهم لمحاربة كورونا وإنعاش القارة        وفد الخبراء الصينيين يحل بمستشفى عين الدفلى    بعد بن سبعيني، كشافو ريال مدريد مهتمون بإسماعيل بناصر    الفاف تكشف: اختتام 10 بطولات من القسم الشرفي و قبل الشرفي لموسم 2020/2019 بتتويج البطل    بالتوفيق    غلطة ساراي يطالب ب10 ملايين أورو لتسريح فيغولي    الافلان: صراع محتدم بين "الحرس القديم" والشباب على أمانة الحزب    «مادورو» يشيد بوصول أولى ناقلات النفط إلى كراكاس    الاحتلال يهاجم فرحة الفلسطينيين في العيد ويشن حملات اعتقال    المختص بشؤون الأسرى والمحررين عبد الناصر فروانة 4800 أسير في سجون الاحتلال، بينهم 39 أسيرة و170 طفل    سليم دادة يؤكد قانونية “الجدارية” التي تم تخريبها بالعاصمة ويعد بالرد!    معهد فنون العرض ببرج الكيفان يطلق موقعه الرسمي الجديد    المتاحف ماذا بعد الكورونا ؟    بن قرينة: الجزائر الجديدة لا تبنى إلا بالحرية و العدالة في إطار الثوابت    الكينغ خالد يشارك بأغنية “وإنت معايا” مع تامر حسني ونجوم آخرين    "الحكاية الحزينة لماريا ماجدالينا" رواية تيمتها الثقافة والتسامح بين زمنين    الشلف: المياه تغمر ثمان بنايات إثر انشقاق قناة    ابراهيموفيتش يتعرض لإصابة خطيرة    فلسطين تعلن فتح المساجد والكنائس    الفيفا تتابع تعن كثب ملف التسجيل الصوتي    قضاء الصيام    فضيحة “القرن”.. اعترافات جديدة للدراج السابق “لانس أرمسترونغ”    النفط يعود للارتفاع    الأستاذ الدكتور رشيد ميموني: كورونا تؤذن بنهاية العولمة والنيوليبرالية    الثبات بعد رمضان    صيام ستة أيام من شوال    سليماني خارج اهتمامات “أولمبيك مارسيليا”    157 حافلة لنقل مستخدمي الصحة بالجزائر العاصمة    وزيرة الثقافة تتضامن مع الفنان المسرحي حكيم دكار بعد اصابته لفيروس “كورونا”    وفاة التمساح زحل الذي نجا من قصف برلين في الحرب العالمية الثانية    أمطار رعدية على هذه الولايات!    عائلة “إتحاد العاصمة” تهنئ الجزائريين بحلول عيد الفطر    زلزال قوته 5.8 درجة قرب عاصمة نيوزيلندا    عيد الفطر في ظل كورونا.. مساجد بدون مصلين وتكبيرات وتسبيحات تبث عبر المآذن    الجزائر وجل الدول الإسلامية تحتفل بعيد الفطر المبارك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المرأة الجزائرية في ظل العنف الممارس ضدها :
نشر في البلاد أون لاين يوم 07 - 03 - 2009

قد يُدهِش مشهد نساء يعملن كسائقات حافلات وسيارات أجرة وفي محطات البنزين وكضابطات شرطة في بلدات كبيرة في الجزائر. والوافدون الجدد يحملهم على الاعتقاد، بأن النساء تحررن في الجزائر، ولكن ناشطات حقوق النساء يقلن إن هذا غير صحيح تماما، فهل ستكون المراسيم القانونية الجديدة لصالح المرأة أكثر تشددا ضد العنف.
أظهرت أحدث دراسة حول العنف ضد النساء في الجزائر، أنه في سنة واحدة سجلت 144 حالة اغتصاب وإحصاء ما يقارب 9040 امرأة كن ضحية عنف بمختلف أشكاله، وبلغ عدد قضايا الاعتداء ضد الجنسين 172 قضية، إذ تأتي الجزائر العاصمة في مقدمة ما سمي بواجهة العنف، تليها مدينة سطيف ب60 قضية، ثم مدينة وهران ب55 قضية. الدراسة التي أعدتها قيادة الدرك الوطني الجزائري، أكدت أن عدد قضايا الاعتداءات ضد النساء الجزائريات ارتفعت، حيث تم تسجيل 530 قضية تأتي على رأسها قضية الضرب والجرح العمدي ضد القصر والبالغين، وقضايا أخرى منها اقتحام المنازل والتعدي على النساء في البيوت، وقضايا التهديد بالقتل ضد النساء. كما سجلت 52 قضية تدخل في إطاربالجنح الأخلاقيةب منها الاعتداءات الجنسية على الابنة أو الأخت، والتحريض على الدعارة لجلب المال. كما سجلت عشرات من حالات الاختطاف ضد البنات القصر منذ بداية السنة الحالية. وقد جاءت هذه الدراسة الرسمية والميدانية لتكشف العنف الخطير الذي يمارسه المجتمع الجزائري ضد نسائه بكل الطرق والأشكال، فقد سجلت دراسة موازية نشرها المعهد الاجتماعي جاء فيها أن أول ضحايا العنف السلوكي في الجزائر هن النساء والأطفال من كل الأعمار. وجاء في الدراسة، أن القانون االحاليب لا يحمي النساء حماية حقيقية، لأن الثغرات الخطيرة تجعل بإمكان المعتدي الرجل أن ايخرجب بريئا من اعتداء خطير ضد امرأة، بالخصوص الاعتداءات الجنسية التي في الغالب يتم التبليغ عنها في وقت متأخر، مما يجعل إيقاف المعتدي مبني على احتمالات، في غياب مواد قانونية صارمة تعاقب المغتصب، كما تعاقب القاتل، كما تعاقب كل من يحاول تهديد امرأة ما بالقتل مهما كانت الأسباب. وتعود أسباب ظاهرة العنف بالدرجة الأولى إلى الواقع الاجتماعي والاقتصادي وكذا سوء التربية والانحلال الخلقي، بالإضافة إلى صمت الضحية وعدم التبليغ الذي يشجع على اقتراف أبشع صور العنف، لذا يجب توفير الحماية اللازمة للضحية عند قيامها بالتبليغ. وقد أعطت الشرطة الفرصة للعنصر النسوي للعمل في مراكز الشرطة، فإذا توجهت المرأة إلى مركز الشرطة ووجدت امرأة في الاستقبال يسهل عليها التبليغ، كما أن الإرهاب الذي عشناه في التسعينيات قد شجع انتشار العنف في المجتمع والذي يعتبر نتيجة للصدمات النفسية المكبوتة. ومن المنتظر أن يصدر قانون يعطي الحق للأشخاص المقربين بالتبليغ عن العنف وتؤخذ هذه الشكاوى بعين الاعتبار.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.