شرفي :" وفرنا كل الشروط لحماية المواطنين و حتى لا تكون كورونا عائقا امام مسار بناء الدولة "    صبري بوقدوم يشرع في زيارة عمل إلى باماكو    القضاء على إرهابي في أمسيف بجيجل.. والجيش يواصل تمشيط المنطقة    وهران: توقيف 19 مرشحا للهجرة غير الشرعية    رئيس الجمهورية: ما حدث مع الأنترنت لا يشرفنا ولن أتسامح    تندوف: تحقيق نتائج جيدة في مكافحة البوفروة وسوسة التمر    وكالة عدل توجه اعذارا ثانيا لشركة صينية    رئيس الجمهورية: الجزائر لن تشارك التطبيع.. فلسطين مقدسة وسأكررها أمام الأمم المتحدة    أندية الرابطة الأولى المحترفة تعود اليوم إلى أجواء التحضيرات    مبابي يتسبب في إصابة عطال    عشرة سنوات حبس نافذة في حق مروج المخدرات بالأغواط    عملان جزائريان في مهرجان مالمو للفيلم العربي بالسويد    رئيس الجمهورية يفصل في موعد الدخول المدرسي    برمضان: بلورة استراتيجية لتنظيم عمل الحركة الجمعوية بالجزائر قريبا    واشنطن تعلن دخول العقوبات على إيران حيز التنفيذ    اتفاقية تعاون بين المركز الجزائري للسينما والمدرسة الوطنية العليا للصحافة    بونجاح ضمن التشكيلة المثالية للجولة الرابعة لرابطة أبطال آسيا    تأجيل جلسة الاستئناف في قضية رجل الأعمال علي حداد    الرئيس تبون يجري مقابلة مع مسؤولي بعض وسائل الاعلام الوطنية    بلحيمر يشدد على ضرورة الشرح الموسع لمشروع تعديل الدستور من طرف الصحف العمومية    النيابة العامة تفتح تحقيقا قضائيا في تحويل 10 ملايين دولار    رئيس الجمهورية ينصب اللجنة الوطنية المكلفة بإعداد مشروع مراجعة قانون النظام الانتخابي    كعروف: "نسعى لبرمجة مواجهة ودية خلال تربص مستغانم"    سوق أهراس: الجزائرية للمياه تدعو المؤسسات الصغيرة لإنجاز أشغال التوصيلات وإصلاح التسربات    سطيف: شاب يضع حدا لحياته بالانتحار شنقا ببيضاء برج    الناقلون الخواص مابين الولايات يشنون وقفة احتجاجية بقالمة    اعتقال أكثر من 30 شخصا في احتجاجات لندن بسبب كورونا    الأئمة يواصلون دروس الجمعة عبر فضاءات التواصل الاجتماعي    رئيس الجمهورية يترأس مجلسا للوزراء    أمطار مصحوبة برياح تسقط أشجارا    زهير عطية يسحب ترشحه رئاسة مجلس الإدارة    مؤتمر "برلين 2" حول ليبيا في 5 أكتوبر القادم    أبطال ترسمهم الحبكة بلغة شعرية ممتعة    زهرة بوسكين تصدر مجموعتها القصصية "ما لم تقله العلبة السوداء"    OPPOتطلق سلسلة هواتفها Reno3 بمزايا تصوير احترافية في الجزائر    طُرق استغلال أوقات الفراغ    المرأة الصحراوية.. نموذج لانتهاكات حقوق الإنسان    السباعي الجزائري في تربص إعدادي بعنابة    "الخضر" يواجهون الكاميرون وديا بهولندا    سكان الدوداي بقرية بئر ماضي يرفعون عدة انشغالات    بن بوزيد: الوضعية الوبائية في الجزائر مستقرة    فوبيا الزلازل تلازم الجزائريين من جديد    نهاية أزمة "تيك توك"؟    وكالة دعم وتشغيل الشباب " لونساج "باتنة تسطر خرجات ميدانية لفائدة أماكن الظل    برناوي ينسحب من رئاسة اتحادية المبارزة    أمطار رعدية على 7 ولايات    الفلاحون الشباب رهينة ممارسات بيروقراطية بأدرار    بعد وفاة القاضية روث بادر غينسبورغ    رغم التغيرات والتطورات الحديثة    في إطار حملة الحصاد والدرس الأخيرة بقالمة    السياق الفلسفي للسلام والسياق التشريعي السياسي    دفتر سفر لتراث و مواقع المدينة السياحية    أكثر من 160 دار نشر عربية في المشاركة    المضمر في الشعر الجزائري المعاصر (الحلقة الثانية)    المتقاعدون يتنفسون الصعداء أخيرا    المدير العام للديوان المهني للحبوب يلتقي بفلاحي تيارت    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سيناريوهات مفتوحة لاستكمال المرحلة الانتقالية
نشر في البلاد أون لاين يوم 07 - 04 - 2019


المعارضة تقود وتطرح خططا متقاربة لإنهاء الأزمة
البلاد - زهية رافع - توجد الجزائر في مفترق طرق حقيقي في ظل الحراك الشعبي المستمر الذي يعتبر استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة مجرد بداية لتجسيد مطالب مشروعة، وبين الحل الدستوري والشرعية الشعبية، يبدو المشهد السياسي بالغ التعقيد بين حلول مطروحة خارج الدستور برحيل بن صالح وبلعيز والحكومة، وإفراغ مؤسسات الدولة، ما ينبغي القيام به لتخطي المرحلة الحالية، والاستعداد لتنظيم انتخابات رئاسية شفافة تسمح بوضع الأزمة السياسية في أدراج الماضي.
في وقت تتجه أنظار المتابعين إلى البرلمان يوم غد، لمعرفة التطورات المتعلقة باستكمال تدابير الرئاسة الانتقالية، التي يلفها غموض كبير في ظل الجدل المحتدم حول الأولوية بين الشرعية الشعبية والشرعية الدستورية، توجد مخرجات الوضع الحالي في نفق مظلم، وتسود حالة سجال سياسي ودستوري غير مسبوقة على خلفية التضارب بشأن المخارج المفضلة لتحقيق الانتقال السياسي بأقل التكاليف وفي أسرع وقت، حيث تتابين تصورات الطبقة السياسية ورجال القانون لمخرجات المشهد السياسي، بين من يطالب بتمديد الفترة الانتقالية لأكثر من ثلاثة أشهر، وبين من يطالب الجيش بالتدخل المباشر، في وقت يدور السؤال حول إن كان حل المأزق السياسي يكون فقط وفق التزام الجزائر بالعملية الدستورية مع انتخابات رئاسية خلال 90 يوما، أم أنها ستتوجه في ظل معطيات جديدة حول المطالبة باستقالة بن صالح وإعلان بعض النواب حالة عصيان وتهديد بمقاطعة جلسة البرلمان المقررة هذا الثلاثاء، إلى الاجتهاد والتفاوض للوصول إلى نتيجة قد تكون خارج لإطار الدستوري لتأمين انتقال هادئ للسلطة بمرافقة الجيش الذي يثار التساؤل أيضا بشأنه أيضا حول الخطوات التي سيتخذها في حال تواصلت المظاهرات.
وسبق عقد البرلمان جلسة خاصة لاختيار رئيس الدولة الجديد لتسيير المرحلة الانتقالية حديث عن استقالة عبد القادر بن صالح على اعتبار أنه من المحسوبين على النظام السابق، كما طرحت استقالة المجلس الدستوري، وذلك تلبية لمطالب المليونية السابعة، والسماح بالمرور إلى مرحلة انتقالية في البلاد، لكن للغة العقل حديث آخر، حيث أن هذا الوضع يعني حسب مراقبين إفراغ المؤسسات الدستورية، وقد يفتح هذا الفراغ مجالا للفوضى.
ملامح المرحلة الانتقالية تباينت بين أطراف الطبقة السياسية، ففيهم من يرى بأنه لا مجال للخروج عن الإطار الدستوري، فيما يعتقد فريق آخر بأن اللجوء إلى الحلول السياسية وحدها كفيل بخدمة مصالح الشعب.ويرى مراقبون، أن سيناريو آخر من المحتمل تطبيقه، يقوم على تشكيل لجنة ائتلافية من بعض قيادات المظاهرات وأحزاب المعارضة وممثلين للحكومة، تشرف على الانتخابات لفترة انتقالية محددة بمدة تتراوح بين 3 أشهر وحتى عام، بسبب رفض الشارع الجزائري أن يتولى أي من رجال بوتفليقة السلطة. لكن لا يزال يتعّن إيجاد الشخصية التي تحظى بتوافق شعبي، خاصة أنه من الصعب تعديل القانون الانتخابي الحالي المتهم بخدمة مصلحة السلطة.
ويلاحظ أن القوى المعارضة الجزائرية تملك حسابات كبرى في المرحلة القادمة، فالمعارضة التي أظهرت توحدا في مواقفها بشأن إسقاط الرئيس بوتفليقة، ربما قد لا تتفق في رسم المستقبل السياسي، خصوصا وأن مواقفها مؤخرا، جاءت متباينة، كشفها إعلان الجيش عن شغور منصب الرئيس، حيث تباينت مواقف الأحزاب السياسية حيال طلب نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الفريق أحمد ڤايد صالح، تطبيق المادة 102 من الدستور والمادة 7 و8، حيث اقترح رئيس حزب "طلائع الحريات"، علي بن فليس، مجموعة من الحلول للخروج من الأزمة، من خلال تمديد المرحلة الانتقالية لأكثر من ستة أشهر، مع تشكيل هيئة رئاسية مكونة من شخصيات مقبولة شعبيا لقيادة المرحلة الانتقالية، وتعمل على تعديل قانون الانتخابات بالتشاور مع الطبقة السياسية، وبعدها يتم الانتقال إلى خطوة أخرى وهي حل البرلمان، ثم إقامة انتخابات تشريعية من أجل إنشاء برلمان جديد يحضّر لدستور جديد، وبعدها تنظم انتخابات رئاسية.
أما رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، فيبدو أنه لا يمانع من اجتهادات خارج الأطر الدستورية لإيجاد مخرج للأزمة الحالية، حيث لمح رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، إلى دعمه الخروج الاضطراري عن الدستور والدخول في فترة انتقالية، قائلا: حين تكون بوصلتنا هي بوصلة الحريات وإنهاء التزوير الانتخابي، سنجد الطريق جميعا … سنقرأ الحراك الشعبي قراءة صحيحة، وسنفهم نصوص الدستور فهما دقيقا، وسيكون خروجنا الاضطراري عن الإطار الدستوري هو الالتزام بالدستور ذاته، كما أبدى دعما لمرافقة مؤسسة الجيش للمرحلة الانتقالية، لكن محددا شروطا لذلك.
كما اقترح رئيس حزب عهد 54، فوزي رباعين، تنظيم انتخابات رئاسية "شفافة" قبل نهاية السنة الجارية، بحيث يتولى الرئيس الجديد اقتراح "خارطة طريق" للخروج من الأزمة بتنصيب اللجنة الوطنية المستقلة لتحضير الانتخابات وتعديل قانون الانتخابات.
ودعا الحزب إلى الالتزام بالدستور، مبرزا أن "أي اجتهاد قانوني أو سياسي يجب ألا يتجاوز ما تضمنته المادتان 7 و 8 من الدستور"،فيما يرى بوشاشي أن الآفاق المستقبلية للحراك، تتطلب تطبيق المادة 102 من الناحية الإجرائية فقط، إلى جانب المادة ال7 التي تؤكد أن الشعب مصدر كل السلطات، ما يسمح بالمساواة بين الدستور والسياسة، مؤكدا أن المرحلة الانتقالية من الأفضل أن تكون برئاسة جماعية من قبل أشخاص نزهاء يقومون بالتشريع من خلال مراسيم تضمن تنظيم انتخابات نزيهة، مشيرا إلى أن مرافقة الجيش للحراك يجب أن تكون بالنهج الذي يستجيب لمتطلبات الشعب الذي يحق له اختيار ممثليه دون التدخل في السياسة.وعن الفترة الزمنية للمرحلة الانتقالية، أشار الحقوقي إلى أن الحديث عن مدة 3 أشهر، تبقى غير كافية، لأن الناشطين في الحراك يحتاجون الوقت الكافي للانخراط في جمعيات، وإنشاء أحزاب سياسية للمشاركة بطريقة فعالة في رسم المستقبل، حتى لا تسرق الثورة من قبل الأحزاب التقليدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.