اللواء قايدي: الجزائر تبقى على أتم الاستعداد لمكافحة الإرهاب    الرئيس تبون يعزي عائلة الفقيد وكل أسرة الجيش الوطني الشعبي    الطريق المزدوج الرابط بين الولاية و ميناء مستغانم سيحدث طفرة اقتصادية هامة    إنجاز 3 محولات كبرى لإنعاش الفلاحة    أمطار تبدد المخاوف من الجفاف بتيارت    رحلة بحرية ثانية إلى «أليكانت» على متن باخرة «الجزائر 2»    الجزائر ستبقى ثابتة على دعمها لبناء الدولة الفلسطينية    استشراء عداء أم استفحال غباء    «الألعاب المتوسطية منحت جرعة أكسجين لملعب كاسطور»    موسم كروي على المحك    هياكل عريقة بحاجة إلى تجديد    غرس 4 آلاف شجيرة في الفضاء المقابل للمركب الأولمبي الجديد    الأمن في حملة وقاية من حوادث المرور بالمدارس    تخصيص 33 عملية لتهيئة 24 ملعبا    دعوة لتأسيس جائزة في الأدب والشعر باسم الراحل    ترسيم مستشفى خروبة الجديد بمستغانم مركزا جامعيا    تنظيم الشراكة بين القطاعين مرهون بتعزيز الترسانة القانونية وتغيير الذهنيات    لعمامرة يلتقي بكيغالي بنظريه الجنوب إفريقي والأنغولي    سكاي سبورتس : مانشستر يونايتد اتخذ قرارا حاسما بشأن سولشاير    لا تأجيل لكأس إفريقيا    اجتماع للجنة التنفيذية للاتحادية الوطنية للتعليم    حاخام يبتكر أساليب اغتصاب وتحرش.. ويُلاحق ضحاياه    ماذا بين أمريكا والصين؟ اسألوا.. كيسنجر!    حجز كمية من الخمور بالمدية زالمسيلة    شرطة سطيف تواصل محاربة جرائم الاتجار ب السموم    الاتحاد الأوروبي والعقد السياسي الجديد    الإصلاح الباطني أولا.. الإسلام يدعو إلى التقدم    وزير السياحة يستعرض تجربة الجزائر في مجابهة الجائحة    قاصدو المسجد الحرام ينعمون بأجواء روحانية    تطعيم نسبة كبيرة من اللاعبين والعاملين في الدوري الألماني    شيخي يدعو إلى تأسيس مدرسة جزائرية لكتابة التاريخ    الجزائر هي المورّد الرئيسي للغاز بإسبانيا    غليان شعبي ضد حكومة عزيز أخنوش    العدالة والصحافة.. ردّ اعتبار    مباحثات جزائرية روسية حول الصحراء الغربية    نحو عرض الفيلم الوثائقي " معركة الجزائر، البصمة"    إدانة دولية لتصنيف منظمات فلسطينية في خانة "الإرهاب"    الرئيس الصحراوي يجري حركة جزئية على مستوى الحكومة والولاة    منح التلاميذ عطلة بيداغوجية بمناسبة الفاتح نوفمبر    حجز 600 كلغ من الكيف المعالج بالحدود مع المغرب    5 وفيات.. 79 إصابة جديدة و65 حالة شفاء    الجزائر الفرنسية.. هل هو الطلاق؟    إعفاء 4 آلاف بحار و127 مستخدم من غرامات التأخير    يمضي الرجال ويبقى الأثر    مهدي قاصدي يطلب من الجهات الوصية دعما ماليا    تأجيل الدورة الثالثة إلى فيفري 2022    بغالي: الجزائر تتعرّض لمؤامرة مكتملة الأركان    هذه شروط حضور المباريات    لقاء "الخضر" مع جيبوتي رسميا في الإسكندرية    عشرينيّ يقتل شقيقه ويصيب آخر    قرارات هامة لإعطاء دفع للفرع    حريق يأتي 70 حزمة تبن    تفكيك عصابتي أحياء    وزارة الصحة تُحصي 79 إصابة جديدة بالكوفيد-19    هذه قصة نبي الله يونس في بطن الحوت    هذه قصة قوم خلف السد يخرجون آخر الزمان    مكسورة لجناح    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تأجيل قضايا هامل إلى تاريخ 11 مارس المقبل
نشر في البلاد أون لاين يوم 19 - 02 - 2020

البلاد.نت- حكيمة ذهبي- تشرع اليوم، محكمة سيدي امحمد، في معالجة ملف الفساد الذي يتورط فيه المدير العام الأسبق للأمن الوطني، عبد الغني هامل، رفقة أفراد عائلته وإطارات سابقين في الدولة.
ويتابع عبد الغني هامل، الموجود رهن الحبس المؤقت، منذ تاريخ 5 جويلية الماضي، في قضيتين أولاهما تتعلق بتبييض الأموال والثانية تتعلق بنهب العقار، والتي يتورط فيها الوزيران السابقان عبد الغني زعلان وعبد المالك بوضياف، بصفتهما واليين سابقين بوهران، فضلا عن الواليين السابقين لتيبازو موسى غلاي وزوبير بن صبان.
ومثل هامل، رفقة أفراد من عائلته، ثلاثة من أبنائه الموجودين رهن الحبس وابنته وزوجته، اللتين استفادتا من الرقابة القضائية. إلى جانب الوزير الأول السابق عبد المالك سلال وعدد من الوزراء السابقين بصفتهم ولاة.
ومن بين التهم التي يواجهها عبد الغني هامل، تبييض أموال وتحويل الممتلكات الناتجة عن عائدات إجرامية لجرائم الفساد بغرض إخفاء وتمويه مصدرها غير المشروع في إطار جماعة إجرامية، الحصول على أوعية عقارية بطرق غير مشروعة، استغلال النفوذ.
كما تم توجيه الاتهام ل 13 شخصا معنويا، وهي عبارة عن شركات تجارية ملك لأبنائه، بالإضافة إلى ستة موظفين ومرق عقاري.
9:00 حضور عائلة هامل إلى المحكمة، أبنائه أميار، مراد وشفيق وزوجته سليمة لعناني وابنته شهيناز، المتهمتين في حالة رقابة قضائية، أشقائه الذين يتابعون أطوار المحاكمة.
9:15 إخراج المتهمين من حبس الحراش باتجاه محكمة سيدي امحمد، المدير العام للأمن الوطني الأسبق عبد الغني هامل، ثلاثة أبنائه، الوزير الأول السابق عبد المالك سلال وأربع ولاة: عبد الغني زعلان، عبد المالك بوضياف، موسى غلاي وزوبير بن صبان
9:26 وصول المتهمين إلى محكمة سيدي امحمد
9:30 المدير العام السابق للجمارك عبدو بودربالة، شاهد في قضية عبد الغني هامل
10:05 دخول المتهمين إلى قاعة الجلسات
10:10 القاضية تعلن عن افتتاح الجلسة
10:13 القاضية تشرع في المناداة على المتهمين الشخصيين والمعنويين (شركات أبناء هامل) في القضية الأولى المتعلقة بتبييض الأموال
10:18 المحامون يطلبون بجلسة خاصة مفصولة عن باقي قضايا المواطنين، لكن القاضية ترفض وتقول إنها ستكون جلسة واحدة فقط والمحاكمة تنتهي في يوم واحد
10:18 محامو المتهمين يطلبون تأجيل القضية الأولى المتعلقة بتبييض الاموال
10:20 القاضية تقرر تأجيل أول قضية لهامل إلى تاريخ 11 مارس المقبل
10:30 القاضية تشرع في المناداة على المتهمين والشهود في القضية الثانية المتعلقة بنهب العقار
10:30 انيابة والمحامون يطلبون دمج القضيتين في ملف واحد
10:35 محامي والي تيبازة السابق موسى غلاي يطلب الإفراج المؤقت
10:35 القاضية تقرر رفع الجلسة للحظات للنظر في طلب دمج القضيتين وتأجيلهما معا
10:39 القاضية تقرر ضم القضيتين في ملف واحد وتعلن تأجيلهما إلى تاريخ 11 مارس المقبل وترفض الإفراج المؤقت عن والي تيبازة السابق موسى غلاي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.