العاصمة: تسليم قرابة 8 آلاف سكن "عدل" بمناسبة 5 جويلية    وزير الصحة التونسي : السياح الجزائريون بإمكانهم دخول تونس بدءا من هذا التاريخ    باتنة: هزة أرضية بقوة 4.3 درجات    الجزائريون يلقون النظرة الأخيرة على رفات الشهداء    درار: إجراء 2600 تحليل يوميا للكشف عن فيروس كورونا    طائرات النقل العسكرية تواصل جلب المستلزمات والمعدات الطبية من الصين    تعيين كريستينا دوارتي من الرأس الأخضر مستشارة الأمم المتحدة الخاصة لأفريقيا    ّ " الطلقة" ..قطار ياباني يتحدى الزلازل    بن رحمة يؤكد عُلو كعبه وينال تكريما جديدا    بقاط ينفي وجود موجة ثانية للفروس    قصر الثقافة.. بداية توافد المواطنين لإلقاء النظرة الأخيرة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    مخلوفي :"4 أشهر وأنا عالق في جنوب إفريقيا"    حجز آلات حفر من دون رخصة وخمور ومهلوسات في المسيلة    استرجاع رفاة وجماجم شهداء المقاومة الشعبية أضفى طابعا "خاصا ومميزا" للذكرى ال58 لعيدي الاستقلال والشباب    درجات حرارة تصل إلى 48 درجة تحت الظل على المناطق الجنوبية اليوم    الجزائر تدعو الى احترام سيادة الدول ووحدتها الترابية    حماية الشهداء ورموز الثورة حفظ للذاكرة الوطنية    إدانة تخاذل الأمم المتحدة و تواطئها مع المحتل    الجزائر لن تتراجع عن مطلب إسترجاع كل أرشيفها المتواجد بفرنسا    بكيت بحرقة لرؤية شهداء الجزائر يعودون بعد 170 عاما    ترقية السعيد شنڤريحة إلى رتبة فريق مع تثبيته في منصب قائد للأركان    تدعيم حظيرة الحماية ب 6 حافلات لتسهيل التدخلات    الإطاحة بسيدة احتالت على عشرات من طالبي السكن و الشغل    الريادة عند العقاد وجدلية مستقبل الأمس    الفريق شنقريحة يؤكد:    الإفراج المؤقت عن طابو وبلعربي وحميطوش    ماكرون يجري تغييراً حكومياً يواكب ما تبقى من ولايته    القضاء التركي يبقي على مذكرات الجلب الدولية للمتهمين    مكتسبات العمال لن تتأثر بترشيد الإنفاق    جرائم الاستعمار محل جرد.. وهويتنا الوطنية صمام الأمان    بوقدوم يرافع لحق الشعوب في تكنولوجيا الإعلام والاتصال    الشرطة مجندة لتعزيز الأمن والسكينة    انتخاب الرئيس المدير العام لسونلغاز على رأس رابطة «ميد تسو»    تسليم محطة توليد الكهرباء بمستغانم في 2022    حرب المواقع تشتد تحسبا لأية ترتيبات لإنهاء الأزمة الليبية    إقبال على شراء الدولار    وحدة لإنتاج الثلج بميناء صلامندر    مجمّع «توات غاز» يدخل الخدمة بإنتاج 12 مليون م3 يوميا    جامعة الجيلالي اليابس ببلعباس ضمن ال 150 الأفضل في العالم    نقل أكثر من 1000 قطعة أثرية إلى متحف أحمد زبانة    « الفيروس لا يرحم وأنصح الجميع بالوقاية »    اللاعبون المنتهية عقودهم يصرون على تسريحهم    ضبط 772 قارورة خمر و مخدرات داخل مسكن    أسبوعان أمام شريف الوزاني لتسوية مستحقاته    لجنة استقدام اللاعبين الجدد تقلق الأوساط الرياضية    وفاة الشاعر وكاتب الكلمات محمد عنقر    الفنان الطاهر رفسي في ذمة الله    مناطق الظل تستفيد من الغاز الطبيعي    المساهمون منقسمون والفريق في مفترق الطرق    إيلاس يؤكد الحرص على إنجاح طبعة وهران    ندوة حول المنجز في المسرح الجزائري بعد 58 عاما    تسليط الضوء على معاناة المصابين بالفيروس يرفع معدلات الوعي    والي البليدة يؤكد على الربط بأهم الشبكات    والي البويرة يقرر إعادة غلق الأسواق ومنع الأعراس    علماء ومشايخ يقترحون على رئيس الجمهورية دسترة هيئة وطنية للإفتاء    تجويع شعب.. تجويع قطة!    حكم سَبْق اللّسان بغير القرآن في الصّلاة أو اللّحن فيه    «المَبْلَغ مَدْفُوعٌ باِلكَامِل بِكَأْس وَاحِد مِنُ اللَّبَن» العدد (5)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل هي بداية نهاية حفتر؟!
نشر في البلاد أون لاين يوم 06 - 06 - 2020

البلاد - بهاء الدين.م - أطلق اليوم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، باتفاق مع رئيس البرلمان في طبرق عقيلة صالح واللواء المتقاعد خليفة حفتر، مبادرة سياسية لإنهاء الصراع في ليبيا. واللافت أن المبادرة جاءت من جانب أحادي في ظرفية خاصة موسومة بتوالي سلسلة الهزائم التي مُني بها حفتر واستعادة حكومة الوفاق الغرب الليبي كاملا من قواته، ما دفع مراقبين إلى التساؤل: هل هي بداية نهاية حفتر؟ وهل هي مؤشر على مرحلة جديدة في تاريخ ليبيا؟، خاصة وأن حكومة الوفاق سارعت لرفضها جملة وتفصيلا بل وأكدت أن "لا مكان لحفتر في أي تسوية سياسية قادمة".
وقال السيسي -في مؤتمر صحفي جمعه مع صالح وحفتر في قصر الاتحادية بالقاهرة، إن خطورة الوضع الراهن ستمتد تداعياتها على المحيطين الإقليمي والدولي. وأشار إلى أن اتفاق القاهرة يهدف إلى ضمان تمثيل عادل لكافة أقاليم ليبيا الثلاثة في مجلس رئاسي ينتخبه الشعب تحت إشراف الأمم المتحدة، وإلزام كافة الجهات الأجنبية بإخراج المرتزقة الأجانب من كافة الأراضي الليبية وتفكيك المليشيات وتسليم أسلحتها. كما أكد السيسي أن الاتفاق يشمل أيضا تجديد الدعوة لاستئناف المفاوضات في جنيف، ووقف إطلاق النار اعتبارا من 8 جوان الجاري. وأكدت المبادرة على تواصل العمل من أجل استعادة الدولة الليبية لمؤسساتها الوطنية وإحياء المسار السياسي برعاية الأمم المتحدة واستثمار جهود المجتمع الدولي لحل الأزمة الليبية.
بدوره، قال رئيس البرلمان الليبي المنعقد في طبرق إن الاتفاق مع الرئيس المصري ينص على تعيين رئيس ونائبين وفترة انتقالية في ليبيا تمتد لعام ونصف العام. وأضاف أن هذه المبادرة جاءت وفق توصيات مجلس الأمن الدولي ومخرجات مؤتمر برلين. فيما أكد رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبية خالد المشري، في تصريح إعلامي رفضه أي مبادرة لا تقوم على الاتفاق السياسي الليبي، مشددا على أنه لا مكان لحفتر في أي مفاوضات قادمة. وفي هذا السياق، قال جمعة القماطي -المبعوث الشخصي الخاص لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق إلى دول المغرب العربي، إن هذه المبادرة تأتي من طرف واحد وتتجاوز القوى الفاعلة على الأرض وهي حكومة الوفاق الوطني. وأضاف أن ليبيا ليست عاجزة عن أن تتكلم عن نفسها، مشيرا إلى أن ما وُصفت بالمبادرة السياسية تتضمن إعلان دستور جديد، رغم أن ثمة إعلانا دستوريا قائما.

الطريق إلى سرت
إلى ذلك، أعلنت غرفة عمليات تأمين وحماية سرت والجفرة التابعة لحكومة الوفاق بدء عملية "دروب النصر" لاستعادة مدينة سرت وسط ليبيا، وقاعدة الجفرة الجوية، وذلك بعد أن أصبح الغرب الليبي في قبضة حكومة الوفاق. وقال الناطق باسم قوات حكومة الوفاق العقيد طيار محمد قنونو "صدرت التعليمات لقواتنا ببدء الهجوم والتقدم والضرب بقوة وحزم لكل بؤر المتمردين في الوشكة وسرت بقوة".
وحذر قنونو في تغريدة على تويتر من أن ليبيا ستكون مقبرة لمن اختار أن يتمرد عليها ويهدد أمنها وسلامتها، وفق تعبيره. وأكد أن أي هدف يشكل خطرا - ثابتا كان أو متحركا- سيتم استهدافه وقصفه على امتداد الأراضي الليبية دون استثناء ولا يوجد أي خط أحمر. وكان العقيد قنونو أعلن في وقت سابق أن أعيان سرت عرضوا تسليم المدينة لقوات حكومة الوفاق. وأضاف أن سلاح الجو الليبي نفذ خمس غارات استهدفت آليات عسكرية لقوات حفتر جنوب سرت. وأكد قنونو أنه جرى رصد فرار مجموعات من مقاتلي حفتر والمرتزقة من الميدان باتجاه جنوب البلاد. وسيطرت الحكومة على مدينة ترهونة المعقل الرئيسي الأخير لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، ثم دخلت مدينة بني وليد وسيطرت على مطارها.

"البلد الآمن"
من جهة أخرى، أعلنت وزارة الداخلية التابعة لحكومة الوفاق أمس الجمعة، إطلاق عملية سمتها "البلد الآمن" تهدف إلى فرض الأمن وحماية الممتلكات الخاصة والعامة في المدن التي استعادتها من قوات حفتر غربي البلاد، وبينها ترهونة. وشهد ميدان الشهداء في العاصمة الليبية احتفالات بالانتصارات التي حققتها قوات حكومة الوفاق، بعد أكثر من عام من المواجهات المسلحة مع قوات حفتر. ورفع المشاركون في الاحتفالات شعارات تطالب بإقامة دولة مدنية ديمقراطية يحكمها الدستور، وإيقاف التدخل الخارجي في أزمة بلادهم.

إنتاج النفط
في سياق التطورات الأخيرة، نقلت وسائل إعلام محلية في ليبيا عن آمر المنشآت النفطية في وازرة الدفاع بحكومة الوفاق الوطني، علي الذيب، تأكيده فتح صمام الحمادة الرابط بين حقل الشرارة النفطي جنوب غرب ليبيا ومصفاة الزاوية غرب العاصمة طرابلس. وتوقع الذيب إعادة الإنتاج من حقلي الشرارة والفيل جنوب غرب ليبيا في غضون أيام وبدء الإنتاج النفطي منهما.
وفي الأثناء، هاجمت مجموعة مسلحة مجهولة الهوية حقل الشرارة النفطي بمدينة أوباري جنوبي ليبيا فجر أمس السبت. وأكد مصدر أمني لوكالة الأناضول أن المجموعة لم تتمكن من الدخول إلى الحقل، مشيرا إلى أن مليشيات حفتر بدأت منذ في وقت متأخر من يوم أمس الجمعة بنشر آليات مسلحة حول الحقل ووصول دعم للقوة الموجودة داخل الحقل. وكان موالون للواء المتقاعد خليفة حفتر أغلقوا إنتاج وتصدير النفط في الهلال النفطي شرق ليبيا وحقلي الشرارة والفيل غربها في جانفي الماضي. وقدرت المؤسسة الوطنية للنفط خسائر ليبيا بسبب وقف إنتاج وتصدير النفط بأكثر من خمسة مليارات دولار وتراجع الإيرادات بنسبة 97%.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.