تراجع في حوادث المرور بالجزائر        إنخفاض أسعار النفط مع تزايد عدد الإصابات بكورونا    مجلة تاريخ الجزائر "ميموريا" تصبح أسبوعية والعدد صفر يصدر يوم غد الثلاثاء    اجتماع "افتراضي" لوزراء خارجية مبادرة السلام العربية هذا الثلاثاء    جلسة محاكمة محي الدين طحكوت: الوزيرين الأولين السابقين أويحيى وسلال ينفيان كل التهم الموجهة اليهما    السيد عطار يستعرض آفاق تطور السوق البترولية على المدى القصير مع الأمين العام للأوبيب    بن رحمة يتذكر "والده" بعد الهاتريك أمام "ويغان"    تعهد بإجلاء مخلوفي و رياضيين آخرين عالقين في الخارج    الرئيس تبون يتلقى تهاني الملوك ورؤساء الدول    «الدولة متمسكة بإعادة كل رفات الشهداء المنفيين»    الجزائر تملك هامشا للمناورة دون اللجوء للاستدانة الخارجية    لمكافحة افة التمور بالوادي    الألعاب المتوسطية وهران-2022    الدورة ال 43 لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب    تدمير قنبلة تقليدية الصنع بتيزي وزو    الجيش يودع اللواء الراحل حسان علايمية    منع لمس الكعبة والحجر الأسود    على غرار توقيف النقل    خلال الفصل الأول للسنة الجارية    المعدات المحجوزة في الموانئ تمثل خسارة للاقتصاد الوطني    نوهت باستعادة رفات رموز المقاومة    الفريق شنقريحة يشرف على حفل عيد الاستقلال    نهاية الكوشمار    هل يعلم وزير الطاقة؟    شملت مختلف الصيغ بولايات الوطن    استمرار الخلافات التقنية يؤجل التوصل إلى اتفاق نهائي    وفاة مؤلف موسيقى فيلم معركة الجزائر    استهداف قاعدة "الوطية" الجوية.. هل يغيّر معالم الحرب في ليبيا؟    وزير الصناعة يكشف:    السودان: إقالة رئيس الشرطة عقب احتجاجات كبيرة    أحياء جديدة بمشاكل قديمة    تأجيل وليس إلغاء    منصة إ.طبيب: أزيد من 2.600 استشارة طبية عن بعد منذ نهاية مارس    معركة استرجاع الذاكرة الوطنية    طبعة موشحة بألوان العلم الوطني للسجل الذهبي لشهداء ولاية باتنة    «ماوية التنوخية»... معركة الأنثى الجادة و الشاقة !    مكتتبو "عدل" يغلقون المديرية الجهوية    الرئيس الراحل المجاهد الثوري المضحي بمشواره الكروي    لا كمامات و لا تباعد بشوارع مستغانم    « المصابون أقل من 50 سنة يخضعون للعلاج و الحجر في المنزل»    الإنتاج وفير ووزارة الفلاحة مكلفة بتنظيم الأسواق    اجتماع حاسم لزطشي بالوزير    إقبال واسع على المسابح المطاطية كبديل للشواطئ    استكتاب حكام الجزائر عبر العصور    الكوميدي زارع الفكاهة    تأجيل الطبعة 17 إلى 2021    مشاريع تنموية لفائدة 19 منطقة ظل    انقلاب على ملال وتحضير ياريشان لأخذ مكانه    المدرب حجار مرشح لخلافة سليماني    قسنطينة تستذكر جرائم المستعمر    بعوضة النمر تغزو 14 بلدية بتيزي وزو    منع لمس الكعبة وتقبيل الحجر الأسود.. السعودية تضع ضوابط صارمة للحج    قصيدة" «ذكرى الشهيد"    بشارة الرسول عن ثواب الصلاة في المساجد    نماذج تربية أبناء الصحابة عبد الله بن الزبير    اللهم بفضلك يا كريم يا غفار أدخلنا الجنة دار القرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المستهلك في الشباك
الاحتكار يغرق أسواق السمك بوهران بالأنواع المجمدة
نشر في الجمهورية يوم 06 - 06 - 2017


- زيادة ب 300دج في الأسماك الطازجة بسوق الأوراس
تشهد أسواق بيع السمك بوهران تذبذبا في العرض و التسويق فبمجرد أن تختتفي نسبيا يوما أويومين تعود من جديد إلى طاولات الباعة والتجار وبالمحلات المخصصة لبيع الانواع الطازجة هذا ما لوحظ في بعض الاسواق التي تعرف رواجا كبيرا للعديد من الاسماك على اختلاف أنواعها وأحجامها منذ حلول الشهر الكريم .
حيث لم يكن نشاط الباعة مكثفا في الاسبوع الاول من رمضان بسبب الغلاء المسجل بسوق الجملة سواء بمسمكة وهران او مستغانم ويرى أصحاب المهنة ان سوق السمك في شهر رمضان يشهد إرتفاعا محسوسا في أسعار الأسماك الطازجة واشتكى عمي بشير المعروف في سوق الاوراس بوسط المدينة بخبرته في هذا المجال من ظاهرة الاحتكار التي قضت على النوعية وجودة المنتوج بدليل أن المحل الذي يعمل فيه منذ سنوات طويلة في قلب سوق « لاباستي» كان شبه مغلق منذ بداية شهر رمضان بسبب غلاء الانواع الطازجة وندرة البعض منها في الفترة التي سبقت حلول رمضان ولم ينتعش هذا السوق طيلة هذه الفترة إلى غاية نهار أمس حيث بدأت الحركة تذب وسط بائعي السمك وهذا ما يفسره إغراق السوق بداية من صبيحة أمس بصناديق الاسماك على اختلاف انواعها وباسعار في متناول القدرة الشرائية للمواطن البسيط
في جولة إستطلاعية قادتنا نهار أمس إلى سوق الاوراس تفاجأنا بالعرض الوفير لاسماك السردين و الخورير و المارلون و الروجي و الجمبري لدى اصحاب الطاولات بينما بخلاف السلع المعروضة في المحلات بالكميات المحدودة ولدى استفسارنا عن اسباب الاختلال في سوق السمك أكد لنا صاحب محل يملك أقدمية تتجاوز ال50 سنة في هذا النشاط أن هناك ايادي تتحكم في العرض و السعر خصوصا في رمضان حيث تتسبب هذه الأطراف في اختفائها فجأة ثم تعود بكميات هائلة مرة واحدة وهكذا دواليك بمعنى ان الأسماك التي أصبحت تعرض بكميات هائلة وبأسعار متفق عليها لدى اصحاب الطاولات غير طازجة و مكدسة في المجمد لفترة وتعرض بعد ذلك على أنها طازجة
وبخصوص الاسعار التي طرحت أمس بنفس السوق فقد عرفت أثمان الاسماك الطازجة ارتفاعا محسوسا جعل الباعة يقفون في حيرة من اجل تسويقها الى درجة ان احدهم قرر التوقف في الايام المقبلة ريثما تعرف السوق إستقر ارا في البيع واضطر هذا البائع الى بيع اسماكه في حدود الفواتير الذي اشترى بها بسعر الجملة دون الخروج بالفائدة لاسيما وان الزيادة تراوحت مابين 300 و500دج حسب نوعية المواد واختفى الجمبري الطازج من المحلات ليحل امس مكانه الجمبري المذوب من الحجم المتوسط الذي لم يقل سعره عن 2400دج للكيلوغرام في حين عرضت اسماك السردين غير طازجة باسعار معقولة تترواحت مابين 300 و400دج بينما سمك الروجي و المارلون عرضا بنفس السعر بقيمة 1400 دج وهو نفس المستوى الذي بلغه الكلامار المتوسط الحجم
وبخوص الانواع الطازجة التي كان عرضها محتشم بيعت امس بأسعار ملتهبة حيث وصل ثمن الصولة من نوع «بيلوة» في حدود ال1000دج بينما صولة رويال بيعت ب2800دج و سمك الراية ب 1700دج وتجاوز الكلامار الطازج عتبة ال2800 و3000دج للكيلوغرام الواحد والمارلون من النوعية الجيدة روج بسعر 2400دج وبقيت الانواع تجاوزت ال2600دج في مقدمتها سمك الروجي
وقال تجار السمك، أن السمك في الأيام الأولى لرمضان يعرف ارتفاعا في أسعاره بشكل كبير بسبب تعدد الوسطاء، حيث أوضح هؤلاء التجار أن سمك ارتفع بنسبة كبيرة واصبح المشتري يقبل على شراء كميات قليلة حتى لايغيب هذا النوع عن مائدة الافطار وارجع سبب قلة عرض الأسماك الطازجة، يتبعه ارتفاع في اسعار الاسماك المستوردة والطازجة وفي طليعتها الجمبري و الروجي لكن الازدحام الوهمي من قبل المستهلكين على الاسماك المجمدة والمستوردة وصفه الباعة بأنه من اجل تسلية الصيام والفرجة، ما يجعل حصيلة البيع في نهاية اليوم ضئيلة لا تسدد إيجارات البسطاء آخر الشهر.
وحسب المتبضعين بذات السوق فان اسعار الاسماك الطازجة مرتفعة لدى يفضل شراء الاسماك المعروضة على الطاولات لكن بحرص شديد متسائلا إلى متى سيظل نقص المعروض من الاسماك المحلية الطازجة؟ ولماذا لا يتضاعف المنتوج ونحن بلد يطل على البحر الابيض المتوسط حتى تنخفض الاسعار وتخف الاعباء عن المستهلكين؟
وقال احد المواطنين ,اننا نقصد سوق السمك في رمضان لشراء اسماك بعينها تصلح في عمل اطباق صحية الى جانب طبق الحريرة او المعقودة وفي طليعة هذه الاسماك الملارلون و الروجي والسردين بينما لا يفضل البعض الاقتراب من الاسماك خوفا على صحتهم لمعرفتهم المسبقة بعدم صلاحيتها وانها غير طازجة بل وبات حلماً بالنسبة لبعض العائلات أن ترى سمكاً مقلياً أو مشوياً في وجبات الافطار في رمضان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.