وفاة كوفي عنان: الرئيس بوتفليقة يبعث برقية تعزية إلى الأمين العام للأمم المتحدة    شبيبة الساورة تطمح إلى مواصلة التألق    إصابة جابو تؤرق الجهاز الفني للوفاق    كأس الكاف: اتحاد الجزائر ينهزم أمام يانغ أفريكانز التانزاني    أسعار البطاطا بأسواق الجملة عرضة للمضاربة عشية عيد الأضحى    ولد عباس يدعو الشباب للاستلهام من تضحيات و تفاني المجاهدين و الشهداء    نسخة ذهبية من غالاكسي نوت 9 للأثرياء فقط    خط شعارات وإعطاب 15 مركبة في القدس    الأرندي يوضّح بخصوص ابعاد "بلعباس بلعباس"    تدشين المعبر الحدودي البري الجديد الجزائر-موريتانيا    تسخير أزيد من 730 تاجر لمداومة العيد بمستغانم    كيليني يشيد ب كريستيانو رونالدو    بكالوريا.. الابقاء على اجراء الامتحان الكتابي لمادتي التاريخ والتربية الاسلامية    السجائر الالكترونية تسبب سرطان الفم    186 الف مواطن حضروا الحفلات الغنائية الصيفية    عملة جورج واشنطن ب1.7 مليون دولار    أبو القاسم سعد الله وقضايا الإبداع الأدبي    هذه كيفية صلاة العيد    بعض الآداب التي تراعى أثناء الذبح    هذه فضائل يوم عرفة    قطاع الصحة يتدعم ب 130 عون شبه طبي بالمدية    سونلغاز تسخر فرقا للمداومة خلال عيد الأضحى ونهاية الأسبوع    "الأبعاد المحلية والدولية للذكرى المزدوجة 20 أوت 1955-1956" محور محاضرة بمنتدى الأمن الوطني    أمن وطني: انطلاق عملية استقبال ملفات الترشح لمسابقة توظيف ملازمين أوائل للشرطة    القضاء على مهرب وتوقيف آخر قرب الشريط الحدودي بجانت    هزة أرضية بقوة 4.2 درجات تضرب بجاية    بنك الجزائر: الدينار ارتفع مقابل اليورو في السداسي الأول من 2018    وهران: العثور على جثة طفلة بعد إعلان اختفائها يوم السبت    اتخاذ جملة من الإجراءات لضمان الأمن العمومي للمواطن في كل الفضاءات بمناسبة عيد الأضحى    الوادي:إحصاء 3 آلاف حالة مرض السرطان في 2018    مذبح حسين داي يستقبل أكثر من 850 رأس غنم و200 رأس بقر يوم العيد    "أوريدو" تهنئ الجزائريين بعيد الأضحى المبارك    النفط يغلق مرتفعا لكنه ينهي الأسبوع على خسارة    بن غبريط تقف على جاهزية أقسام الشاليهات للموسم الجديد    حادث مرور مروع يوقع 3 قتلى ببوغزول    الأفافاس يدعو لإجماع وطني حقيقي يجمع كل القوى بالجزائر    عيسى: خطبة "عرفات" ستتناول جهاد الجزائريين    حجاج بيت الله الحرام يتوافدون على منى اليوم لقضاء يوم التروية    جمال بلماضي: إعادة توزيع الأوراق والإنطلاق من نقطة الصفر"    خطبة يوم عرفات بمخيمات الحجاج الجزائريين تخصص لنضالات جيل الثورة    طمار: إجراءات عقابية في حق المقاولات "المتقاعسة"    قرابة مليوني حاج و نحو 107 آلاف طائف كل ساعة    ترامب متوعداً تركيا بعقوبات جديدة ويؤكد:    من التهديدات الأمنية    ميهوبي يعزي عائلة محمد دماغ    الثورة الجزائرية محور خطبة عرفات    "الفيفا" تسلّط عقوبة مالية على "الفاف"    ميهوبي يشيد بالتنوع الشعري في الجزائر ميهوبي يشيد بالتنوع الشعري في الجزائر    ميشال يعترف ببعض النقائص    بوتفليقة يهنئ الرئيس المالي كيتا    تشكيل مجموعة دراسات حول الصحراء الغربية    الزاكي مطالَب بمراجعة حساباته    يوم إعلامي لفائدة النشاط الاجتماعي والإدارات المحلية    عائشة جلاب تفوز بالجائزة الثانية    سحابة أمطرت إبداعات    لوحاتي تحاكي التوازن الكوني والمعاني الرياضية في القرآن    الطب يجرّم "أكسيد التيتان" في كريمات الوقاية    مديرية الشؤون الدينية: هذا موعد صلاة عيد الأضحى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سيرةٌ ذاتية للطينِ
نشر في الجمهورية يوم 16 - 07 - 2018


بدايةً حيثُ كَانَ الماءُ والنُّطَفُ
وكانَ أنَّ دمَ الإنسانِ ينذرفُ
وكانَ للحجرِ المَشدودِ مَسْغبةٌ
في كلِّ طفلٍ،
وكانَ الصَّوتُ يرتَجِفُ
وكانَ كشْفٌ إلهيٌّ، وكانَ دمٌ
عارٍ، يفرّقُ منْ أَدْمُوا ومنْ نَزفُوا
ومن أعالي اشْتهاءَاتِي، رأَى مَلَكٌ
في حُجرةِ الغَيبِ ما لم تكذبِ الصُّحُفُ
منْ حيثُ تشتبكُ الأنهارُ ثانِيةً
بخندقِ النّارِ، كانَ الخوفُ والرَّهَفُ
هناكَ ليس احتمالًا أنْ تكونَ، ولا
ألّا تكونَ،
فليست تنفعُ الصُّدَفُ
لكلِّ حلمٍ صعودٌ واحدٌ ومَدًى
ونحنُ في خاطرِ الأحلامِ نخْتَلفُ
سيصعدُ القلبُ بكَّاءً كأمنيةٍ
فليْسَ في القدرِ المحتومِ مُنْعَطَفُ
تقول لي حكمةُ الأشجارِ هازئةً:
لن يكْبرَ النخلُ، كي لا يغدُرَ السَّعَفُ؟
الآنَ
والحاضرُ الوحشِيُّ يكتبُنا
مذْ كانتِ الأرضُ في أوهامِها تَقِفُ؟
مِنْ محنةِ الزِّنْجِ،
من وحشيةٍ سقطَتْ
بينَ الزنادينِ، كانَ اللهُ والخَلَفُ
وكنتُ آدمَ، خطّاءً أحِنُّ إلى
تفّاحةٍ قدَرَاها الشَّوقُ والأسَفُ
ألقيتُ مِرآتيَ العطْشى إلى امرأةٍ
وكنتُ كالقَمرِ الظمآنِ أنكسفُ
لكي تبوحَ بأسرارِي إلى قصَبٍ
مثقَّبٍ،
كانَ نحوَ الرِّيحِ يعتَكفُ
وقلتُ للحربِ: ما عوَّذْتُ ساقِيَةً
من لعنةِ الماءِ،
فالصحراءُ ترتشفُ
في منطقِ الطينِ،
لا ماءٌ ولا دنَفُ
ولا احتفاءٌ بكائيٌّ ولا شَغَفُ
فليس يكفي انهمارُ العشْبِ باديةً
مُذْ صوَّحَ الفنَنَ الرّوحيَّ ما اقترفُوا
وقلتُ للهِ: درِّبْني على قلَقِي،
على احتمالِ بُكائِي حينَ أنكشِفُ
على انْتمائِي لإنسانيَّتي زمَنًا
وها أنَا بالعَراءِ المحضِ ألتحِفُ
خيانةٌ أنْ أُقَاسِي ذنبَ شهوتِهمْ
وحْدِي،
ومنْ رملِهِ الظمآنَ أغترفُ
يا سادنِ الوجعِ الروحيِّ معذرةً
إنّي إليكَ
ومنكَ الآنَ أزدلفُ
لأنَّكَ الواحدُ المبعوثُ مُتَّكئًا
على رمادِ خطاياكِ التي عرفُوا
سلْنِي عنِ الأرقِ الممتدِّ في جسَدِي
يكفي فؤادِي عذابًا صوتُكَ التَّلِفُ
سلنِي كما شئتَ
عطشانًا ومُرتَويًا
يبقى الهجيرُ هجيرًا حينَ ينْتَصِفُ


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.