بين اتحاد المغرب العربي‮ ‬والغرفة الاقتصادية الأوروبية    حول العمليات الانتخابية بالخارج    بالفيديو.. فيغولي يبصم على هاتريك خرافي    خلال‮ ‬48‮ ‬ساعة عبر طرقات الوطن    بأوبرا الجزائر    «بوذن» يكشف عن تجمع طلابي ضخم شهر مارس القادم لدعم بوتفليقة        الكاف لم يجامل الإسماعيلي والاتحاد المصري        “العميد” يعود إلى نقطة الصفر بعد الإقصاء أمام المريخ    بوشارب يدعو إلى تنظيم أكبر حملة انتخابية لصالح بوتفليقة    الطالب الجامعي الزيمبابوي بروسبار ندودزو يوارى الثرى أمس    مطالب نقابية ليست من صلاحيات وزارة التربية    إثر جريمة قتل زوج صيدلية بأم البواقي    اتفاقية بين الجوية الجزائرية والطاسيلي للطيران    شباب جزائري يرفعون تحدي الخدمات الرقمية    تخصيص 3000 مليار دج للدعم الفلاحي    ممثلون عن اللجنة الدولية للألعاب يحلون بوهران الجمعة المقبل    "رويبة" تطمئن باتخاذ الإجراءات اللازمة أمام الهيئات المخولة    «السّترات الصّفراء» يواصلون احتجاجاتهم في مختلف مدن فرنسا    يتكفل بمرضى خمس ولايات    توقيف امرأة تقوم تروج المخدرات والمؤثرات العقلية بتبسة    تخزين أزيد من 4 ملايين م3 من مياه الأمطار    الفريق ڤايد صالح يثمّن دور الرئيس بوتفليقة في إعلاء صرح العلاقات الثنائية    علي عيساوي: فيلم "البوغي" دراما حب وحرب مميزة بمدينة الجسور    مازال محتشما في الجزائر والمبادرات لإبرازه في حاجة إلى دعم واهتمام    ربط 200 عائلة بالغاز وتكريم أبناء الشهداء بخنشلة    ضمن مسابقة "سيرتا علوم" لجمعية الشعرى: نجباء قسنطينة يتنافسون للظفر برحلة إلى أخفض نقطة في الأرض    أنيس رحماني: النهار لا تعقد الصفقات    الطفل يوسف:”ملي زدت وأنا عايش فالمشاكل”    توقيف الإرهابي المبحوث عنه المدعو "عبد الخالق" بالعاصمة    رئيس سابق لاستخبارات إسرائيل: تبادلت الذكريات مع السيسي    الكابل البحري ميداكس "تعزيز للسيادة الوطنية في مجال الاتصالات وتأكيد للثقة في الكفاءات الجزائرية"    جلاب يعلن عن تسهيلات غير مسبوقة للشباب الراغب في خلق مؤسسات    تراجع حظوظ المعارضة في تقديم مرشح مشترك    احذروا الفوضى بالتهييج والتهريج والتحريض!    اقصاء مولودية الجزائر من المنافسة بعد انهزامها الثقيل أمام المريخ السوداني    قال إن المجتمع أصبح يغار على مرجعيته الدينية    ميركل تصف : روسيا بأنها شريك وتدعو لتعاون دولي    البحث عن غطاس مفقود في البحر بوهران    قيطوني: الطلب المحلي على الوقود يناهز 15 مليون طن    جوفنتوس يتوصل إلى اتفاق سري مع هداف كبير    في أجواء امتزجت فيها مشاعر الفرحة و الحزن    دعوة لإحياء إتحاد المغرب العربي لمواجهة التحديات الراهنة    مدير مخابرات القذافي يصل إلى تونس    تأسيس الأوركسترا السيمفونية لمدينة وهران    إنشاء دار للسكري بقوراية تتوفر على كل متطلبات المتابعة الصحية    اتفاق صحراوي أسترالي للتنقيب عن المعادن بالأراضي المحررة    عملية التلقيح ضد طاعون المجترات الصغيرة تستهدف 55 ألف رأس بادرار    اذا كنت في نعمة فارعها - فان المعاصي تزيل النعم    كيف برر المغامسي صعود بن سلمان فوق الكعبة؟    ترامب يهدّد دول أوروبية بإطلاق سراح “الدواعش” المعتقلين    بهجوم إرهابي‮ ‬شمالي‮ ‬سيناء    خلال الموسم الدراسي‮ ‬الحالي‮ ‬بالعاصمة‮ ‬    الساطون على مزرعة بحي سيدي البشير خلف القضبان    شخصيات بارزة تنصح الشباب باليقظة    محمد عيسى يرجع السبب لتكاليف النقل والضرائب الجديدة    نجوم الصف الأول قريبا في الجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سيرةٌ ذاتية للطينِ
نشر في الجمهورية يوم 16 - 07 - 2018


بدايةً حيثُ كَانَ الماءُ والنُّطَفُ
وكانَ أنَّ دمَ الإنسانِ ينذرفُ
وكانَ للحجرِ المَشدودِ مَسْغبةٌ
في كلِّ طفلٍ،
وكانَ الصَّوتُ يرتَجِفُ
وكانَ كشْفٌ إلهيٌّ، وكانَ دمٌ
عارٍ، يفرّقُ منْ أَدْمُوا ومنْ نَزفُوا
ومن أعالي اشْتهاءَاتِي، رأَى مَلَكٌ
في حُجرةِ الغَيبِ ما لم تكذبِ الصُّحُفُ
منْ حيثُ تشتبكُ الأنهارُ ثانِيةً
بخندقِ النّارِ، كانَ الخوفُ والرَّهَفُ
هناكَ ليس احتمالًا أنْ تكونَ، ولا
ألّا تكونَ،
فليست تنفعُ الصُّدَفُ
لكلِّ حلمٍ صعودٌ واحدٌ ومَدًى
ونحنُ في خاطرِ الأحلامِ نخْتَلفُ
سيصعدُ القلبُ بكَّاءً كأمنيةٍ
فليْسَ في القدرِ المحتومِ مُنْعَطَفُ
تقول لي حكمةُ الأشجارِ هازئةً:
لن يكْبرَ النخلُ، كي لا يغدُرَ السَّعَفُ؟
الآنَ
والحاضرُ الوحشِيُّ يكتبُنا
مذْ كانتِ الأرضُ في أوهامِها تَقِفُ؟
مِنْ محنةِ الزِّنْجِ،
من وحشيةٍ سقطَتْ
بينَ الزنادينِ، كانَ اللهُ والخَلَفُ
وكنتُ آدمَ، خطّاءً أحِنُّ إلى
تفّاحةٍ قدَرَاها الشَّوقُ والأسَفُ
ألقيتُ مِرآتيَ العطْشى إلى امرأةٍ
وكنتُ كالقَمرِ الظمآنِ أنكسفُ
لكي تبوحَ بأسرارِي إلى قصَبٍ
مثقَّبٍ،
كانَ نحوَ الرِّيحِ يعتَكفُ
وقلتُ للحربِ: ما عوَّذْتُ ساقِيَةً
من لعنةِ الماءِ،
فالصحراءُ ترتشفُ
في منطقِ الطينِ،
لا ماءٌ ولا دنَفُ
ولا احتفاءٌ بكائيٌّ ولا شَغَفُ
فليس يكفي انهمارُ العشْبِ باديةً
مُذْ صوَّحَ الفنَنَ الرّوحيَّ ما اقترفُوا
وقلتُ للهِ: درِّبْني على قلَقِي،
على احتمالِ بُكائِي حينَ أنكشِفُ
على انْتمائِي لإنسانيَّتي زمَنًا
وها أنَا بالعَراءِ المحضِ ألتحِفُ
خيانةٌ أنْ أُقَاسِي ذنبَ شهوتِهمْ
وحْدِي،
ومنْ رملِهِ الظمآنَ أغترفُ
يا سادنِ الوجعِ الروحيِّ معذرةً
إنّي إليكَ
ومنكَ الآنَ أزدلفُ
لأنَّكَ الواحدُ المبعوثُ مُتَّكئًا
على رمادِ خطاياكِ التي عرفُوا
سلْنِي عنِ الأرقِ الممتدِّ في جسَدِي
يكفي فؤادِي عذابًا صوتُكَ التَّلِفُ
سلنِي كما شئتَ
عطشانًا ومُرتَويًا
يبقى الهجيرُ هجيرًا حينَ ينْتَصِفُ


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.