سكيكدة: القبض على شاب يروج للمهلوسات بطاولة سجائر    الجزائر مرتاحة لترشح السعودية لاستضافة إكسبو 2030    وزير الصناعة يعلن عن رفع التجميد على 890 مشروعاً    لجنة البورصة تحذر من الإعلانات غير المرخصة    تأسيس أول شركة طيران جزائرية خاصة منخفضة التكلفة    ألعاب البحر الأبيض المتوسط 2021: وفد من اللجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط في زيارة الى وهران    الحكومة تدرس تفعيل مشروعين استعجاليين    حجز 66 طنا من القنب الهندي خلال 11 شهرا    تخفيف إجراءات حفر الآبار ذات الاستخدام الفلاحي    الجزائر ترسل شحنة رابعة من المساعدات إلى مالي    قبول الجواز الصحي الجزائري للدخول إلى بريطانيا    موسكو تعود لتنفي نيتها غزو أوكرانيا    المغرب: الكونفدرالية الديمقراطية للشغل تعلن تنظيم وقفات احتجاجية على غلاء الأسعار وتجميد الحوار الاجتماعي    الوزير الأول يعزي في استشهاد عسكريين على الحدود الوطنية    أسعار النفط إلى أين؟    الرابطة الأولى : انطلاق مرحلة الإياب يوم 22 فيفري 2022    الطارف :حجز واتلاف 4 قناطير من الاسماك الفاسدة    كورونا: 1870 إصابة جديدة, 1055 حالة شفاء و6 حالات وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة في الجزائر    مستغانم: إيداع صاحب ومسير محل تجاري الحبس بتهمة المضاربة    سلطات الاحتلال المغربي تمنع الحقوقية الصحراوية امينتو حيدار من السفر الى اسبانيا    بونجاح يستأنف التدريبات    "كورونا لن تؤجل مسابقة الدكتوراه"    تأخر فادح في البرنامج الدراسي    الطبعة السابعة للبطولة الوطنية الجامعية للشطرنج عن بعد : تتويج بن عمر سهام و بولرنس علاء الدين باللقب    بسكرة: توقيف شخصين تورطا في سرقة الكوابل النحاسية الكهربائية    قسنطينة: توقيف 9 متهمين في شجار جماعي بحي بن شرقي    الحكومة تعتزم رفع قائمة المنتجات المستوردة الخاضعة للرسم الإضافي الوقائي المؤقت    اسعار النفط تصل الى أعلى مستوياتها منذ 7 سنوات    هجوم مسلح على قافلة للأمم المتحدة في كولومبيا    وزارة الحج والعمرة: لا تمديد لتأشيرة العمرة للقادمين من الخارج    الجزائر في المرتبة الثانية إفريقيا ضمن قائمة البلدان الأقل تكلفة للعيش    وقفة ترحم على روح الفقيد بن حمودة    الجزائر اقتنت سربا من أفضل طائرات درون في العالم    منظمة حقوقية تناشد مانويل آلباريس التدخل لإطلاق سراح المتعقلين الصحراوين بسجون الاحتلال المغربي    توقعات بهدوء موجة أوميكرون في هذا التوقيت!    هذه توقعات أحوال الطقس لنهار اليوم    هذا موقف قيس سعيّد من العودة إلى المسار الدستوري    هل ستتعرض مصر لإعصار مدمر؟ الأرصاد الجوية توضح    " مجال " تستنكر استدعاء الأساتذة للعمل أيام العطلة    مواصلة حملة التلقيح بالمدارس بعد تمديد تعليق الدراسة    للإذاعة الوطنية مسؤولية كبيرة في التصدي للمخططات العدائية    وجود إرادة سياسية لتعزيز أواصر التواصل الثقافي بين الشعبين الجزائري والمصري    كاس الكونفدرالية: ش.القبائل/ روايال ليوبارد: عقد الاجتماع الفني في غياب ممثل الفريق الايسواتيني    افتتاح الطبعة 53 من معرض القاهرة الدولي للكتاب    البودرة تهزم حليب البقر والندرة تستمر !    بلماضي يشرع في البحث عن حلول في فترة وجيزة    تحصيل أزيد من 53 مليون دج من جمع الزكاة    من واجبنا إحياء تراثنا القديم وتثمينه    الغرب على أعتاب موسم كارثي    لا نتائج مشرفة ولا إدارة واقفة    روايتا "زنقة الطليان" و "الهنغاري" ضمن القائمة الطويلة لجائزة "البوكر 2022"    استمرار تبنّي المواهب الشابة    صدور الجزء الثالث    الطبعة الأولى في ماي المقبل    اليتيم في حياة النبي صلى الله عليه وسلم    الكويت تفرض 6 شروط لالتحاق النساء بالجيش    هذه قواعد التربية الصحيحة    لغتي في يومك العالمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بناء جبهة شعبية لمحاربة الفساد والحفاظ على الاستقرار
الرئيس بوتفليقة يهنىء الجزائريين والجزائريات بمناسبة عيد الأضحى ويدعوهم إلى رصّ الصفوف:
نشر في الجمهورية يوم 23 - 08 - 2018

ذكرى 20 أوت رسمت معالم مسار الثورة التحريرية في سبيل الحرية والاستقلال
وجه رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة رسالة بمناسبة احياء ذكرى اليوم الوطني للمجاهد, قرأها نيابة عنه وزير المجاهدين الطيب زيتوني خلال الاحتفالات الرسمية المخلدة لهذه الذكرى التي احتضنتها ولاية تبسة. فيما يلي نصها الكامل:
*أيتها السيدات الفضليات,
أيها السادة الأفاضل,
في هذا اليوم التاريخي, تحتفل الجزائر بيوم المجاهد عرفانا لصناع تحرير شعبنا الأبي واستقلال وطننا الغالي, وتخليدا لمحطات تاريخية مشرقة في مسار ثورة نوفمبر المجيدة.
في هذه الوقفة التذكارية, أتوجه بداية بالتحية الأخوية وبالتقدير الخالص لرفقائي المجاهدين والمجاهدات, متمنيا لهم جميعا دوام الصحة والعافية, لكي يكونوا شاهدين على استمرار الجزائر في مسيرة البناء والتشييد.
وأغتنم هذه الوقفة كذلك لأترحم على أرواح المجاهدين والمجاهدات الذين ما انفكوا, مع الأسف, يغادرون الحياة أفواجا وأفواجا, بعدما ساهموا في رفع راية الجزائر وفي إعادة بناء صرح دولتها المُنِيف.
ولا يفوتني, في هذه الفرصة, أن أتوجه بالتحية الأخوية لأعضاء المنظمة الوطنية للمجاهدين, رفقائي في السلاح, متمنيا لهيئتهم الموقرة المزيد من النجاح في خدمة ذاكرة ثورة نوفمبر المجيدة وفي الدفاع عن تاريخ الجزائر المكافحة.
أيتها السيدات الفضليات,
أيها السادة الأفاضل,
يتزامن يوم 20 أغسطس كذلك مع ذكرى أحداث تاريخية مجيدة, أولها تلك الانتفاضة التي خاضها شعبنا الأبي في الشمال القسنطيني, مؤكدا بما بذله خلالها من التضحيات, أن ثورة أول نوفمبر 1954 هي حقا ثورة شعب بأكمله, شعب عقد العزم على تحرير أرضه, شعب جسد جيش التحرير الوطني الباسل دِرْعَهُ الصّلبة من أجل كسر قيود الاستعمار.
نعم, سيداتي, سادتي, كانت انتفاضة 20 أغسطس 1955 تلاحما مثاليا بين مجاهدينا الأشاوس ومواطنينا البواسل, تلاحما أرعب المستعمر الغاشم. كما كانت هذه الوثبة برهانا إضافيا على عزم شعبنا أن يدفع أغلى ثمن يتطلبه استرجاع حريته.
لقد واجه المستعمر هذه الوثبة الجديدة لشعبنا الأبي وتلك المعركة الشجاعة التي خاضها جيش التحرير الوطني, يوم 20 أغسطس 1955, بقمع وحشي لا مثيل له, قمع استخدم فيه كل أنواع الأسلحة برا وجوا وبحرا, قمع عرف لحظاته السوداء التي لا تنسى في مجزرة ملعب مدينة سكيكدة, الذي شهد مذبحة جماعية لأكثر من 10 آلاف مدني عزل.
ولما كنا نقيم وقفة تذكرنا هذه تحت علم الجزائر المستقلة, يأبى علينا الواجب إلا أن نترحم بخشوع واجلال على أرواح أولئك الآلاف بل عشرات الآلاف من الجزائريين والجزائريات من الذين نالوا الشهادة في الشمال القسنطيني في ذلكم التاريخ المشهود, وندعو العلي القدير أن يتقبلهم قبولا حسنا وهم أحياء يرزقون في جنة الخلد.
أيتها السيدات الفضليات,
أيها السادة الأفاضل,
إبان الكفاح, وفي أشد ظروف ثورة نوفمبر المجيدة, قررت قيادة جيش التحرير الوطني عقد مؤتمر الصومام يوم 20 أغسطس 1956, مؤتمر جمع صفوة من قادة ثورتنا المسلحة الذين وضعوا ميثاقا رسم معالم الطريق لثورتنا حتى الانتصار, كما وضعوا تنظيما محكما لكفاحنا المسلح, وكذا هيكلا سياسيا دائما جاء سندا للدرع السياسية لثورة نوفمبر المجيدة, أعني جبهة التحرير الوطني.
نعم, لقد سمح التنظيم العسكري الذي أقره مؤتمر الصومام بإعطاء نَفَس جديد وقوي لجيش التحرير الوطني, الذي عزز وجوده ميدانيا وشدد ضراوة وطأته على الجيش الاستعماري.
لقد أرغم جيش التحرير الوطني الباسل, المدعم بشعب برمته بما فيه جاليته في الخارج, أرغم الجيش الاستعماري الآثم, على إرسال القوات تلو القوات إلى بلادنا لضمان استمرار بقائه فيها بمسعى يائس كان مآلُهُ الحتمي الفشل والهزيمة, وهو ما وقع حقا بانتزاع ثورتنا استقلال الجزائر الذي افتداه مليون ونصف مليون شهيد بأرواحهم الزكية الطاهرة, وبعد تحمل دمار وحشي شامل تمثلت نقطته السوداء الأخيرة في ما سمي بالجيش السري للمعمرين المتعنتين الحقودين الذين صبّوا جام حقدهم على المدنيين دون تمييز بين كبير وصغير ولا بين رجل أو امرأة.
أيتها السيدات الفضليات,
أيها السادة الأفاضل,
صحيح أننا ننعم اليوم بفضائل الحرية والاستقلال وبثمرات مسار البناء والتشييد, الذي انطلق فيه شعبنا الأبي منذ أكثر من خمسة عقود, مسار حقق قفزة نوعية وكمية منذ العشريتين الأخيرتين, وأنتم شهود على ذلك, في كل ربوع الوطن, من أقصى جنوبه إلى واجهته البحرية ومن أول مشرقه إلى أقصى مغربه.
غير أن الحرية والاستقلال والبناء والتشييد هي مكاسب ورهانات تتطلب التجنيد المستمر والجهد السخي وحتى التضحية من أجل الوطن.
أقول هذا وأنتم تعرفون حجم التحديات التي ما تزال أمامنا في مجال تلبية جميع الحاجات الاجتماعية لشعبنا, ومن أجل بناء اقتصاد أقوى وأقل تبعية للمحروقات.
أقول هذا كذلك وأنتم شهود على الصراعات التي تزعزع يوميا عالمنا المعاصر وخاصة عالمنا العربي, وتهضم حقوق الشعوب الاقتصادية في معظم المجالات.
نعم, إن حق الحرية والاستقلال, وكذا حق الشعوب في العيش في كنف الاستقرار والهناء, أصبح مع الأسف, أمرا مفقودا في العالم العربي, جَراء النزاعات والأزمات المُوهِنَة لقدراتنا,النزاعات التي تبعدنا عن الواجب المقدس, واجب تحرير فلسطين تحرير أولى قبلتينا وثالث حرمينا.
وفيما يتعلق بجزائرنا الحبيبة, فإن هذه الأزمات الخارجية تدور على حدودنا مثقلة بمخاطر الإرهاب المقيت وشبكات الجريمة المنظمة, وهما آفتان لا حدود لهما اليوم.
وأمام هذه التحديات وتلك المخاطر, أهيب بكم, أبناء وبنات وطننا العزيز, أن تتأسوا بمجاهدينا الأماجد وشهدائنا الأبرار وتتجندوا لكي يستمر البناء وتسخير جميع قدرات بلادنا,ولكي ترصوا بناء جبهة شعبية قوية لضمان استقرار الجزائر وصمودها في وجه جميع المناورات الداخلية وكل التهديدات الخارجية.
لقد استرجعنا الاستقرار والأمن والسكينة بعد تضحيات جسام جراء المأساة الوطنية, فعلينا أن نصون هذه المكاسب, لأنها الركيزة التي لا غنى عنها لاستكمال مشروعنا الاقتصادي والاجتماعي.
عليكم أن تواجهوا, بهذه الجبهة الشعبية الصلبة العتيدة, جميع المناورات السياسوية وكل المحاولات لزعزعة صفنا بتأويلات خاطئة أو بعرضة لتعاليم ديننا الحنيف, وأن تواجهوا كذلك, بهذه الجبهة الشعبية الصلبة العتيدة كل الآفات, وعلى رأسها الفساد والمخدرات, التي تنخر اقتصادنا ومجتمعنا.
وفي هذا التجند الوطني, أهيب بكم, بنات وأبناء وطني الغالي, أن تحذوا حذو خيرة أبناء مجتمعنا, أفراد الجيش الوطني الشعبي, سليل جيش التحرير الوطني, وأفراد قوات أمن بلادنا الذين يضحون يوميا, بالنفس والنفيس, حفاظا على حرمة وسيادة ترابنا الوطني, وحفاظا على أمن وسلامة شعبنا وممتلكاته.
وبهذه المناسبة التذكارية, أرفع باسمكم جميعا وباسمي الخاص, تحية التقدير والإكبار لأفراد الجيش الوطني الشعبي وأفراد قوات الأمن, وأترحم, باسمكم وباسمي الخاص, بخشوع وإجلال, على أرواح رجال الواجب الوطني الذين ما زالوا يجودون بأرواحهم من أجل محاربة بقايا الإرهاب المقيت الآثم حتى القضاء عليه نهائيا بعون الله.
أيتها السيدات الفضليات,
أيها السادة الأفاضل,
وأنا أتوجه إليكم بهذه الرسالة, عشية عيد الأضحى المبارك, أتمنى لجميع أبناء شعبنا, في الجزائر وفي ديار الغربة, عيدا سعيدا, في كنف الخشوع والتضامن والفرحة, كما أتمنى حجا مبرورا وذنبا مغفورا وسعيا مشكورا لجميع حجاجنا الميامين متمنيا لهم أداء هذه الفريضة المقدسة في أحسن الظروف وعودة ميمونة إلى ديارهم .
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار, تحيا الجزائر*.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.