القارئ الجزائري أحمد حركات يكرم في مسابقة حفظ القرآن الكريم بالكويت    كريم عريبي يقود النجم الساحلي للتتويج بالبطولة العربية    استحداث جائزة وطنية لتكريم أحسن ابتكار لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    “محرز” بمعنويات مرتفعة رغم الإقصاء المر ضد “توتنهام”    إختيار فيلم “بابيشا” لمونية مدور في مهرجان كان 2019    هبوب رياح قوية جنوب البلاد ابتداء من يوم الجمعة    لجنة اليقظة ليست بديلا لبنك الجزائر    توفير طاقة كهربائية "كافية" لتغطية الطلب المتوقع في الصيف    صدور مذكرة توقيف في حق خليفة حفتر على خلفية الهجوم على العاصمة طرابلس    قطاع الاتصال يباشر في تشكيل لجنة لتوزيع الإشهار اعتمادا على الشفافية    صورة “براهيمي” و”صلاح” تصنع الحدث !!    الرئاسة تنظم لقاء تشاوري يظم 100 شخضية عن الأحزاب والجمعيات والحراك الشعبي يوم الاثنين المقبل    مسيرات سلمية عبر الوطن للمطالبة بتغيير النظام ورفض الانتخابات الرئاسية المقبلة    أمن عنابة يطيح 4 أشخاص ويحجز 3 كلغ و820غرام الكيف المعالج    الأمانة الوطنية للإتحاد العام للعمال الجزائريين تكذب خبر إستقالة سيدي السعيد    حزب جبهة التحرير الوطني ينفي استقالة منسقه معاذ بوشارب    رابحي : المرحلة الحساسة التي تعيشها البلاد تقتضي من الإعلام الاحترافية و احترام أخلاقيات المهنة    حوادث المرور: وفاة 12 شخصا وجرح 15 أخرون خلال 24 ساعة الأخيرة    رئيس إمبولي: "بن ناصر له مكان مع نابولي والإنتير بحاجة إليه"    المحامون يواصلون مقاطعة جلسات المحاكم دعما لمطالب الحراك الشعبي    قايد صالح : "كافة المحاولات اليائسة الهادفة إلى المساس بأمن البلاد واستقرارها فشلت"    توقيف تاجري مخدرات بالأغواط وبحوزتهم 100 كلغ من الكيف    جلاب يشدد على ضرورة تجند الجميع لإنجاح عملية التموين خلال شهر رمضان    حجز 2184 قرص مهلوس في ميناء الغزوات    20 ألف طالب عمل مسجل بوكالة التشغيل في سوق أهراس    وفاة شخصين في حادث مرور بالوادي    نفط: خام برنت يصل إلى 43ر71 دولار للبرميل يوم الخميس    تأخير مباراة شبيبة بجاية - وفاق سطيف إلى 25 أبريل    المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‭:‬    عن عمر ناهز ال67‮ ‬عاماً    محمد القورصو‮ ‬يكشف‮:‬    باريس تحاول تبرير قضية المسلحين والزبيدي‮ ‬يكشف المستور    تيارت    5‭ ‬بلديات بالعاصمة دون ماء    للتحقيق في‮ ‬عرقلة مشاريع‮ ‬سيفيتال‮ ‬    ‮ ‬طاسيلي‮ ‬للطيران توسع أسطولها    حداد متمسك بفريق سوسطارة    وزير الصحة الجديد‮ ‬يقرر‮:‬    فيما نشر قائمة الوكالات المعنية بتنظيم الحج    "هانية" ل"أوريدو" بأقل من 1 دينار ل10 ثواني    أمريكا تعاقب الشركات الأوروبية عبر كوبا    حجز 2520 مؤثّرا عقليا    وفاة الرئيس البيروفي الأسبق آلان غارسيا    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    الباءات وحروف العلة    يد من حديد لضرب رموز الفساد    "متعودون على لعب الأدوار الأولى"    ثلاثة أرباع الشفاء في القرآن    توقع إنتاج 1.6 مليون قنطار من الحبوب    مزيد من الجهود للتكفل بالبنايات    كراهية السؤال عن الطعام والشراب    الطريق الأمثل للتغيير    المطالبة بمعالجة الاختلالات وتخفيض السعر    احتفاءٌ بالمعرفة واستحضار مسار علي كافي    ذاكرة تاريخية ومرآة للماضي والحاضر    تأكيد وفرة الأدوية واللقاحات    عامل إيطالي يشهر إسلامه بسيدي لحسن بسيدي بلعباس    ‘'ثقتك ا لمشرقة ستفتح لك كل الأبواب المغلقة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البسكويت و الحلويات خارج النظام الغذائي الصحي
نسب عالية من السكر و مضافات غير مراقبة ومخابر تكتفي بتاريخ الصلاحية
نشر في الجمهورية يوم 17 - 01 - 2019

تغير النمط الغذائي بمجتمعنا في السنوات الأخيرة فأصبحت العديد من المنتجات التي كانت من كماليات ما ضرورية و منها مادة البسكويت و الحلويات و التي يتزايد الإقبال عليها من الكبار و الصغار ما يجعل من مراقبتها و القلق بخصوص مكوناتها و تأثير إستهلاكها الدائم على صحتنا أمرا هاما لاسيما و أنها منتجات مصنعة يدخل في تركيبها العديد من المضافات الغذائية و نسب عالية من السكر و الدهون و الملح و الملونات و هي معروفة بكونها مواد مضرة بالصحة في حال تجاوز نسب معينة منها غير أن نقص الثقافة الصحية و غياب الرقابة و سعي المنتجين نحو الربح السريع و إن كان ذلك على حساب صحة المواطن جعل من إستهلاك هذه المنتجات و أخرى خطر محدق يستدعي التفطن له و التقليل من هذه المنتجات
مضافات غذائية محددة و أخرى غير مضبوطة و نسبة سكر غير مصرح بها
إن الاضطلاع على قائمة مكونات أغلب هذه المنتجات إما أنه يثير التعجب من عدد المضافات المعروفة و غير المعروفة المستعملة في صناعتها أو أنه يثير التساؤل حول مدى صحتها لأنه كثيرا ما نلاحظ وجود عدد قليل جدا من المكونات التي قد يزيد الشك بخصوصها فيما إذا كانت فعلا كافية لصناعة حلويات تشبه كثيرا ذوق حلويات أخرى يتضمن وسمها مكونات أخرى عديدة لم تتوفر في وسم الثانية و هو أمر لم تستبعد تسجيله المكلفة بالتحقيقات التجارية على مستوى مديرية التجارة و التي سبق لها الإشراف على مراقبة المضافات الغذائية بمختلف المنتجات و ليس تحديدا البسكويت أو الحلويات حيث صرحت بأن الكثير من المنتجين قد يتفادون كتابة مكونات غير مرخصة رغم إستعمالها في تحضير عجينة البسكويت مثلا كما أن بعض المنتجات تصنع بعدد كبير من المضافات و هو أمر لا يمكن التدخل حسب تصريحها بمنعه إلا في حال استعمال مضافات غير مرخصة من خلال إقتطاع عينات و عرضها على مخبر المديرية الموجود بحي إيسطو غير أن ذات المسؤولة صرحت بأن عمليات الرقابة تمس تاريخ الصلاحية و ظروف الحفظ اما بالنسبة السكر بأنه لا يوجد نص قانوني يفرض إستعمال نسبة معينة من هذه المادة في صناعة مثل هذه المنتجات
مخبر عمومي و 4 أخرى خاصة يمكن لها كشف المضافات غير المرخصة
و في هذا الإطار يتواجد بولاية وهران 4مخابر خاصة يمكن لها حسبما صرح به لنا مسيروها إجراء الخبرة على أي عينة من أي منتج غذائي و تحديد المواد المستعملة في صناعته بما فيها المضافات الغذائية و نوعها و إسمها و من تم تحديد مدى صحة المنتج أو خطورته فيما صرح لنا بعض مسيرو هذه المخابر الخاصة بأن لا تتم الإستعانة بهم رغم توفر هذا التخصص و ينحصر عملهم مع الخواص فقط من المنتجين .و بالتالي فإن غياب الرقابة و عدم تسجيل أي حالة حجز لمنتجات غير مطابقة من حيث نوعية المضافات المستعملة حسبما أكدته لنا رئيسة المصلحة بمديرية التجارة لا يعود لعدم توفر الخبرة و الكفاءة سواء لدى مختصي المخبر الوطني للنوعية التابع لمديرية التجارة أو لدى المخابر الخاصة . رغم أن الكثير من المعطيات تؤكد تسجيل تجاوزات عدة في هذا المجال أهمها مقارنة نوعين من البسكويت متشابهين في الذوق يتناقض مع وجود مكونات مختلفة في كل منهما الأول بعدد أقل من المضافات قد يزيد عددها عن 10 و أخر بأزيد من 25 مضافا و هو ما أكده رئيس جمعية حماية المستهلك
جمعية حماية المستهلك تحذر من استعمال السكر الاصطناعي في تحضير البسكويت
حيث صرح لنا بهذا الخصوص رئيس جمعية حماية المستهلك و محيطه السيد «زبدي مصطفى «بأن جل منتجات البسكويت و الحلويات تنتج بإستعمال سكر إصطناعي وحذرت ذات المنظمة من هذا التوجه السهل الذي يعتمد على آلية تعويض السكر بالمحليات الاصطناعية» كالأسبرتام» والتي بإمكانها التسبب في مضاعفات صحية خطيرة لكونها مواد كيميائية واصطناعية.كما كشف ذات المصدر عن وجود عدة منتجات غذائية بالجزائر غنية بالسكر والملح والمواد الذهنية التي تتجاوز المعايير المعمول بها عالميا، ودعا المستهلكين إلى الحذر لما تسببه من أمراض خطيرة ومزمنة كالسكري و ارتفاع ضغط الشرايين ومختلف الأمراض.
وأشار رئيس الجمعية إلى أن نسبة الإصابة بمرض السكري في الجزائر بلغت حوالي ال12 بالمائة. وأضاف أنه بالعودة إلى السكر فإن معدل الاستهلاك الجزائري 40 كلغ في وقت يصل المعدل العالمي إلى 20 كغ و يمثل استهلاك الفرد الجزائري اليومي للسكر ما مقداره 115غ
و الأخطر أن هذه الكميات الهائلة نستهلكها بكميات غير صحية من خلال منتجات لا تخضع تماما للمعايير لا من حيث نسبة و طبيعة السكر المستعمل و لا من حيث كمية الدهون و الملح و نوعية المضافات الغذائية

مختصون و أطباء :غياب الرقابة و نقص الثقافة الصحية يجعل غداءنا غيرآمن
و في هذا الصدد صرحت لنا الدكتورة «ميمون ليلى» و التي تستقبل بعيادتها العديد من المصابين بالسكري و نسبة كبيرة منهم مصابون بالسمنة و إنسداد الشرايين يبحثون عن نظام غدائي صحي للتخلص من الوزن الزائد أكدت بأن علاجهم بمعطيات السوق الحالية جد صعب و غالبا لا يعطي نتيجة إلا في حال الإلتزام الجدي من المريض بالحمية المحددة له و هو عادة ما يكون في بداية العلاج و ذلك لكون العديد من المنتجات مغشوشة و لاسيما منها الحليب الخالي من الدسم و الياغورت و الحلويات و غيرها فيكون على الطبيب أن يمنع نهائيا مثل هذه المنتجات و هو ما قد يتسبب في نقص فيتامينات أخرى و صرحت ذات المختصة بأن نقص الرقابة أمام غياب الثقافة الصحية يتسبب سنويا في زيادة أمراض السمنة بأزيد من 10% حيث ان تجاوز نسبة السكر لاسيما في البسكويت و العصائر و وجود عدد كبير من المضافات من أكثر المخاطر الصحية التي تواجه المستهلك .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.