الانتخابات الرئاسية يوم الخميس 12 ديسمبر المقبل    هذه هي شروط المشاركة في مسابقة «الدكتوراه» والإقصاء ل 5 سنوات للغشاشين    الانتخابات الرئاسية التونسية: تأهل المرشحين قيس سعيد ونبيل القروي للدور الثاني    يوسف عطال أفضل لاعب في نيس للمباراة الثانية تواليا !    هكذا ردت جماهير ميلان على قرار وضع بن ناصر في الاحتياط    توقيف عشريني متلبس سرقة هاتف نقال بعنابة    شبيبة القبائل يحقق فوز ثمين على نادي حورويا كوناكري    المنتخب الجزائري تحت 20 عاما يواجه السنغال وديا    كريم يونس يعلن أسماء أعضاء السلطة الوطنية المستقلة لمراقبة الانتخابات    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    توقيف مدير إبتدائية ببرج بوعريريج    هذا هو البرنامج الجديد لرحلات القطارات الكهربائية    حجز مؤثرات عقلية وقنب ببئر التوتة بالعاصمة    إكتشاف مخبإ للأسلحة والذخيرة بالجباحية بالبويرة    طلاق بالتراضي بين بوزيدي ومولودية بجاية    سنخوض مباراة العودة بكثير من العزم والصّرامة    ردود فعل دولية مندّدة ودعوات إلى تفادي التّصعيد في المنطقة    المغرب لا يملك أدنى سيادة على الصّحراء الغربية    الأرصاد الجوية تعزّز إمكانات الرصد والتنبؤ لتفادي الكوارث    أمطار طوفانية تحدث هلعا وسط سكان ولاية المدية    «البناء النموذجي» محور «مسابقة لافارج الدولية»    رئيس الدولة يستقبل رئيس السلطة المستقلة للإنتخابات    تونس : تزايد إقبال الناخبين على مكاتب التصويت    وفاة شخص دهسه قطار في البويرة    تنصيب مديري الاستعلامات والشرطة العامة    خبير إقتصادي : "الاوضاع المعقدة حاليا تسرع تآكل القدرة الشرائية للجزائريين"    الجزائريون يحيُّون ذكرى إغتيال “الشاب حسني”    الانجليز ينصحون محرز بالهروب من جحيم مانشيستر سيتي    الحكومة تضرب جيوب “الزماقرة”    هذه آخر رسالة وجهها محمد شرفي للرأي العام بعد تنحيته من وزارة العدل    دعت للإسراع في‮ ‬إنشاء سلطة الإنتخابات‮ ‬    الدعوة إلى تفعيل قانون خاص باقتناء الأعمال الفنية بوهران    موزعين على أكثر من‮ ‬100‮ ‬تخصص بالعاصمة    مرسوم يحدد كيفية بيع المؤثرات العقلية    " الكاف" تكشف عن موعد حفل الكرة الذهبية    أبرز إطارات السلطة الوطنية لتنظيم الإنتخابات من المجتمع المدني وسلك القضاء    وفاة شاذلية السبسي أرملة الرئيس التونسي الراحل    بداية عملية الاقتراع للانتخابات الرئاسية في تونس    مواعيد لأصحاب الدعوات الرسمية فقط ب 25 ألف دينار    «..دير لمان في وديان وهران»    صندوق وطني لدعم مبادرات «ستارت أب»    عرقاب‮ ‬يلتقي‭ ‬رئيس منظمة‮ ‬أوبك‮ ‬    تقديم العرض أمام الأطفال نهاية أكتوبر المقبل    ملتقى وطني حول قصائد بن خلوف ابتداء من 25 سبتمبر الجاري    فلنهتم بأنفسنا    مغامرات ممتعة على البساط السحري !    معرض حول المشوار الفنّي لجمال علام بتيزي وزو    إطلاق مكتب خدمات متنقل ببسكرة    عرض 22 فيلما جزائريا    إطلاق مهرجان أيام فلسطين الثقافية في المسرح الوطني اللبناني    توزيع 200 محفظة على أطفال معوزين    يور نتمنزوث يوفذ فثمورث أنغ س النوّث نالخير    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    المملكة العربية السعودية تُوحد رسوم تأشيرات الحج والعمرة    السعودية توحد رسوم تأشيرات الحج والعمرة        خلية متابعة تدرس أسباب ندرة الأدوية    كاد المعلّم أن يكون رسولًا!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البسكويت و الحلويات خارج النظام الغذائي الصحي
نسب عالية من السكر و مضافات غير مراقبة ومخابر تكتفي بتاريخ الصلاحية
نشر في الجمهورية يوم 17 - 01 - 2019

تغير النمط الغذائي بمجتمعنا في السنوات الأخيرة فأصبحت العديد من المنتجات التي كانت من كماليات ما ضرورية و منها مادة البسكويت و الحلويات و التي يتزايد الإقبال عليها من الكبار و الصغار ما يجعل من مراقبتها و القلق بخصوص مكوناتها و تأثير إستهلاكها الدائم على صحتنا أمرا هاما لاسيما و أنها منتجات مصنعة يدخل في تركيبها العديد من المضافات الغذائية و نسب عالية من السكر و الدهون و الملح و الملونات و هي معروفة بكونها مواد مضرة بالصحة في حال تجاوز نسب معينة منها غير أن نقص الثقافة الصحية و غياب الرقابة و سعي المنتجين نحو الربح السريع و إن كان ذلك على حساب صحة المواطن جعل من إستهلاك هذه المنتجات و أخرى خطر محدق يستدعي التفطن له و التقليل من هذه المنتجات
مضافات غذائية محددة و أخرى غير مضبوطة و نسبة سكر غير مصرح بها
إن الاضطلاع على قائمة مكونات أغلب هذه المنتجات إما أنه يثير التعجب من عدد المضافات المعروفة و غير المعروفة المستعملة في صناعتها أو أنه يثير التساؤل حول مدى صحتها لأنه كثيرا ما نلاحظ وجود عدد قليل جدا من المكونات التي قد يزيد الشك بخصوصها فيما إذا كانت فعلا كافية لصناعة حلويات تشبه كثيرا ذوق حلويات أخرى يتضمن وسمها مكونات أخرى عديدة لم تتوفر في وسم الثانية و هو أمر لم تستبعد تسجيله المكلفة بالتحقيقات التجارية على مستوى مديرية التجارة و التي سبق لها الإشراف على مراقبة المضافات الغذائية بمختلف المنتجات و ليس تحديدا البسكويت أو الحلويات حيث صرحت بأن الكثير من المنتجين قد يتفادون كتابة مكونات غير مرخصة رغم إستعمالها في تحضير عجينة البسكويت مثلا كما أن بعض المنتجات تصنع بعدد كبير من المضافات و هو أمر لا يمكن التدخل حسب تصريحها بمنعه إلا في حال استعمال مضافات غير مرخصة من خلال إقتطاع عينات و عرضها على مخبر المديرية الموجود بحي إيسطو غير أن ذات المسؤولة صرحت بأن عمليات الرقابة تمس تاريخ الصلاحية و ظروف الحفظ اما بالنسبة السكر بأنه لا يوجد نص قانوني يفرض إستعمال نسبة معينة من هذه المادة في صناعة مثل هذه المنتجات
مخبر عمومي و 4 أخرى خاصة يمكن لها كشف المضافات غير المرخصة
و في هذا الإطار يتواجد بولاية وهران 4مخابر خاصة يمكن لها حسبما صرح به لنا مسيروها إجراء الخبرة على أي عينة من أي منتج غذائي و تحديد المواد المستعملة في صناعته بما فيها المضافات الغذائية و نوعها و إسمها و من تم تحديد مدى صحة المنتج أو خطورته فيما صرح لنا بعض مسيرو هذه المخابر الخاصة بأن لا تتم الإستعانة بهم رغم توفر هذا التخصص و ينحصر عملهم مع الخواص فقط من المنتجين .و بالتالي فإن غياب الرقابة و عدم تسجيل أي حالة حجز لمنتجات غير مطابقة من حيث نوعية المضافات المستعملة حسبما أكدته لنا رئيسة المصلحة بمديرية التجارة لا يعود لعدم توفر الخبرة و الكفاءة سواء لدى مختصي المخبر الوطني للنوعية التابع لمديرية التجارة أو لدى المخابر الخاصة . رغم أن الكثير من المعطيات تؤكد تسجيل تجاوزات عدة في هذا المجال أهمها مقارنة نوعين من البسكويت متشابهين في الذوق يتناقض مع وجود مكونات مختلفة في كل منهما الأول بعدد أقل من المضافات قد يزيد عددها عن 10 و أخر بأزيد من 25 مضافا و هو ما أكده رئيس جمعية حماية المستهلك
جمعية حماية المستهلك تحذر من استعمال السكر الاصطناعي في تحضير البسكويت
حيث صرح لنا بهذا الخصوص رئيس جمعية حماية المستهلك و محيطه السيد «زبدي مصطفى «بأن جل منتجات البسكويت و الحلويات تنتج بإستعمال سكر إصطناعي وحذرت ذات المنظمة من هذا التوجه السهل الذي يعتمد على آلية تعويض السكر بالمحليات الاصطناعية» كالأسبرتام» والتي بإمكانها التسبب في مضاعفات صحية خطيرة لكونها مواد كيميائية واصطناعية.كما كشف ذات المصدر عن وجود عدة منتجات غذائية بالجزائر غنية بالسكر والملح والمواد الذهنية التي تتجاوز المعايير المعمول بها عالميا، ودعا المستهلكين إلى الحذر لما تسببه من أمراض خطيرة ومزمنة كالسكري و ارتفاع ضغط الشرايين ومختلف الأمراض.
وأشار رئيس الجمعية إلى أن نسبة الإصابة بمرض السكري في الجزائر بلغت حوالي ال12 بالمائة. وأضاف أنه بالعودة إلى السكر فإن معدل الاستهلاك الجزائري 40 كلغ في وقت يصل المعدل العالمي إلى 20 كغ و يمثل استهلاك الفرد الجزائري اليومي للسكر ما مقداره 115غ
و الأخطر أن هذه الكميات الهائلة نستهلكها بكميات غير صحية من خلال منتجات لا تخضع تماما للمعايير لا من حيث نسبة و طبيعة السكر المستعمل و لا من حيث كمية الدهون و الملح و نوعية المضافات الغذائية

مختصون و أطباء :غياب الرقابة و نقص الثقافة الصحية يجعل غداءنا غيرآمن
و في هذا الصدد صرحت لنا الدكتورة «ميمون ليلى» و التي تستقبل بعيادتها العديد من المصابين بالسكري و نسبة كبيرة منهم مصابون بالسمنة و إنسداد الشرايين يبحثون عن نظام غدائي صحي للتخلص من الوزن الزائد أكدت بأن علاجهم بمعطيات السوق الحالية جد صعب و غالبا لا يعطي نتيجة إلا في حال الإلتزام الجدي من المريض بالحمية المحددة له و هو عادة ما يكون في بداية العلاج و ذلك لكون العديد من المنتجات مغشوشة و لاسيما منها الحليب الخالي من الدسم و الياغورت و الحلويات و غيرها فيكون على الطبيب أن يمنع نهائيا مثل هذه المنتجات و هو ما قد يتسبب في نقص فيتامينات أخرى و صرحت ذات المختصة بأن نقص الرقابة أمام غياب الثقافة الصحية يتسبب سنويا في زيادة أمراض السمنة بأزيد من 10% حيث ان تجاوز نسبة السكر لاسيما في البسكويت و العصائر و وجود عدد كبير من المضافات من أكثر المخاطر الصحية التي تواجه المستهلك .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.