الإفراج المؤقت لعبد القادر بن مسعود    المطالبة ببناء دولة الحريات والقانون    «الخطاب الأخير لرئيس الدولة قدم كل الضمانات للإنطلاق في حوار جدي»    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    اتفاق السلم والمصالحة محور المحادثات بين بوقادوم وتييبيلي    بن خلاف‮ ‬يكشف تفاصيل تنصيبه رئيساً‮ ‬للبرلمان‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف‮ ‬14‮ ‬منقباً‮ ‬عن الذهب بالجنوب‮ ‬    بمشاركة أكثر من‮ ‬50‮ ‬دولة إفريقية    غالي الحديد! كي البالي كي الجديد!    ورقلة‮ ‬    شملت مسؤولين من مختلف القطاعات    في‮ ‬مشاريع ملموسة    مدير تعاونية الحبوب ونائبه رهن السجن    تدشين مركز للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود    تعزيز النظرة الإستراتيجية لمواكبة التطور الاقتصادي    الحوت « فري» في «لابيشري»    إجماع على ميهوبي لتولي نيابة أمانة الحزب    اتفاق للتعليم العالي بين جبهة البوليزاريو والإكوادور    عبر العالم خلال السنة الماضية    لستة أشهر إضافية    بخصوص محاسبة الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬على جرائمه‮ ‬    أكثر من 45 ٪ من سكان المغرب يعانون حرمانا قاتلا    150 قنبلة نووية أمريكية تثير مخاوف الأوروبيين    العالم العربي على موعد مع خسوف جزئي للقمر مساء اليوم    رياض محرز مرشح بقوة للتتويج بلقب أفضل لاعب إفريقي في سنة 2019    برناوي:«لا يمكن نقل 40 مليون جزائري إلى مصر والترشّح للكان مرهون بإرادة الفاف»    منصوري رقم 10 ولقرع بدون رقم الى غاية الفصل في قضية بدبودة    عليق‮ ‬يريده مع‮ ‬أبناء لعقيبة‮ ‬    الترجي‮ ‬يصدم بيراميدز بشأنه    يتعلق الأمر ببولعويدات وكولخير    تقاليد متأصلة في التركيبة الثقافية لأعراس "أولاد نهار"    أداء "الخضر" في بوتسوانا يعبّد الطريق نحو أولمبياد طوكيو    حملة تطوعية واسعة لتنظيف شوارع وأحياء المدينة    تحويل مشاريع «ال بي يا» من بلونتار إلى القطب العمراني بمسرغين    التموين ساعتين أسبوعيا منذ عامين    نهاية ديسمبر القادم    تحسباً‮ ‬لعيد الأضحى المبارك‮ ‬    طالب جامعي و شريكه يروجان الزطلة ب «قمبيطا» و «سان بيار» و «أكميل»    النطق بالحكم‮ ‬يوم‮ ‬23‮ ‬جويلية الجاري    60 مليون دينار لربط البلديات بالطاقة الكهروضوئية    نظمت ضمن فعاليات اليوم المفتوح للطفل‮ ‬    بطولات من أغوار التاريخ    نوري الكوفي في الموعد وتكريم للمخرج أحمد محروق    أطول شريط ساحلي في الجزائر ينتظر اهتماما أكبر    الرمزية والمسرحية الرمزية    « 8 يورو للساعة ..»    عصاد: ملتقى دولي حول “ملامح مقاومة المرأة في تاريخ إفريقيا” بتبسة    قسنطينة : تتويج الفائزين الأوائل بجائزة الشيخ عبد الحميد بن باديس    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بلمهدي: جميع الوسائل جندت لإنجاح الموسم    بمبادرة من مديرية الشؤون الدينية بتيسمسيلت‮ ‬    السكان متخوفون من انتشار الأمراض المتنقلة عبر المياه    15 يوما فقط «كونجي» لعمال قطاع الصحة في الصّيف    مغادرة أول فوج للحجاج الميامين من المطار الدولي نحو المدينة المنورة    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحسن قيمة العملة الوطنية مرتبط بالتحول السياسي و خروج البلاد من العلاقات التقليدية
خبراء يؤكدون ارتفاع الدينار الجزائري بنسبة لا تتجاوز 1.79%في سنة ونصف
نشر في الجمهورية يوم 26 - 06 - 2019

- خبراء المال و الاقتصاد يؤكدون استحالة ارتفاع الدينار
ب13% مقابل الاورو في ظرف سنة
- الدينار الجزائري عرف تدهورا كبيرا طيلة 20 سنة مضت
الإشاعات المتداولة على وسائل التواصل الاجتماعي حول ارتفاع قيمة الدينار الجزائري مقابل العملة الأوروبية بنسبة 13% دفعتنا إلى التقرب من خبراء الاقتصاد و المال لاطلاعنا عن الوضع و معرفة القاعدة التي أطلقت على أساسها الإشاعات التي صنعت ضجة بوسائل التواصل الاجتماعي و وسائل الاعلام، كما افرحت بعض الجزائريين الذين استبشروا خيرا من وراءها في حين كذب اخرون الخبر و عبروا عن يأسهم من إرتفاع قيمة الدينار خاصة في السوق الموازية للعملات في ظل الوضع الراهن للبلاد.
و يتساءل الكثير من الموطنين عما يجري في عالم المال و الأعمال في الجزائر وسط المتغير السياسي، و الحراك الشعبي المتواصل و عن حقيقة وجود تأثير إيجابي على العملة الوطنية التي عاشت تدهورا مستمرا طيلة 20 سنة مضت نزل فيها الدينار إلى أدنى مستوياته مقابل العملاء الأجنبية و على رأسها الأورو.
و بناء على تحاليل لنتيجة معطيات سعر صرف الاورو مقابل الدينار كما هو بارز في صورة الجدول أكد لجريدة «الجمهورية» السيد ف.ع مختص في المالية و التجارة الدولية بجامعة الجزائر ان هناك ارتفاع واضح في قيمة الدينار قدر ب1.79% خلال سنة و نصف تقريبا، و بالتالي يسجل الدينار تحسنا ملحوظا.
كما أكد المختص أيضا استحالة وصول القيمة إلى 13% في ظرف سنة كما جاءت الإشاعات، و حسب مثال بسيط قدمه المتحدث فإن كمية السلع المقدرة ب400 وحدة من منتج معين اشتريت سنة 2018 ب50 الف دينار، و بنفس سعر الشراء نستطيع الحصول على 450 وحدة في هذه السنة بدل 400 وحدة، بمعنى أدق السلع التي كانت تقدر ب 1 اورو في جانفي 2018 مقابل 137.8 دج أصبحت اليوم تقدر ب1 اورو مقابل 135.32 دج و هي القيمة الخاصة بأسعار صرف الدينار لنهار أمس على مستوى البنوك.
و حسب نفس المتحدث فإن قيمة الأورو هي التي انخفضت مقابل الدينار و من هنا يمكن القول بتحسن القدرة الشرائية الدينار الجزائري، و انخفاض القدرة الشرائية للعملة الأوروبية يضيف المختص و هذا تسببت فيه عدة عوامل و متغيرات تجمع عليها خبراء الاقتصاد و المال سنأتي على ذكرها.
و تبعا لمستجدات سوق المال و الأسهم طرح الخبير المالي فرضية ان يكون هذا التحسن في قيمة الدينار سياسة من سياسات الاتحاد الأوربي لتصحيح العجز في الميزان التجاري مفصلا ان انخفاض قيمة الأورو تعني أن السلع الأوربية تصبح أقل ثمنا مما كانت عليه، مضيفا انه لو افترضنا أن سعر الصرف كان 1 أورو مقابل 140 دج وكان السعر الوحدوي لسلعة ما 1 أورو أي بالدينار 140 وانخفض أو تم تخفيض قيمة الأورو وأصبح 1 أورو مقابل 100دج فهذا يعني أنا سعر هذه السلعة في نظر المستورد الجزائري قد انخفضت ب 40 دج للوحدة. مما يدفع بزيادة الكمية المستوردة من هذه السلعة أي زيادة صادرات الاتحاد الأوربي مما يساعده في تحسين الميزان التجاري (الصادرات أكبر من الواردات) وتحقيق فائض في الميزان.
أما إذا كان انخفاض قيمة الأورو نتيجة العرض والطلب فهذا يدل على انخفاض قيمة التعاملات بالأورو (مختلف التعاملات المالية) وستعرف العملات المرجعية الأخرى ارتفاع في قيمتها لزيادة الطلب عليها. مؤكدا ان فرضية ارتفاع قيمة الدينار الجزائري تأثرا بالصادرات فهي مستبعدة نظرا لضعف قيمتها.
و من جهته أكد الخبير و المستشار الاقتصادي الأستاذ فيصل بن سعيد ان المواقع التي وصل اليها الدينار الجزائري لم تكن في الحسبان، و ان ارتفاعه النسبي الذي يحدده خبراء المال ناتج عن التحول السياسي الحاصل في البلاد، مضيفا ان قيمة النقد بأي دولة مرتبطة بالاستقرار الذي له عدة أشكال و أهمها الاستقرار السياسي و هذا ما تشهده الجزائر (استقرار سياسي نسبي )حيث انها خرجت من العلاقات التقليدية إلى بناء علاقات جديدة.
هذا و استبعد ايضا الأستاذ بن سعيد فى حديثه الخاص ل«الجمهورية» ان يكون العامل الاقتصادي وراء تحسن قيمة الدينار، مؤكدا أننا لا نعيش طفرة اقتصاديا لا العكس هناك أزمة و أمور معقدة، مضيفا ان معادلة العرض و الطلب و تراجع الاستيراد و رفع الصادرات جعل الدينار مطلوب للشراء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.