مجالس اقتصادية جهوية لخلق ديناميكية في التنمية المحلية    حكار: المحافظة على الأمن الطاقوي وضمان مداخيل للجزائر    رهان على تطوير شعبة البطاطا بباتنة    استنكار للتطبيع الإماراتي- الإسرائيلي    الإشادة بدور جزائر في مساعدة اللاجئين الصحراويين    وزارة الشباب والرياضة تجتمع مع الاتحاديات بداية من هذا الأحد    ميسي يهدد بالرحيل    توزيع 8 آلاف قناع بتيسمسيلت    الأمن الوطني يعاين شاطئ «طاماريس»    قافلة تضامنية بالبيض    المختارة    محرز احتياطي في مباراة المان سيتي أمام ليون    يورغن كلوب يفوز بجائزة أفضل مدرب في الدوري الإنجليزي لموسم 2019-2020        تعليمة وزارية للتكفل البيداغوجي والنفسي بمترشحي "الباك" و"البيام"    الهلال الأحمر الجزائري يرسل 28 طن من المواد الغذائية لمناطق الظل بتندوف    أسعار النفط تتراجع إلى 44 دولارا للبرميل    وزير الأشغال العمومية يتفقد عدة مشاريع بولاية تيبازة    المصابون بالأمراض المزمنة مطالبون بالبقاء في بيوتهم    469 إصابة و9 وفيات جديدة و336 حالة شفاء خلال ال24 ساعة الأخيرة    الهند تختبر ثلاثة لقاحات ضد كورونا    حركة الإصلاح تدين "الردّة" الإماراتية مع الكيان الصهيوني    رقابة اقتصادية وقمع الغش: إحالة أكثر من 48 ألف ملف على القضاء خلال السداسي الأول 2020    إيداع بائع المشروبات الكحولية دون رخصة الحبس بخنشلة .    إجراءات تصنيف مسرح وهران كتراث وطني تعرف "تقدما جيدا"    تنويع وعصرنة المنتجات لاكتساح السوق مجددا    رئاسة الحرمين الشريفين: تعيين 10 سيدات في مناصب قيادية عليا    مبولحي يفقد أعصابه    قطاع السياحة يبحث عن مخارج نجدة لتجاوز مخلفات كورونا    كورونا: 469 إصابة جديدة، 336 حالة شفاء و 9 وفيات    ملف ميناء الوسط بالحمدانية على طاولة الرئيس تبون أواخر سبتمبر المقبل    ميلة: الرقم الأخضر 1100 لاستقبال انشغالات المتضررين من الهزتين الأرضيتين    الحلف بغير الله    وهران: تحديد الاولويات والشروع في تجسيد المشاريع المسجلة في إطار التكفل بمناطق الظل    رابطة علماء فلسطين: تطبيع الإمارات انكفاء على مؤامرة كبيرة اتضحت خيوطها منذ زمن طويل    الجزائر العاصمة: إحباط عملية هجرة غير شرعية وتوقيف 17 شخصا    الحماية المدنية: لا خسائر بشرية أو مادية إثر الهزّة الأرضية التي ضربت "بطيوة" بوهران    الحارثي يوضح سبب تأخر يوسف البلايلي    إحالة أكثر من 48 ألف ملف في إطار مراقبة النوعية وقمع الغش على العدالة بداية 2020    هذا طريق سير النبي الكريم في هجرته المباركة    درجات الناس في القيام بأعمال القلوب    فيلم وثائقي حول مسار المجاهد روبيرتو محمود معز الأرجنتيني    الشاب خالد يطرح قريبا "جميلتي بيروت" تضامنا مع الشعب اللبناني    عنابة: النشاطات الثقافية عبر الأنترنت, مكسب هام للمبدعين    وزير الصحة الروسي يرد على انتقادات للقاح كورونا    قائد الدرك الوطني يشرف على تنصيب العقيد زير قائدا جهويا للدرك بتمنراست    تيسمسيلت.. وفاة شخصين في حادث مرور    رحيل أيقونة السينما المصرية شويكار    واجعوط : توجيهات للتكفل النفسي بالتلاميذ قبل وبعد امتحاني البكالوريا والبيام    استئناف نشاط مدارس التكوين الخاصة المعتمدة بالتزامن مع عودة النشاط في المدارس العمومية    سفارة لبنان تشكر الأسرة الإعلامية الجزائرية    موجة حر تتعدى 48 درجة في الولايات الجنوبية    لقاء خلال الأسبوع المقبل مع ممثلين عن متقاعدي الجيش والجرحى والمعطوبين    تم توجيههم للعمل العسكري الميداني    « أحلم بتأسيس دار نشر بولايتي أدرار ...»    خليلي يخلّد فاطمة نسومر    «مجلس الإدارة الجديد لا يشرف مولودية وهران وأناشد السلطات للتدخل»    ردّ اعتبار الزوايا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تغريد خارج السرب
شعارات منغصة للمسيرات لا تثني من وحدة وعزيمة الجزائريين
نشر في الجمهورية يوم 20 - 07 - 2019

تميز الحراك الشعبي الذي دخل هذا الأسبوع جمعته الثانية والعشرين برفع شعارات تحمل مطالبه وعلى رأسها محاربة الفساد والتغيير والعدالة ورحيل رموز النظام السابق الفاسدين، كما عبرت شعاراته الأخرى عن سيادة الشعب والمطالبة بالديمقراطية ورفض الانتخابات غير النزيهة، ورحيل أسماء ساهمت في التزوير خلال المواعيد الانتخابية السابقة .
و قد كانت هذه الشعارات حاضرة في مسيرات الجمعة في كل المدن الجزائرية، كما أن الحراك الشعبي طالب بجزائر حرة ديمقراطية ورجال سياسة نزهاء لم يساهموا في جرائم نهب ثروات وأموال الجزائر، وأكد الشعب في حراكه أيضا على الطابع المدني للدولة المقبلة التي يجب أن تقودها شخصيات وطنية نظيفة لم تلوث أياديها بممارسات الفساد السابقة التي دمرت أسس الدولة الجزائرية في السنوات الماضية ، وتعمل من أجل مصلحة الشعب بكل شفافية ونزاهة ،لكن مسيرات الحراك قد تميزت أيضا برفع الأعلام الوطنية محتفلة بالجزائر، ورفعت أعلام أخرى خلال الأسابيع الأولى للحراك لتثير الكثير من الجدل والشكوك ،مما جعلها تختفي ليؤكد الشعب الجزائري على وحدة صفوفه ورفضه لكل محاولة لزرع النعرات الجهوية والعرقية الهادفة إلى تشتيت شمله، حيث أكد في كل الولايات التفافه حول الحراك السلمي وتمسكه بمطالبه و شعاراته التي تعبر عن وحدة الصف والهدف وهو التغيير والقضاء على الفساد والمفسدين ، كما برهن على وحدة الجزائريين في هذه المسيرات السلمية الضخمة ،و هو ما أعطى نفسا طويلا ،ودفعا قويا لمسار الحراك الشعبي الذي تصدى لمحاولات تشتيت صفوفه بإثارة الفتن ،و استطاع أن يحقق نتائج مبهرة، وكانت له انعكاسات إيجابية على استقلالية القضاء الذي استعاد مكانته.
كما أضاف هامش حرية كبير لوسائل الإعلام التي كسرت القيود التي كبلتها لسنوات فيما يتعلق بملفات الفساد الشائكة التي كانت تعد منطقة محرمة، وخطوط حمراء يمنع منعا قاطعا تجاوزها ،لتفتح اليوم على الملأ قضايا كبرى و يسلط الضوء على مظاهر الفساد ،و تتابع قضائيا شخصيات بارزة كانت في السابق فوق القانون، إن لم نقل أنها كانت تشكل و تسن القوانين وفق مصالحها.
ويبقى الإنجاز الكبير والخطوة العملاقة الذي حققه الحراك الشعبي هو أنه تجاوز بكثير كل محاولات كسر وحدته أو اختراق صفوفه بأي شكل من الأشكال، وهو الذي جمع آلاف الجزائريين في مسيرات سلمية ضخمة و حاشدة منذ 22 فبراير، و كان مناسبة لتجديد تضامن الشعب الجزائري ووحدة صفه وأهدافه مما جعله محط الأنظار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.