وكيل الجمهورية يعقب على مرافعات الدفاع    وعي القيادة العسكرية فاق التوقعات بفضل الرؤية الاستشرافية    الرئاسيات تكرّس انتهاء النظام الأحادي واسترجاع الشعب لسيادته    هدى إيمان فرعون: “الكابل البحري “أورفال- ألفال” جزائري مائة بالمائة”    « ضمان مشاركة رياضيّينا في الألعاب الأولمبية بطوكيو 2020»    عريبي في صدارة هدّافي رابطة أبطال إفريقيا    بالصور والفيديو.. “بلماضي” يُعطي ضربة بداية مواجهة “لوام” ضد “بوردو”        استغاثة في الصميم    سلال ينهار وأويحيى وباقي الشلة تحت صدمة المصير المظلم    حجز 1 كلغ من مادة المرجان الخام وتوقيف 04 أشخاص بالبوني    عطال سيخضع إلى عملية جراحية    البحرين يتوج بكأس الخليج للمرة الأولى في تاريخه والسعودية وصيفا للمرة الثامنة    أكتوبر تظاهرات جديدة في بغداد وجنوب العراق    توقيف 40 شخصا ومهاجرين غير شرعيين وحجز مولدات كهربائية    ماكرون يبحث مشروع إصلاح نظام التقاعد    هدوء حذر بمحاور القتال جنوب طرابلس    5 سنوات سجنا لمتورط في محاولة قتل عمدي بورقلة    5 ملايين مصاب بالسكري و10 ملايين بارتفاع الضّغط الدموي    تراجع فاتورة واردات الجزائر من المواد الغذائية ب 6.32 بالمائة في 2019    صادرات الجزائر ومداخيلها لن تتأثر بزيادة تخفيضات إنتاج النفط    قايد صالح يؤكد خيبة مسعى العصابة وأذنابها لعرقلة الخيرين من الشعب والجيش    دعوة إلى إضراب عام: انعدام الاستجابة في اغلب الولايات بما فيها الجزائر العاصمة    التسجيلات لقرعة حج 2020 و2021 الأربعاء المقبل    «هل ولّى حقّا زمن الشّعر»؟    مكتب البرلمان العربي يتابع تطورات الأوضاع في الدول العربية التي تشهد عدم استقرار أمني وسياسي    تساقط أمطار رعدية في بعض الأحيان يومي الأحد والاثنين بشرق وغرب الوطن    إنقاذ 11 شخصا من موت محقق في المدية خلال ال24 ساعة الأخيرة    بن حبيلس تجدد دعم الهلال الأحمر الجزائري للشعوب المستعمرة واللاجئين والمهاجرين    بالصور.. فنان يُهدي لوحته الرملية لأول من ينتخب بالمركز الرئيسي بغرداية    رئيس الدولة يستقبل رئيس المجلس الشعبي الوطني    ميهوبي : سنعيد النظر في التقسيم الإداري الحالي"    مخرج سوري معروف يدعم ميهوبي    الفريق قايد صالح يؤكد خيبة مسعى العصابة وأذنابها لعرقلة الخيرين من الشعب والجيش    شباب بلوزداد يعمق الفارق في الصدارة والملاحق يسقط ببلعباس    بن سبعيني يردّ الدين لنوير ويكتب تاريخ أرقامٍ مميزة    الجزائر تنتخب عضوا باللجنة القيادية للمعرض الدولي "إكسبو 2020 دبي"    “رهين” تجسيد لفكرة فلسفية تعبر عن وجهة نظر الفنان في راهنه السياسي    “أزمات الجمهورية”: أربع مقالات لحنه آرنت عن السياسة الأميركية    البروفسور موفق طيب شريف يثري المكتبة العربية بكتابين    الحركات الاجتماعية”: قراءة في قرنين ونصف من الاحتجاج    الجزائر تنتخب عضوا باللجنة القيادية للمعرض الدولي "إكسبو 2020 دبي"    الفلسطينيون يحيون الذكرى ال"32" لاندلاع انتفاضة الحجارة    مدرب حسنية أغادير: “مواجهة بارادو ستلعب على جزئيات صغيرة”    إجتماع وزاري مشترك لتقييم موسم الحج ل2019 ودراسة التحضيرات الخاصة بموسم 2020    مكالمة هاتفية تكفي للحصول على 40 بالمائة من أسهم الشركات الكبرى    الانتقال الطاقوي تحت مجهر الخبراء    متى تتدخل وزارة السياحة؟    واشنطن تخيب آمال الرباط في ضم الصحراء،،،    «الممارسة الديمقراطية تقتضي الاحتكام إلى صناديق الاقتراع»    3 أشهر حبسا لسكير دهس شيخا قرب عيادة طب العيون    « الحداد »    فلاحو عنابة ينتظرون المرافقة وربط أراضيهم بالسقي    التدفئة غائبة بمدارس أربع بلديات    الشّعارات والادّعاءات لا تُغني شيئًا!    خياركم كلّ مفتّن توّاب    مهمة الناخب الحساسة    الهواتف الذكية وتهديد الحياة الزوجية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحراك بروح نوفمبرية
رفع شعارات تمجد الثورة التحريرية والشهداء والمواثيق الأساسية للبلاد :
نشر في الجمهورية يوم 21 - 08 - 2019

الحراك الشعبي السلمي الذي مضت على انطلاقه سبعة أشهر كاملة وشارك فيه ملايين الجزائريين من كل الفئات الاجتماعية والاتجاهات السياسية بتنظيمه المحكم وعفويته وسلوكه الحضاري الراقي الذي تجلى من خلال تلك المسيرات الضخمة التي جابت شوارع مدننا وقرانا في أمن وهدوء مطالبة بالإصلاح والتغيير مرددة الأناشيد الوطنية حاملة للشعارات المنددة بالفساد مطالبة برحيل رموز النظام المتورطين فيه ومحاسبتهم.
لقد كان الحراك من الشعب وإلى الشعب عم كل أرجاء البلاد ومنطلقا من مرجعية واحدة فكان جزائريا خالصا في توجهاته ومطالبه وشعاراته واظهر المشاركون فيه وعيا كبيرا ونضجا سياسيا حيث فرقوا بين النظام الحاكم والدولة الجزائرية بمؤسساتها التي هي ملك للشعب الجزائري فحافظوا عليها وابتعدوا عن العنف والتكسير والتدمير للممتلكات العمومية والخاصة وهذا لم يحدث حتى في الدول المتطورة ومنها فرنسا التي كانت تعاني من احتجاجات الجيليات الصفراء. لقد تجلت روح ثورة نوفمبر 1954 خلال هذا الحراك الشعبي الذي تأكد أن مرجعيته نوفمبرية باديسية وطنية أصيلة وقد ردد المتظاهرون الأناشيد الوطنية مثل قسما وجزائرنا يا بلاد الجدود ومن جبالنا طلع صوت الأحرار ينادينا ونشيد وطني ونحن طلاب الجزائر ورفعوا الأعلام الوطنية التي زينت المسيرات بألوانها الزاهية الأبيض والأحمر والأخضر واظهروا عداوتهم للاستعمار الفرنسي وطالبوا بتدريس واستعمال اللغة الانجليزية بدل الفرنسية . فهم يريدون للجزائر أن تكون دولة قوية ذات سيادة وان تتخلص من التبعية للخارج وهذا ما كانت تهدف إليه ثورة أول نوفمبر وأكدته في مواثيقها وفي مقدمتها بيان أول نوفمبر الذي نص على إقامة دولة ديمقراطية اجتماعية في إطار المبادئ الإسلامية فالحراك متمسك بالثوابت الوطنية والانتماء الجغرافي والحضاري للجزائر التي كانت تمثل القوة الثانية في العالم الإسلامي بعد الخلافة العثمانية قبل الاحتلال الفرنسي سنة 1830.
تاريخ وطني مشرف ..
وتتحكم في الضفة الجنوبية للبحر الأبيض المتوسط وتفرض سيطرتها عليها وقد نهضت تركيا بعد كبوتها وبقي الدور على الجزائر لتلحق بها وتسترجع مكانتها الدولية في العالم لكن يبدو أن هناك من يعارض هذا الاتجاه الايجابي للحراك السلمي ويريد فرض مسار آخر اعتقادا منه ان التقدم والتطور يتم من خلال التبعية للغرب وخاصة فرنسا ولهذا رفع المؤيدون له على قلتهم شعارات ورموزا منافية لتصورات وأفكار وفلسفة الحراك السلمي تمس بالوحدة الوطنية وبمؤسسة الجيش الوطني الشعبي وقيادته التي تقف إلى جانب الشعب وتدفع إلى التغيير والإصلاح ومحاربة الفساد والمفسدين بصرامة وتدعو إلى التعجيل بإجراء الانتخابات الرئاسية في إطار الدستور وقوانين الجمهورية وقد عبر المواطنون في داخل الحراك وخارجه عن تقديرهم واحترامهم لدور المؤسسة العسكرية الوطني والبناء ومحافظتها على أمن واستقرار البلاد ويلخص ذلك شعار جيش شعب خاوة, خاوة). ولاشك أن الخلاف في وجهات النظر قديم ومنذ الحركة الوطنية في ثلاثينات القرن الماضي بظهور التيار الاندماجي المعجب بقوة فرنسا وحضارتها والتيار الوطني الساعي الى الاستقلال و التحرر والمحافظة على الشخصية الجزائرية وثوابتها الوطنية وحضارتها وعقيدتها الإسلامية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.