دسترة الفعل الجمعوي آلية تفعيل التشاركية    إدانة الإخوة كونيناف بأحكام تتراوح ما بين 12 و20 سنة سجن نافذ    الرئيس تبون يشدد على ضرورة التعجيل بإصلاح المنظومة الأممية    الإشادة بموقف الجزائر الرافض للتطبيع    وزارة الاتصال ترفع دعوى ضد القناة الفرنسية"أم 6"    السلطات السعودية تعلن العودة التدريجية لمناسك العمرة    لا مجال للمخاطرة ...    القضاء على إرهابي وتوقيف عناصر دعم وتجار مخدرات وضبط أسلحة ومهلوسات    أي انعكاس على مستقبل سوق الغاز الجزائري؟    إنقاذ 30 رضيعا من النيران في مستشفى الأم بالوادي    إرساء صناعة صيدلانية محلية لتقليص فاتورة الاستيراد    "انهيار" غير مسبوق للأورو    تشديد محاربة تضخيم الفواتير عند الاستيراد    "صرخة" وموقف كل الجزائريّين    .. بوابة إفريقيا الغربية    بلقروي يوقّع لموسمين مع مولودية وهران    تنصيب رشيد رجراج في منصب مدير عام    أسبوع حاسم في انتظار مسيري جمعية وهران    ستنتهي قبل انطلاق البطولة    الجزائر شريك قوي جدا وبإمكانها الاضطلاع بدور هام لضمان أمن المنطقة    "البياري" تطيح بمروجي مهلوسات    تورط 3 أشخاص في سرقة محركي قوارب    قبل نهاية السنة المقبلة بالعاصمة    مواقف تجعل الجزائري مرفوع الرأس ويشعر بالاعتزاز والفخر    سيكادا.. عالم من الأحداث السرية    صدور "قدر قيمة الحياة" لأميرة عمران    الصحراء وأهليل ونفحات من تراث أصيل    الدّيانة الإبراهيميّة خرافة!!    تزامنا والشروع في النشاطات التعليمية    تصريحات الرئيس تبون رفعت معنويات الفلسطينيين    بسبب سياسة الانتقام الذي ينتهجها المغرب ضدهم    تنظم وقفة عرفان للراحل مرداسي    نحو الإعداد لاستراتيجية للنهوض بالسياحة    تصريحات تبون تؤكد أن الشعب الفلسطيني ليس وحده    بتهمة سوء استغلال الوظيفة    مدرب سابق يكذب سواكري    سيعالج قضايا التكنولوجيات الحديثة    اليوم العالمي للسلام:    وزارة الاتصال تقاضي قناة "آم 6 " الفرنسية    تأجيل معرض المنتجات الفلاحة    الاستثمار في بناء شخصية الطفل    50400 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 1698 وفاة .. و35428 متعاف    معز بوعكاز قريب من العودة لسريع غليزان    قادة رابح يستقيل من رئاسة اتحاد رمشي    مجمع سكني دون ابتدائية وبثانوية في منطقة معزولة    الفنان الجزائري يعاني منذ سنوات و فترة كورونا مجرد ظرف    أكثر من 320 رباعية تحاكي الموروث الشعبي بسعيدة    السجن ل6 مسبوقين اقتحموا جنازة بالخناجر بالمقري    قرية على لائحة الانتظار    محاضر لتنظيم زراعة المحاصيل الكبرى    التكنولوجيا لتنمية الاقتصاد الرقمي    تحضيرات خارج البروتوكول الصحي    أردوغان يجري إتصالا هاتفيا مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون    نحو الإعداد لاستراتيجية للنهوض بالسياحة    تفسير آية: { يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل .. }    خطر اللسان    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    طُرق استغلال أوقات الفراغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جبهة جديدة في ساحة النقاش
قانون المحروقات في صلب اهتمامات العام والخاص:
نشر في الجمهورية يوم 16 - 10 - 2019

المشاريع والقرارات المهمة التي تمس الدولة والمجتمع تحتاج الى شرح واسع لمحتواها واهميتها وفوائدها لإقناع المواطنين بجدواها وضرورة القيام بها مع اختيار الوقت المناسب لتمريرها في هدوء وهذا ما كان يفتقر اليه قانون المحروقات الذي صادق عليه مجلس الوزراء وسط انتقادات من عدة اطراف ومعارضة من الناشطين في الحراك الشعبي السلمي الذين تجمعوا امام البرلمان يوم الجمعة مطالبين بعدم المصادقة عليه مما زاد في توتر الوضع السياسي المتأزم أصلا.
حيث يجري التحضير للانتخابات الرئاسية المنتظر اجراؤها يوم 12 ديسمبر والتي لا تحظى بالإجماع الوطني رغم كثرة المترشحين حتى وإن كانت تمثل الحل الاسلم والامثل لأنها تسمح بانتخاب رئيس جديد وشرعي للجمهورية يتولى عمليات الاصلاح والتغيير بتعيين حكومة ذات كفاءة وتعديل القوانين وتنظيم الانتخابات وغيرها من الامور المهمة المتعلقة بالدولة. ولهذا فان اقدام حكومة تصريف الاعمال على تمرير قانون المحروقات المثير للجدل في هذا الظرف الاستثنائي والحساس يعتبره البعض مجازفة او خطوة غير محسوبة النتائج أما الحكومة فترى ان تأجيل المصادقة على القانون ليس في صالح البلاد التي تعاني من مصاعب مالية واقتصادية وهي تفكر في المستقبل. فالثروة النفطية والغازية في تناقص والاستهلاك يتزايد ولن نستطيع التصدير بعد سنة 2030 فلابد من اخذ المبادرة وعدم الانتظار ويؤديها في هذا المسعى خبراء في الطاقة والاقتصاد لكن بعضهم يطلبون منها التريث الى ما بعد الانتخابات الرئاسية وانتخاب رئيس للجمهورية والحقيقة أن قانون المحروقات قد حافظ على اشياء مهمة لصالح الجزائر منها قاعدة 51 على 49 والسيادة على مصادر الطاقة في البر والبحر من مناجم وغاز طبيعي وغاز صخري ونفط وفوسفات وحق الشفعة الذي تملكه مؤسسة سوناطراك والافضلية للشركات الوطنية في نشاط المناولة وتحديد مدة الاستغلال بثلاثين سنة قابلة للزيادة مدة 10 سنوات مرة واحدة وهناك هيئات جزائرية تشرف على قطاع الطاقة منها الوكالة الوطنية لتثمين موارد المحروقات ,وسلطة تسيير الحقول النفطية وتحديد السياسة الوطنية للمحروقات فتمنح التراخيص لاستغلال الحقول النفطية وتسحبها عند الاخلال بالعقود وكل العمليات تخضع للقانون الجزائري ومن الاشياء التي تثير الانتقاد المدة الممنوحة والمقدرة بحوالي ثلاثين سنة فيرونها طويلة ويمكن مراجعتها عند عرض القانون على البرلمان وكذلك بعض الامتيازات المتمثلة في الاعفاءات الضريبية والرسوم الجمركية والضريبة على القيمة المضافة و تطبق على استيراد التجهيزات والمواد التي تستعمل في التنقيب والاستكشاف والاستغلال وليس بتصدير النفط والغاز او بيع منتوجات نفطية في السوق الجزائرية وهذا يشجع الشركات الاجنبية على الاستثمار ولا يضر بالاقتصاد الوطني الذي يحتاج الى الدعم والتنويع في مصادره.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.