كورونا: "عدل" تمدد آجال دفع مستحقات الإيجار    الضباط السامون للحماية المدنية يقررون التبرع بشهر من رواتبهم    نفط: روسيا مستعدة لتخفيضات كبيرة    مجمع سونلغاز: تجنيد يومي لضمان التزويد بالكهرباء والغاز    التعبئة عن بعد لبطاقات الوقود    بلحيمر: مراجعة نظام الإعلام من خلال 10 ورشات بالشراكة والحوار    الرئيس تبون يحيّي طاقمي الطائرتين العسكريتين    رئيس الدولة السابق بن صالح يتبرع بشهر من راتبه    تأجيل محاكمة كريم طابو إلى 27 أفريل    الأزمة تلد الهمة    رغم كورونا اموال رونالدو ما تزال تتدفق    بشار: وضع حد لنشاط مروِّج للمؤثرات العقلية    المجلس الإسلامي الأعلى: إنشاء الهيئة الشرعية للإفتاء للصناعة المالية الإسلامية    أسرة البروفيسور الراحل سي أحمد مهدي توجه رسالة لرئيس لجمهورية وللجزائريين    الترخيص للخواص بإنجاز أسواق للجملة مستقبلا    وفاة والدة مدرب مانشستر سيتي بيب غوارديولا بفيروس كورونا    سبورتينغ ومرسيليا يدخلان السباق لضمه    دوما يطالب إدارة الشباب بالتعاقد مع 4 لاعبين في «الميركاتو»    هذه مواقيت العمل الجديدة بوكالات البنك الوطني الجزائري    تأخر تعيين مبعوث أممي للصحراء الغربية “يدفع بالأمور نحو المنزلق”    وزير الصحة: “فرض حجر صحي كلي وارد إذا تدهور الوضع”    إجراءات صارمة في دور العجزة والمسنين للوقاية من فيروس “كورونا”    إدارة المولودية تعدد استقدامات الموسم المقبل    بلحيمر: مهنيو الصحافة معنيون بالحجر الصحي ونتعامل بمرونة مع الحالات الإستثنائية    قافلة تضامنية من سطيف لسكان مدينة البليدة    أتليتيكو مدريد يجدد اهتمامه ب عيسى ماندي    زيمبابوي تُسابق الزمن لاستقبال الخضر على أراضيها    اكتشاف ورشتين سريتين لصناعة مواد التنظيف والتعقيم بباتنة وغليزان    الناقد المسرحي العراقي محمد حسين حبيب: “الرقمية مستثمرة من أجل تفعيل الدراما بصريا وسمعيا وليس العكس”    أبو الغيط يحذر من خطورة أوضاع الأسرى الفلسطينيين في ظل تفشي كورونا    سيكولوجية النزاعات الداخلية في المجتمعات العربية    الرئيس غالي يشيد بالعلاقات "الممتازة" بين جبهة البوليساريو وحزب العمال البريطاني    307 عملية تحسيسية و450 عملية تعقيم خلال 24 ساعة الأخيرة    إجراءات لحراسة وتغطية 57 مركز إيواء خاص بالحجر الصحي عبر 18 ولاية    ابن عين الحجل إلياس درفلو.. موهبة ترسم طريقا للإبداع والخيال    عرقاب يُنصف البليديين    الألغام المضادة للأفراد بسوق أهراس..آثار جسدية ونفسية جلية    سفارة إسبانيا تفتح مسابقة للجزائريين    منظمة المرأة العربية تطلق حملة اعلامية حول النساء و كورونا    الصين: إرتفاع عدد الإصابات الجديدة بكورونا من جديد    سلطة ضبط البريد والاتصالات الإلكترونية تعلق مؤقتا الالتزام بوقف تنشيط شرائح SIM / USIM    ترامب يعلن حالة الطوارئ في 50ولاية امريكية    الأمم المتحدة تسجل طفرة عالمية مروعة في تعنيف النساء بسبب الحجر المنزلي    «الجزائر ستتخلص من الوباء طال الزمن أو قصر»    الشّائعات وأثرها السَّيِّئ على المجتمع    من هدي سيّد ولد عدنان في شهر شعبان    حسب مرسوم تنفيذي جديد    أطلبوا العلم و لو عن بعد    «التزام الحجر الصحي واجب علينا جميعا»    مدينة الورود    أنت الأمل إلى الأطباء والممرضين وكلّ رجال المصالح الصحية    الوريدة    مذنب "أطلس" يقترب من الكرة الأرضية    ممرض بمؤسسة عقابية مهدد بالحبس لإخلاله بوظيفته    الأدب و الوباء في زمن الكورونا    «الكوليرا» للراحلة نازك الملائكة    وباء في مدينة الورود    تحويل صالون البيت إلى ورشة، وتحية للجمهور الوفيّ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





احتجاج على هامش الربح و منع البيع المشروط
موزعو الحليب بمستغانم
نشر في الجمهورية يوم 22 - 02 - 2020

نظم أول أمس عدد من موزعي الحليب بمستغانم وقفة احتجاجية أمام ملبنة جيبلي ، حيث ركنوا شاحناتهم في عين المكان بسبب عدم رضاهم على الإجراءات المتخدة في الفترة الأخيرة المتمثلة في تخلي الملبنة على البيع المشروط لهذه المادة .
حيث أصبح هؤلاء يكتفون بأخذ مادة الحليب العادي لوحدها و إيصالها إلى تجار التجزئة لبيعها بمبلغ 25 دج بعدما كانت تباع مقابل أكياس من حليب البقر أو اللبن أو الرايب . و اعتبر الموزعون المعتمدون أن هذا القرار يكبدهم خسائر فادحة ، خاصة وأن هامش الربح في كيس الحليب العادي هو 0.80 دج لا يغطي المصاريف اليومية لهم، حيث كانوا يعوضون ربحهم عن طريق بيع كمية من حليب البقر تسلم لهم مع الحليب العادي لتغطية تكاليف توزيع هذه المادة. و حسب تصريحات صحفية للبعض منهم أن هامش الربح يعد احد اكبر المشكلات التي يعانون منها في الوقت الراهن كونه ناقصا و لا يلبي حاجياتهم اليومية بالنظر إلى النفقات الكثيرة ، إذ في هذا السياق ذكر احدهم أن شاحنة تحمل 3000 لتر من الحليب تسفر عن ربح يقدر ب 2700 دج و هو مبلغ قليل حسبه لا يغطي التكاليف العديدة على غرار المازوت و مستحقات الضمان الاجتماعي و ديون «لونساج» و الضرئب إلى جانب رواتب العمال. فيما أضاف زميله بان هامش الربح الذي لا يفوق 3000 دج بعيد عن المصاريف و النفقات التي يتحملونها و التي تتراوح بين 6 آلاف إلى 7 آلاف دج ، مشيرا أن الموزعين يشترون الحليب من عند المنتج بسعر 23.20 و يبيعونه بثمن 24.10 للكيس الواحد أي بفائدة ضئيلة جدا و كشف انه زيادة على ذلك ، فان الموزعين مجبرون على تسديد 1 في المائة من الرسوم على هامش الربح ، ضاربا مثالا بان في كل 15 مليون سنتيم فائدة يتم اقتطاع منها 1500 دج أو في كل 10 ملايين ربحا ندفع ألف دج و قد طالب هؤلاء بإعفائهم من هذا الرسم الذي زاد الطين بلة حسب أقوالهم. في حين كشف موزع آخر انه بسبب هامش الربح الضئيل تم الاستغناء عن العامل الذي كان يساعده في عملية التوزيع لافتا إلى 60 موزعا للحليب يعملون بدون فائدة . و اجمع المحتجون على أن هذا المشكل وطني و لا يخص مستغانم وحدها و أنهم ليسوا ضد وصول الحليب المدعم إلى المواطن بسعر 25 دج بل أنهم يباركون هذا القرار غير أنهم متذمرون من عدم مبالاة الجهات المسؤولة على الأضرار التي تلحق بهم مطالبون بان يكون هامش الربح مدروسا. هذا و لم يؤثر هذا الاحتجاج ، على عملية توزيع الحليب عبر مختلف أنحاء الولاية و الذي عرض في الفترة الأخيرة بسعر 25 دج للكيس الواحد و بدون بيعه بشروط عند مختلف المحلات.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.