عرض حكواتي ثوري لفائدة الأطفال إحياء ليوم الهجرة بالعاصمة    الاتحاد الوطني للصحفيين والاعلاميين الجزائريين يندد بإشادة وكالة الأنباء الفرنسية بحركة "الماك" الارهابية    الجزائر تفنّد التمويل المزعوم لميليشيات في مالي    اللعنة تلاحق فرنسا الاستعمارية على مجازرها الوحشية    مستعدون للمساهمة في تلبية احتياجات أشقائنا الأفارقة من لقاح كورونا    رحم الله الشهيد و الشفاء لرفيقيه العريف الأول زبيري و العريف سفاري    استغلال أبحاث المخابر لفائدة الصالح العام    فتح مكتب خاص لتلقي الانشغالات    المؤامرات التي تحاك ضد الجزائر لن تنجح في تغيير موقفها الداعم لقضيتنا    مجازر أكتوبر ذكرى لمن اعتبر    المجلس الشعبي الوطني يكرم الرياضيين المتوجين    النسور لحسم تأشيرة التأهل قبل لقاء العودة    تشكيلة آيت جودي في آخر اختبار ودي اليوم    مزيد من الردع لفرملة الجرم    توزيع أزيد من 1800 مسكن اجتماعي قبل نهاية السنة    « معالجة 2.5 مليون حالة مساس بحقوق القُصَر »    14 عارضا بمعرض الفنون التشكيلية    السعيد بوطاجين ضيف ندوة «المثقف والعمل الإنساني»    «أُحضّر لشريط وثائقي ترويجي بعنوان «باب وهران»    في قلوبهم مرض    الجزائر نموذج للاحترافية في تسيير أزمة "كوفيد 19"    لقاء وطني قبل نهاية السنة لتجسيد قانون الصحة الجديد    طيف الحرب الأهلية يخيم على المشهد اللبناني    3 وفيات،، 101 إصابة جديدة و75 حالة شفاء    عودة قوية للدبلوماسية الجزائرية    قضية "أغنية فيروز" .. الإذاعة العمومية تخرج عن صمتها    محمد بلحسين مفوضا للتعليم والعلوم والتكنولوجيا والابتكار        استشهاد عسكري وإصابة اثنين آخرين    إعلام فرنسا يواصل التكالب على الجزائر    إيداع المتهمين الحبس المؤقت بباتنة    إطلاق دراسة لفك الاختناق المروري بالعاصمة    أسعار النّفط تقفز إلى أكثر من 3 %    تأمين السكنات.. 6 % فقط!    الشباب يسعى لاقتطاع نصف التّأشيرة    الجزائر في خدمة إفريقيا    إحباط ترويج 4282 وحدة مفرقعات    مهلوسات بحوزة مطلوب من العدالة    كشف 3560 قرص مهلوس    وفد روسي في رحلة استكشافية إلى تمنراست وجانت    تاسفاوت يرفض التعليق على إنجاز سليماني التاريخي    ما قام به ديلور هو "نكتة السنة"    انتخاب حماد في المكتب التنفيذي    الإعلان عن قائمة الفائزين    منحتُ المهاجرين صوتا يعبّر عن إنسانيتهم    احتفالية بالمولد النبوي    سليمان طيابي أمين عام    صور من حفظ الله للنبي صلى الله عليه وسلم في صغره    محطات بارزة ارتبطت بمولد النبي صلى الله عليه وسلم    أحداث سبقت مولد النبي صلى الله عليه وسلم    تثمين ومقترحات جديدة..    أسبوع للطاقة..    تعزيز الشراكة الاقتصادية    تموين الأسواق الوطنية بكميات معتبرة من البطاطا    هل يدخل محرز عالم السينما؟    تونس تعلن تخفيف شروط دخول الجزائريين    وزارة التربية تدعو إلى إحياء ذكرى المولد النبوي في المدارس    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم الثلاثاء 19 أكتوبر الجاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



120 حالة حرجة يوميا ونعاني من نقص في الأسرّة والأوكسجين
البروفيسور موفق رئيسة مصلحة «كوفيد» بمستشفى بن زرجب بوهران تدفق ناقوس الخطر
نشر في الجمهورية يوم 12 - 11 - 2020

لم تخف أمس البروفسور موفق نجاة رئيسة مصلحة «كورونا» بالمستشفى الجامعي د. بن زرجب بسيدي البشير «بلاطو» سابقا، قلقها وتخوفها من تدهور الوضع الصحي الحالي بولاية وهران، في ظل ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس، معترفة أن الوضع خطير جدا والوضعية الوبائية تدعوا إلى تضافر الجهود والتنسيق بين مختلف المصالح من أجل الخروج بسلام إلى بر الأمان، وحسب موفق نجاة فإن ارتفاع الحالات سببها تهاون واستهتار الكثير من المواطنين، على غرار عدم ارتداء الكمامات واحترامهم التباعد بالأسواق والمساحات التجارية وغيرها من الأماكن، مشيرة إلى أن هذا الاستخفاف نجم عنه نتائجا سلبية وأعادنا إلى نقطة البداية وبالتحديد شهر جوان الذي كانت فيه الحالات مرتفعة جدا، وهو ما يدفعهم لتقديم المزيد من الجهود.
ضغط كبير
وبالموازاة فقد شهدت المصلحة هذه الأيام ضغطا كبيرا، حيث تم تسجيل ما معدله 120 مريضا يوميا أغلبهم في حالات حرجة على غرار المسنين المصابين بالأمراض المزمنة، كاشفة أنه وفي ظل هذا الضغط الكبير وقلة الأسرة، تم تحويل المرضى إلى المؤسسة الاستشفائية أول نوفمبر بإيسطو للعلاج، علما أن عدد الأسرة بمستشفى بن زرجب غير كافية ولا تفي بالغرض إذ لا يتعدى عددها 22 سريرا، الأمر الذي يستوجب تدعيم المستشفى بن زرجب بأسرة أخرى، لاحتواء الضغط علما أنه تم تسجيل 7 حالات في مصلحة الإنعاش ولا زالت في وضعية حرجة.
ندرة في الكواشف
وكشفت البروفسور موفق نجاة، عن غياب الكواشف بالمصلحة، لتشغيل أجهزة «بي سي آر» أرهق الطاقم الطبي، إذ أن التحاليل يتم تحويلها إلى ملحقة معهد باستور بالصديقية، التي اشترطت تحويل 30 عينة، لإجراء التحاليل، ما يزيد من صعوبة المهمة، مطالبة بالإسراع في جلب الكواشف لمواجهة العجز، أما عن أجهزة الأكسجين أوضحت محدثتنا، أن المشكل هو أن هذه الأجهزة تقتصر فقط على القارورات التي يصعب حملها، من قبل المشرفين دون غيرها، علما أن أجهزة الاكسجين أصبحت اليوم جد متطورة، وقامت الإدارة سابقا بالحفر لكي تكون متصلة بالسرير تفاديا لعبء نقل القارورات، لكن الأشغال توقفت، لكن مع هذا فإن توفير الأكسجين ضروري، لأن المهم في جميع الظروف هو القضاء على الوباء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.