الجيش هو أقوى سند لي والضامن للأمن والاستقرار    ضرورة العمل في إطار تشاوري مع المواطن    تجدد مسيرة الطلبة في الجزائر العاصمة    الوزير الأول يدشن مسرع المؤسسات الناشئة «ألجيريا فانتور»    برباعية..محرز ورفاقه يواصلون زحفهم نحو اللقب الدوري الإنجليزي    غوارديولا: جلبنا محرز بِمبلغ ضخم لِأنه لاعب عالمي    تبون يدعو إلى تغيير الذهنيات ويحذر من محاولات الثورة المضادة    إعفاء المقيمين بالخارج من شرط التنقل لأرض الوطن لإنشاء مؤسساتهم المصغرة    "أسامة إسكوبار" أمام محكمة الجنايات في قضية 60 قنطار مخدرات    5 % من حاملي البطاقة يُجرون تعاملاتهم إلكترونيا بمستغانم    التدفق العالي حلم يراود شباب الأرياف بتلمسان    واشطن تؤكد تمسكها ب "حل الدولتين"    محكمة العدل الأوروبية تنظر في طعن جبهة البوليزاريو    عمال وكالة التنمية السياحية في إضراب    استرجاع أقدم وحدة بيداغوجية تابعة لمعهد الأمن الصناعي    نرفض أي تأخير في تسليم مشاريع الألعاب المتوسطية    داربي الغرب بين الرابيد وبلعباس رسميا في بومرزاق    طوال يتدرب مع الحمراوة والإدارة تطلب رخصة استثنائية    واسيني و بن بلعيد يعودان أمام مقرة    لسنا في بحبوحة مالية لكننا قادرون على الوفاء بالالتزامات    الإطاحة بشبكتين مختصتين في الترويج للمخدرات    حجز أزيد من 2 كلغ من الكيف المعالج وتوقيف امرأتين    ضعف خدمات المحمول والأنترنات والدفع.. العقبات المستعصية    20 عرضا ضمن المنافسة ابتداء من 11 مارس الجاري    « خليفة محمد » صاحب العدسة المبدعة    عرض 4 أفلام بوليسية أمام الجمهور    المخرجان بوكاف وبن غرنوط يبدعان في فيلم «مجرّد عرض»    4 وفيات.. 175 إصابة جديدة وشفاء 143 مريض    الشروع في التلقيح ب200 ألف جرعة مقتناة من الصين هذا الأسبوع    مديرية الصحة تسجل أكثر من 13 ألف طلب    تمديد الحجر لدعم الوقاية    الرئيس أصاب في وصف البنوك بالشبابيك    تسريع الرقمنة الثقافية    وسائل الإعلام مدعوة لإنتقاء مفتين أكفّاء    17 ألف طلب مقابل 580 مسكن "أل بي يا"    سفير الجزائر بياوندي يرد على المركز المغربي للدّراسات الإستراتيجية    الخارجية الألمانية تدعو سفيرة المغرب للقاء "عاجل"    استراتيجية وطنية لضمان الأمن الطّاقوي    لا تسامح مع "سماسرة" الدواء    الحراك الفني عندنا متواصل ويواكب النهضة    اختيار أمل بوشارب ضمن لجنة التحكيم    وكالة النفايات تحضر لإمتاع الأطفال في عطلة الربيع    الدكتور خرشي يستعرض بعدا حيويا يستحق المرافقة    ..مستعدّون للانتخابات    ..اللهمّ غيثا نافعا    النّظر في طعن البوليساريو ضد الاتفاق الأوروبي-المغربي    ..جرأة ومصارحة    صور من الحب والإيثار بين المهاجرين والأنصار    دور العلماء في تشكيل التربية الإسلامية    إلغاء تربص المنتخب الوطني للكاراتي دو    شبيبة الساورة تهدد بالانسحاب من المنافسة    تفكيك شبكة إجرامية بزموري    حضور جزائري قوي في جائزة البوكر    امطار غزيرة وسط وشرق الوطن حتي الأسبوع القادم    حملة التعاطف مع ريم غزالي تتصدر الترند الجزائري على تويتر    الجزائر ترد على مسؤول مغربي وصفها بالبلد "العدو"    صلاة الإستسقاء السبت المقبل طلبا للغيث    العالم العربي على موعد مع ظاهرة فلكية هذا الأربعاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دبلوماسية المواقف الثابتة والمصالح المشتركة
الجزائر الجديدة تعيد ترتيب علاقاتها مع الدول الإفريقية
نشر في الجمهورية يوم 24 - 01 - 2021

عادت الجزائر بقوة و من الباب الواسع إلى المشهد الإقليمي المحيط بها فارضة أجندتها المبنية على الشرعية الأممية و على عدم التدخل في شؤون الغير و احترام سيادة الدول و الأهم من هذا و ذاك إسكات البنادق و تغليب منطق الحوار لحل النزاعات و السماح للشعوب المحتلة بتقرير مصيرها و استعادة استقلالها دون خسائر بشرية و لا مادية .
هي مبادئ ليست بالجديدة و مواقف موسومة دوما بالثبات عابرة للأجيال و للنخب الحاكمة في بلادنا لكن الجديد هو الحركة الدبلوماسية النشيطة و المتشعبة و المتشابكة بتعليمات من رئيس الجمهورية و تنفيذ من رئيس الدبلوماسية بوقدوم بعد سنوات من شبه الانغلاق أو العزلة التي فرضتها الصراعات الداخلية بين رموز العصابة لمنهمكين في نهب خيرات الوطن على حساب كل المصالح بما فيها تقوية الدبلوماسية كسور من أسوار الأمن القومي .
و بطبيعة الحال فإن الجزائر حينما تتصدر المشهد الإقليمي لفرض أجندتها و تصورها للحلول في المناطق الملتهبة كليبيا أو مالي هي تعتمد على عدة مرتكزات ابتداء بوزنها الجغرافي و الديمغرافي و بقوة جيشها و بقدراتها الاقتصادية و المالية إضافة إلى تمسكها بالقنوات الأممية و القارية و الشرعية الدولية لحل النزاعات و بحيادها و عدم وقوعها في فخ الاستقطاب و تقوية طرف على حساب الآخر مما يفسح لها المجال واسعا في مرونة الاتصال مع الجميع و أن تكون محل ثقة لدى كل الأطراف خاصة و أن الدافع الرئيس من تحركاتها هو مبدئية الموقف و عدم الطمع في أي ثروات أجنبية و يكفي النظر إلى خارطتها و تنوع تضاريسها لمعرفة أنها ليست بحاجة إلى غيرها .
إن الدبلوماسية كقوة ناعمة مدفوعة بقوى أخرى أكثر صلابة و شدة ليست ترفا تتفاخر به الدول في المحافل الأممية و القارية بل هي سلاح استراتيجي تفرض من خلاله الأوطان تصوراتها و تحافظ به على مصالحها و مكتسباتها و هو ما تعهد به الرئيس تبون بضرورة إعادة بعث الحياة في جسد الدبلوماسية الجزائرية بعد سنوات من الموت السريري .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.