فتيحة تمزي تقدم نظرة جديدة للتدريس    بعد غينيا.. وفد رفيع من وزراء مالي يزور موريتانيا    النفط يقفز لأعلى مستوى منذ من 7 أعوام    توقّع 207 ملايين عاطل في العالم هذا العام    سوق العمل تنتعش في بريطانيا    المناضل العماري يدعو دي ميستورا إلى التحرك    الأمم المتحدة: لا وجود لأطفال جنود في مخيمات اللاجئين    زيارة ويليامز دليل على أهمية الرؤية الجزائرية لحلّ الأزمة الليبية    الجزائر كانت دائما الحضن الدافئ للفلسطينيين عندما يضيق بهم الحال    تتويج المنتخب الوطني وياسين براهيمي    «الفراعنة» أمام حتمية الفوز على السودان    بلايلي في صدارة قائمة أفضل صنّاع الفرص    الفنانة التشكيلية سامية عيادي تبدع في الرسم على الحرير    تكريم الكاتب محمد صالح حرزالله    وزير المجاهدين العيد ربيقة يؤكد: سنتصدى لأي محاولة للمساس بالثوابت والتاريخ الوطني    وفاة 34 شخصا وإصابة 1027    كوت ديفوار-الجزائر: تعويض الحكم الغامبي غاساما بالجنوب افريقي فريتاس غوميز    تعيين الحكم الغامبي بكاري غاساما لإدارة مباراة الجزائر- كوت ديفوار    الإطاحة بشبكة لبيع المشروبات الكحولية بدون رخصة    «أسبوع الفيلم الوثائقي» من 22 إلى 27 جانفي    الخطاب الديني بالجزائر ساهم بقوة في رصًّ وحدة الأمة    ترسيم 4 أوت يوما وطنيا للجيش الوطني الشعبي    شرطة المسيلة تكثف من عملياتها    4 قتلى بسبب سقوط مصعد في وهران    جامعة البليدة 02 تستحدث خلايا يقظة لمواجهة كورونا    زيارات مكوكية للم الشمل العربي حول القضايا محل النزاع    15 ألف تصريحا سنويا من مجموع 20 ألف مستخدما    تلمسان تحيي ذكرى استشهاد الدكتور بن زرجب بن عودة    الدكتور صالح بلعيد في ضيافة ثانوية «عزة عبد القادر» بسيدي بلعباس    90 بالمائة من حالات الزكام المسجلة إصابات ب«أوميكرون»    الريسوني ضحية "متابعة سياسية بامتياز"    البطل الشهيد ديدوش مراد يجمع الأسرة الثورية    توقيف 3 متورطين في جماعة أشرار    استئناف الرحلات نحو مصر وسويسرا    تكريس الديمقراطية ودولة القانون    دفع جديد للتعاون    ضرورة استقرار سوق النفط    شراكة استراتيجية وفق "رابح رابح"    "أوميكرون" سيكون المسيطر بالجزائر في غضون 15 يوما    وزير السعادة يقدّم دروسا في الفوز والخسارة    خليفة محياوي يعرف يوم 27 جانفي القادم    كتلة "حمس" تنسحب من جلسة توزيع المهام    حجز مواد صيدلانية    قاتل تاجر في شباك الشرطة    بوبشير يعرض في "غاليريا غرانداستار"    مدينة العمائر ودهليز الحرمين    4 مزورين في شباك الأمن    طوابير لاقتناء الحليب المدعّم بنقطة البيع بوسط المدينة    استمرار حملات التحسيس بمدارس البليدة    محطات ومكثفات وخزانات لتأمين المستشفيات    الاستنجاد ب«ليند غاز» بلعباس لتموين المستشفيات    الفريق بحاجة إلى دم جديد وحظوظ التأهل قائمة    المناضل العماري يدعو دي ميستورا الى التحرك من أجل ضمان حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



النمساوي «فرانتسوبل» في ضيافة كلية اللغات الأجنبية لجامعة وهران (2)
بحضور سفيرة النمسا «كريستين موزر» والبروفيسور كمال القورصو
نشر في الجمهورية يوم 04 - 12 - 2021

تقديم رواية «غزو أمريكا» أمام طلبة اللغة الألمانية.
حلّ الأربعاء الفارط الكاتب النمساوي هانس شتيفن غريبل الملقب ب "فرانتسوبل" المثير للجدل والأكثر شعبية في النمسا ضيفا على جامعة وهران 2 أحمد بن أحمد ، رفقة سعادة سفيرة جمهورية النمسا السيدة كريستين موزر و عميد الجرمانيين الجزائريين البروفيسور كمال القورصو، وكان في استقبال ضيف كلية اللغات الأجنبية رئيس الجامعة ونوابه، إلى جانب عميدة الكلية ومسؤولي قسم اللغة الألمانية.
بعد مراسيم الاستقبال وكلمات الترحيب التي جرت بعمادة كلية اللغات الأجنبية ، عرض الكاتب النمساوي "فرانتسوبل" بمدرج العمادة أمام طلبة الليسانس والماستر في شعبة اللغة الألمانية وأساتذة القسم روايته الجديدة " غزو أمريكا"، التي تدور حيثياتها حول مغامر إسباني رافق النبيل" هيرناندو دي سوتو بيزارو " إلى بيرو، وكان أول من التقى بملك" الإنكا أتاهولبا "، لقد تسبب الغزاة الإسبان أو ما يعرف ب "الكونتيستادور" في إحداث الفوضى في أمريكا الجنوبية ، بحثًا عن الثروة، وهذا ما دفع بالمؤلف النمساوي إلى أن يجعل من أحدهم بطل روايته الجديدة.
ويمزج " فرانتسوبل " في هذه الرواية بين القسوة والفكاهة، و كان " كورتيس و بيزارو وأغيري " وهم غزاة إسبان مشهورون عالميًا – وفي الوقت نفسه قتلة جماعيون قهروا بوحشية السكان الأصليين لأمريكا الجنوبية وذبحوا ونكلوا بهم، في عام 1538 ،انطلق ديسوتو في رحلة استكشافية إلى ما يُعرف الآن بالولايات المتحدة لاكتشاف " إلدورادو" الخاص به، لكنه لم يجد ثروة في فلوريدا والميسيسيبي، توفي" ديسوتو" من الحمى عام 1542، وقتل السكان الأصليون رجاله.
لماذا جعل فرانزوبيل من حملة " غزو أملايكا" التي يعتبرها أفشل حملة غزو في التاريخ موضوعا لكتابه؟
بالنسبة للكاتب،فإن حملة الغزو كلها تتجلى في صورة المغامر الغازي " دي سوطو"، ويقول" فرانزوبيل" إنه بحث في العديد من التفاصيل والقصص المثيرة في كوبا وكولومبيا وإسبانيا : على سبيل المثال قصة امرأة شاركت في الحملة بملابس رجالية ،أو قصة إسباني أمضى عشر سنوات طويلة مع قبيلة من السكان الأصليين.
بعد تقديم روايته أمام الحضور قرأ المؤلف النمساوي مقتطفات من كتابه، وفي الختام فتح المجال أمام الطلبة والأساتذة لطرح الأسئلة ودار نقاش شيق بين الطلبة والكاتب النمساوي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.