الفريق ڤايد صالح: رفع رايات غير الوطنية محاولة لاختراق المسيرات    الإرهابي سليمان بشير المدعو "محمد الأمين" يسلم نفسه    النشاط الاقتصادي تراجع بين 40 إلى 50 بالمائة منذ بداية الأزمة السياسية    النزاع في الصحراء الغربية قضية تصفية استعمار    بالفيديو.. “محرز” يرد على “بن عطية” !!    إنطلاق العرس القاري بمصر غدا    مصرع شقيقين وابن عمهما غرقا بشاطئ سيدي عبد القادر في مستغانم    عملية ترحيل جديدة بالعاصمة    سيدي بلعباس : مقتل طالب فلسطيني بالإقامة الجامعية "بلعطار بلعباس"    بالفيديو.. خطوات حجز تذكرة سفر للحاج إلكترونيا إلى البقاع المقدسة    “الماجيك” يُفند وجود مشكلة داخل بيت “الخضر” !!    من سيفوز برئاسيات موريتانيا؟    عشرات القتلى في هجومين مسلحين في مالي    توقع إنتاج 755292 قنطار من الحبوب بسكيكدة    أول الأمم دخولاً إلى الجنة    احترام المعلم والتواضع له    شرح دعاء اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك    ثلاثون ألف طن وتصدير كميات هامة إلى ليبيا    قاضي التحقيق يعيد توفيق وحنون إلى السجن    عطال: “محظوظون بالعمل مع بلماضي”    تحليل .. أرقام وإحصائيات المنتخب الجزائري قبل كان 2019    تومي ونوري مطلوبان للتحقيق معهما حول صفقات تظاهرة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية    عاجل..لوس إنريكي يستقيل من تدريب المنتخب الإسباني    تأجيل محاكمة “البوشي” في قضية التلاعب بالعقار إلى 13 جويلية    أردوغان: سنقاضي نظام السيسي بالمحاكم الدولية على قتله لمرسي    بن صالح يستعرض مع بدوي تدابير تنظيم الحوار السياسي وآليات بعث المسار الانتخابي    “حراسة مُشددة” لمحرز منذ الوصول الى مصر!    بيان هام من المحكمة العليا بخصوص قضية الوزراء المتورطين في قضية طحكوت    تأجيل محاكمة اطارات بقطاع الصحة ببلعباس في قضايا فساد إلى 3 جويلية القادم    انطلاق أول رحلة حج يوم 15 جويلية    بن حمادي الأب يرفض بقاء الابن في البرج    متقاعد يعدك بالعشرة طيبة    غليزان : 9 جرحى في اصطدام حافلة مسافرين و سيارة نفعية بزمورة    تسجيل أكثر من 7.8 مليون لاجئ أو مهاجر على مستوى العالم في 2018    برنامج دعم حماية وتثمين التراث الثقافي بالجزائر    أسعار النفط في إرتفاع متواصل    الجوية الجزائرية :تدابير خاصة بموسم الصيف لتسهيل عمليات النقل من و الى الجزائر لفائدة الجالية الجزائرية    افتتحه رئيس الدولة    الطلبة في مسيرة للمطالبة بتغيير النظام و مواصلة محاسبة رؤوس الفساد    استغلال الطاقة النووية لأغراض سلمية خيار استراتيجي    بمبادرة من مجلس سبل الخيرات ببئر العاتر: إطعام و إيواء مترشحي شهادة البكالوريا الأحرار بالبلديات    ستتم على أربع مراحل وتنتهي يوم 12 سبتمبر القادم    قال إنه لا‮ ‬يمكن أن‮ ‬يكون شريكاً‮ ‬في‮ ‬العملية السياسية    ضد استضافة بلادهم مؤتمر‮ ‬يمهد ل صفقة القرن‮ ‬    حفاظا على سلامة المنتوج والمستهلك    وزير السكن‮ ‬يوجه إنذاراً‮ ‬شديداً‮ ‬للمقاولين‮ ‬    فيما تم توقيف‮ ‬19‮ ‬مشتبه فيهم‮ ‬    « أستوحي قصائدي الشعبية من واقعنا الاجتماعي »    «انتظروني في عمل سينمائي جديد حول الحراك وأثبتنا للعالم أننا شعب متحضر ومسالم»    عار في «السبيطار»    « سلوكيات الجزائريين بالشواطئ في برنامج صيفي جديد »    « مسؤولية انتشار الفيروسات بالوسط الاستشفائي مشتركة بين ممارسي الصحة و المريض»    قافلة الحجاج تحط رحالها بمسجد طارق بن زياد    معرض صور فنانين ببشير منتوري    الإنشاد في الجزائر يحتاج إلى ثورة فنية لإثبات وجوده    افتتاح متحف نجيب محفوظ بالقاهرة    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    رسالة في حق الدكتور الرئيس الشهيد محمد مرسي رحمة الله عليه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انطلاق الطبعة الثانية للقاءات علولة بوهران
عرّاب الركح الجزائري في" الحلقة الأخيرة "
نشر في الجمهورية يوم 12 - 03 - 2016

انطلقت أول أمس بوهران الطبعة الثانية للقاءات عبد القادر علولة بالمسرح الجهوي بحضور جمع كبير من أصدقاء المرحوم و عشاق فنه ، حيث كُرّمت السيدة علولة من قبل فرقة الحلقة للمقهى الأدبي لسيدي بلعباس التي قدمت عرضا متميزا بعنوان "الحلقة الأخيرة " ، و التي أبدعت في تجسيد مشاهد مستوحاة من عمق الحلقة و القوال، تجاوب معها الجمهور بالتصفيقات و الزغاريد .
كانت كلمة رجاء علولة جد مؤثرة عن رفيق دربها ، حيث قالت إن مؤسسة علولة اختارت للطبعة الثانية شعار " أعطي للأذن لترى ، و العين كي تستمع "، وهي عبارة مأخوذة من مقولات المسرحي الراحل عبد القادر علولة ، موضّحة أن التظاهرة التي يحتضنها ركح وهران تضم 7 عروض فنية ، بمشاركة فرق مختصة في المسرح ، الرقص و الموسيقى، حيث أنها ستوقع حضورها بعروض مستلهمة من أعمال الكاتب والمخرج والممثل المسرحي الراحل علولة ، وفي هذا الصدد كشفت زوجته رجاء في ذكراه ال 22 أنها تجتهد لجمع ما تركه زوجها الفقيد رغم الإرهاق و التعب ، ففي كل مكان تقصده – تضيف – السيدة رجاء تكتشف أنه ترك أثرا كبيرا في الناس الذين أحبوه و عشقوا أعماله ، الأمر الذي جعلها تعمل أكثر من أجل جمع كل تراثه حتى يكون مخزونا ثقافيا ومرجعا فنيا لكل الجزائريين ، من جهته نوه مدير المسرح الجهوي السيد عزري غوثي بمناقب الرجل و أعماله الخالدة وأشاد بالصداقة التي جمعتهما معا .

وفيما يخص عرض الافتتاح الذي وقعته فرقة الحلقة للمقهى الأدبي لسيدي بلعباس، فقد عكس تماما روح علولة على الركح ، لاسيما من خلال جمالية الحلقة التي التحم فيها الممثلون والمتفرجون في بوتقة واحدة ليصنعوا معا فن الفرجة، حيث أن القاعة أصبحت مسرحا اشترك فيه الجميع تحت أداء الفنانين الذين أرادوا لعلولة أن يعود بينهم من خلال الاحتفال بذكراه ال 22 رفقة كل من أحبوه ،فصنع القرقابو لوحة جميلة من مشاهد الحلقة والتي جعلت كل الفنانين الحاضرين و الجمهور يشاركون في الرقص ، خاصة رفيقة دربه و زميلته فضيلة حشماوي التي صنعت لوحدها مشاهدا من عمق محبتها لصديق عملت معه في العديد من المسرحيات الناجحة ، كما تمت برمجة بالمناسبة وعلى هامش التظاهرة معرضين للصور الفوتوغرافية والرسم تحت شعار " القصبة و القلال ".
إن فقيد المسرح الجزائري عبد القادر علولة حسب الكثير من عشاقه وأصدقائه الذين أكدوا للجمهورية أن علولة كان سخيا وإنسانيا وكرس كل حياته للآخرين وكان متجذرا في الأصالة ومناضلا حداثيا ينبذ الإقصاء و يعمل على تطوير أشكال المسرح الجزائري .
للإشارة فلقد قدم عبد القادر علولة الكثير للمسرح الوهراني و الجزائري قبل أن يسقط مغتالا برصاصات غادرة في ال 10 مارس 1994، تاركا وراءه رصيدا مسرحيا ثريا يتمثل في مسرحيات و دراسات في الميدان المسرحي نذكر منها القوَّال ، اللثام ، الأجواد ، التفاح، و مسرحية أرلوكان خادم السيدين ، وكان قبل اغتياله بصدد كتابة مسرحية جديدة بعنوان العملاق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.