مشروع التعديل الدستوري هو تصالح الجزائر مع ذاتها و تاريخها    مشروع تعديل الدستور يعطي "أدوات قوية" لحماية حقوق الإنسان (لزهاري)    قوجيل يكشف عن مراجعة قانون الانتخابات والأحزاب بعد استفتاء الفاتح من نوفمبر    عدل 2: فتح الموقع لاستخراج أوامر دفع الشطر الثالث    ارتفاع استهلاك مادة "سير غاز" من 300 ألف طن إلى 1 مليون طن خلال 5 سنوات    80 بالمائة من أجهزة الدفع الالكتروني دخلت حيز الخدمة    بن قرينة: المساس بالمقدسات الإسلامية سينعكس سلبا على مصالح فرنسا    دعوات لتعزيز ولاية "المينورسو" بآلية مراقبة حقوق الإنسان بالأراضي الصحراوية المحتلة    اتحاد الجزائر يغادر مستغانم    احتفالات المولد النبوي الشريف: المديرية العامة للأمن الوطني تسطر مخططا أمنيا    مدير معهد باستور يؤكد أن الوضعية الوبائية في الجزائر تدعو الى القلق    أم البواقي: توقيف شخصين وحجز مخدرات وأسلحة بيضاء    6 جرحى في حادث مرور بسكيكدة    خبراء ل الحوار : احذروا "كورونا " مازال بيننا التهاون ممنوع والالتزام بالإجراءات الصحية أكثر من ضروري    الفريق شنقريحة: انجاح موعد الاستفتاء يستدعي نكران الذات وتحكيم العقل    إصابات كورونا عالميا تتجاوز 42 مليون والوفيات تقارب مليون ونصف    فنانات يتمايلن ويرقصن أمام الكاميرات    رياض محرز ينتقد الإعلام الفرنسي    تسليم مفاتيح مئات السكنات عبر عدة ولايات    تزامنا مع حلول مناسبة المولد النبوي… التجار يلهبون أسعار مختلف المنتجات الغذائية    "مويس" يُوجه رسالة ل "بن رحمة"    برمضان : المجتمع المدني سيكون شريكا في إتخاذ القرارات    نتطلّع إلى استثمارات جزائرية.. ولا نيّة للإضرار بمصر والسودان    وزارة الثقافة تقرر إقامة ندوة وطنية سنوية لمالك بن نبي    كاتب موريتاني يتخلى عن الكتابة بالفرنسية    الأردن : "الممارسات الفرنسية تمثل خرقا فاضحا لمبادئ احترام الآخر ومعتقداته"    جراد: مشروع الدستور يسعى لإبعاد الأمة الجزائرية عن الفتنة والعنف    عبد الرحمان سعيدي للإذاعة: "دستور 2020 حلقة مهمة في رسم المرحلة القادمة"    عرض مميّز..كوني لابنتيّ أمّا أكون لك ممتنا    يوسف بلايلي يقترب من الدوري القطري    وزيرة الثقافة تُشرف على تسليم جائزة محمد ديب الأدبية    عطار: لا دفع مسبق على عدادات الكهرباء والغاز    "الكاف" تُعلن عن الأندية الجزائرية المُشاركة في المُنافستَين الإفريقيتَين    مقتل شاب فلسطيني بأعقاب بنادق الصهاينة    تفكيك شبكة دولية مختصة في تهريب المخدرات    إنني بخير وعافية و أواصل عملي عن بعد إلى غاية نهاية الحجر    وزير الشؤون الدينية والأوقاف يعلن:    أكد تسجيل بؤر جديدة لتفشي كورونا..بن بوزيد:    شيخ الأزهر يردّ على ماكرون: الأزمة الحقيقية بسبب أجنداتكم الضيقة    انطلاق التسجيلات الأولية للناجحين الجدد في البكالوريا    سواكري تتعافى من كورونا    ترحيب دولي واسع باتفاق وقف إطلاق النار    بومزار يدعو للمشاركة بقوة في استفتاء الفاتح نوفمبر    إعفاءات على الدخل الإجمالي والأرباح    50 عارضا يشاركون في الصالون الدولي للبناء    بيرام    قارورة على شكل أيسكريم    استخراج رفات 7 شهداء بجبل الزعرور بتيارت    نحو تأسيس لجنة أنصار    توفير الماء و الكهرباء و الطرقات و السكن .. وعود تنتظر التجسيد    تحويل مجرى الوادي لمواجهة الفيضانات    البليدة تكرّم 24 حافظا للقرآن الكريم    تأجيل معرض التشكيلي شافع وزاني    محطات مشرفة لدعم الجزائر الثابت للقضية الفلسطينية    أوقفوا هدم المكتبات    نهاية التربص بتعادل أمام مولودية الجزائر    وزارة الثقافة تنظم "أسْبوع النّْبِي" تحت شعار "مشكاةُ الأنوار في سيرة سيّد الأخيار"    ذكرى المولد النبوي الشريف الخميس 29 أكتوبر الجاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جراد: الدراسات الإستراتيجية دعامة لتحقيق الالتزامات والأهداف المسطرة لبناء الجزائر الجديدة
نشر في الحياة العربية يوم 18 - 09 - 2020

أشرف الوزير الأول عبد العزيز جراد، هذا الخميس، على تنصيب عبد العزيز مجاهد مديرًا عامًا للمعهد الوطني للدراسات الإستراتيجية الشاملة.
باسم رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني عبد المجيد تبون، جرت مراسم التنصيب بحضور وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم، وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية كمال بلجود، وزير المالية أيمن بن عبد الرحمان، وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة عمار بلحيمر، والأمين العام لوزارة الدفاع الوطني، كما حضر حفل التنصيب كلاً من رئيس المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي رضا تير، والمدير العام للوكالة الجزائرية للتعاون الدولي من أجل التضامن والتنمية شفيق مصباح.
وفي كلمة له بالمناسبة، اعتبر جراد أنّ تنصيب مجاهد مديرًا عامًا جديدًا لهذا المعهد "خير دليل على الاهتمام الخاص والعناية الشديدة التي يوليها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، لهذه المؤسسة العريقة والهامة، كما يترجم الإرادة القوية لإعطاء دفع جديد لمجال الدراسات الإستراتيجية كدعامة لتحقيق الالتزامات والأهداف المسطرة لبناء الجزائر الجديدة".
بدوره، اعتبر مجاهد أنّ تكليفه بهذه المسؤولية يعبّر عن "صلابة الإرادة في التغيير" بغية تمكين الجزائر من تبوّأ المكانة التي تستحقها في المحافل الدولية.
..اهتمام خاص
أبرز جراد "الإرادة القوية التي تحدونا لإعطاء دفع جديد لمجال الدراسات الإستراتيجية كدعامة لتحقيق الالتزامات والأهداف المسطرة لبناء الجزائر الجديدة، وبالأخص في مجال إصلاح حكامة الدولة ومؤسساتها وإعادة بلادنا إلى المكانة التي تليق بها في صرح الأمم".
وأكد أنّ هذا "الهدف السامي لن يتحقق إلا عبر استعمال الكفاءات الوطنية لوضع الأسس المتينة لسياسة خارجية ديناميكية نشطة واستباقية ودبلوماسية اقتصادية هجومية وحماية المصالح الوطنية أينما كانت، فضلاً عن تعزيز الأمن والدفاع الوطنيين".
وتابع قائلا: "إنّ اختيار عبد العزيز مجاهد أحد خيرة الإطارات الوطنية، إلاّ دليل على العزيمة القوية لتحقيق هذه الأهداف، حيث سيعكف لا محالة على تسخير كفاءته العالية وخبرته الكبيرة التي اكتسبها خلال مساره المهني الحافل والمناصب القيادية العسكرية والمدنية الهامة التي تقلّدها".
وفي سياق متصل، أبرز الوزير الأول أنّ "ما تقدمت الأمم وجابهت المخاطر الداخلية والخارجية التي تهددها إلا بفضل النظرة الإستراتيجية والاستباقية التي تبنتها"، مشيرًا إلى أنّ "الأزمات المتعاقبة المتعددة الأبعاد التي عاشتها بلادنا، لاسيما في السنوات الأخيرة، لهي مؤشر على ضرورة إعادة الاعتبار لهذا الجانب في رسم السياسات الوطنية على الصعيدين الداخلي والخارجي".
..إعادة التأهيل
لأجل ذلك – يضيف جراد-: "من الضرورة بمكان إعادة تأهيل المعهد الوطني للدراسات الإستراتيجية الشاملة وبعث دوره الريادي كأداة مساعدة على اتخاذ القرارات الكبرى من خلال وضع التحاليل والدراسات المستقبلية تحت تصرف السلطات العليا للبلاد بخصوص مختلف المسائل الإستراتيجية للحياة الوطنية والدولية بما يمكن من كشف وفهم وتفسير العوامل والعلاقات التي تلعب دورا حاسما في المجال السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي".
وأكّد أنّ المعهد الوطني للدراسات الإستراتيجية الشاملة "مطالب اليوم بالقيام بدراسات مستقبلية وتحاليل وأبحاث معمقة تمكن من فهم التطورات المتسارعة للمجتمع في إطار شامل يأخذ بعين الاعتبار المتغيرات الداخلية والدولية".
واعتبر الوزير الأول أنّ هذه الأعمال الإستشرافية من شأنها أن تمكن مؤسسات الدولة من "وضع سياساتها وتكييفها بِما يضمن خدمة المواطن ويتناسب مع طموحاته وتطلعاته ويحفظ المصلحة العامة ويسمح برسم سياسات تنموية في كل المجالات على أسس صلبة أساسها المقاربة والمعرفة العلمية والاستغلال الأمثل لما تتيحه التكنولوجيا واستثمار وتثمين الكفاءات العالية التي تزخر بها بلادنا في الداخل والخارج".
وبعد أن أشار إلى أنّ تطور الجزائر ونهوضها "لا يمكن أن يتحقق بِمعزل عن المتغيرات الدولية"، جدّد جراد التأكيد بأنّ المعهد "مطالب أيضا بتفعيل دوره في تحليل استراتيجيات مختلف الشركاء الحاليين والمستقبليين لبلادنا وأثرها على التنمية والأمن الوطني بما يمكن بحق من صيانة المصالح الوطنية".
وخلص الوزير الأول إلى أنّ المدير العام الجديد للمعهد الوطني للدراسات الإستراتيجية الشاملة سيجد"كل الدعم والسند الضروريين لمواجهة أهم التحديات التي تنتظره والتكفل بها على أكمل وجه".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.