"أتمنى مواجهة الكونغو الديمقراطية في فاصلة المونديال و محرز أفضل من صلاح "    منافس جديد لنيوكاسل على ضم ديمبلي    هذه قائمة برشلونة لموقعة بايرن ميونيخ    عنابة: حجز 20 كلغ مخدرات وتوقيف شخصين    الأيام الوطنية فتيحة بربار لمسرح الشباب ببومرداس: افتتاح على وقع التكريمات و الفنان الليبي علي أحمد سالم يخطف الأضواء    في الدورة السادسة لمهرجان القدس السينمائي الدولي    بيان مشترك حول زيارة الرئيس الفلسطيني للجزائر    المخزن المغربي ماض في التآمر على فلسطين    الجزائر تدعو إلى تصور موحد للدول العربية    مواجهة آسيوية - إفريقية ساخنة    لزهاري يستعرض مع سفير اسبانيا إمكانية تدعيم التعاون    الإطاحة بشبكة تهريب دولي للمخدرات    عرقاب يتحادث مع نظيرته التونسية    ندوة أوربية لمساندة الشعب الصحراوي    تنظيم أيام للفيلم النرويجي بالجزائر    ملتقى وطني عن فلسفة التصوف وسؤال القيم    الشارع المغربي متمسك بتصعيد الاحتجاجات الى غاية اسقاط اتفاق التطبيع المشؤوم    علاج ضعف التركيز وتشتت الانتباه عند الأطفال    جبهة التحرير الفلسطينية ترحب باستضافة الجزائر لاجتماع الفصائل الفلسطينية    أوميكرون يواصل الزحف..    فتح مجال استيراد الأبقار الحلوب من الخارج بداية من شهر يناير    اختتام الطّبعة الثّالثة لبرنامج التّحدّي الجزائري    الكفاح الصحراوي نظيف ولا يستهدف المدنيين    استلام أغلبية المنشآت بوهران نهاية ديسمبر    انتفاضة شعبية مرتقبة يوم الجمعة بالمغرب    عصّاد يطلّع على جهود ترقية اللغة الأمازيغية    نحو تصنيع 3 آلاف سخّان يعمل بالطّاقة الشّمسية    تقليص فاتورة استيراد الأدوية إلى 800 مليون دولار خلال سنة 2021    قاعات الدراسة في تدهور والأولياء يدّقون ناقوس الخطر    اليوم العالمي للمناخ: مكافحة التغيرات المناخية في صلب أولويات الجزائر    الإفراج عن أزيد من 500 مشروع صناعي بقيمة 900 مليار دينار    سبقاق: " إحصاء حوالي 15 ملفا قضائيا حول تبديد أموال عمومية وسوء تسيير في الاتحاديات الرياضية"    كورونا: 197 إصابة جديدة و3 وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    الخطوط الجوية الجزائرية تحدث شروط السفر نحو فرنسا وبريطانيا    دفتر شروط السيارات سيكون جاهزا مع نهاية مارس    هذه نسبة امتلاء السدود    ظاهرة فلكية تشهدها سماء الجزائر    ولادة قيصرية للأميار    أولاف شولتز يستعد لتولي منصب المستشار الألماني خلفا لميركل    حوادث المرور: وفاة 35 شخصا وإصابة 1019 آخرين خلال أسبوع    الكيان الصهيوني هدم 826 منزلا في الضفة الغربية وشرق القدس منذ بداية العام    تمويل شراء الهواتف الذكية هو أساس الشراكة بين OPPO Algérie و Algeria Trust Bank    قالمة : انقطاعات مستمرة للكهرباء بعدة بلديات    رغم كونها أكبر أحياء بلدية حامة بوزيان بقسنطينة: طرقات مهترئة و تسرّبات لا تتوقف بحي بكيرة    اختتام الندوة الوطنية حول الإنعاش الصناعي: توصيات بضرورة تكتل المصنعين العموميين والخواص في تجمعات    بوقرة يؤكد أن مباراة مصر صعبة على المنتخبين    أسعار النفط ترتفع مع تراجع المخاوف بشأن "أوميكرون"    الاتحادية الدولية للتاريخ والاحصاء: جمال بلماضي رابع أفضل مدرب في العالم    وفاة أربعيني اختناقا بالغاز بسيدي بلعباس    ارتباط بالفن الأصيل والنظيف    السعي لتسجيل "التويزة" كتراث غير مادي    قسنطينة تستحضر مسار عميد المالوف الحاج فرقاني    أوامر فورية لغلق الملف    التلقيح واحترام البروتوكول الصحي للتقليل من الإصابات    أقسم أن هذا البلد محروس..    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    هذه قصة الصحابي ذي النور    انتشار كبير للظاهرة في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



يوسفي: رفع الحجر الصحي لا يعني التراخي
نشر في الحياة العربية يوم 20 - 10 - 2021

أكد الدكتور محمد يوسفي، رئيس مصلحة الأمراض المعدية بمستشفى بوفاريك، أن قرار الوزارة الأولى، بشأن رفع الحجر الصحي الذي كان مفروضا على ثلاث وعشرين ولاية اعتبارا من الأربعاء، والإبقاء على باقي الإجراءات الوقائية، والذي كان بناء على دراسة من طرف الأخصائيين، كان منتظرا وهو قرار صائب ومنطقي في إطار التعامل والتعايش مع الوباء.
وصرح الدكتور محمد يوسفي لدى حلوله ضيفا على برنامج هدا الصباح الذي يبث على القناة الإخبارية الثالثة أن انتشار الوباء أخذ في التراجع، ضف إلى ذلك تحسن الوضعية الوبائية، حيث أخذنا تدريجيا في رفع بعض الإجراءات الخاصة بالوباء خاصة أن الجزائر على غرار البلدان الأخرى عايشت الوباء لأكثر من عشرين شهرا مرورا بموجة أولى وثانية وثالثة، خلفت أضرارا جسيمة اقتصادية وبشرية خاصة غير أن هذا — يضيف الدكتور– لا يعني الخروج نهائيا من تداعيات الجائحة أو القضاء عليها نهائيا كما هو الحال عالميا، مؤكدا على ضرورة الحذر وأخذ الحيطة والتقيد بالإجراءات الوقائية للعودة إلى الحياة الشبه عادية، خاصة وأن نسبة 20 بالمائة فقط من المواطنين تلقوا جرعتين من اللقاح حيث لم تشهد عملية التلقيح الوتيرة والديناميكية المرغوب فيها لحد الآن.
كما دعا رئيس الجمعية الجزائرية للأمراض المعدية المواطنين إلى ضرورة الذهاب جماعيا وبكثافة لتلقي اللقاح، من أجل تحقيق المناعة الجماعية أين يصبح الفيروس ضعيفا وممكن التحكم فيه بسهولة، إلى غاية ذلك وجب على المواطنين كذلك التحلي بالصرامة في تطبيق الإجراءات الوقائية اللازمة، لتفادي الوقوع في أزمة صحية كالتي كانت في الموجة الثالثة أين تم تسجيل استخفاف من طرف المواطنين واستهتار أدى إلى تفاقم انتشار الفيروس وتسجيل حالات إصابة كبيرة وارتفاع في نسبة الوفيات كذلك، وهو الشيء الذي كان ممكنا تفاديه وتجنب بالوقوع فيه لو كان هناك استجابة من طرف المواطنين في تطبيق الإجراءات الوقائية.
نسبة تلقيح تساوي أو تفوق 80 بالمائة تسمح بممارسة حياة شبه عادية
هذا وأكد الدكتور أن الوصول إلى نسبة تلقيح تساوي أو تفوق الثمانين بالمائة تسمح للمواطنين بممارسة حياتهم بطريقة شبه عادية، حيث أنه كلما إقتربنا إلى أكبر نسبة من التلقيح كلما ابتعدنا عن الإجراءات الصارمة والتدابير المقيدة للحركة، بما أن التلقيح هو الذي مكن منذ قرن ونصف على القضاء على أمراض فتاكة والذي يمكننا حاليا من التحكم في الكثير من الأمراض المعدية على غرار الإنفلونزا الموسمية والإلتهاب الفيروسي للكبد...–خاصة وأن اللقاح متوفر حاليا ويصنع محليا– وهوالذي سيمكننا حاليا من كبح انتشار الفيروس والتحكم في الوضعية الوبائية وإقصاء حالات الإنعاش والحالات الحرجة نتيجة للتلقيح الذي يشكل المناعة التامة ضد الفيروس. الهدف المنشود من التلقيح والتي تتحقق بعد 14 يوما من تلقي الجرعة الثانية من اللقاح لاسيما عند فئة المسنين والحوامل وأصحاب الأمراض المزمنة.
وأضاف الدكتور أن الانتشار الكبير لفيروس كوفيد – 19 نتيجة العزوف عن التلقيح من بين عوامل تحوره إلى سلالات جديدة مؤكدا في أكثر من مناسبة أن الحل الوحيد حاليا لتفادي تفشي الفيروس وكبحه وكذا مقاومة جسم الإنسان له قائم حاليا على عملية التلقيح، موضحا أنه حتى السلالات المتحورة في حال وجود موجات جديدة للفيروس، لن تشكل خطورة كبيرة في حال عدم تلقي اللقاح، مشيرا أن السلالة المتحورة "دلتا" تعرف استقرارا من حيث تحورها ولم تحدث تغيرات كثيرة في تركيبتها كون جيناتها لا تسمح للتحور بسهولة، الشيئ الايجابي المسجل حاليا مع احتمالية حدوث ذلك مستقبلا .
..دحض للشكوك..
أما فيما يخص اللقاحات وفعاليتها، أكد الدكتور أن كل أنواع لقاحات كوفيد-19 الروسية، البريطانية، الأمريكية والصينية... فعالة وذات نجاعة وبمضاعفات قليلة جدا، ولا مجال في التردد على تلقيها، ولعل أحسن دليل على ذلك مقاومة البلدان المتقدمة في عملية التلقيح، للموجات الثالثة والرابعة بأقل الأضرار مقارنة بالأعوام الماضية.
ودعا في الأخير إلى ضرورة تعبئة المواطنين من أجل تلقي اللقاح عن طريق عملية اتصالية أكثر تأثيرا وأكثر نجاعة بطريقة تقصي كل الشكوك، عن طريق محاربة كل أنواع الأخبار الكاذبة والمغالطة والإشاعة التي تقودها لوبيات وأصحاب مصالح ونوايا سيئة، والتصدي لها عن طريق الإستعانة بأخصائيين في الميدان لإيصال الرسالة الصحيحة للمواطنين يكون لها رجع صدي إيجابي في هذا المجال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.