جلسة علنية غدا الخميس لطرح أسئلة شفوية تخص ست قطاعات وزارية    توقيف 03 أشخاص قاموا بسرقة مبلغ 200 مليون سنتيم بباتنة    مستغانم: الإطاحة بشبكة لترويج المخدرات الصلبة    سكيكدة: أمن فلفلة يوقف لصين محترفين    حوادث الطرقات : هلاك تسعة أشخاص و إصابة 138 آخرين بجروح خلال 24سا    الجيش الوطني الشعبي: توقيف 7 عناصر دعم وتدمير 6 مخابئ للجماعات الإرهابية خلال أسبوع    الجزائر تلعب دورا في توحيد الصف الفلسطيني    كأس إفريقيا للأمم 2021: كوت ديفوار- الجزائر: "الخضر" مطالبون بالفوز من اجل البقاء    الرابطة الأولى: جولة في صالح أندية الطليعة    " الإخوة عبيد " آخر إصدارات الروائي ساعد تاكليت    الخطاب الديني رافق مسار تشكيل عناصر الهوية الوطنية    محكمة سيدي أمحمد : تأجيل محاكمة المتابعين في قضية مجمع "بن اعمر"    خطة انتعاش استعجالية لضمان الديمومة    ترسيم 4 أوت يوما وطنيا للجيش الوطني الشعبي    لعمامرة يُستقبَل من قبل أمير دولة قطر    بلعابد يشدّد على المتابعة الدقيقة    عرقاب يبحث مع اللورد ريسبي فرص الشراكة    فيروس كورونا سيعيش معنا لسنوات    تقنين التكوين المتواصل وتعزيز ميزانيته    إقبال محتشم وتباين في النسب    المناضل العماري يدعو دي ميستورا إلى التحرك    تتويج المنتخب الوطني وياسين براهيمي    «الفراعنة» أمام حتمية الفوز على السودان    الفنانة التشكيلية سامية عيادي تبدع في الرسم على الحرير    تكريم الكاتب محمد صالح حرزالله    بلايلي في صدارة قائمة أفضل صنّاع الفرص    زيارة ويليامز دليل على أهمية الرؤية الجزائرية لحلّ الأزمة الليبية    النفط يقفز لأعلى مستوى منذ من 7 أعوام    وفاة 34 شخصا وإصابة 1027    كوت ديفوار-الجزائر: تعويض الحكم الغامبي غاساما بالجنوب افريقي فريتاس غوميز    «أسبوع الفيلم الوثائقي» من 22 إلى 27 جانفي    الدكتور صالح بلعيد في ضيافة ثانوية «عزة عبد القادر» بسيدي بلعباس    جامعة البليدة 02 تستحدث خلايا يقظة لمواجهة كورونا    15 ألف تصريحا سنويا من مجموع 20 ألف مستخدما    تلمسان تحيي ذكرى استشهاد الدكتور بن زرجب بن عودة    90 بالمائة من حالات الزكام المسجلة إصابات ب«أوميكرون»    البطل الشهيد ديدوش مراد يجمع الأسرة الثورية    قيمة الإنتاج الفلاحي بلغت 3.491 مليار دج ونموا ب 2%    عجز في الميزان التجاري ب 9,6 مليار دج    الأمم المتحدة تصفع المغرب وتكذّب وجود أطفال جنود صحراويين    الريسوني ضحية "متابعة سياسية بامتياز"    شراكة استراتيجية وفق "رابح رابح"    سارقو قارورات غاز البوتان في قبضة الدرك    طوابير لاقتناء الحليب المدعّم بنقطة البيع بوسط المدينة    بوبشير يعرض في "غاليريا غرانداستار"    مدينة العمائر ودهليز الحرمين    كتلة "حمس" تنسحب من جلسة توزيع المهام    خليفة محياوي يعرف يوم 27 جانفي القادم    حجز مواد صيدلانية    قاتل تاجر في شباك الشرطة    محطات ومكثفات وخزانات لتأمين المستشفيات    الفريق بحاجة إلى دم جديد وحظوظ التأهل قائمة    المناضل العماري يدعو دي ميستورا الى التحرك من أجل ضمان حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مجلس الإدارة يجدّد الثقة في بوعلي وبلوزداد تخطّط لخطفه
نشر في الهداف يوم 24 - 02 - 2014

جدّد مجلس إدارة مولودية الجزائر ثقته في المدرب فؤاد بوعلي رغم أنّ هذا الأخير يرفض البقاء في منصبه على خلفية الاعتداءات التي تعرض لها من بعض الأنصار الذين حملوه مسؤولية الخسارة الثقيلة في "الداربي"، ====================
يحدث هذا في الوقت الذي تحاول إدارة شباب بلوزداد أن تستثمر في مشاكل بوعلي مع "العميد" وتعيده إلى فريقها رغم الطريقة التي فرّطت بها فيه الموسم الفارط.
بوعلي غادر غاضبا ولم يتحدّث مع المسيرين عن الاستقالة
ورغم أنّ المدرب فؤاد بوعلي كان في قمة الغضب وصرّح للاعبيه بأنّه لن يبقى في الفريق بعدما أصبح بعض الأنصار يتدخلون في الشؤون الداخلية للفريق، إلا أنه لم يتحدث إطلاقا لا مع المناجير العام قاسي السعيد ولا حتى الرئيس بوملة في موضوع الاستقالة، وهو ما جعل مجلس الإدارة يقرّر تأجيل كل شيء إلى غاية عودة بوعلي إلى العاصمة والاجتماع معه من أجل تحديد موقفه النهائي.
ما أثّر فيه أنّ المناصر الذي اعتدى عليه "جايبها موراه"
وحسب ما كشفه بوعلي لمقربيه فإنّ ما حز في نفسه أكثر أنّ الاعتداء الجبان الذي تعرض له لم يكن من مناصر بعيد عن محيط الفريق بل الأمر يتعلق بشخص محسوب على لجنة الأنصار، والأخطر من ذلك أنّ هذا المناصر يزعج بوعلي دوما بتصرفاته بعد الذي حدث عقب مواجهة العلمة لما تدخل هذا المناصر وأوقف الندوة الصحفية التي كان يعقدها التقني التلمساني.
مقرّبون من مالك اتصلوا به أمس
وحسب ما علمته "الهداف" من مصادرها الخاصة فإنّ بعض المقربين من رئيس شباب بلوزداد اتصلوا أمس بالمدرب فؤاد بوعلي، ليجسوا نبضه حول ما إذا كانت لديه الرغبة في العودة إلى لبيت البلوزدادي وخلافة يعيش الذي أقيل عقب الخسارة أمام القبائل، وهناك حتى من اتصل بمناجير بوعلي وحاول أن يؤثر على هذا الأخير.
الإدارة لن تفرّط فيه حتى لا يتكرر سيناريو ما بعد "ڤيڤر"
ورغم أنّ الرئيس بوملة يحمّل المدرب بوعلي جزءا من الخسارة القاسية أمام إتحاد العاصمة حسب التصريحات التي أدلى بها أمس ل "الهداف"، إلا أنّ مقربين من مجلس الإدارة يؤكدون بوملة لن يفرّط في مدربه بسهولة، لأنّه يدرك تماما أنه من الصعب أن يجد خليفته في وقت قياسي، وفي وقت تنتظر الفريق عدة مواجهات حاسمة في منافستي الكأس والبطولة، كما أنه لا يريد أن يعيش نفس ضغط ما بعد إبعاد "ڤيڤر" لمّا تفاوضت الإدارة مع أكثر من مدرب أجنبي دون جدوى.
الشناوة: "ماشي بوعلي اللّي يسجّل أو يدافع"
ودافع كثير من أنصار مولودية الجزائر عن المدرب بوعلي وأكدوا أنه لا يتحمل مسؤولية الخسارة الثقيلة التي تكبدها فريقه، وقال بعض الأنصار الذين اتصلوا بنا: "نعلن تضامننا مع المدرب بوعلي وتمسكنا به لأنه يقوم بعمل كبير، ولا يعقل أن نفرّط في مدرب لم يخسر سوى في مباراتين من أصل 12 مواجهة، في داربي الإتحاد دخلنا المباراة جيدا وليس بوعلي هو الذي يدخل ليسجل الفرص التي ضيّعها لافاتسا وجاليت، كما أنّه لا يتحمّل مسؤولية الهدف الذي سجله زياية بعدما مرّت الكرة بين قدمي بلعيد بطريقة غريبة".


بوملة سيعقد اجتماعا طارئا مع قاسي السّعيد ويحمّل بوعلي جزءا من مسؤولية الخسارة
جاءت خسارة المولودية أمام الاتحاد بثلاثية نظيفة لتقلب الأمور رأسا على عقب في بيت "العميد"، إذ لم يتقبّل رئيس مجلس الإدارة بوجمعة بوملة النتيجة المذلة التي انهزمت بها المولودية أمام الغريم التّقليدي، وحمّل المدرب بوعلي جزءا من المسؤولية على اعتبار أنه المسؤول الأول والأخير على الجوانب الفنية في الفريق، لذلك قرّر أن يعقد اجتماعا طارئا مع المناجير قاسي السّعيد وبوعلي من أجل تحديد أسباب الخسارة الأخيرة وعواقبها على مستقبل الفريق.
بالنسبة له بوعلي مازال مدربا لأنّه لم يعلمه بالاستقالة
وبخصوص قضية استقالة المدّرب بوعلي من على رأس العارضة الفنية للمولودية في غرف الملابس وما قاله للاعبين بعدما تعرض للاعتداء، قال بوملة إنّ بوعلي مازال مدربا للفريق لأنّه لم يخبره بقرار استقالته ولم يتصل به ليؤكد له أنه توقف عن تدريب المولودية، وهو ما يعني أنّ بوعلي معني بالاجتماع الذي سيعقده بوملة مع قاسي السّعيد اليوم مثلما هو متوقع، غير أنّ تأكيد حضور بوعلي لم يتم بعد.
يحمّله جزءا من المسؤولية بسبب تغييراته
وحسب التّصريحات التي أدلى لنا بها بوملة فإنّ بوعلي يتحمّل الجزء الأكبر من مسؤولية الخسارة أمام اتحاد العاصمة، وهذا بسبب التغييرات التي قام بها ولم تأت بالجديد، بالإضافة إلى عدم وضعه الثقة في بعض اللاعبين الذين كان بإمكانهم تقديم أداء أحسن من زملائهم –حسب بوملة-، ولم يتجرع رئيس مجلس الإدارة الأداء الهزيل الذي قدّمه اللاعبون وردة فعل المدّرب تجاه ذلك.
يحضّر لاجتماع مهم مع قاسي السّعيد لتقييم الأوضاع
وبدأ بوملة التّحضير لعقد اجتماع مهم مع المناجير العام كمال قاسي السّعيد ويرغب بحضور المدرب فؤاد بوعلي اليوم، وهذا حتى يتمكّن من تقييم الأوضاع والخروج بأسباب منطقية للهزيمة القاسية، وسيطلب بوملة من بوعلي شرح اختياراته الفنية وسبب عدم إشراكه لبعض العناصر التي كانت قادرة على تقديم الإضافة للفريق وتجنيبه تلك النتيجة القاسية، وسيحاول أيضا وضع النّقاط على الحروف بخصوص الجانب التنظيمي للفريق.
بوعلي لا يردّ على اتصالات المسيرين
وحسب آخر الأصداء فإنّ المدرّب بوعلي لا يرد على اتصالات المسيرين بعد أن حاول بوملة وقاسي السعيد الاتصال به أمس من أجل الحديث معه وإعلامه بضرورة حضور الاجتماع الذي سيعقد اليوم من أجل الحسم في العديد من القضايا العالقة والنّقاط التي يجب أن تعرف بعض التّغييرات، وهو الأمر الذي يتطلب حضور بوعلي لمناقشة تلك القرارات وإبداء رأيه فيها وإعطاء نظرته الفنية حول بعض الجوانب الأخرى، ويبدو أنّ بوعلي يريد الابتعاد قليلا بسبب ما حدث له حتى يتخذ القرار المناسب.
بوملة يريد بقاءه لكنه لا يمانع رحيله إذا أصّر
أمّا فيما يتعلق بمستقبل بوعلي الذي أعلن للاعبين رحيله من الفريق في غرف تغيير الملابس، فإنّ بوملة أكد رغبته في بقاء بوعلي مدّربا، لكنه في نفس الوقت أوضح أنّه لن يلح عليه للبقاء إذا أراد أن يرحل، مشيرا إلى أنّ القرار الأخير سيكون بيد بوعلي الذي يجب أن يوضّح مصيره للمسيرين حتى يكونوا على علم بما سيفعله، واعتبر بوملة أنّ بوعلي مازال مدربا للفريق إلى إشعار آخر مع انتظار توضيح الرّؤية معه خلال الساعات القليلة المقبلة التي ستكون حاسمة للغاية.
بلال ڤ.

بوملة: "بوعلي يتحمّل جزءا من مسؤولية الخسارة، لم يعلمني باستقالته وإذا أصرّ على الرّحيل لن أمنعه"
لم يتجرع رئيس مجلس إدارة المولودية بوجمعة بوملة الخسارة القاسية التي تعرضت لها المولودية أمام الغريم الاتحاد بثلاثية نظيفة، وفتح النّار على دفاع الفريق الذي كان حسبه المسؤول الأول عن تلك النتيجة، كما لم يخف امتعاضه من طريقة اللعب التي ظهر بها الفريق، محمّلا جزءا من المسؤولية للمدرب بوعلي بسبب التغييرات التي لم تكن موفقة حسب بوملة، مضيفا أنّه مازال متمسّكا به، لكن إذا أصر على الرحيل لن يقف في وجهه.
"لن ندفعه للرحيل لكنه إذا أصر على ذلك لن أمنعه"
وكان أول ما تحدث عنه بوملة إعلان بوعلي الرحيل في غرف الملابس أمام لاعبيه، مؤكدا أنّه لم يسمع بعد بالقرار وأنه اطلع عليه عبر الجرائد فقط، وقال: "أولا عليّ أن أعلمكم بأنّ بوعلي لم يخبرني بأنّه مستقيل ولم يتصل بي ليعلمني بأنه انسحب من الفريق أو أي شيء من هذا القبيل، نحن من جهتنا نريد بقاءه معنا لكن إذا أصرّ على الرحيل فلا يمكنني أن أمنعه لأنه شخص عاقل ويتحمل مسؤولية قراراته، إلى حد الآن بوعلي مازال مدرّبا للفريق وسننتظر الحديث معه لنرى".
"يتحمّل جزءا من مسؤولية الخسارة لأنه كان بإمكانه أن يقوم بتغييرات أحسن"
وبعد ذلك تطّرق بوملة لموضوع التغييرات التي قام بها بوعلي وكيف أثّرت مباشرة على النتيجة النّهائية، محمّلا إياه جزءا من المسؤولية، مضيفا: "في رأيي أن بوعلي يتحمّل جزءا من المسؤولية لأنه المسؤول الأول عن الجانب الفني، وكان بإمكانه أن يقوم بتغييرات أفضل، تغييراته لم تعط نتيجة إيجابية وفي المقابل تلقينا المزيد من الأهداف التي جعلت النتيجة أكبر، لذلك علينا أن نجتمع معه حتى نحدّد أسباب الخسارة".
"الهدف الأول جاء من خطأ ساذج وجغبالة كان بإمكانه تجنيبنا تلك الأخطاء"
وواصل بوملة حديثه عن تلك الخسارة ورمى بالجزء الآخر من المسؤولية على لاعبي الدّفاع، وانتقد أداء اللاعبين الذين يشكلون الخط الخلفي للمولودية واعتبرهم مسؤولين أيضا، وقال: "الدّفاع أيضا يتحمّل مسؤولية تلك الخسارة فقد كانت هناك العديد من الثغرات وهو ما جعلنا نفتقد الثقة، في اعتقادي أنّ لاعبين آخرين كان بإمكانهم أن يجنّبونا تلك النتيجة، وجغبالة كان بإمكانه أن يجنّبنا تلك الأخطاء دون أن ننسى لاعبين آخرين".
"الإصابات وغياب غازي وبشيري من أسباب الخسارة القاسية"
وحتى يبرر الخسارة ويحمي فريقه من تهجمات بعض الأنصار، قال بوملة إنّ من أهم أسباب الخسارة لعب 3 مباريات في ظرف 8 أيام، إضافة إلى إصابة لاعبين مهمين في الفريق، وقال أيضا: "يجب أن لا ننسى أيضا أنّ اللاعبين بذلوا مجهودا بدنيا كبيرا بعدما لعبنا 3 لقاءات في ظرف 8 أيام وهو ما تسبّب في تلك الخسارة، دون أن ننسى غياب بعض اللاعبين المهمين في الفريق خاصة من الجانب الدّفاعي على غرار بشيري وغازي، وهو ما أعتبره سببا رئيسيا للخسارة".
"البطولة راحت، مازلنا متمسّكين بالبوديوم والكأس أصبحت هدفنا الرئيسي"
وفي الأخير أعلن بوملة أنّه رغم هذه الخسارة إلا أنّه مازال متمسكا بهدفي الفريق المتمثلين في احتلال إحدى المراتب الأولى والتتويج بالكأس، وغيّر هذه المرة لهجته عندما أكد أنّ الكأس تعتبر هدفا رئيسيا بعد بلوغ نصف النهائي، وقال في الأخير: "أعرف أنّ البطولة راحت ولا يمكننا اللعب عليها، لكننا لازلنا متمسكين بالهدفين اللذين أعلنا عنهما من قبل وهما احتلال إحدى المراتب الثلاث الأولى إضافة إلى الحصول على الكأس التي أصبحت هدفا رئيسيا بعدما وصلنا إلى الدّور نصف النهائي".
بلال ڤ.

كانت له الشجاعة وفتح قلبه ل "الهدّاف" ...
بوشريط: "لياسما كانت تعاني أمام المولودية، لكنها صبرت واليوم راهي تنال"
"ما نحصّلوهاش في لافاتسا وبلعيد، وأردت فقط حماية بوعلي"
"تصالحت مع المناصر والتحقت بالمولودية عن قناعة"
خسارة مرّة تكبدها فريقك أمام اتحاد العاصمة بثلاثية نظيفة، فهل كنتم تتوقعون هذا السيناريو؟
لا لم نكن نتوقع هذه الهزيمة الثقيلة خاصة أن رغبتنا كانت كبيرة في تحقيق الفوز الرابع على التوالي وتقليص الفارق عن رائد البطولة، كما أننا بدأنا المباراة بشكل جيد وكنا مسيطرين على الكرة وصنعنا فرصا سانحة، قبل أن تنقلب الأمور بعد الهدف الذي تلقيناه والذي أثّر كثيرا في معنوياتنا.
كيف؟
كان من المفترض أن نكون السبّاقين إلى فتح باب التسجيل بالنظر إلى مجريات اللعب فقد كنا قادرين على تسجيل هدفين على الأقل، قبل أن نجد أنفسنا ندخل غرف تغيير الملابس بعد نهاية الشوط الأول منهزمين بهدف دون مقابل، وهو الأمر الذي أثّر فينا قبل أن نتلقى هدفا ثانيا مباشرة بعد بداية المرحلة الثانية أخرجنا كليا عن اللقاء.
الجميع يؤكّدون أنّ الفرصة التي ضيّعها "لافاتسا" في الشوط الأول كانت منعرج اللقاء، ما تعليقك؟
صحيح أنّ "لافاتسا" ضيّع فرصة هدف محقق، لكن حتى الهدف الأول الذي تلقيناه كان عكس مجريات اللعب وبعد هفوة في الدفاع، لكن هذه هي كرة القدم. يجب أن نتحمل كلنا المسؤولية و"ما نحصلوهاش" في "لافاستا" أو بلعيد، كما لا تنسوا أننا لعبنا مباراة قوية في الكأس يوم الثلاثاء في حين أنّ الاتحاد كان في راحة ومن الناحية البدنية كان أفضل منا، والأهم حسب رأيي أن نبقى متماسكين ولا نحطّم الفريق بأيدينا.
بمعنى ...
خسرنا معركة ولم نخسر الحرب كما يقال، فالمولودية ليست في وضعية كارثية ولا تلعب من أجل تفادي السقوط حتى نقول إنّنا في أزمة، بل بالعكس نحن نحتل المرتبة الرابعة ونملك حظوظا كبيرة لإنهاء البطولة في مرتبة مؤهلة لمشاركة قارية الموسم المقبل، كما أننا متأهلون إلى الدور نصف النهائي في الكأس وحظوظنا وفيرة للتتويج بالكأس، وهو ما يعني أننا مازلنا متشبثين بأهدافنا ولم نضيّع كل شيء. الفريق بخير وعلى الأنصار أن يقفوا معنا حتى نحقق هذه الأهداف.
لكن الخسارة الثقيلة في "داربي" أمام الاتحاد هي التي أثّرت كثيرا في نفوس "الشناوة" خاصة أنها كانت الخسارة الثالثة على التوالي أمام الاتحاد ...
حتى نحن كنا في حالة نفسية سيئة جدا في غرف تغيير الملابس، فقد كنا نطمح كثيرا لإسعاد الأنصار في هذا "الداربي" ولن ندّخر أي جهد في سبيل تحقيق نتيجة إيجابية، فهل يوجد لاعب لا يريد أن يفرح نفسه والأنصار بالفوز بلقاء محلي كما فعلنا أمام شباب بلوزداد؟ لكن بالمقابل يجب أن نكون محترفين و"الفوتبال" فيه فائز وخاسر ولابد أن نتقبّل الهزيمة رغم مرارتها، والأهم أن نستخلص الدروس والهزيمة في "داربي" يجب أن لا توقّف مسيرتنا.
لكن بهذه الخسارة ضيّعتم بشكل كبير لقب البطولة رغم الإمكانات الكبيرة التي وفّرتها "سوناطراك" للفريق، أليس كذلك؟
"راني معاك" وحظوظنا في التتويج باللقب تقلّصت، لكنني أريد الإشارة إلى امر مهمّ جدا.
تفضّل ...
أتذكر جيدا أنّ المولودية في السنوات الماضية "كانت خارجة" في اتحاد العاصمة وقبل ثلاث أو أربع سنوات فازت عليه مرتين في أسبوع واحد، المرة الأولى في الكأس بثلاثية وبعدها بأسبوع واحد فازت عليهم في البطولة، لكن في "لياسما" صبروا وواصلو العمل وبناء الفريق من كل النواحي واليوم "راهم ينالو".
تريد القول إنّه على الأنصار الصبر عليكم والمولودية ستكون أقوى بكثير مستقبلا ...
نعم، فاتحاد العاصمة بني على أسس احترافية صحيحة وأعاد السياسة من الصفر بعد قدوم حداد، ففي الموسمين الأولين لم يحقق الاتحاد نتائج كبيرة كما يتذكّر الجميع وفي أول موسم ل حداد مع الاتحاد كان يلعب على تفادي السقوط، لكن بالصبر والعمل النتائج بدأت تظهر منذ الموسم الماضي، لذا يجب أن يفهم أنصارنا أنّ المولودية دخلت عالم الاحتراف الموسم الماضي فقط مع "سوناطراك" وهناك إستراتيجية جديدة والأمور تسير بشكل جيد، ففي الموسم الحالي تسعى إلى التتويج بالكأس وبعد سنتين أو ثلاث سنتنافس على جميع الألقاب.
تشاجرت مع أحد المناصرين بعد خروجكم من غرف تغيير الملابس، لماذا؟
لم نتشاجر بل دخلنا في ملاسنات لأنني أردت فقط حماية المدرب بوعلي، لقد تكلمت مع ذلك المناصر بهدوء وقلت له بوعلي إنسان كبير وعاقل أنّ مسؤولية الخسارة نتحملها كلنا. هذا كل ما حدث وقد اتصل بي هذا المناصر الذي لا أعرفه لأنني لاعب جديد في الفريق واعتذر مني وتصالحنا، ولقد أقنعته بأن المولودية في حاجة إلى أنصارها لكي يقفوا معها في "وقت الشدة"، كما قدّرت موقفه لأنه كان متأثرا جدا بسبب الخسارة.
باعتبارك لاعب جديدا في الفريق، ما هو رأيك في ضغط المولودية؟
أحاول في كل مباراة أن أكون في المستوى وأؤدي واجبي فوق الميدان، وأظن أنّ الجميع راضون بمردودي إلى حد الآن، أما عن الضغط فأنا متعوّد عليه، كما أنني التحقت بالمولودية عن قناعة وراض كل الرضا باختياري.
ب. رشي

حافلة المولودية غادرت الملعب بعد ساعة ونصف
بسبب الأجواء المشحونة التي انتهت عليها مباراة المولودية والاتحاد بقي لاعبو الفريق في غرف تغيير الملابس ما يقارب الساعة والنصف بعد نهاية اللقاء، وذلك بطلب من قوات الأمن حتى يتم إخلاء الملعب من المناصرين الغاضبين على فريقهم، ودخلت الحافلة إلى غاية النفق ليصعد اللاعبون والطاقم الفني في ظروف صعبة قبل أن تغادر الملعب وسط حماية أمنية مشدّدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.