بن صالح يعزي عائلات ضحايا حادثة التدافع في حفلة سولكينغ    المتظاهرون يرفضون "حوارا شكليا" ويتمسكون بالتغيير    جاب الله يؤكد من جيجل على ضرورة صيانة الوحدة الوطنية والإصغاء لصوت الشارع    زغماتي يشدد على استئصال علة الفساد التي نخرت الجزائر    قرار جديد لوزارة المالية لكبح ظاهرة «التهريب البري»    العرض العالمي الأول لفيلم «بعلم الوصول»    توتر وانقسامات مرتقبة خلال قمّة مجموعة السبع    روسيا لن تنجر إلى سباق تسلّح    مليونا طفل أجبروا على ترك المدارس في غرب ووسط أفريقيا    فرق شرطة الشواطئ والدراجات الهوائية تثير ارتياح المصطافين    خدمات عصرية للمسافرين بالمحطة البحرية الجديدة    سهرة غنائية بالكازيف    رابحي يؤكد على تحقيق التغطية الإعلامية الشاملة    إنهاء مهام المدير العام الديوان الوطني لحقوق المؤلف سامي بن شيخ    أمطار طوفانية تغرق الجلفة    راموس يكشف عن مهنته بعد اعتزال اللعب ويكشف مدربيه المفضلين    “مربون يرمون الحليب الطازج بسبب مصانع الحليب”    حجز كميات من الكيف بالعاصمة وقرابة 7 آلاف قرص مهلوس بقسنطينة    جمع 1000 كيس من النفايات يوميا بين بوسماعيل شرشال    ارتفاع عدد الحجاج المتوفين بالسعودية إلى 25 حاجا    ميلاد المنظمة الوطنية لضحايا الأخطاء الطبية    أمن ولاية الأغواط يحيي ذكرى يوم المجاهد    “عيسى الجرموني” من جبال الأوراس إلى العالمية    شبيبة السّاورة: الإدارة تعاقب اللاعبين لحمر وفرحي    الحرائق تهدد "رئة العالم"    ارتفاع عدد الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 25 حاجا    هزة أرضية بالبويرة    الأولمبيون في تربص مغلق بسيدي موسى تحضيرا لموقعة غانا    “الكناري” في مهمة معقدة أمام المريخ وعينها على بطاقة الدور الثاني من دوري الأبطال    بن مسعود يتفقد مشروع “القرية السياحية” بسكيكدة    الكبار يعودون..    هذا ما جناه عز الدين ميهوبي    لعنة ملعب 20 أوت    بزنسية التذاكر حاضرون    الوفاق يصر على النقاط الثلاث و”الحمراوة” جاهزون لمواصلة أحلى مشوار    إشادة أممية بدور الجزائر في تحقيق المصالحة في مالي    السيارات المركبة محليا قريبا بالأسواق ..    وزارة العمل: نحو وضع تسعيرة جديدة للتعويض عن الفحص الطبي    قبل كلمة باول.. الدولار يرتفع    شالك يؤكد إقتراب بن طالب من بريمن    كشف مخبأ للإرهابيين بتيزي وزو وحجز ترسانة أسلحة ببجاية وسطيف    اقتناء 47300 حقيبة مدرسية بغليزان لتوزيعها على المعوزين    أمطار رعدية تضرب الولايات الشرقية    غياب النقل المدرسي هاجس الأولياء في تلمسان    جلاب يؤكد إمكانية عدم استيراد مادة القمح هذه السنة    تاهرات يلتحق بالدوري السعودي    مدير مستشفى مصطفى باشا يقدم تفاصيل جديدة حول وفيات حفل سوكينغ    وفاة شخص وإصابة 4 آخرين في حادث مرور بتبسة    فساد    تحدث بالفرنسية ووضع قدمه على الطاولة.. جونسون تصرف في الإليزيه كأنه رب البيت    النرويج تجني ثروات طائلة بإدارة ذكية... صندوق سيادي بحجم الف مليار دولار    بالفيديو.. هني يفتتح سجل أهدافه في قطر بهدف رائع    عملة لصفقة واحدة    المال الحرام وخداع النّفس    الحاج كان يعاني كثيرا وفوضى في تنظيم هذه العبادة    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الذنوب.. تهلك أصحابها    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبو تريكة: “الهدف من قبولي زيارة الجزائر هو تلطيف الأجواء لا غير”
نشر في الهداف يوم 19 - 05 - 2010

يحلم برسم الابتسامة والفرحة على شفاه الجميع .. تعلّم أن الحب والاجتهاد هما سبيله للنجاح .. يؤمن بأن القدر لن يعطيه أكثر أو أقل مما يستحق .. طموحاته لا حدود لها ..
فنان، متواضع، موهوب عاش قصة كفاح منذ الصغر .. جاء من أسرة متواضعة ماديا .. عاش طفولته مثل كثيرين ممن يسعون خلف أرزاقهم .. كان حلمه مشاهدة مباراة كرة قدم بعد يوم عمل طويل وشاق في مصنع الطوب بمسقط رأسه ناحية ناهيا بمحافظة الجيزة .. إنه محمد أبوتريكة لاعب الأهلي والمنتخب المصري .. تلك الظاهرة الكروية الخاصة جدا .. لاعب لا يعرف الاستسلام .. عندما يقولون إنه اقترب من إسدال الستار على مشواره الكروي الرائع والحافل بالإنجازات يعود أفضل وأقوى مما كان ويكون رده قاسيا.صحيفة “اليوم السابع“ التقت أبوتريكة في حوار طويل وشامل تحدث فيه عن فكرة سفره للجزائر لتلطيف الأجواء مع مصر بسبب الأحداث الأخيرة بين البلدين، وعن حقيقة تفكيره في الاعتزال وعن تقييمه لتجربة حسام البدري وتفاصيل أخرى كثيرة جاءت في السطور التالية:
دعنا نبدأ من حيث النهاية، ما حقيقة تفكيرك في السفر للجزائر بهدف تلطيف الأجواء بين البلدين؟
لم أكن أفكّر في هذا الأمر وكل ما حدث أن بعض الإعلاميين سألوني عن موقفي في حالة توجيه دعوة لي من قبل الجزائر بهدف إعادة العلاقات بين الشعبين الشقيقين إلى مسارها الصحيح بعد الأحداث المتوترة بينهما طوال الأشهر الأخيرة، وأبديت موافقة على هذا الاقتراح في حالة توجيه دعوة رسمية لي، لكني تراجعت عن هذه الفكرة حاليا.
قبل أن أسألك عن سبب التراجع، هل هو تراجع أم إلغاء؟
من الممكن أن نعتبره تأجيلا لحين عودة المياه لمجاريها.
نعود لسبب إلغاء أو تأجيل الزيارة كما قلت، ما هو؟
وجدت أن هناك حدثا عمليا من الممكن أن يساهم في تلطيف الأجواء بين البلدين وهذا الحدث أفضل بكثير من زيارتي.
ما هو هذا الحدث؟
بطولة دوري أبطال إفريقيا، فقد أوقعت قرعة دور الثمانية الأهلي والإسماعيلي المصريين مع شبيبة القبائل الجزائري وهذا يعنى أن أربع مباريات ستجمع الأندية المصرية بالجزائرية وهذه فرصة ثمينة وحقيقية لإزالة الاحتقان الموجود بين البلدين.
بصراحة شديدة، ألم تتراجع عن زيارة الجزائر بعد حالة الغضب التي انتابت الطاقم الفني للمنتخب بسبب تصريحاتك قبل الرجوع له؟
لا، فكما قلت سبب تأجيل الزيارة هو شعوري بأن المباريات التي ستجمع الأهلي والإسماعيلي مع الشبيبة أفضل فرصة لإعادة الأمور إلى نصابها.
أفهم من كلامك أن أحدا من الطاقم الفني للمنتخب لم يتحدث معك في هذا الأمر.
لا أنكر أن مكالمة هاتفية جمعت بيني وبين المدرب المساعد شوقي غريب أوضحت له خلالها الصورة كما ذكرت لك.
هل كانت مكالمة عتاب؟
لا، كانت مكالمة لمعرفة حقيقة ما دار في وسائل الإعلام في هذا الشأن وانتهى الأمر عند هذا الحد، ولا توجد أية مشاكل بيني وبين أعضاء الطاقم الفني للمنتخب فأنا أحترمهم جميعا ولا يمكن أن أقدم على أي تصرف يغضبهم.
عندما وافقت على السفر الجزائر هل كان سبب الزيارة تلطيف الأجواء أم المشاركة في الاحتفالية الكبرى التي ستقيمها الجزائر أواخر ماي الجاري بمناسبة وصولها لكأس العالم المقبل على حساب مصر؟
مبدئيا أود التأكيد على أنني لم أتلق دعوة رسمية في هذا الشأن، وكما أوضحت في البداية الأمر لم يكن سوى إجابة على سؤال من بعض الإعلاميين، ثانيا كنت أفكر في السفر لتلطيف الأجواء وليس للمشاركة في الاحتفالية لأنني مصري ذاق مرارة الفشل في التأهل للمونديال بعد أن كنا على بعد خطوة واحدة منه وليس من المنطقي أن أشرك في احتفالية الجزائريين متجاهلا مشاعر المصريين الذين أنتمي إليهم.
بالمناسبة، هل ستشجع الجزائر في المونديال؟
نعم، فالعروبة تُحتّم عليّ أن أفعل ذلك، فمهما حدث بيننا يربطنا وطن عربي مشترك.
بمناسبة المونديال بعض لاعبي المنتخب المصري وأبرزهم عبد الواحد السيد قالوا إن الجزائر تأهلت لكأس العالم من الملعب وليس من خلال الأحداث التي تحدثت عنها وسائل الإعلام عقب مباراة أم درمان الشهيرة، ما رأيك في ذلك؟
لا أختلف مع أصحاب هذا الرأي وأعتقد أن فشل مصر في التأهل للمونديال كان بسبب عدم نجاحنا في الفوز على الجزائر بالسودان داخل الملعب.
بمناسبة زياراتك التي دائما ما تثير جدلا في الشارع الرياضي والسياسي، ما موقفك من زيارة القدس بعدما تردد أنك تلقيت أكثر من دعوة في هذا الشأن؟
موقفي واضح في ذلك تماما فأنا أرفض السفر للقدس وهي محتلة لأن ذلك يعني في رأيي أنني معترف بالاحتلال الصهيوني للقدس وأوافق على الوضع الحالي، فأنا إنسان عربي ومسلم أرفض تماما الوضع ولا يمكن أن أقدم على تصرف يظهر من خلاله أنني معترف بالواقع المؤلم الذي يعيشه إخواننا في فلسطين.
أفهم من كلامك أنك لا ترغب في زيارة القدس قبل تحريرها.
نعم.
ماذا سيكون موقفك من مباراة مصر وفلسطين الودية المقرر إقامتها خلال أوت المقبل في فلسطين وفقا لتأكيدات سمير زاهر رئيس اتحاد الكرة المصري، هل ستشارك فيها أم ستعتذر؟
لا أود أن أسبق الأحداث فمازالت هناك ثلاثة شهور تقريبا قد تحدث خلالها الكثير من المتغيرات.
هل ستوافق على دخول فلسطين بجوار سفر مختوم بختم إسرائيل؟
مستحيل أن يحدث هذا، فلا يمكن أن أوافق على ذلك مهما كانت الظروف.
كثيرون في فلسطين قالوا إنك تلقيت دعوات رسمية لزيارتها ولم ترد عليها، ما صحة ذلك؟
لم أتلق سوى دعوة شفهية من زميلي في الفريق رمزي صالح الحارس الفلسطيني ولا يمكن أن أبت فيها لأنها ليست رسمية، وكما قلت أتمنى أن أزور القدس في أقرب وقت لكن بعد تحريرها.
دعنا نفتح ملفا آخر، كيف ترى مستقبل الأهلي في ظل المتغيرات الأخيرة؟
أنا شخصيا متفائل كثيرا بمستقبل الأهلي وأراه مشرقا بإذن الله.
من أين جئت بهذه الثقة والعروض لا ترضي الكثيرين في الشارع الكروي؟
من النتائج، فالفريق فاز بالدوري قبل نهاية المسابقة بثلاثة أسابيع وصعد لدور المجموعات في رابطة أبطال إفريقيا وقدّم لاعبين متميزين للكرة المصرية أمثال شكري وشهاب، عفروتو، عبد الله فاروق، شبيطة وأيمن أشرف، وتحدى الظروف الصعبة من إصابات متتالية وإيقافات، وأعتقد أن القادم أفضل لأن الموسم الجديد سيشهد استقرارا فنيا أكثر بعد التجديد للمدرب حسام البدري عكس الحال في الموسم الحالي الذي بدأ بظروف معاكسة بعد رحيل جوزيه واعتذار فينڤادا وتعيين المدرب حسام البدري وتغيير طريقة اللعب وتصعيد الشباب.
ما تقييمك لتجربة البدري؟
أراها رائعة فقد حقق من 70 إلى 80 % من المطلوب منه، حيث فاز بالدوري وصعد لدور الثمانية وها هو يستعد لخوض بطولة كأس مصر بتحدياتها الجديدة.
ما الفارق بين جوزيه والبدري؟
كلاهما له فكره وطريقته وأرى أن المدرب حسام أصبحت له شخصية تدريبية يحاول فرضها علينا كلاعبين ويجعلنا ننفذ تعليماته.
المدرب البرتغالي الشهير مورينيو قال إن جوزيه يترك الفريق الذي يدرّبه صحراء جرداء، هل ترى أن جوزيه فعل ذلك فعلا مع الأهلي؟
الصحراء لا تُنبت والأهلي مازال يُنبت وأقصد بالنبات هنا الانتصارات والبطولات، إذن جوزيه لم يترك الأهلي صحراء جرداء.
هل أغلقت ملف الاحتراف الخارجي؟
نعم، أغلقته تماما وقرّرت إنهاء مشواري الكروي في الأهلي وكما يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: “إرض بما قسمه الله لك، تكن أغنى الناس“.
هل قرار عدم الرحيل نهائي حتى لو تلقيت عروضا خليجية من تلك التي تقدر بملايين الدولارات؟
نعم، فقد سبق أن رفضت عروضا بملايين الدولارات من أندية خليجية وأوروبية نظرا لرغبتي ورغبة مسؤولي الأهلي في بقائي بالنادي خاصة بعد شعوري بحاجة الفريق والجمهور لي.
هل مازلت تحلم بقلب أفضل لاعب إفريقي؟
ولم لا، فمازلت قادرا على العطاء وكل شيء وارد.
عندما تم ترشيحك للقب أفضل لاعب إفريقي عام 2008 لم يخترك أي مدرب عربي للجائزة واقتصر اختيارك على المدرب حسن شحاتة، ألم تكن تتمنى أن يختارك المدربون العرب كنوع من التضامن مع لاعب عربي مرشح لجائزة كبرى؟
صدقني لم أحزن ولم أغضب لأن هذه الأمور في كرة القدم لا يمكن أن تقاس بالعواطف ولا بمثل هذه الشعارات فالأمانة تُحتّم على أي مدرب أن يختار من يراه أفضل دون مجاملة.
هل تفرح عندما يتم اختيارك كأثر لاعبي العالم شعبية متفوّقا على نجوم العالم الكبار أمثال رونالدو وميسي وكاكا؟
أواجه هذه الاستفتاءات بابتسامة عريضة وأفضل ما فيها هو حب الناس، لكن على أرض الواقع لا أصدق هذه الاستفتاءات ولا أريد أن أخدع نفسي بأنني أفضل من رونالدو وكاكا وميسي، فلنكن صرحاء مع أنفسنا.. “أنا أين وهم أين؟”
قلت ذات مرة إنك تتعلّم بعض المهارات الفردية داخل المستطيل الأخضر من النجوم الكبار، هل مازالت تحرص على هذا أم أنك كبرت على ذلك؟
لا يوجد في الكرة شيء اسمه كبرت، فمازلت أتعلم من اللاعبين الكبار، ومن اللاعبين الذين أشاهدهم باستمتاع وأتعلم منهم النجم الإسباني دافيد فيا لاعب فالنسيا فهو لاعب رائع في تحركاته وأهدافه.
لنتحدث عن المنتخب، هل ترى أن صلاحية هذا الجيل الكروية انتهت؟
من قال ذلك؟ مازال هذا الجيل الذهبي قادرا على تحقيق البطولات وإسعاد الجماهير المصرية.
ما رأيك في من يقولون إن حسن شحاتة يكسب بالحظ والمشايخ؟
كلام غير منطقي وغير مقنع، فحسن شحاتة مدرب متميز وله شخصية داخل الملعب ولديه طموح ويحب بلده ويعشق التحدي وله فكر، كل هذه عوامل نجاح لذا لا يمكن أن نُرجع إنجازاته للمشايخ.
هل ترى أنه مظلوم في مصر؟
بالعكس، مدرب المنتخب المصري يعيش فترة رائعة والدليل هذه النجاحات المتتالية من المدربين السابقين، فالجميع يوفّر لهم سبل النجاح وهذا يعني أنهم لا يتعرّضون للظلم.
ننتقل لملف آخر، لماذا ابتعدت عن مستواك خلال الفترة الماضية؟
بسبب الإصابات المتتالية آخرها في مباراة مصر والجزائر بالسودان وابتعدت بسببها عن الملاعب لما يقرب عن أربعة أشهر ومن الطبيعي أن أحتاج لبعض الوقت حتى أعود لمستواي السابق.
لكنك استغرقت وقتا طويلا ومازلت بعيدا عن مستواك.
أعرف ذلك لكني أشعر بتحسّن الأمر وقريبا بإذن الله سأستعيد مستواي السابق.
ما ردك على من يطالبك بالاعتزال بسبب تراجع مستواك؟
سيكون ردي في الملعب قريبا على هؤلاء من خلال التألق مجددا.
كم مرة فكرت فى الاعتزال؟
ولا مرة.
لكنك قلت إنك ستعتزل إذا لم تصعد مصر لمونديال 2010 ولم تنفذ كلامك؟
ولماذا تحاولون سلب إرادتي مني؟ لماذا تحاولون إجباري على الاعتزال؟
لا أحد يحاول ذلك، أنت من قلت إنك ستعتزل لو لم نتأهل للمونديال.
لا أنكر أنني قلت ذلك لكني بعدها وجدت نفسي مازلت قادرا على العطاء، فلماذا أعتزل؟
إذن متى ستعتزل؟
عندما أشعر بعدم قدرتي على العطاء.
ما ردك على من يقول إن تألق شيكابالا قد يكون على حساب شهرتك ونجوميتك؟
لا أحد يموت من أجل إحياء آخر، وأنا أرى أن كل موهبة تساعد الأخرى ولا يمكن أن يقضي نجم على الآخر طالما الاثنين يجتهدان ويبذلان كل ما في وسعهما لصالح ناديهما.
كيف ترى شيكابالا؟
لو سألت أي واحد في الشارع ما رأيك عن شيكابالا سيقول لك على الفور إنه لاعب رائع وممتع.
لكني أسأل أبوتريكة.
وأنا أيضا سأقول الكلام نفسه وربما أكثر ف “شيكابالا” لاعب متميّز جدا وأشعر بمتعة عندما أشاهده يبدع.
من هو أفضل لاعب في مصر؟
وائل جمعة.
توقعت أن تقول لي محمد بركات أو شيكابالا .
لا أنكر أن بركات لاعب رائع وخبرته طويلة كما أن شيكا لاعب متميز، لكن جمعة مستواه ثابت ورائع مع الأهلي والمنتخب.
وإذا سألتك عن الأفضل بين بركات وشيكا؟
خبرة بركات وامتلاكه حلولا تحسم المباريات تجعله الأفضل في رأيي، لكنب مازلت مُصرّا على أن شيكا لاعب جيد جدا.
دعنا نختم حوارنا معك بسؤال عن ترشيحك لانتخابات مجلس الشعب وإمكانية تفكيرك في تولي منصب رئاسة الأهلي؟
فكرة خوض انتخابات مجلس الشعب مرفوضة تماما وهذا قرار نهائي، أمّا بالنسبة لمنصب رئيس النادي الأهي فرغم أنه شرف كبير إلا أنني لن أسعى إليه ولا أحلم به.
---------------------------------------
حامل اللقب يفوز بمليون ونصف مليون دولار والوفاق والشبيبة ضمنا الحد الأدنى
“الكاف“ يغري الأندية العربية برفع جوائز أبطال إفريقيا
أعلن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم برئاسة الكامروني عيسى حياتو رفع قيمة جوائز دوري أبطال إفريقيا هذا الموسم، بحيث يحصل حامل اللقب على مليون ونصف مليون دولار بدلاً من مليون دولار، بالإضافة إلى مشاركته في كأس العالم للأندية الذي يقام في العاصمة الإماراتية أبو ظبي في شهر ديسمبر عام 2010، لتزداد بذلك حدة المنافسة بين الأندية العربية، خاصة للفوز بالجائزة المالية الضخمة. ويحصل صاحب المرتبة الثانية في البطولة على مليون دولار بدلا من 700 ألف دولار، فيما ينال الفريقان الخاسران في نصف النهائي 700 ألف دولار لكل منهما بدلاً من 450 ألف دولار، وبالنسبة لصاحبي المركز الثالث في مجموعتي دور الثمانية فيفوزان بمبلغ 500 ألف دولار لكل منهما بدلاً من 275 ألف دولار، أما صاحبا المركز الرابع فلهما مبلغ 400 ألف دولار لكل منهما بدلاً من 200 ألف دولار. وبذلك يصل إجمالي جوائز أبطال إفريقيا إلى 5 ملايين و700 ألف دولار، بدلاً من 3 ملايين و550 ألف دولار كما كان عليه الحال في السنوات الماضية، بزيادة 2 مليون و150 ألف دولار، ولم تطرأ تغييرات على جوائز كأس الاتحاد الإفريقي لأنها زادت العام الماضي، حيث يحصل الفائز بالبطولة على 660 ألف دولار، بينما يحصل الوصيف على 462 ألف دولار. وتأتي الزيادة من أجل إشعال المنافسة على البطولة، وأيضاً كتعويض عن التكاليف التي تصرفها الأندية في الانتقالات داخل القارة السمراء. وستكون الأندية العربية المستفيد الأكبر من هذا القرار، بعدما تأهلت خمسة فرق ممثلة لعرب إفريقيا إلى دور المجموعات لدوري أبطال إفريقيا، وهم : شبيبة القبائل ووفاق سطيف (الجزائر)، الأهلي والإسماعيلي (مصر)، الترجي الرياضي (تونس). وهذا يعني أن المنافسة ستكون ساخنة بين تلك الفرق، بجانب ديناموز الزيمبابوي، ومازيمبي الكونغولي حامل اللقب، وهارتلاند النيجيري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.