أغنى رجل في العالم بفارق مليار دولار    عاجل...بالصورة بن زيمة يطلب اللعب للجزائر !    توصيات الندوة الدولية لدعم المؤسسات الناشئة    تخفيف العبء الضريبي على سوناطراك وشركائها ب 20 %    العثور على جثة شخص ميتا بشلالة العذاورة    وزارة العمل تكشف عن حركة « جزئية» بالوكالات الولائية للتشغيل    وزارة التعليم العالي تمنع مدراء المؤسسات الجامعية من السفر خارج الوطن    شرفي: "الرئاسيات ستكرّس بروز الدولة التوافقية"    بالصور.. حادثي مرور بتبسة يخلفان 5 جرحى        المخزون الدوائي في الجزائر يكفي لمدة 6 أشهر قادمة    شبيبة الساورة ومولودية وهران يتقاسمان النقاط والترتيب    برناوي يشيد بالمنتخب الوطني لألعاب القوى لذوي الاحتياجات    توقيف 42 شخصا من جنسيات مختلفة وحجز رشاش    تحسين الإنتاجية لضمان الأمن الغذائي    من حق المقاومة الرد على الاعتداءات الإسرائيلية    الأمن الوطني يعرض الوسائل الحديثة والتطبيقات الذكية    قضية مقتل شاب بالجلفة: إيداع ثلاث مشتبه فيهم الحبس ووضع إثنين تحت الرقابة القضائية    ترامب يعفو عن مجرمي حرب في العراق وأفغانستان    «كأس إفريقيا خلفنا ونركّز على التّأهّل إلى «كان 2021»    تندوف: بعث تظاهرة "المقار" يعكس التزام السلطات العمومية بترقية التبادلات التجارية بين دول الجوار    المينورسو تحوّلت إلى بعثة لتوطيد الاستعمار في الصّحراء الغربية    الشّرطة الفرنسية تستخدم الغاز المسيل للدّموع لتفريق المتظاهرين    وزارة الصّحة تحتفل باليوم العالمي لمكافحة داء السّكري    قيس سعيّد يفاجئ التونسيين برسالة بالخطّ المغربي الأصيل    التقلبات الجوية الجوية تشل الطرقات    ارتفاع حصيلة ضحايا الاحتجاجات في إيران إلى 12 قتيلا    فيكا ال10: عرض فيلم وثائقي حول معلم الديوان محمد بهاز بالجزائر العاصمة    أسعار النفط فوق 63 دولارا للبرميل    السعودية تعلن وفاة الأمير تركي بن عبد الله بن سعود    مسيرات سلمية بولايات باتنة وتبسة وبرج بوعريريج مساندة لإجراء الانتخابات الرئاسية    نشرية خاصة تحذر من تساقط امطار و ثلوج كثيفة    أدرار: مئات الزوار يتوافدون على تيميمون لحضور احتفالات أسبوع المولد النبوي الشريف    كاس امم افريقيا- 2021 (تصفيات- المجموعة الثامنة): بوتسوانا-الجزائر: وصول الخضر الى غابورون    تسجيل هزة بشدة 2،9 درجة قرب البليدة    براهيمي: “هذا ما نصحني به بلماضي قبل اختياري الإنضمام للريان”    في‮ ‬اليوم ما قبل الأخير لمهرجان الجزائر الدولي‮ ‬ال10‮ ‬للسينما    الألعاب المتوسطية وهران‮ ‬2021    وفاة‮ ‬9‮ ‬أشخاص وإصابة‮ ‬290‮ ‬آخرين    إثر المصادقة على قانون الإجراءات الجزائية    قالت على مستوردي الأدوية التعامل مع المخابر المرخص لها    «على الإعلاميين التحلي بالوعي لتفادي الأخبار المغلوطة»    بعد المصادقة على قانون الإجراءات الجزائية‮.. ‬زغماتي‮ ‬يؤكد‮: ‬    مقارنة بالموسم الماضي    ثنائية الرعب والكوميديا تصنع المتعة    «عين الترك».. المدينة «المشوهة»    الوداد في أفضل رواق لحسم التأهل    ضرورة الاهتمام بالقصور الصحراوية واستغلالها في المجال السياحي    المياه المستعملة وراء 80 % من حالات الإصابة بالأمراض المعدية    وزارة الصحة تفرض شروط عمل جديدة على مستوردي الأدوية    ترجمة عربية ل"يوميات رجل يائس"    صدور 4 كتيبات عن شخصيات أمازيغية    نسعى إلى مشاركة السينما الآسيوية بداية من الدورة القادمة    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    مواضع سجود النّبيّ الكريم    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وداد تلمسان ديرو نتيجة مليحة في بلعباس ومن بعد فكروا في مباراة الكأس
نشر في الهداف يوم 28 - 11 - 2012

موازاة مع مواصلته لتحضيراته الخاصة بمباراة الجولة 13 التي ستجمعه بفريق إتحاد بلعباس،
تعرّف فريق وداد تلمسان عشية أمس الأول على منافسه في الدور 32 من تصفيات كأس والذي سيكون أحد الفرق الناشطة ببطولة الرابطة المحترفة الثاني وهو مولودية باتنة.
المباراة ستلعب بعاصمة "الأوراس"
لأن القانون المنظم لتصفيات الكأس يسمح للفرق التي تسحب الأولى باللعب بملعبها، فإن فريق وداد تلمسان سيواجه منافسه مولودية باتنة بملعب هذا الأخير، عكس ما كان عليه الأمر مع الوداد الموسم لما حظي بأفضلية الاستقبال بملعبه إلى غاية إقصائه في مواجهة الدور الربع نهائي.
الوداد إستضاف أربع مرات متتالية الموسم الماضي
هذا وكان وداد تلمسان محظوظا خلال قرعة الموسم الماضي التي سمحت له بالاستقبال لأربع مرات متتالية بميدانه، إذ استضاف في مباراة الدور 32 فريق مولودية الدبدابة من بطولة ما بين الرابطات وفاز عليه بنتيجة أربعة أهداف مقابل اثنين، ليستضيف وداد جمال رمضان الناشط هو الآخر ببطولة ما بين الرابطات في مباراة الدور 16 وأقصاه بواقع هدفين دون رد، وفي مبارا ة الدور الثمن نهائي استضاف مولودية العاصمة وتفوق عليها بنتيجة هدف دون رد، لتتوقف مسيرته في الدور الربع نهائي وبملعبه دائما وكان ذلك على يد شباب قسنطينة بنتيجة هدف مقابل صفر.
لاعبوه سيواجهون زميلهم السابق زواوي
بمناسبة المباراة التي ستجمعهم بفريق مولودية باتنة، سيكون لاعبو وداد تلمسان في مواجهة زميلهم السابق الذي حمل ألوان الوداد الموسم الفارط وتنقل هذا الموسم للعب بصفوف مولودية باتنة، بعدما منحته لجنة المنازعات التي كان قد لجأ إليها عقب عدم حصوله على مستحقاته الحق في أخذ وثائق تسريحه.
المتأهل سيواجه الفائز من مباراة عزابة والوادي
هذا وسيكون المتأهل من مباراة وداد تلمسان ومولودية باتنة جدّ محظوظ في مباراة الدور 16، لأنه سيواجه الفائز في المباراة التي ستجمع ما بين فريقي جيل عزابة ونادي واد سوف الناشطين ببطولة ما بين الرابطات.
الوداد نشّط نهائي موسم 2007/ 2008
كانت أفضل نتيجة سجلها وداد تلمسان في منافسات السيدة الكأس خلال المواسم القليلة الماضية، هي تنشيطه للمباراة النهائية في الموسم 2008/2007 مع فريق شبيبة بجاية، هذا الأخير الذي توج بالتاج في آخر المطاف بركلات الترجيح، علما أن الوداد كان قد سقط في ذلك الموسم إلى بطولة القسم الثاني.
---------------------------
بن تشوك: "مواجهة البوبية جدّ صعبة"
يرى رئيس وداد تلمسان بن تشوك محمد شوقي أن مباراة الدور التصفوي 32 للكأس التي ستجمعه فريقه بفريق مولودية باتنة بالجدّ صعبة، إذ قال: "قرعة الكأس أوقعتنا في مواجهة فريق مولودية باتنة الذي يعد من الفرق العريقة ببلادنا، فهو قد سبق له اللعب ببطولة القسم الأول وبالتالي يملك تجربة كافية تسمح له بالوقوف في وجه فرق الرابطة الأولى".
"سنتكبّد مشقّة التنقل لحوالي 1000 كلم"
بالإضافة إلى قوة الفريق المنافس مثلما ذكره رئيس الوداد، فإن هذا الأخير يرى بأن صعوبة المأمورية تكمن كذلك في بعد المنافسة بين مدينتي تلمسان وباتنة والتي ستزيد من مصاريف كان الفريق سيستغني عنها لو لعب بميدانه وذلك بقوله: "بما أن القرعة فرضت علينا اللعب خارج قواعدنا وبالضبط بباتنة، مما يعني أننا ستنقل لمسافة تقارب الألف كيلومتر وبالتالي مصاريف إضافية أخرى".
"مع ذلك سنلعب كامل حظوظنا"
بن تشوك أضاف أنه لما ذكر هذه الصعوبات التي تنتظر فريقه في هذه المنافسة، لم يكن يعني بأنه سيفرّط في منافسات الكأس، بل إن فريقه سيلعب كامل حظوظه فيها، فقال: "عندما تحدثت عن صعوبة المهمة التي تنتظرنا في مواجهة الدور التصفوي 32 للكأس لم أكن أقصد بأن الكأس لا تعنينا، بل على الأكثر من ذلك فهي تهمنا كثيرا وسنلعب فيها كل حظوظنا محاولين الذهاب إلى أبعد نقطة فيها، خاصة أن الوداد يملك تقاليدا معروفة في المنافسة".
"سنصارع على جبهتين"
بن تشوك ختم حديثه بالقول: "بحكم الوضعية التي نتواجد بها على سلم ترتيب البطولة سنبقى نصارع على جبهتين، فمن جهة نريد انقاذ الفريق من السقوط ومن جهة أخرى نسعى إلى الذهاب بعيدا في السيدة وعلى اعتبار أننا سنلعب مباريات البطولة قبل مباراة الكأس، فإن تأثير المنافسة الأولى سيكون له انعكاس على هذه المنافسة بمعنى أنه إذا كنا قد سجلنا نتائجا إيجابية في مباريات البطولة، فإن ذلك سيحمسّنا للعب مباراتنا أمام باتنة بأريحة كبيرة والعكس صحيح".
---------------------------
خريس: "في مباريات الكأس كل الفرق متساوية"
أعتبر مساعد المدرب خريس أن الكل الفرق تملك نفس الحظوظ في مباريات الكأس ولا يوجد هناك فريق صغير وآخر كبير وذلك بقوله: "حظوظنا مع فريق مولودية باتنة تبقى متساوية في مباراة الكأس على اعتبار أن هذه المنافسة لا تعترف بمبدا فريق كبير وآخر صغير، ناهيك على أن فريق مولودية باتنة يبقى من الفرق المعروفة على مستوى الساحة الكروية الوطنية وبالتالي لن يكون لقاؤنا معه بالمواجهة السهلة".
"الكأس هي التي تختار من يتوّج بها"
وعن حظوظ فريقه في التأهل، قال ذات المتحدث :"مثلما قلت في مباريات الكأس لا يمكن التنبؤ بمن سيتأهل مسبقا والدليل أنه وفي أكثر من مرة تمكنت فرق غير معروفة من ازاحة أندية لها باع طويل في هذه المنافسة، لذا أنا شخصيا أرى بأن السيدة الكأس هي التي تختار من يتوج بها".
"الكأس لم تكن في يوم من الأيام هدفا مسطرا"
وعمّا إذا كان الفريق قد وضع الكأس هدفا من أهدافه، أجاب ذات المتحدث قائلا: "في الحقيقة التتويج بالسيدة الكأس لم يكن في يوم من الأيام هدفا قائما في حدّ ذاته ومع ذلك يبقى التويج بها قريب المنال، لأن المباريات الفاصلة ما بين الدور 32 والمباراة النهائية لا تتعدى الخمس مقابلات وهو عدد قليل مقارنة بعدد مباريات البطولة التي تقدر ب 30 مواجهة، الأمر الذي يحفز كل الفرق للوصول إلى محطتها النهائية".
"لا فرق بين أن نلعب بملعبنا أو خارجه"
وفي سؤال إذا كان فريقه غير محظوظ هذا الموسم مع القرعة، بعدما فرضته عليه هذه الأخيرة اللعب خارج ميدانه عكس الموسم الماضي لما حظي بأفضلية الاستقبال إلى غاية مباراة الدور الربع نهائي، فإن خريس رأى العكس إذ قال: "لم يكن اللعب بملعبنا من عدمه في اقصائيات الكأس مرتبطا بضرورة التأهل، فمثلما يعلم الجميع أننا استفدنا خلال تصفيات الموسم الفارط من الاستقبال بملعبنا لثلاث مرات وفي الأخير تم اقصاؤنا بملعبنا في مباراة الدور الربع نهائي على يد شباب قسنطينة".
"التأهل يحفزنا من أجل تسجيل نتائج إيجابية في البطولة"
خريس رأى بأن التأهل في مباراة الدور 32 من تصفيات الكأس يحفز اللاعبين من أجل تسجيل نتائج إيجابية في البطولة وذلك بقوله: "التأهل في هذه المباراة التي سنلعبها أمام مولودية باتنة سيكون مفعوله إيجابيا من الناحية المعنوية للاعبين ويساعدهم على تسجيل نتائج إيجابية في البطولة".
"لو خيروني بين الحصول على الكأس وضمان البقاء لاخترت الأمر الثاني"
رغم أهمية التأهل في تصفيات الكأس، إلا أن خريس خير الدين إعتبر بأن الاقصاء من هذه المنافسة وضمان البقاء أفضل من التتويج بالكأس والسقوط إلى بطولة الرابطة الثانية، وذلك بقوله: "لا يجب أن نكثر الحديث عن تصفيات الكأس وإهمال مباريات البطولة، فأنا شخصيا لوخيروني بين التتويج بالكأس والسقوط والاقصاء وضمان البقاء، لاخترت الاقتراح الثاني الذي هو أضمن لمستقبل الفريق".
"فوائد التتويج بالكأس كبيرة"
خريس ختم حديثه بالقول: "التأهل إلى الأدوار المتقدمة من مباريات الكأس يعود بالفائدة الكبيرة على الفرق التي تصل إليها وذلك على جميع الأصعدة، خاصة من الجانب المادي فعلى سبيل المثال لا الحصر، لما وصلنا إلى المباراة النهائية في الموسم 2008/2007 وهو الموسم الذي سقطنا فيه إلى بطولة القسم الثاني، تحصل الوداد على مبلغ مالي هام سمح له بالاحتفاظ بكل لاعبيه، مما سهل عليه العودة في الموسم الموالي إلى مكانته ببطولة القسم الأول".
---------------------------
الحصة التدريبية الأخيرة تجري اليوم
مع بدء العد التنازلي لمباراة هذا السبت التي ستجمعه بفريق اتحاد بلعباس، يجري فريق وداد تلمسان عشية اليوم بداية من الساعة الثالثة مساء حصته التدريبية الأخيرة وذلك بملعب الإخوة زرڤة ذو الأرضية المعشوشبة اصطناعيا وقد فضل المدرب بن يلس هذا الملعب على الملحق التابع لمركب العقيد لطفي، رغم أن هذا الأخير معشوشب اصطناعيا وكذلك بسبب صغرمساحته.
بوسحابة يستأنف الركض
بعد أن غيبته الاصابة منذ مباراة الجولة التاسعة التي جمعت الوداد بفريق اتحاد العاصمة، عاد يوم أمس اللاعب بوسحابة ابراهيم إلى جو التدريبات، لكنه اكتفى بالركض قبل أن ينضم تدريجيا للمجموعة مثلما نصحه الطبيب وذلك حتى لا تتفاقم حالته .
رشروش يخضع لعلاج مكثف
عاودت الآلام اللاعب رشروش خير الدين وذلك على مستوى العضلة المقربة وهذا بعد نهاية مباراة الجولة الماضية، لذا فقد اكتفى يوم الاثنين الماضي بالعلاج المكثف حتى يسترجع عافيته قبل موعد "داربي" هذا السبت أمام اتحاد بلعباس.
اللاعبون تلقوا منحة بجاية
مباشرة بعد نهاية الحصة التدريبية المذكورة، قامت إدارة الوداد بتسليم لاعبيها منحة الفوز الذي حققوه يوم السبت الماضي على حساب شبيبة بجاية، إذ نالت العناصر التي شاركت في اللقاء مبلغ 3 ملايين سنتيم، بينما نال البقية نصف هذه القيمة.
بوسحابة ينسحب من العارضة الفنية
بنسبة كبيرة، يكون المدرب المساعد بفريق وداد تلمسان بوسحابة لعرج قد غادر العارضة الفنية للوداد، بدليل أنه لم يشارك في الحصة التدريبية التي أجريت صبيحة يوم أمس، وحسب بوساحبة فإنه كان على موعد عشية يوم أمس مع رئيس النادي بن تشوك من أجل الفصل في أمر مغادرته للعارضة الفنية من عدمه.
---------------------------
بلعربي: "تركيزنا منصبّ على مباريات البطولة ومواجهة الكأس نتركها لوقتها"
أكد لاعب وداد تلمسان بلعربي سفيان، أن فريقه قد ركز كل اهتمامه على المباريات الثلاثة المتبقية من عمر البطولة بغية تسجيل نتائج إيجابية فيها تسمح له بالخروج من منطقة الخطر، أما مباراة الدور 32 من الكأس التي ستجمعهم بفريق مولودية باتنة منتصف الشهر الداخل‪،‬ فهم قد تركوها لوقتها وذلك من خلال الحوار التالي:
شرعتم في التدريب منذ عشية يوم الاثنين الماضي تحسبا ل"داربي المكرة". كيف تجري هذه التحضيرات؟
مثلما لاحظتم الأجواء جدّ رائعة والتدريبات تجري بمعنويات مرتفعة بعد الفوز الذي حققناه يوم السبت الماضي على حساب شبيبة بجاية.
إذن تغيرت الأمور مقارنة بما كان عليه الوضع خلال الأسابيع الماضية‪،‬ أين كنتم تستأنفون تدريباتكم بعد كل خسارة؟
هذا أكيد، فالضغط كان يزداد علينا من مباراة لمباراة وبالتالي كنا نحضر للتدريبات ومعنوياتنا في الحضيض عكس هذه المرة لما عدنا ونحن ننعم بنشوة الفوز.
الفوز هذا كان له طعم خاص‪،‬ لأنه جاء بعد سلسلة من التعثرات زيادة على أنكم انتظرتموه طويلا. أليس كذلك؟
هذا أكيد، فنحن لم نذق طعم الفوز منذ مباراة الجولة الخامسة، مما أثر على معنوياتنا لكن العمل الذي قام به المدرب بن يلس خاصة على مستوى الجانب النفسي أتى بثماره وبالتالي سمح لنا بتسجيل الفوز المنتظر.
كلكم كنتم تجمعون على أن الوداد يحتاج إلى فوز ليعود إلى السكة الصحيحة، فهل تعتقد أنكم بعد تغلبكم على بجاية ستعودون إلى معانقة الانتصارات؟
نتمنى ذلك، لأننا نعتقد بأن العقدة التي كانت تلازمنا قد حلت وأن الفترة التي مررنا بها ماهي إلا مرحلة فراغ انتهت، لكن يجب أن لا نغتر بهذا الفوز، فنحن لا زلنا في المرتبة الأخيرة وبالتالي علينا أن نحسن التفاوض في المباريات الثلاثة المتبقية من البطولة لنجمع أكبر عدد من النقاط يسمح لنا بخوض مرحلة العودة بإرادة أكبر وعزيمة أقوى مما كان عليه الأمر خلال مرحلة الذهاب.
لكن المباريات الثلاث المتبقية كلها صعبة، مما يعني أن مأموريتكم لن تكون سهلة. أليس كذلك؟
من المؤكد أن المباريات المتبقية ليست سهلة، لكن ليس بالنسبة إلينا نحن فقط‪،‬ فالفرق الأخرى التي سنواجهها ستكون مهماتها هي الأخرى صعبة أمامنا، خاصة أننا تقريبا نتواجد في نفس الوضعية مع فريقين من الفرق الثلاثة التي سنلعب ضدها.
على ذكر هذه الفرق الثلاثة، ستبدأون هذا السبت بمواجهة الجار اتحاد بلعباس. كيف ترى هذه المواجهة؟
المباراة هذه هي مباراة محلية بالدرجة الأولى، فهي ستجمع بين جارين يعرفان بعضهما البعض أحسن معرفة، زد على ذلك فإنهما يتواجدان تقريبا بنفس المرتبة بمؤخرة الترتيب، وصولا إلى أنهما سجلا نتيجتين إيجابيتين في آخر جولة كل هذه الأمور مجتمعة ستجعل من المواجهة المذكورة مباراة صعبة، لكن من جانبنا سننتقل إلى بلعباس من أجل العودة بنتيجة إيجابية من هناك.
زيادة على الأمور التي ذكرتها، فالاتحاد يضم بين صفوفه عدة لاعبين من تلمسان مما قد يزيد من شدة التنافس بينكم. أليس كذلك؟
هذا صحيح، فالاتحاد ينشط به لاعبون سبق لهم اللعب بالوداد ونحن نعرفهم مثلما نعرف بقية اللاعبين الآخرين والمدرب بن يلس يعرف فريق الاتحاد كذلك بحكم أنه دربه خلال الموسم الماضي، مما قد يساعده على إيجاد الصيغة التي يهزمه بها لذا نحن متفائلون بإمكانية تحقيق نتيجة إيجابية ببلعباس.
المباراة هذه ستلعب ببلعباس، ألا تخشون من الضغط الذي سيفرضه عليكم "العقارب"؟
بالعكس الضغط سيكون على الفريق المحلي الذي سيلعب بملعبه وأمام أنصاره الذين سيطالبونه بالفوز، أما نحن فسنكون أكثر تحررا منهم.
لنترك هذه المباراة ونتحدث عن نتيجة قرعة الكأس والتي أوقعتكم في مواجهة مولودية باتنة. كيف تتوقع أن تكون هذه المواجهة؟
مباريات الكأس تتشابه تقريبا في مجملها‪ ،‬لأن نتائجها لا تقبل القسمة على اثنين وأي خطأ مرتكب يكلف صاحبه الاقصاء مما يجعل الحذر يطغى على أغلبها‪،‬ فلا يمكن أن نرى مستوى فني كبير زيادة على أن مباريات الكأس لا يوجد بها فريق صغير وأخر كبير وبالتالي ستكون مفتحة على جميع الاحتمالات.
لكن الشيء المؤكد أنكم تريدون إعادة سيناريو المواسم الماضية لما كنتم تذهبون فيها بعيدا؟
هذا أمر مفروغ منه ولو أننا في الوقت الحالي لا نفكر إلا في المباريات الثلاثة المتبقية من مرحلة الذهاب، لأنه ما الفائدة من تسجيل نتائج سلبية في البطولة والتألق في منافسة الكأس، لذا نحن نفضل ترك تلك المواجهة إلى وقتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.