ماندي رفقة ميسي في تشكيلة الموسم !!    ديلور: "أريد تبليل قميص الجزائر في كأس إفريقيا أو بعدها"    تيسمسيلت : 3 جرحى في حادث مرور ببلدية خميستي    في‮ ‬انتظار ما ستسفر عنه المحادثات    الصندوق الوطني‮ ‬للتأمين على البطالة    بهدف كسر الأسعار    تنافس شديد من أجل ضمان البقاء    وداد تلمسان‮ ‬يبقى في‮ ‬المحترف الثاني    كأس الجزائر لكرة الطائرة للسيدات    في‮ ‬ذكرى اندلاع الكفاح الصحراوي‮ ‬المسلح    خلال السنة الماضية‮ ‬    الحمى المالطية تصيب‮ ‬11‮ ‬شخصاً‮ ‬بسبب حليب الماعز    خلال موسم الإصطياف المقبل    الأيام المسرحية المحلية في طبعتها ال21 من تنظيم جمعية "النبراس"    إجماع لدى الطبقة السياسية على تأجيل رئاسيات 4 جويلية    النفط يبلغ أعلى مستوياته ويلامس 73.40 دولارا للبرميل    بسبب‮ ‬غياب الشهود    في‮ ‬تعليقها على تصريحات الفريق ڤايد صالح    يحويان مواد لصناعة المتفجرات‮ ‬    بعدما رفضت الإفراج عن لويزة حنون‮ ‬    طبيب جزائري‮ ‬لمساعدة مسلمي‮ ‬بورما    هل سيصبح‮ ‬22‮ ‬فيفري‮ ‬عيداًَ‮ ‬وطنياً؟        نواب يتمسكون بمقاطعة العمل البرلماني    بحث تفعيل التعاون الثنائي    النيابات العامة مدعوة للإشراف الدقيق على التحقيقات الأولية    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    تأجيل محاكمة علي حداد إلى 3 جوان بسبب غياب الشهود    مواصلة الجهود لتحسين ظروف الاستقبال وتهيئة المرافق    أسواق النفط مستقرة بفضل جهود «أوبك» وشركائها    توزيع 2400 سكن يوم السبت وحصة أخرى في ليلة القدر    مقاربة اقتصادية أمريكية لوأد القضية الفلسطينية    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    زكاة الفطر 120 دينار    الحوثيون يطلقون الصواريخ على مكة    لجنة أمنية تابعة للجيش تفصل في استغلال الأراضي المهملة خلال العشرية السوداء    « قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة    «الرايس قورصو» خيب ظننا ويجب مضاعفة البرامج الدينية    أعجبت بمسلسل أولاد الحلال الذي كسر الطابوهات    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    رمضان شهر الخير    البترول ب 11ر73 دولار للبرميل بعد لقاء أوبك    من أجل عيد آمن صحيا    المطالبة بالإفراج عن زملاء المهنة المسجونين في قضايا مؤثرات عقلية    مقابلة شكلية ل "سي.أس.سي" بتاجنانت    اللجنة المنظمة تكشف عن تميمة البطولة    البجاويون مطالَبون بالفوز    زبائن شركة “هواوي” يواجهون مصير غامض بعد قرار ترامب    إنجاز 5 محولات جديدة لتحسين خدمات التموين بالكهرباء    النادي العلمي للمحروقات يمثل الجزائر    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    الشيخ شمس الدين: “هذا هو حكم صلاة من يلامس الكلاب”    التراث والهوية بالألوان والرموز    السهرة الثالثة على شرف حسن سعيد    الدشرة القديمة بمنعة في خطر تنتظر التصنيف    للمطالبة بالإفراج عن قانون الوقاية من المؤثرات: الصيادلة الخواص بميلة يتوقفون عن العمل لنصف يوم    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طعنوه وألقوه من الطابق السادس بعمارة مهجورة
نشر في الحوار يوم 14 - 05 - 2009

الإعدام لزوجين قتلا جارهما بطريقة شنيعة ب''قاع الصور''
عادت قضية مقتل شاب لم يتجاوز الأربعين بإحدى العمارات المهجورة بباب الواد إلى محكمة الجنايات بمجلس قضاء العاصمة بعد الطعن بالنقض أمام المحكمة العليا، حيث أصدرت هيئة المحكمة من جديد قرارا بالإدانة بتهمة القتل العمدي مع سبق الإصرار في حق المتهم الرئيسي (ط.ك) وزوجته، القاضي بالإعدام للزوجة والسجن 15 عاما نافذا في حق المتهم (ط.ي) المتابع بالمشاركة في الجريمة. أقر المتهم (ط.ك) أثناء مثوله أمام هيئة المحكمة بالأفعال المنسوبة إليه، حيث بادر بتسليم نفسه لمصالح الأمن عندما استدعي شقيقه (ط.ي) المتورط في مقتل الضحية من أجل استجوابه، والذي بدوره صرح بأنه كان حاضرا أثناء وقوع الجريمة التي تعود وقائعها إلى 12 أفريل 2003 على الساعة العاشرة ليلا بسطح عمارة مهجورة بباب الواد التي كان يقطن فيها جميع الأطراف المتورطين، وذلك بقيام (ط.ك) بتوجيه طعنات قاتله للضحية بواسطة سكين خاص على مستوى الرقبة والظهر والصدر بعدما دخلا في نقاش حاد حول قفل باب العمارة، مضيفا أن الضحية يومها أراد تجنب الجاني الذي أصر على المشاجرة معه، لكنه لم يتمكن من التدخل لبشاعة ردة فعل أخيه، بعدها طلب منه العودة إلى مكان الجريمة بعد منتصف الليل من أجل التخلص من الجثة التي قام بلفها ببطانية وقام بإخفاء آثار الجريمة بمساعدة زوجته (ب.سعاد) التي غابت عن جلسة المحاكمة، حيث صدر ضدها حكم غيابي القاضي بتسليط عقوبة الإعدام. المتهم (ط.ي) حسب ما أكده لهيئة المحكمة فإنه كان تحت وقع الصدمة مما جعله يغط في نوم عميق، حيث لم يستيقظ إلى على صوت سقوط الجثة من الطابق السادس لأن شقيقه لم يتمكن من إنزالها إلى الطابق الأرضي من أجل إخفائها في القبو بعد أن تراجع عن قرار التخلص منها بواسطة الحمض داخل حوض الحمام، فقد سبق له وأن أعلمه بأنه اشترى 6 قارورات قبل يوم من مقتل الضحية، إذ أنه لم يتسن له ذلك لأن صاحب القبو اكتشف الجثة عندما قصد المكان من أجل إجراء ترميمات على مستواه، فيما تم سماع والدة هذا الأخير على سبيل الاستدلال، التي صرحت بأنها لم تكن تعلم بالعلاقة التي تجمع ابنها بالمتهمين، كما أنها لم تكن تعلم أنه يقطن في العمارة المهجورة رفقة زوجة المجني عليه. من جهته محامي الطرف المدني الأستاذ ''زلباح يوسف ''ركز على بشاعة الطريقة المعتمدة في القتل، مشيرا إلى توفر القصد الجنائي استنادا إلى الوقائع عن سابق تخطيط، وهي النقاط التي شملتها النيابة العامة وبناء على ذلك التمست تنفيذ حكم الإعدام ضد المتهمين ليتم وبعد المداولات القانونية الفصل في القضية بالأحكام المذكورة أعلاه.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.