توقيف شبكة مختصة في المتاجرة بالمخدرات في غليزان    رابحي : المرحلة الحساسة التي تعيشها البلاد تقتضي من الإعلام الاحترافية و احترام أخلاقيات المهنة    حزب جبهة التحرير الوطني ينفي استقالة منسقه معاذ بوشارب    سيدي السعيد : “قررت عدم الترشح مجددا لرئاسة U.G.T.A”    المحامون يواصلون مقاطعة جلسات المحاكم دعما لمطالب الحراك الشعبي    “غوارديولا” يكشف سبب عدم إعتماده على “محرز”    فغولي يصاب ويدخل غالاتاسراي في حالة من الشك    تمرد داخل بيت أتلتيكو مدريد!    قايد صالح : "كافة المحاولات اليائسة الهادفة إلى المساس بأمن البلاد واستقرارها فشلت"    حوادث المرور: وفاة 12 شخصا وجرح 15 أخرون خلال 24 ساعة الأخيرة    “برناوي” مُتهم بالتدخل بتجاوز صلاحياته!    توقيف تاجري مخدرات بالأغواط وبحوزتهم 100 كلغ من الكيف    جلاب يشدد على ضرورة تجند الجميع لإنجاح عملية التموين خلال شهر رمضان    "نحن أبناء الشعب وجئنا لمتابعة مشاريع الجمهورية الجزائرية"    اجتماع طارئ لمجلس الأمن اليوم حول الوضع في ليبيا    20 ألف طالب عمل مسجل بوكالة التشغيل في سوق أهراس    حجز 2184 قرص مهلوس في ميناء الغزوات    وفاة شخصين في حادث مرور بالوادي    نفط: خام برنت يصل إلى 43ر71 دولار للبرميل يوم الخميس    تأخير مباراة شبيبة بجاية - وفاق سطيف إلى 25 أبريل    المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‭:‬    عن عمر ناهز ال67‮ ‬عاماً    محمد القورصو‮ ‬يكشف‮:‬    باريس تحاول تبرير قضية المسلحين والزبيدي‮ ‬يكشف المستور    تيارت    5‭ ‬بلديات بالعاصمة دون ماء    بعدد من ولايات الوطن‮ ‬    للتحقيق في‮ ‬عرقلة مشاريع‮ ‬سيفيتال‮ ‬    حداد متمسك بفريق سوسطارة    ‮ ‬طاسيلي‮ ‬للطيران توسع أسطولها    وزير الصحة الجديد‮ ‬يقرر‮:‬    فيما نشر قائمة الوكالات المعنية بتنظيم الحج    "هانية" ل"أوريدو" بأقل من 1 دينار ل10 ثواني    حجز 2520 مؤثّرا عقليا    أمريكا تعاقب الشركات الأوروبية عبر كوبا    وفاة الرئيس البيروفي الأسبق آلان غارسيا    كمال فنيش رئيساً للمجلس الدستوري    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    "متعودون على لعب الأدوار الأولى"    ..الحراك يلهم مبدعي الكلمة    تكريم 30 نجيبا    الباءات وحروف العلة    تسليم 2000 مسكن عدل بمسرغين نهاية جوان    سفير إثيوبيا يلتقي بالمستثمرين لبحث سبل التعاون    يد من حديد لضرب رموز الفساد    الطريق الأمثل للتغيير    ثلاثة أرباع الشفاء في القرآن    اختيار الأوعية العقارية لإنجاز 2400 سكن مدعم    توقع إنتاج 1.6 مليون قنطار من الحبوب    مزيد من الجهود للتكفل بالبنايات    كراهية السؤال عن الطعام والشراب    المطالبة بمعالجة الاختلالات وتخفيض السعر    احتفاءٌ بالمعرفة واستحضار مسار علي كافي    ذاكرة تاريخية ومرآة للماضي والحاضر    استحداث جائزة وطنية لتكريم أحسن ابتكار لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    تأكيد وفرة الأدوية واللقاحات    عامل إيطالي يشهر إسلامه بسيدي لحسن بسيدي بلعباس    ‘'ثقتك ا لمشرقة ستفتح لك كل الأبواب المغلقة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في مجمع النور.. وقفة مع نص: ''من هنا مرت قوافل الشهداء'

بمناسبة يوم الشهيد المصادف ل 18/ فبراير..نشرت جريدة ''الحوار'' الغراء في منبرها''المدونة ''القصة'' من هنا...مرت قوافل ا لشهداء..
يوم الخميس 18-02-2010 العدد: 888 القصة نالت إعجاب القراء وتعليقات الأدباء والمبدعين المنصفين منهم خاصة في موقع أصوات الشمال قلعة الشموخ والإبداع.. لتنفرد الأستاذة الشاعرة والأديبة المتميزة فاطمة الزهراء بيلوك ..بتسليط الضوء الكاشف على النص وكاتبه البعيد عن الضوء..في قراءة تحليلية نقدية ملفتة وجديرة بالاهتمام والقراءة .. عندما يرفض المبدع الاعتراف بالتجنس في الكتابة، ويصير الناثر شاعرا والشاعر ناثرا في سرديّة شاعرة، أو شاعريّة ساردة مسرودة تسكن نصا متميزا.. النص في ''رسالة الغفران ''الفلسفية..راح أبو العلاء المعري يصارع ظلمة البصر برحلة أراد بها خياله، إزاحة الظلام الذي يسكن عينيه والأسى الذي خيّم على روحه، فراح يتعرض وبفلسفيّة بدت مبهمة للقارئ البسيط ، حركة شخوصه.. وفي اتجاه معاكس رحل المبدع محمد ''الكبير ''الصغير داسه إلى عالم النورانيّة المطلقة ، إلى جناح كرم الله به صفوة أمته ''رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه..'' جناح اتسع ليجمع شهداء الجزائر وهم ''يعودون'' ليتحاوروا ويتذاكروا ماضي بطولاتهم.. وفي عودتهم ألبسهم القاص رداء الآدميّة من جديد ليشعر قارئ النص بقربهم منه وكأنه يراهم على قمّة ذلك الجبل حيث اجتمعت فيها كل القمم، إنهم يتحدثون.. يتحركون .. مصداقا لقوله تعالى {ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون...} فاسترجاع الماضي بطريقة سرديّة خيالية أعطى النص نكهة متميزة، وصبغه بلمسة القداسة المشعّة بين المقاطع.. فالنص يعج بالحركة، فما تكاد تهدأ لهفة اللقاء والترحيب بشهيد حتى يهتز المجمع بقدوم شهيد آخر،وهكذا تتوالى اللقاءات التي فضل الكاتب تسميتها بالغزوات، بحيث يقترن كل مشهد لقاء باسم واحد من أبطال الجزائر إلى أن يكتمل الجميع، ويستمتع الكل بذاك اللقاء، وهي لفتة ذكيّة إلى الملاحم التي وقعّها هؤلاء الشهداء والبطولات التي لا تزال تهمس بأسمائهم، وحين يحاول النائم الحالم ''الراوي''أن يقترب ليلامس هذه الأطياف النورانيّة تقول له مزمجرة : أنت ميت تسبح في الظلام والحياة لنا وحدنا.. لقد أضفى على النص نورانية الشخوص على اللغة، فكانت شاعريّة ترتقي لمستوى حال الجناح وزائريّه في أغلب مقاطعها،وبدا القاص متحكما في زمامها ، فهو يركب بطريقة شطرنجيّة ذكيّة حين يفاجئ القارئ بذلك النسق المتميز في ترتيب وضع الألفاظ، إذ يميّز بين العرض المباشر للجملة المرتكزة على التقرير البسيط في مثل قوله ''كنا نعود إلى الديار في المساء..'' ثم سرعان ما يتحول وبذكاء الخبير المتمكن إلى ترتيب تكون فيه المهارة موكولة إلى ''التقديم والتأخير'' التي تتحكم في نسج صور أرقى من المشاهد الأدبية الدنيويّة كقوله''من نبع الدماء الزكية ارتوت هذه الأرض..''، والتركيز على تقديم النبع كمصدر للإلهام ومصدر للبطولة والشهامة أملته طبيعة هذه السرديّة المتميّزة ، فيجتمع النبع والحافز والمكان في أفقيّة راقيّة..ولا تقف لغة هذا القاص المتشبّع حد النخاع بهواجس الوطن ..حبا وألما..فرحا وتذمرا..عند حد القص فقط بل تتلوّن بأطياف الجمال..، فهو لا يعزف على وتر الموضوع والمناسبة والصورة بل يضرب بقوة، كما يراهن على الحرف الرابح والناجح في نقل صوت الصدق من أعماق متشعّبة بالوطنيّة ، ف''المدّ''وهو صوت الشموخ والسمو يعطي طول النفس في ''..يدنو الشهيد من المكان بوجه صبوح..''فمدّ الحرف أحدث توازنا في مثل هذه العبارة التي تكشف عن رزانة القاص وهدوءه في رصد المواقف ، وعرض المشاهد..كما تطال الشاعريّة الكثير من الجمل فقوله:''يدنو''الشهيد بدل ''يقترب''لأن الصيّاغة الأولى تتحقق فيها تفعيلة الكامل مع علة الإضمار، وهكذا بتناسق شعري تسير الكثير من المقاطع، أو قل العبارات والجمل، إذ تسير فيها الشعريّة الطافحة مع النثرية المتمكنة جنبا إلى جنب، ويحضرني في هذا المقام أسلوب الشاعر والروائي الكبير عيسى لحيلح في روايته '' كراف الخطايا'' حيث ينتقل بك من السرد إلى الشعر بتلقائية غاية في العذوبة، وتتزاحم الصوّر في نبض الشهداء وتتكاثف لتشعرك بغزارة العطاء القوي والفكري عند القاص محمد ''الكبير'' الصغير داسه فيدفعك إلى التنقل بين نصوصه في ربوع خياله، وقد شدّك إلى تلك الأجواء باسترساليّة تفرض عليك المتابعة، وانسيابية تشدك إلى عالم هو محمد الصغير داسه لا غير.. حينما يؤسس النص على وحدات معتنى بها من حرف ولفظ وتركيب لابد أن يكون البناء النهائي نصا جميلا بل رائعا خاصة إذا تمازج المبنى مع المضمون تجمل في دلالته ثقافة الكاتب وتتوضّح تطلعاته.. فهنيئا للأدب الجزائري بهذا القاص المتميّز ، وهنيئا للقاص بهذا الإبداع الفذ..

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.