أشقاء يشكلون شبكة خطيرة مختصة في ترويج المخدرات بخنشلة    رئيس الجمهورية يتلقى مكالمة هاتفية من نظيره الجنوب إفريقي    عرقاب يترأس يوم السبت الاجتماع ال179 لندوة أوبيب    خام برنت فوق 40 دولارا    الاتحاد الأوروبي مستمر في الالتزامً بدعم اللاجئين الصحراويين    قوات الوفاق تسيطر على ترهونة وتتجه لسرت    إسرائيل تواصل نهب الأراضيي الفلسطينية    الأمريكيون مصرّون على إصلاح جهاز الشرطة ودحر العنصرية    دمارجي: هناك خطر لانتقال كورونا في حالة استئناف البطولة    مدرب ميلان الجديد:”بن ناصر ليس للبيع لكن.. !!”    ميموني على رأس لجنة المؤتمرات    جراد يسدي وسام "عشير" لباركي ولثلاثة أعضاء من السلك الطبي    الخروج التدريجي من الحجر الصحي ابتداء من غد    انهيار بناية من أربعة طوابق في القصبة    إدانة عبد الغاني هامل وموسى غلاي ب 12 سجنا نافذا    104 إصابة، 156حالة شفاء و 9 وفيات    كوفيد-19: الجزائر بلغت الذروة في 29 أبريل الفارط    تمرين تكتيكي ل"اللواء 41 مدرع" بإن أمناس    برنامج تزويد بلديات بغرب العاصمة بالماء الشروب    الداخلية تعلن عن تسهيلات جديدة للراغبين في تأسيس جمعيات بلدية ذات طابع خيري وتضامني    ترحيل الرعايا اللبنانيين العالقين بالجزائر في ال 15 جوان الجاري    توقف الأشغال ب10 آلاف وحدة سكنية على المستوى الوطني    إجراءات جديدة لمنح الأراضي الفلاحية للمستثمرين    رزيق يكرّم منتجي زيت الزيتون الفائزين دوليا    قرار إعادة فتح المساجد يعود إلى الحكومة وحدها    رونالدو يصنف كأول ملياردير في تاريخ لاعبي كرة القدم    ترامب يعلن انتهاء الاحتجاجات في منيابوليس    محافظة قدماء الكشافة الاسلامية بالعاصمة: إطلاق مسابقة للرسم حول “حماية البيئة” لفائدة الأطفال    يتوقع ايرادات ب 5395.8 مليار دينار : صدور قانون المالية التكميلي لسنة 2020 في الجريدة الرسمية    المدارس الخاصة: بداية التسجيلات للسنة القادمة على خلفية نزاع حول تسديد تكاليف الدراسة    إجراءات صارمة ضرورية لرفع التحدي    منظمة الصحة: زيادة بحالات كورونا في دول خففت القيود    أردوغان: التطورات بليبيا وسوريا والعراق تظهر قوة أدائنا    إحباط محاولة انتحار فتاة قاصر في البليدة    الفيلم الجزائري «كريمو» يتوج ب»البوابة الذهبية»    محاضرات على «منصة زوم « نهاية كل أسبوع    استحداث دار شباب افتراضية بتلمسان    ‘'التاس'' تستمع للأطراف المعنية في غياب ‘'الفاف''    “فرانس فوتبول” تختار الجزائري كريم عريبي ضمن أبرز المواهب الافريقية الواعدة    ساعو يطالب بمحاسبة زطشي ومدوار    بلعريبي يتعهد بتسليم سكنات عدل ببسكرة قبل نهاية السنة    مساهمة حول إثراء مسودة تعديل الدستور ل : “بشير فريك”    "مساءلة الكولونيالية", كتاب جماعي حول فكر الهيمنة في العقل الغربي    ثماني فرق تخوض غمار الدوري المغاربي للمناظرات الإلكترونية باللغة العربية    الممثل طارق ناصري ل “الحوار”: ستستمر معاناتنا في غياب قانون الفنان وعلى الوزارة تعويضنا    “من هؤلاء الذين نصبوا أنفسهم قادة للحراك الجزائري؟” اث إصدارات الكاتب أحمد بن سعادة    800 أسير فلسطيني «مستجد» في سجون الاحتلال منذ تفشي وباء كورونا تقرير:أحمد نزيه    أعراب: حلفاية لا يمثل وفاق سطيف رياضيا    جعفر قاسم : عاشور العاشر”3″ سيكون بهذه الولايات    لثاني يوم تواليا.. لا إصابات جديدة بكورونا في تونس    وزارة الداخلية تنشر الملف الضروري لإنشاء جمعية    وزارة الفلاحة تشدد على ضرورة تكثيف الرقابة وتوفير الشروط الصحية عبر أسواق الماشية تحضيرا لعيد الأضحى    لجنة الفتوى تدرس جواز الصلاة في إطار الالتزام بقواعد الوقاية    العالم يحتاج إلى الرّحمة!    الغاية من صلة الإنسان بالله جلّ عُلاه    « و الجُرُوحُ قِصَاص»    الوالي خلوق وصاحبه “باندي”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثرثرة ..على مائدة
نشر في الحوار يوم 18 - 11 - 2010


أحيانا يأخذنا الحديث إلى أفق بعض الحكايات ولكنها مبعثرة مضطربة تتناقلها الألسن في عفويّة تامّة ودون تحضير مسبق ولا مراجعة، فنذيعها ليس تفكها ولكن لنثير تساؤلات ونتدبّر بعض الأحوال وعلى كل ما هيّ إلا ثرثرة على مائدة.. عيدكم مبروك... 01- أين يسكن رمضان ..؟ كنا حول مائدة العشاء نتجاذب أطراف الكلمات فسألت الطفلة أمّها..ماما أسألك سؤالا هل تجيبين عنه بصراحة؟ فابتسم الأب وقال: هو سؤال طويل عريض ملوّن قالت: أنا لم أسأل بعد.. قالت الأم: اسألي بنيّتي أنا مستمعة إليك؟ قالت: أين يسكن رمضان؟ ابتسم الأب وضحك العيّال وسخر البعض فقالت الأم: سؤال مهم..رمضان يسكن في قلوبنا..قالت: وكيف دخل إلى قلوبنا وهي متخفيّة داخل صدورنا؟ قال الأب: وكيف دخل الهواء والنور إلى الغرفة؟ رمضان يا بنيتي شهر من شهور السنة ولكنه مفضل على كل الشهور كونه شهر صيّام وقيّام نزل فيه القرآن قالت: ولذلك هو شهر كالنور نحبه من قلوبنا..قالت: ولماذا استأثرت بالجواب دون أن تترك لماما فرصة لتجيب؟ قال: لأنها كانت صائمة.. 02- التزم الصمت دلف باب البيت بقوّة، يشكو حظه النكد وأحواله المترديّة المعجونة بخيوط الإحباط، رفع صوته الواهن متسائلا لماذا لا أكون ثريّا منتفخ البطن مثل جاري؟ وأردف قائلا:من أين له هذا المال؟ كيف تحصّل عليه؟ ساد صمت ثقيل أرجاء البيت ولبث العيّال يتبادلون خائنة الأعين، أنهت الزوجة الصّمت بتنهده طويلة وفي عينيها استعطاف ورجاء جلبت إليه شوقا مشتهى وقالت:التزم الصّمت واقلع جيوبك من جميع ملابسك قال: والقفة الملعونة وفواتير الكهرباء والغاز وكبش العيد وأنت أيّها الفاتنة المفتونة قالت:الآن بدأ يتشكل لديك وعي الكبار وإحساس رهيب كوعي الأثرياء. 03- البلدية النموذجية زار مسؤول رفيع المستوى مزرعة فرفع مستقبلوه الرّايات الحمراء..ثارت ثائرته عندما رأى الثيران تخور هائجة وهي منبطحة كأنها تزرع الحقل غبارا والكلمات متلاطمة تكبر مثل الدهشة في نفوس حائرة يطويها الترقب والحذر، تريد أن يخرج الجواب من رحم الحقيقة المرة والكل يسأل: لماذا الثيران هائجة؟ أفزعه المشهد الذي اشرأبت له الأعناق وأحسّ لحظتها أن مستقبليه مهرة في التمثيل عليه وان السياسة لا تجدي مع هؤلاء.. تقدّم منه رئيس البلديّة متملقا والابتسامة تعلو محيّاه وقال بصوت خفيض نحن لم ندّخر جهدا حتى الثيران تستفز ولا تفعل شيئا، كل الكائنات صارت عندنا طائعة مطيعة يكفيك أنها إن لم تكن منبطحة تكون متفرجة..فأعلن المسؤول أن البلديّة نموذجيّة قال الرئيس:والكلمات تقطر خلسة لمن تسلم شهادات التقدير؟ قال الوزير: وكأنه ينادم الهمسات، أعرف أنك توضأت بغبار الثيران وتسلقت حوافرها، بطبيعة الحال الجائزة مناصفة بينكما أجرهن هى أتعابك وأتعاب ثيرانك فكلاكما هيجتما الأفكار وصنعتما الفرجة على أرض الواقع... 04- الصلاة على الأموات تاهت زوجته في الحج فبحث عنها والقلب يقطر حزنا وأسى ولما يئس اخبر أهله بأنها ماتت، تاه هو الآخر فبحثت عنه والعيون تزرع حزنا واعتبرته من الأموات..فجأة لما عاد الزوج إلى أرض الوطن وجدها قد وصلت قبله وهي في حالة حداد، فسألوه لماذا بلغت عن وفاة الزوجة دون أن تتأكد، قال سمعت الإمام يقول الصلاة على الأموات امرأة ورجل، ولما سألوها هي الأخرى قالت: سمعت الإمام يقول:الصلاة على الأموات رجل وامرأة فخلته هو الميّت،صاح فيها: رويدك لا تكذبين أنت الميّتة؟ قالت: مهلا هيجت الأشجان أنا لم أمت واستأنفت تعجبها وهي تقول: ها أنا ذا جئت بحقائبك وما تركت لك إلا الكفن تتوسّده وجئت تحمله.. أليس كذلك؟ ألست أنا الصادقة وأنت الكاذب؟ قال وكأن في فمه ماء:هو قصبة من حديد فلولاه ما عدت هذه اللعوب.. 05- من علمك الكذب؟ سال الطفل والده لماذا نغرس الأشجار ونعتني بها؟ قال: لنستظل تحتها..قال الطفل: أبي رأيتك تتغيّب عن العمل كثيرا وتنام تحت الشجرة، قال لكي لا يراني احد وإذا سألوا عني في البيت لم يجدوني، قال الطفل: هل تسمح لي أن استظل معك تحت الشجرة ؟ قال : احذر أن تراك أمّك..قال:وماذا أقول للمعلم ؟قال: قل له كنت اعتني بالشجيرات واطعم الطيور واسقيها وأساعد والدي ولم انتبه فضاع مني الوقت، تنهّد الطفل وقال: أبي من علمك الكذب...؟ 06- لا يستحقون الشفقة.. ذات ليلة صقيع باردة خرج أحد النواب من جلسة كلّت فيها يداه من التصفيق والتلفيق، مشى على ضفاف قلبه وهو يمتطي صهوة النبض والغضب خلفه يجري، هو غاضب التلفاز لم ينقل صورته وهو في حلبة النزال، انتبه فجأة فرأى قططا متشابكة على سطح منزله وأخرى تضبح، همس إلى نفسه يا سبحان الله العراك بين الكائنات متشابه فلا يختلف الإنسان على الحيوانات إلا في التصفيق ورفع الأصابع، اغتمّ متنهدا وأفزعه المشهد، دلف البيت متسائلا لماذا هذا العذاب؟ولماذا هذا التلاسن والاقتتال؟ فجأة خرّت القطط جميعها على رأسه فارتعب مصعوقا وانتفض صارخا.. انجلت المعركة على جراح وخدوش ورعب، مدّ يده يتلمس دما رطبا يتقاطر من جبينه فعانقت ركبتاه بطنه من الذعر..هرعت زوجته ولسانها يصدح بأدعيّة، أخذت تضمّد جراحه وهي تطمئنه: سلمت..هذا قضاء وقدر، رمقها بعينيه الجاحظتين وهو مضطرب: هذا عقاب من الله أن أشفقت على من لا يستحق الشفقة. 07- لعلهم يحلمون.. في اجتماع العرب باليهود أدار مسؤول يهودي ظهره على نظرائه شابكا يديه إلى الوراء ومن شبق الزجاجات الرشيقة خلف ستائر النافذة راح يبحث عن كلمات ماكرة تلهيهم وتشغلهم، قال له مستشاره: الذي فعلت سلوكا لا يليق قال: أراهم مبتهجين لعلهم يحلمون بالسلام.. ضحك المستشار وقال: أنت واهم،لا تشغل بالك بقهقهات تشبه التنديد، هم لم يفكروا في فلسطين، وفيما كانوا يفكرون؟ قال: ربما يفكرون في أساليب الموت المبطئ للغزّاويين،ولماذا لا يكون الموت سريعا؟ قال:من توجيهاتنا أن يكون الموت بطيئا ذلك يشغلهم ويفسد رأيهم ويمنحنا فرصا..آه.. حيّرتني فمتى كان لهم رأي؟ لماذا علت أصواتهم بالضحك؟ قال: تلقوا وعدا بالمكوث على الكراسي لا يزحزحهم مزحزح ما لم يغيبهم الموت، وهل هناك على جدول الأعمال مخربشات؟ الجداول معتقة في مطوياتها ومنذ سبع وستين، وما هي المطالب الجديدة؟ هناك تنازلات معتبرة..هذا مشجع على ابتلاع الكثير من الأحلام..ارتسمت على وجهه علامة السعادة وعاد إلى الطاولة منتشيا يهنئهم على محاربة الإرهاب وهو يضحك ملء حنجرته..آه..خلتكم تتوهّمون سلاما.. قال أحد الأعراب: دع عنك هذا.. أنت جائع تفضل الطعام جاهز والصيد ثمين والمراحيض مشرّعة..

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.