إسقاط أسماء وإعادة توزيع مقاعد «الغرفة السفلى»    ‫ "تاريخ الجزائر" و"الحرب الباردة" في امتحان التاريخ والجغرافيا    تأهل البرتغال.. فرنسا وألمانيا تصطدم بإنجلترا في ثمن النهائي    الجيش يوقف 8 عناصر دعم للجماعات الإرهابية وتدمر 4 مخابئ    إيداع 26 طلب لممارسة نشاط وكلاء المركبات الجديدة    عرقاب: ربط المستثمرات الفلاحية ومناطق الظّل بالكهرباء    «كاش» للتأمينات تُطلق خدمة الدفع الإلكتروني    النّفط في أعلى مستوياته منذ 2018    سباق محموم على مغانم طريق الحرير ومناجم الطاقة الخضراء    إل جي الجزائر تكشف عن الفرن الكهربائي الجديد نيوشاف: ذروة الأداء    بلعموري: الإجراءات الردعية قضت على تسريب المواضيع    يورو 2021.. إسبانيا تسحق سلوفاكيا والسويد تخطف الفوز والصدارة في آخر رمق    كأس العرب.. لبنان تتجاوز جيبوتي وتقع في مجموعة الخضر    انتشال جثة غريق غرب شاطئ سيدي المجدوب    مخطط تكويني لتطوير مهارات الحرفيين    انقلاب شاحنة نقل للبنزين تابعة لنفطال    صدور «سفر في العمل الشعري للونيس آيت منغلات»    مؤسسة الأمير عبد القادر الدولية ترد على تصريحات آيت حمودة    وزير الصّحة يلتقي وفدا عن إتحاد العمال    ملهاق: حملة التلقيح تأثرت بالإشاعة    الفيلم الجزائري "مطارس" يتوج بجائزة المهرجان المغاربي للفيلم الطويل    شنقريحة يشارك في فعاليات المؤتمر التاسع للأمن الدولي بموسكو    العلاقات الجزائرية – الإفريقية: بين الطموحات الإيديولوجية وتحديات الواقع الإفريقي (مقاربة نظرية)    هذا ما قاله صبري بوقدوم في مؤتمر "برلين2" الخاصة بليبيا    تسليم تراخيص استكشاف منجمي: قبول 238 عرض تقني يتعلق ب38 موقعا    فرقاني: "الكناري يعيش للفوز بالألقاب وكأس الكاف في متناوله"    وزارة الصحة: 370 إصابة جديدة و 10 وفيات بكورونا خلال 24 ساعة    براهمية: "اللاعبين يروحوا يشطحو فالليل وأنا نعس فيهم…. نعس ولادي بزاف عليا"    الشلف: توقيف 3 مروّجين وحجز 639 وحدة خمر    وكالة "عدل" تعلن عن بيع 49 محل تجاري في تيبازة و 13 محل بالبليدة    عُمان: تأشيرات إقامة طويلة المدى للمستثمرين الأجانب والمتقاعدين    الجمارك تُحقِّق..    وفاة الكاتب والمترجم العراقي خيري الضامن عن عمر يناهز 85 عاما    عالم أحياء روسي… تحوّر جذري لفيروس كورونا في حال رفض التطعيم    إعداد دليل حول التكفل بالأطفال المصابين باضطرابات التوحد    تسوية رزنامة اللقاءات المتأخرة عن الجولتين ال 22 و25 للمحترف الأول    فتح مدرستين وطنيتين في الزراعة الصحراوية في واد سوف وورقلة    مجموعة جنيف تنظم ندوة حول حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    قسنطينة: وضع حد لنشاط عصابة اجرامية استولت على مبالغ مالية من منزل بالخروب    منال حدلي تطمئن جمهورها حول حالتها الصحية    "الخطر الأعظم".. المتحور "دلتا" ينتشر بسرعة مخيفة في الولايات المتحدة    محتجون يقطعون الطريق على جورج وسوف في مدينة طرابلس اللبنانية    فارس غير مرغوب فيه في لاتسيو    ورقلة وتقرت: تسجيل ظهور بؤر مبكرة لآفة البوفروة ببساتين النخيل    سوناطراك: عدم إطلاق أي مشروع قبل تقييم تأثيراته على البيئة    سجن الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز على خلفية قضايا فساد    تنبيه حول حالة الطقس: موجة حر تصل إلى 48 درجة عبر 6 ولايات    دنيا سمير غانم تغيب عن حفل تكريمها بمهرجان أسوان لأفلام المرأة    حقوق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة غير قابلة للتصرف    "حكومة كفاءات" لإتمام التغيير والإصلاحات    مولودية الجزائر يعلن نهاية موسم نجمه    مدريد تصدر عفوا عن تسعة قادة انفصاليين كتالونيين مسجونين    هكذا تحج وأنت في بيتك في زمن كورونا    استحضار للمسار العلمي والأكاديمي للراحل    الغش جريمة..    اليوم أول أيام فصل الصيف    حتى تعود النعمة..    النفس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ارتداء خاتم الزواج موضة جديدة تنتشر بين العزاب الجزائريين
نشر في الحوار يوم 03 - 02 - 2009

كان الشياب الجزائري وإلى وقت غير بعيد يلجأ إلى المعاكسات للفت أنظار الفتيات اللواتي تثرن إعجابهم ،إلا أن هذه الطريقة أصبحت لا تجدي نفعا في مقابل تفنن الفتاة في التظاهر بالرفض وصد مثل هذه التصرفات التي قد تضعها في مواقف حرجة لا تحمد عقباها إذا ما ضبطت وهي تبادل ذلك الشاب الكلام، فاهتدت الكثيرات منهن إلى ابتكار وسيلة لحماية أنفسهن بارتداء خاتم الزواج كإشارة واضحة بأنهن مرتبطات بعلاقة جدية، وينطبق الوضع على الرجال أيضا بعدما أصبح الخاتم وسيلة للدفاع عن الحرية والعيش دون قيود هروبا من القفص الذهبي. تغيرت نظرة المجتمع إلى العديد من الأمور وعلى رأسها العلاقات العابرة التي أصبح يربطها الشباب عبثا ولهوا بعيدا عن مؤسسة الزواج، فبعدما كانت هذه العلاقات تقابل بشتى أنواع الرفض من باب الحفاظ على خصوصيات مجتمعنا، أصبحت وكأنها جزء لا يتجزأ من يومياته وسط المظاهر اللاأخلاقية التي لا يستطيع أي شخص التدخل لإيقافها، فلم تعد المعاكسات والمضايقات مقتصرة على الشبان فحسب بل غيرت اتجاهها وأصبحوا هم بدورهم عرضة لمضايقات الفتيات ليس في الشارع وإنما حتى في أماكن عملهم.
من قطعة مقدسة إلى وسيلة للهروب
يعتبر خاتم الزواج منذ القدم من أقدس الحلي لما له من دلالة على اتحاد الرجل والمرأة سوياً إلى الأبد، حيث يمثل شكل هذا الخاتم الأبدية حيث أنه في شكل حلقة مفرغة لا نهاية لها، فارتداؤه في بنصر اليد اليسرى يعد تعبيرا عن استقرار الحب في قلبي الزوجين. لكن فقدت هذه الحلية في وقتنا الحالي معناها الأصلي عندما صارت تستخدم كسلاح ووسيلة للدفاع عن النفس وانقلبت الأمور رأسا على عقب، فقد أصبح كلا الطرفين يبحث عن وسائل مبتكرة وحيل جديدة للتهرب من محاولات الإيقاع به أو التقرب منه فيكون ارتداء خاتم الزواج أو الخطوبة أداة تنبئ أنه مقبل على الزواج، حتى يقطع الطريق أمام أي شخص تسول له نفسه رسم علاقة غير جادة في الأفق. يقول نسيم ''بسبب ما سمعته من أصدقائي المقربين حول المضايقات التي يتعرضون لها من قبل زميلاتهم في العمل اهتديت وبمجرد حصولي على وظيفة في إحدى الإدارات إلى فكرة وضع خاتم الخطوبة في إصبعي، لتفادي الوقوع في مثل هذا الإحراج، خاصة وأنني على علاقة مع زميلة لي منذ أيام الجامعة إلا أننا ننتظر الوقت المناسب للإقدام على الزواج حتى أكوّن نفسي، فلا أكون بحاجة إلى شرح وتوضيح الموقف في حال طرح علي سؤال من قبل إحدى الزميلات عن حالتي الاجتماعية''. وأضاف ''بالفعل نجحت الطريقة إلى حد كبير، ولم أتعرض إلى تلميحات فبمجرد أن ترين الخاتم في إصبعي تبدين لي نوعا خاصا من الاحترام''. أما عبد الحق صاحب ال 40 عاما، فقد كشفت لنا والدته أنها تفاجأت في بوم من الأيام وهي ترى ابنها يرتدي خاتم الزواج ففرحت كثيرا ظانة أنه قد توصل إلى الفتاة التي ستخرج من عالم العزوبية وأنه سيطلب منها التوجه لخطبتها فسألته عن صاحبة الحظ ليرد عليها قائلا إن بلوغه سن الأربعين من دون زواج جعله محط الأنظار وموضوعا للتساؤلات والمطاردات من قبل الفتيات سواء في العمل أو في الشارع، خصوصا وأنه موظف يتقاضى راتبا محترما، ولديه شقة يوشك أن ينتهي من دفع أقساطها وبما أنه قد فقد الأمل في العثور على الفتاة التي رسمها في مخيلته، فهو لا يجد مبررا يفسر به للآخرين عدم الإقبال على خطوة الزواج سوى تردده وخوفه من الفشل كما قالت والدته وهي مبررات لا يمكن الإفصاح عنها، كما لا يمكن تقبلها بسهولة في مجتمعنا الذي لا يحترم خصوصيات الآخرين، قرر عبد الحق وضع حد لفضول الناس الذين لا يكفون عن السؤال عن موعد زواجه بارتداء خاتم زواج. وإذا كانت هذه هي الأسباب التي تدفع بالشباب غالبا إلى ارتداء خاتم الزواج، فإن الأسباب التي تدفع بالفتيات إلى ارتدائه تكون غالبا بعد خوضهن علاقة عاطفية جدية مع شخص ما فتحاولن صدّ جميع محاولات الآخرين في الاقتراب منهن والبقاء وفيات إلى شريك المستقبل، هذا ما عرفناه من لمياء طالبة جامعية تربطها بأحد أبناء حيها علاقة عفيفة تواعدا على الزواج مباشرة بعد إنهاء دراستهما، وإلى ذلك الحين لا يسعها إلا أن تتظاهر أمام الآخرين أنها مخطوبة وعلى وشك الزواج.
الظاهرة وسعت باب التجارة
في جولة لنا بسوق فرحات بوسعد ''ميسوني سابقا'' توجهنا مباشرة إلى طاولات بيع الإكسسوارات وحلي الفنتازيا، لا حظنا الإقبال الكبير للفتيات على شراء خواتم الخطوبة والزواج بشتى أشكالها وألوانها خاصة وأن السعر جد مغرٍ وفي متناول الجميع 50 دج فقد للقطعة الواحدة وهي متوفرة بجميع المقاسات. أكد لنا صاحب طاولة أن زبوناته من جميع الأعمار والمستويات إلا أنه وحسب ما لاحظه فإن إقبال الفتيات العازبات والمراهقات يكون على خواتم الخطوبة والزواج، فيما تقبل المتزوجات على شراء حلي أخرى بغرض الزينة وحسب. كما أوضح لنا البائع أن الزبائن ليسوا من الفتيات فقط وإنما حتى الشباب الذين يتزايد عددهم يوما بعد يوما وهم يقتنون خواتم الزواج ويكونون مرفوقين في غالب الأحيان بصديقاتهم، معلقا على الوضع أنها أصبحت موضة وتنتشر أكثر بين الطلبة الجامعيين وتلاميذ الثانويات، فنحن نعرض أنواعا مختلفة من الخواتم الكلاسيكية منها والعصرية التي تحمل نقوشا تواكب سن المراهقة وحتى ألونا أنثوية تتماشى مع لون الملابس التي ترتديها الفتاة فهناك منهن من تقتنين 4 خواتم بألوان عدة.
خلافات زوجية وطلاق بسبب الخاتم
إذا كان البعض يلبس الخاتم من أجل الحفاظ على الشريك أو للتمتع ببعض من الحرية قبل اتخاذ قرار دخول القفص، فإن العديد من الرجال المتزوجين يتخلصون من الخاتم ولا يلبسونه بهدف معكوس تماما وهو اصطياد الفتيات والتحرر من قيود المسؤوليات، بإيهام أنفسهم وإيهام هؤلاء الفتيات بأنهم أحرار ولا يوجد لديهم أي عائق يمنع إقامة علاقات تكون في الغالب بهدف التسلية وتعيد لهم ذكريات أيام الشباب، فأحياناً يكون عدم ارتداء خاتم الزواج سبباً كافياً لدى البعض لإنهاء العلاقة من الأساس. لكن ليس كل متزوج لا يضع خاتم الزواج لديه نفس الخطط ونفس الغايات غير البريئة، فمنهم من هو متزوج منذ سنوات طويلة ولم يضع الخاتم إلا أياما معدودة في فترة الخطوبة إرضاء لخطيبته. في حين تتحرج الكثير من الزوجات من عدم ارتداء أزواجهن لخاتم الزواج . وإن كان الكثير منهم قد تخلى عنه بسبب أنه مصنوع في الغالب من ذهب فيلبسه الزوج لفترة وفقا لتقاليد العرس عندنا بالجزائر ثم لا يلبث أن يتخلص منه بسبب معدنه المحرم على الرجال، وفي هذا الصدد لجأ الكثير من الأزواج إلى استبدال خاتم الذهب بالفضة والتخلي عن الذهب لزوجاتهم كنوع من التعبير عن التلاحم .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.