توقيف شخصين وحجز 9000 كبسولة من المؤثرات العقلية    انقطاع المياه في 8 بلديات بالعاصمة إلى غاية يوم الأربعاء    علماء يدرسون كيفية "نشأة مرض" السرطان بهدف العلاج المبكر    أمطار رعدية مرتقبة على 5 ولايات    النظام العام و محاربة الجريمة يمران عبر استراتيجية إعلامية وقائية    3 راغبين في الترشح يحجزون مواعيد إيداع الملفات    رئيس الدولة عبد القادر بن صالح يجري حركة في سلك الرؤساء و محافظي الدولة بالمحاكم الإدارية    «إعداد برنامج إقتصادي حقيقي مرهون بقاعدة معطيات محينة»    لا عذر لمن يرفض المشورة    نقل 100 ألف من "الروهينغيا" إلى جزيرة نائية    استهدفا مسجداً‮ ‬بولاية ننكرهار    بسبب المعاملة السيئة للأنصار    الجولة التاسعة من الرابطة المحترفة الثانية    لمخرجه نور الدين زروقي‮ ‬    خلال المهرجان الوطني‮ ‬للشعر النسوي‮ ‬    تضم جميع مناطق شرق الفرات    تحديد رزنامة العطل المدرسية    الجيش‮ ‬يوقف تاجري‮ ‬مخدرات بعدة مناطق    دخلت‮ ‬يومها الرابع أمس‮ ‬    خلال السنوات الأخيرة    خلال الحملة الوطنية‮ ‬شهر دون بلاستيك‮ ‬    المحامون‮ ‬يراسلون البرلمان حول قانون المالية‮ ‬2020‮ ‬    أكدت مرافقتها في‮ ‬جهودها التنموية‮ ‬    خلال الملتقى الدولي‮ ‬السياسة العثمانية بالمنطقة المغاربية‮ ‬المنظم بالأغواط‮ ‬    بعد قرار اللجنة القانونية لمجلس الأمة‮ ‬    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    شملت‮ ‬12‮ ‬مركزا للصحة المتواجدة بإقليم الدائرة    القطاع الخاص جزء من المنظومة الوطنية    استقطاب الاستثمار والحفاظ على القاعدة 51/49 وحق الشفعة    القيمة الحقيقية للجزائر في تاريخها    دعوة الشريك الأمريكي للمساهمة في رفع صادرات الجزائر    "النهضة" تؤكد على قيادة الحكومة القادمة    احتقان في أعلى هرم السلطة اللبنانية    عرض آخر تقنيات العمل والتثمين    المتظاهرون يشدّدون الخناق على حكومة الحريري    نقطة سوداء ومشهد كارثيّ    الجزائر في مجموعة المغرب    الحمام التركي    المحروقات "أحرقت" الفلاحة    ستة و ستون سنة بعد صدور «الدرجة الصفر في الكتابة» لرولان بارث    البحر    صباح الرَّمادة    متابعات قضائية لاسترجاع الأوعية العقارية بغليزان    إيغيل يثير الاستغراب بإصراره على الحارس برفان    الفوز بالأداء والنتيجة    اجماع على تعيين راجع مديرا عاما    مروج يبرر حيازته للكوكايين بإصابته بداء الصرع    ضرورة إنشاء تعاونيات وتكوين الفلاحين    باريس تحولت إلى صندوق قمامة    عندما تغذّي مواقع التواصل الاجتماعي الإشاعة    الظواهر الاتصالية الجديدة محور ملتقى    "الرضيع الشفاف" ينجو من الموت    “وصلنا للمسقي .. !”    وزارة الصحة تتدارك تأخر إنطلاق العملية‮ ‬    وزارة الصحة تضرب بقوة    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدفآت ''الموت'' تحصد مئات الأرواح سنويا
تسربات بالجملة وانفجارات بسبب تجهيزات مغشوشة
نشر في الخبر يوم 16 - 01 - 2012

مع حلول فصل الشتاء وموجة البرد القارس التي رافقت شتاء الجزائريين في السنوات الأخيرة، زاد الطلب كثيرا على المدفآت التي أصبحت الحل الوحيد أمام الجزائريين لمواجهة البرد، حيث شهدت العديد من محلات بيع الأجهزة الكهرومنزلية خاصة في الأسواق الكبرى كالحميز والجرف بالعاصمة
وسوق دبي بالعلمة، إقبالا كبيرا من طرف الجزائريين.
''الخبر'' تجولت عبر عدد من الأسواق، حيث كانت وجهتنا الأولى سوق الحميز شرقي العاصمة، دخلنا إلى محل لبيع الأجهزة الكهرومنزلية، يقول صاحبه سمير ''الإقبال على المدفآت مع دخول فصل الشتاء عرف تزايدا، بفعل البرد القارس الذي اجتاح العاصمة في الأيام الماضية''. وحول أنواع المدفآت التي يكثر عليها الطلب يقول محدثنا ''نحن نستورد سلعتنا من الصين وتركيا، وأحيانا من إيران هذه الأخيرة التي يكثر الطلب عليها، بالإضافة إلى العلامات المصنعة محليا، والتي بدأت تعرف رواجا مؤخرا''. وأضاف سمير لدى سؤالنا حول إذا كانت بعض المدفآت تشكل خطرا على المستهلكين ''هناك بعض المستوردين لا يخافون الله ولا يملكون ضميرا، إذ يقومون بجلب مدفآت بقطع غيار مغشوشة وأحيانا دون مدخنات للتخلص من الغازات السامة، والكثير منها تسبب في حوادث أودت بحياة الناس، أنا شخصيا منذ 3 سنوات كنت أبيع مدفآت تم جلبها من الصين، إلا أنه بمجرد تسويق 3 أو4 منها حتى عاد الزبائن يشتكون من تسرب روائح منها، ولما عرضتها على خبير تبين أن بها عيوبا وقطع الغيار مقلدة ورديئة، عندها قمت فورا بإرجاع السلعة إلى المستورد''.
في ذات السياق، دعا صاحب المحل مصالح المراقبة وقمع الغش إلى التكثيف من المراقبة لضمان حماية المستهلك لأن هناك سلعا تباع في الأسواق تشكل خطرا على الزبائن.
وفي محل ثانٍ بالحميز، التقينا مع السيدة جازية من براقي، كانت بصدد اقتناء مدفأة ولما اقتربنا منها وسألناها ردت قائلة ''أنا أملك مدفأة في البيت اشتريتها العام الماضي فقط، إلا أنها لا توفر لنا الدفء اللازم فأنت تعرف رداءة المنتوج الصيني، ولما استشرت عامل الترصيص الصحي نصحني باقتناء واحدة أخرى هكذا لكي ننعم بالدفء، خصوصا ونحن في عز الشتاء''. واستوقفتنا محدثتنا أمام قصة وقعت لإحدى قريباتها بالحراش، كانت حديثة الزواج وقام زوجها بجلب مدفأة تشتغل بغاز البوتان، ومن سوء الحظ أن المدفأة كانت تسرب الغاز وبمجرد قيام الزوج بإضاءة الغرفة لدى دخوله إلى الحمام حتى وقع الانفجار، الزوجة توفيت مباشرة وفي أحشائها جنين، بينما الزوج أصيب بحروق بليغة ومازال إلا يومنا يعاني نفسيا''.
أما مراد من باش جراح فيقول إنه حطم الرقم القياسي، حيث اقتنى مدفأة من سوق الحميز إلا أنه وجد بها عيبا في الصنع، ولما استبدلها وقام بتركيبها وجد أن الثانية لا تشتغل إطلاقا، وقام باستبدالها من عند البائع، ليكتشف أن المدفأة الثالثة وبعد اشتغالها تصدر صوتا مزعجا، بالإضافة إلى تسرب بعض الروائح الكريهة بسبب احتراق بعض قطع الغيار المغشوشة، عندها قال محدثنا إنه طلق المنتوج المستورد، واتجه إلى المحلي فوجده هو الآخر ضعيف الجودة، إلا أنه أكثر حماية وسلامة من المستورد.
ويقول محمد وهو عامل ترصيص صحي يقوم بتركيب المدفآت للزبائن: ''العديد من الجزائريين لا يملكون التهوية ببيوتهم، وحتى وإن كانت متوفرة فإنهم يقومون بسدها مثلما حدث لي مع رب عائلة قام باقتناء مدفأة، ففي الوقت الذي كنت أركب له مدفأته، كان هو يسد منافذ التهوية بواسطة ''الجبس'' للحفاظ على الحرارة داخل البيت''. وأضاف محمد أن هناك العديد من المستهلكين لا يمتلكون ثقافة استعمال المنتوج، فهناك من يترك المدفأة تشتعل طوال الليل ويقوي من درجة الحرارة وهو ما يشكل خطرا عليهم، كما أن الدخلاء على المهنة ''الترصيص''، تسببوا في بعض الحوادث بسبب جهلهم لقواعد السلامة.
أما السيدة صورية من باب الزوار، فقامت بجلب عامل ترصيص صحي لتركيب المدفأة، هذا الأخير ترك فتحة يتسرب منها الغاز، كما قامت بسد فتحات تحت الباب بواسطة الأفرشة خوفا من البرد على صغارها، إلا أن تسرب الغاز دون أن تشعر جعلها هي وأطفالها يفقدون وعيهم وكادوا أن يفقدوا حياتهم لولا لطف الله تعالى ورجوع الزوج من عمله متأخرا الذي قام بإسعاف زوجته وأولاده، وبعدها قام بنزع المدفأة نهائيا وتعويضها بمدفأة كهربائية.
بعضها غير مراقب كفاية ويشكل خطرا على حياة المستهلكين
الجزائر تستورد أجهزة التسخين بأكثر من 321 مليون دولار
استوردت الجزائر، خلال هذه السنة، ما لا يقل عن 300 مليون دولار من أجهزة التسخين وسخانات المياه، تم جلبها من العديد الدول أهمها إيطاليا وفرنسا والصين. وبالرغم من ارتفاع فاتورة استيراد أجهزة التسخين، إلا أن عددا من الأجهزة غير الخاضعة للمراقبة تشكل خطرا على حياة المواطنين، خاصة المقلد منها، نتيجة عدم مطابقته لمعايير الأمن المعمول بها دوليا. وارتفع عدد أجهزة التسخين المستورد إلى غاية نهاية نوفمبر الفارط، حسب إحصاءات الجمارك التي تحصلت عليها ''الخبر''، إلى أكثر من 383 جهاز يتنوع بين كل من السخانات الكهربائية والأجهزة المستعملة في أنظمة التسخين المركزية، إلى جانب سخانات المياه. وتشير أرقام الجمارك إلى أهمية واردات الجزائر من أجهزة التسخين، حيث تجاوزت خلال نفس الفترة 46 ألف طن. من جهة أخرى، أكدت مصادر من مديرية الجمارك، أنه لم يتم تسجيل أي حجوزات من أجهزة التسخين المقلدة خلال السنتين الماضيتين، في الوقت الذي انحصرت حجوزات سنة 2009 على أجهزة الطهي التقليدي ''الطابونات'' فقط.
ويفيد خبراء في مجال المطابقة والمراقبة الصناعية، بأن الضرورة تقتضي ضمان مراقبة دقيقة لنوعية السخانات، خاصة مع الاستخدام الواسع للغاز الطبيعي وإمكانية أن تسبب مثل هذه الأجهزة في حال وجود خلل فيها، حوادث وتعرض حياة المستخدمين إلى الخطر، سواء مع التسربات أو إمكانية انفجار الجهاز. ويشدد هؤلاء على ضرورة توفير الضمان ومعرفة خصوصيات المنتوج.
رغم الحملات التحسيسية
157 حالة وفاة اختناقا بالغاز خلال 2011
على الرغم من الحملات التحسيسية التي تقوم بها مصالح سونلغاز بالتنسيق مع الحماية المدنية للحد من مخاطر الغاز، إلا أن حوادث الاختناق بالغاز مازالت تحصد العديد من الأرواح ببلادنا.
ترجع أسباب الحوادث إلى انتشار الأجهزة المقلدة بالدرجة الأولى، كما أن غياب ثقافة استخدام أجهزة التدفئة لدى المستهلكين، وانعدام التهوية بالغرف، وكذا سوء تركيب شبكة أنابيب الغاز بالمنازل، ساهم في زيادة عدد الحوادث. وتشير إحصاءات الحماية المدنية لسنة 2011 إلى تسجيل 157 حالة وفاة اختناقا بالغاز، معظمها وقع في فصل الشتاء، حيث تم تسجيل 84 وفاة بين شهري جانفي وماي.
وتمكنت مصالح الحماية المدنية من إسعاف 1090 شخص تعرضوا للاختناق بالغاز خلال السنة الجارية، في وقت سجلت ذات المصالح خلال سنة 2010، 172 وفاة جراء الاختناق بالغاز، وتم تقديم الإسعافات ل1194 شخص.
يقتني الجزائريون ما بين 600 ألف ومليون مدفئة وسخان للماء وسخان مركزي، وعرفت تجارة هذه المنتجات ارتفاعا تدريجيا مع إدخال الغاز الطبيعي في المدن الصغيرة والأرياف إلى جانب المدن، مع نسبة كثافة بلغت 44 بالمائة. وتقتني الجزائر أساسا من 6 دول، منها الصين وفرنسا وألمانيا، كما أن هنالك صناعة محلية أيضا التي تمثل ما بين 25 و30 بالمائة.
متوسط أسعار المواد الغذائية في سوق ''الشراقة''
أسعار سعر صرف الدينار مقابل العملات الرئيسية ''10 جانفي ''2012


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.