حراش فوزية ..أول امرأة تسحب استمارات الترشح    في خطاب وجهه للجزائريين.. بن قرينة يعلن ترشحه للرئاسيات    تنصيب الولاة المنتدبين الجدد لعدد من المقاطعات الإدارية بالجزائر العاصمة    فرنسا: مواجهات بين الشرطة و"السترات الصفراء".. واعتقال أكثر من 100 متظاهر    مظاهرة أمام مقر إقامة السيسي في نيويورك (فيديو)    محرز أساسي في مواجهة مانشستر سيتى ضد واتفورد    ملال يتفق مع شركة وطنية لتمويل “الكناري”    ريجيلون يتحدى ريال مدريد    "الأشغال الوقائية قللت من حجم الأضرار المادية الناجمة عن الفيضانات"    ارتفاع عدد المصابين بلسعات البعوض إلى 973 حالة بسكيكدة    جمعية البدر لمساعدة مرضى السرطان تفتتح ثاني دار لاستقبال المرضى    وضع شخصين تحت الرقابة القضائية لتورطهما في قضية تسمم غذائي بميلة    بوعكاز مدربا جديدا لشبيبة بجاية    الخضر سيواجهون المغرب بالقميص الأبيض    عطال: “أنا مرتاح في نيس”    اغلبية الشعب تأمل في اجراء الرئاسيات في اجالها    رئيس نقابة القضاة يحذر من الانتقام خلال مكافحة الفساد    توقيف 4 تجار مخدرات وحجزت 112 كلغ من الكيف المعالج بكل من ميلة وبشار    حجز أزيد من 1.800 قرص مهلوس بميناء الجزائر العاصمة    عرضت بالمسرح الجهوي‮ ‬عبد القادر علولة‮ ‬بوهران    من خلال تأصيل المصطلح إلى العربية‮ ‬    مصر : احتجاجات في القاهرة والإسكندرية ومحافظات أخرى تطالب برحيل الرئيس السيسي    القروي يُناظر قيس سعيد من السجن    حماية المستهلك تحذر من أدوية مسرطنة تُستعمل لعلاج "البرص"    موسكو تؤكد دعمها لوحدة ليبيا    وزير السكن يرد على احتجاجات مكتتبي "عدل 2"    بلغاريان وهولندي أمام القطب الجزائي المتخصص    وادي ارهيو : هدوء بثوب الحداد    جماعة الاخون تثمن مظاهرات المصريين ضد السيسي    بهدف تخفيف عناء تنقل التلاميذ    هذا المورد‮ ‬يُسرق‮ ‬من الصحراء الغربية    تلقتها المحكمة الإدارية    سيتم التوقيع عليها نهاية الشهر الجاري‮ ‬    بعد اسبوعين من الدخول الجديد‮ ‬    الأرض تهتز في‮ ‬وهران    الديوان الوطني‮ ‬للإحصاء‮ ‬يكشف‮:‬    للأسبوع الواحد والثلاثين توالياً    وسط تطمينات سعودية بشأن الإنتاج    خلال الأشهر السبعة الأولى من‮ ‬2019    اللقاء الوطني لتعزيز الرعاية الصحية بالجنوب والهضاب    توقيف قاتل شاب "الكيلومتر الرابع"    «انتظروني في مونودراما «الملقن» يوم 28 سبتمبر الجاري »    إعادة الاعتبار لأكبر قاعة سينمائية في إفريقيا    الإطاحة بالجار للتصالح مع الأنصار    فلاحو عين تموشنت يطالبون بمضاعفة الحصة    مجموعة «كاتيم» ببلعباس تُصدر التفاح والعنب الى الخارج    مرضى القصور الكلوي يحتجون أمام مديرية الصحة    «رانيتيدين» في دائرة الاشتباه    استثمار 200 مليون دينار لتطوير سلسلة الإنتاج    بحث إمكانية توسيع زراعته    صابر العساس يمتع جمهور عنابة ويتحدى إعاقته    لوحات تنبض روحا وتشع بنور الإسلام    الشاب خالد يقدم برنامجا فنيا ترفيهيا    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آفة الظلم وعواقبه
نشر في الخبر يوم 22 - 03 - 2012

صنَّف رسول الله صلّى الله عليه وسلّم الظلم في أنواع ثلاثة: ''الظلم ثلاثة: ظُلمٌ لا يغفره الله،
وظلمٌ يغفره الله، وظلمٌ لا يترك الله منه شيئاً؛ فأمّا الظلم الّذي لا يغفره الله فالشِّرك،
قال الله ''إِنَّ الشِرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ''.
أَمَّا الظُّلْمُ الَّذِي يَغْفِرُهُ فَظُلْمُ العِباَدِ أَنْفُسَهُمْ فِيمَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ رَبِّهِمْ. وَأَمَّا الظُّلْمُ الَّذِي لا يَتْرُكُهُ الله فَظُلْمُ الْعِبَادِ بَعْضِهِمْ بَعْضاً حَتَّى يُدَبِّرُ لِبَعْضِهِمْ مِنْ بَعْضٍ'' أخرجه الترمذي عن أنس رضي الله عنه.
لقد حرَّم الإسلام الظلم أشدَّ التّحريم بكل أنواعه ومسبباته ونتائجه، فعن أبي ذَرٍّ رضي الله عنه عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم فيما روى عن اللهِ تبارك وتعالى أنّه قال: يا عبادي إنِّي حَرَّمْتُ الظّلمَ على نفسي وجعلتُه بينكم مُحَرَّماً فلا تَظَالَمُوا ...'' رواه مسلم.
وقد تَوعَّد النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام أمّتَه من بعده أن تقع في الظلم فقال: ''اتَّقُوا الظُّلْمَ فَإِنَّ الظُّلْمَ ظُلُمَاتٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَاتَّقُوا الشُّحَّ فَإِنَّ الشُّحَّ أَهْلَكَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ حَمَلَهُمْ عَلَى أَنْ سَفَكُوا دِمَاءَهُمْ وَاسْتَحَلُّوا مَحَارِمَهُمْ'' رواه مسلم عن جابر رضي الله عنه.
ولمّا كانت حقيقة الظلم هي وضع الشّيء في غير موضعه، نَزَّه الله سبحانه وتعالى نفسه عن الظلم، قال سبحانه: ''إنّ اللهَ لا يظلم مثقال ذَرَّة وإنْ تَكُ حسنة يُضاعفها'' النساء40، وقال عزّ وجلّ: ''وَمَا رَبُّكَ بِظَلاّمٍ لِلْعَبِيد} فصلت,46 وكما حَرَّم الظلم على نفسه جلّ وعلا فكذلك حَرَّمَه على عباده ونهاهم أن يتظالموا فيما بينهم.
كما أنّ الله عزّ وجلّ بَيَّن غِنَاه عن خلقه، وأنّ العباد لا يستطيعون أن يوصلوا إليه نفعاً ولا ضَرًّا، بل هو سبحانه غنيٌّ عنهم وعن أعمالهم، لا تنفعه طاعة الطّائعين ولا تضرُّه معصية العاصين، ولكنّه يحبُ من عباده أن يتّقوه ويطيعوه، ويكره منهم أن يعصوه، مع غِنَاه عنهم، وهذا مِن كمال جوده وإحسانه إلى عباده، ومحَبَّتِه لنفعهم ودفع الضرّ عنهم، قال تعالى: ''مَن عَمِل صالحاً فَلِنَفْسِهِ ومَن أسَاء فعَلَيْهَا ومَا رَبُّك بظلاَّم للعبيد'' فصلت.46
صحيح أنّ حياة بني آدم مليئة بالمشاكل والأحداث وأنّ هناك أناساً يعيشون من حولنا وهُم كالوحوش الكاسرة، لا هَمّ لهم سِوَى جمع المال وتوفير لقمة العيش ولو على حساب الآخرين. لكن الله عزّ وجلّ حذّرنا من الظلم في كافة صوره وعلى جميع المستويات. فليحذر الزوج من ظُلم زوجته، والأب من ظلم أولاده، وصاحب العمل من ظلم عماله، وصاحب المنصب من ظلم مَن هُم تحت يده من الموظفين.
وليحذَر الإنسان حينما ينطلق مَرّة ثانية إلى إيقاع الظلم بأخيه الإنسان حينما يتصوَّر مُخطِئاً أنّ جهةً لَن تُحاسِبُه، وأنّه لن يدفع ثمن ظلمه غالياً، وأنّ القوي الظالم هو الفائز، وأنّ الضعيف المظلوم هو الخاسر، وتناسى قول الله تعالى: ''وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ'' إبراهيم .42 وأوصي إخواني بحديث رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ''إِنَّ اللهَ لَيُمْلِي لِلظَّالِمِ حَتَّى إِذَا أَخَذَهُ لَمْ يُفْلِتْهُ'' وقول الله جلّ جلاله''وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ''.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.