لتفادي‮ ‬تفاقم الأزمة الإنسانية في‮ ‬إدلب    قرب حاجز قلنديا    وزير الشباب والرياضة عبد الرؤوف برناوي‮:‬    الكأس العربية للأندية    مونديال‮ ‬2019‮ ‬للملاكمة    ينظمه مركز البحث في‮ ‬الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية    للكاتبة الفتية نرجس بن حميدة صاحبة ال16‮ ‬ربيعاً    بساحة رياض الفتح‮ ‬    توقعات باحتدام المنافسة في‮ ‬الدور الثاني‮ ‬لرئاسيات تونس    أكد توفر كافة ظروف نزاهة الإنتخابات‮.. ‬الفريق ڤايد صالح‮: ‬    ‭ ‬سوناطراك‮ ‬تشارك في‮ ‬مؤتمر تكساس    خبراء اقتصاد‮ ‬يؤكدون‮:‬    لتطوير شعبة تربية الإبل بورڤلة‮ ‬    لجنات تقييم ظروف الدخول المدرسي‮.. ‬تواصل مهامها    بموجب قانون الجباية المحلية الجديد    الداخلية تحوّل صلاحيات تنظيم الإنتخابات إلى السلطة المستقلة    فما صادقت اللجنة القانونية على طلب وزير العدل    ندرة الأدوية تتواصل    سبب اعراضا مزعجة للعديد للمواطنين    مؤامرة خطيرة تهدف إلى تدمير بلادنا كشفنا خيوطها في الوقت المناسب    حل الأزمة بيد رئيس توافقي أو منتخب بشفافية    الرياض تتهم طهران رسميا    يحياوي: الوثائق مزيفة وصاحبها يبحث عن الإثارة    رابحي: الانتخابات رد على المناوئين    الإطاحة بعصابة تنشط عبر الفايسبوك    اقتناء بين 420 و600 ألف طن من القمح    بين الشعب والجيش علاقة متجذرة    "لافان" يتوعد إدارة "سي.أس.سي" ب"الفيفا"    جماعة الحوثي تعد الامارات بعملية نوعية    الترجمة في الجزائر مزدهرة .. والاقتراض اللغوي ظاهرة محببة    إنقاذ حراڤة عرض سواحل وهران    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتمنراست    مقاساة بدواوير اولاد هلال وأولاد عدة بتيارت    مجموعة «كاتيم» ببلعباس تُصدر التفاح والعنب الى الخارج    تمارين تطبيقية لعملية انتشال غريق من سد بريزينة    45 ألف تاجر جملة وتجزئة لم يجددوا سجلاتهم الالكترونية    الرابيد مكانته في المحترف الأول    جمعية الراديوز تتضامن مع والدة اسامة    محنة في منحة    ...ويتواصل الاستهتار    العرض العام لمسرحية " الخيمة " اليوم على خشبة علولة    2600 مستفيد يستعجلون الترحيل    سكان قرية قرقار يطالبون بالكهرباء    4 مرشحين يعلنون دعم سعيّد في مواجهة القروي    نحو إيجاد ميكانيزمات لحماية وتعميم تدريس الامازيغية    دي خيا يمدد عقده مع يونايتد إلى 2023    فلاحو ميلة يريدون إسقاط وثيقة التأمين على الحياة    ضرورة حماية الموقع وإقامة قاعدة حياة    ملتقى دولي أول بسطيف    زغدود يريد الصدارة وينتظر المصابين    تسجيل 3 بؤر للسعات بعوض خطيرة عبر ولاية سكيكدة    المخيال، يعبث بالمخلص    شباك متنقل يجوب البلديات والمناطق النائية    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    جمعية مرضى السكري تطالب بأطباء في المدارس    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"لافارج" تفصل 17 عاملا وتُطالبهم ب23 مليارا تعويضا
دخلوا في إضراب عن الطعام، والنقابات تستنجد بالمكتب الدولي للعمل
نشر في الخبر يوم 06 - 03 - 2014

قرر 17 عاملا فصلتهم إدارة شركة “لافارج” للإسمنت بمعسكر، شنّ إضراب مفتوح عن الطعام ابتداء من يوم الأحد القادم، احتجاجا على فصلهم من مناصب عملهم منذ نهاية شهر نوفمبر الماضي، ومطالبتهم عن طريق القضاء بتعويضات مالية لصالح الشركة بقيمة 23 مليار سنتيم.
ندّد العمال المفصولون الذين أوقفتهم إدارة الشركة تحفظيا من مناصب عملهم بشكل متتابع أيام 28 و30 نوفمبر الماضي، على خلفية مساندتهم للنقابة، ب«التعسفات غير المبررة التي استهدفتهم من قبل الجهات المسؤولة”، حيث أكدوا بأن كل المساعي التي قاموا بها لاسترجاع حقوقهم القانونية باءت بالفشل “الأمر الذي اضطرّنا إلى اتخاذ قرار جماعي بشن إضراب مفتوح عن الطعام سنشرع في تنفيذه بداية الأسبوع المقبل أمام المدخل الرئيسي للمؤسسة، لاستظهار درجة الحڤرة التي طالتنا دون وجه حق، بحجة مشاركتنا في احتجاج عمالي نظمه أكثر من 180 عامل في مرآب تابع للمؤسسة استغرق نصف يوم فقط، ولم يؤثر على النشاط الإنتاجي للشركة، في ضوء ضماننا للحد الأدنى من الخدمات”.
وقد تبنّت الشبكة التضامنية المشكلة من العديد من النقابات المستقلة، وبعض الحقوقيين، قضية هؤلاء العمال المفصولين، حيث أوضح السيد سليم مشري أحد أعضاء الشبكة الفاعلين، بأن هيئته “ستطالب المكتب الدولي للعمل بالتدخل بالنظر إلى التجاوزات التي استهدفت المعنيين”، مشددا على الخروقات الكبيرة التي باتت تجنح إليها الشركات متعددة الجنسية على حساب قوانين الجمهورية والاتفاقيات الدولية، في ظل صمت مطبق من الجهات المسؤولة”.
وتعرض العمال المفصولون إلى متابعات قضائية بالجملة مباشرة بعد توقيفهم عن العمل، حيث سجلت إدارة الشركة ثلاث دعاوى قضائية في أقسام متعددة، أغربها الدعوى القضائية التي سجلتها ضد المعنيين في القسم المدني، والتي طالبت فيها المدعى عليهم بدفع تعويضات مالية لصالح الشركة حددت قيمتها ب 23 مليار سنتيم نظير عرقلتهم الإنتاج أثناء الاحتجاج، في الوقت الذي يؤكد فيه المعنيون بأن “الإنتاج لم يتوقف على الإطلاق، ولدينا القرائن والأدلة التي تثبت ذلك، وهو ما اقتنعت به هيئة المحكمة التي قضت بعدم وجود أي عرقلة لحرية العمل، فضلا عن الحكم الصادر أمس في القسم المدني، والذي رفضت فيه المحكمة دفع التعويض المالي الذي طالبت به إدارة لافارج”.
ووجّه المعنيون نداء إلى السلطات المسؤولة لوقف ما أسموه تعسف هذه الشركة المتعددة الجنسيات، مستدلين على ذلك بتجريدهم من أبسط الحقوق التي يكفلها القانون للعمال الذين يتم توقيفهم بشكل تحفظي “باعتبار أن هذا الأخير يلزم رب العمل على إعادة إدماج المفصولين في حال عدم إحالتهم على المجلس التأديبي في أجل 90 يوما من تاريخ توقيفهم، الأمر الذي لم يحدث لحد الساعة، بالإضافة إلى عدم تمكيننا حتى من المستحقات العائلية، وهو ما وضع عائلاتنا أمام مصير مجهول”.
يذكر بأن إدارة الشركة لم تحضر إلى جلسة الصلح التي برمجتها مفتشية العمل التابعة لولاية معسكر، يوم الثلاثاء الماضي، وقررت تأجيل الجلسة إلى يوم 11 مارس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.