البويرة: وفاة شاب غرقا بسد الواد لكحل بعين بسام    شنقريحة يعتبر استرجاع رفات شهداء المقاومة بمثابة استكمال لمقومات السيادة الوطنية    استرجاع جماجم شهداء الجزائر.. 48 شهراً من المفاوضات    15070 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 937 وفاة..و10832 متعاف        بعجي : لا تفريط في ذرة واحدة في ميراث الشهداء    1000 مليار سنتيم عجز مالي متراكم على كاهل الأندية    هل أوقف ميسي مفاوضات تجديد عقده؟    صفقة كبدت سوناطراك 2 مليار و750 مليون دولار    مجلس حقوق الإنسان: الجزائر تدعو من جنيف إلى احترام سيادة الدول    رفات 24 شهيدا مقاوما تصل إلى أرض الوطن    الريادة عند العقاد وجدلية مستقبل الأمس    تنصيب فوج عمل لتحضير تعليمة تتعلق بإعادة هيكلة الحزب    وزير الصحة يؤكد على دخول 3 مخابر للكشف عن فيروس كورونا حيز الخدمة    حجز 1200 قرص مؤثر عقلي وتوقيف شخصين بالعاصمة    انتخاب الرئيس المدير العام لسونلغاز على رأس رابطة «ميد تسو»    ماكرون يجري تغييراً حكومياً يواكب ما تبقى من ولايته    لا توجد إرادة حقيقية لدى الجانب الفرنسي لطي هذا الملف نهائيا    الشاعر وكاتب الكلمات محمد عنقر في ذمة الله    القضاء التركي يبقي على مذكرات الجلب الدولية للمتهمين    وفاة والد بطل الفنون القتالية حبيب بفيروس كورونا    الأمم المتحدة: الشرعية لحكومة السراج فقط    تحذير أممي من عواقب الوباء على السلام والأ من    تمديد 164 منحة بشكل استثنائي وبأثر فوري لأساتذة وطلبة الدكتوراه    شيخي: "لا توجد إرادة حقيقية لدى فرنسا لطي ملف الأرشيف"    "مكتسبات العمال لن تتأثر بعملية ترشيد الإنفاق الذي فرضه وباء كورونا"    إقبال على شراء الدولار    بلايلي يتلقى عرضا من غلطة سراي التركي        بايرن ميونخ يعلن ضم ليروي ساني رسميا من مانشستر سيتي    الذكرى ال58 لاستقلال الجزائر: إتاحة الأرشيف تعرقله قوانين فرنسية    الحماية المدنية تنقذ عجوز سقطت في بئر ارتوازية    تحجز كمية معتبرة من اللحوم الحمراء الفاسدة موجهة للإستهلاك البشري    كورونا: وزارة الداخلية توزع 750 ألف كمامة عبر 15 ولاية    إيران تسجّل 154 وفاة بفيروس كورونا    كرة السلة: الاتحادية الجزائرية تعلن عن موسم أبيض    ولد قابلية: "إعادة جماجم المقاومين الجزائريين حدث تاريخي"    قسنطينة: توقيف محتال خطير نصب على ضحاياه وأوهمهم بتنظيمه لرحلات عمرة    تركيا.. مصرع شخصين وإصابة 74 آخرين في انفجار ضخم داخل مصنع للألعاب النارية    مخرجان جزائريان يلتحقان بأكاديمية الأوسكار    الفاو: "ارتفاع أسعار السلع الغذائية العالمية شهر جوان الماضي"    رفات الشهداء يصلون أرض الوطن وسط إستقبال رسمي هام    الفرينة توجه للجنوب بدون رخصة من المديرية الجهوية للتجارة    مال البايلك .. !    أمريكا تسجل أكبر زيادة يومية للإصابات بكورونا في العالم    هطول أمطار من الألماس على أورانوس ونبتون    رئيس الجمهورية الرئيس يُثبّت ميزانية ألعاب البحر المتوسط    وصول رفات 24 مقاوما جزائريا للاستعمار الفرنسي منتصف الجمعة لمطار هواري بومدين    كيفية احتساب نقاط التربية البدنية، الموسيقية والتشكيلية في إمتحاني"البيام" و"الباك"    وكالة "كناس" بالجزائر العاصمة تطلق حملة تحسيسية حول الأرضية الرقمية "آرائكم"    إطلاق سراح "السلطان" صهر الرّاحل صدام حسين    موجة حر تصل 48 درجة في الجنوب    تراب الوطن يحتضن الشريف بوبغلة والشيخ بوزيان ورفقاؤهما اليوم    ولد قابلية: إعادة جماجم المقاومين الجزائريين "حدث تاريخي"    علماء ومشايخ يقترحون على رئيس الجمهورية دسترة هيئة وطنية للإفتاء    تجويع شعب.. تجويع قطة!    حكم سَبْق اللّسان بغير القرآن في الصّلاة أو اللّحن فيه    «المَبْلَغ مَدْفُوعٌ باِلكَامِل بِكَأْس وَاحِد مِنُ اللَّبَن» العدد (5)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدولة متورطة في العنف بالسكوت عن توفر وسائله حول الملاعب
مختصون نفسانيون واجتماعيون يحللون الظاهرة

اعتبر رئيس قسم علم الاجتماع بجامعة الهضاب في سطيف، الدكتور نويصر بلقاسم، أن ظاهرة العنف التي تجتاح الملاعب ما هي إلا نتيجة حتمية وليست سببا، فقبل الحديث عنها لابد من وضعها في إطارها الاجتماعي وتفسيرها وربطها بأبعادها الثقافية والاقتصادية والاجتماعية وحتى التربوية والأخلاقية، لذا فليس هناك حقل معرفي واحد يمكن أن يفسرها.
العنف في  الملاعب أصبح إرهابا
في تشريحه لظاهرة العنف التي أودت بحياة اللاعب الكامروني ”إيبوسي”، أكد الدكتور نويصر بلقاسم أن العنف تطور في الملاعب إلى أن صار إرهابا، خاصة أن صفة القتل العمدي كاملة الأركان في حق الجاني الذي كان مستعدا نفسيا لقتل اللاعب، لذا فالظاهرة تستوجب مخططا استعجاليا مع محاولات حثيثة لفهم الظاهرة وتفسيرها ومعالجتها، لأن هذه التطورات تدل على وجود خلل وظيفي في المجتمع. فعندما تعجز الأبنية الاجتماعية عن القيام بدورها، يواصل المتحدث، تظهر مظاهر العنف في المدرسة والشارع والملعب، هذا الأخير الذي كان إلى وقت قريب متنفسا حقيقيا للشباب وخاصة المراهقين منهم، بحكم أن كل الحواجز الاجتماعية والأخلاقية تسقط في المدرجات، بدليل الكم الهائل من الشتائم والإهانات التي تصدر من آلاف المشجعين، ما يصعب حتى نقل المباريات على التلفزيون.
من جهة أخرى، أوصى الدكتور نويصر بالإبقاء على التظاهرات الرياضية وحذر من توقيفها، لأن الرياضة تعتبر متنفسا كبيرا لطبقة عريضة من المجتمع، لكنه ربط ذلك بتوقف كل مظاهر الاستفزاز والتصريحات النارية للمدربين والمسيرين، لأن دورهم أكبر من أن يظهروا في المدرجات الرسمية والبروز على صفحات الجرائد والتلفزيون، لكن لا بد من تقمص صفة المربي قبل المسير، زيادة على عمل مكثف على مستوى مؤسسات الشباب والمدارس من أجل زرع ثقافة التسامح والتواصل الإيجابي مع الآخر.
المناصر الجزائري في البرازيل ضرب أروع الأمثلة
ومن الجانب النفسي، طالب الدكتور في علم النفس بجامعة الهضاب في سطيف، لزهر خلوة، بإجراء دراسات حقيقية ومقاربات سوسيولوجية واجتماعية على المناصر الجزائري، وهذا من أجل فهم نفسيته التي باتت تشكل خطرا كبيرا على النسيج الاجتماعي الجزائري. وأضاف الدكتور خلوة أن السبب الحقيقي في انتشار ظاهرة العنف في الملاعب هو انعدام القدوة الحقيقية والمرافقة الدائمة للجان الأنصار التي لا تقوم بدورها في التحسيس والتنسيق والتنظيم، بدليل أن المناصرين الجزائريين في مونديال البرازيل أذهلوا العالم بطريقة مناصرتهم دون وقوع أي شكل من أشكال العنف، ما يدل على أن القوانين الردعية والجو العام المحيط بالمناصر هي السبب وراء تغير طباعه، خاصة ما تعلق منها بدخول المخدرات والأسلحة البيضاء والألعاب النارية إلى الملعب، زيادة على غياب القدوة المثل الأعلى للمناصرين، ما يجعل صغار السن يتأثرون بأعمال العنف حتى من أقرب الناس إليهم، لذا فالشباب والمناصر متقلب الطباع ويصعب التكهن بردة فعله. وعلى هذا الأساس، يرى الدكتور لزهر خلوة أن تتم مرافقة المناصرين الجزائريين نفسيا في الملاعب، والتشجيع على الروح الرياضية وتنظيم تظاهرات ثقافية وألعاب ترفيهية داخل المدرجات قبل المباريات وما بين الشوطين، وهذا لإعادة تربية المناصر على الأخلاق الحميدة، زيادة على تفعيل دور الجمعيات الرياضية خارج وداخل الملاعب.
وفي نفس الإطار، توقع الطبيب النفساني مالك حسيني أن تقع مجازر أكثر سوءا من حادثة لاعب شبيبة القبائل الكاميروني ”ألبرت إيبوسي” الذي توفي جراء مقذوفة تلقاها في رأسه عقب نهاية لقاء فريقه شبيبة القبائل بضيفه اتحاد العاصمة، ما لم يتم اتخاذ إجراءات عقابية صارمة ضد المشاغبين وكل من له علاقة بتنظيم المقابلات ومسيري الملاعب.
الطبيب النفسي الذي تحدث إلينا بمرارة، أكد أن أسباب العنف في الملاعب الجزائرية تحديدا ترجع أساسا للفراغ الذي يعيشه هؤلاء المراهقون المتمردون على القوانين وأعراف المجتمع، حيث صاروا ينتقمون من المجتمع بهذه التصرفات.
كما أن غياب دور الأسرة التوعوي والإرشاد ساهم في بروز هذه الظاهرة التي سببها الفراغ الرهيب الذي يعيشه هؤلاء روحيا وأخلاقيا وغياب الردع الأسري والقانوني، إضافة إلى وجود وسائل العنف التي تباع على مرأى ومسمع القائمين على الأمن كالسكاكين والسيوف والغاز المسيل للدموع، بالإضافة إلى غياب الكاميرات التي صارت ضرورية، مع تسليط العقاب المشدد على هؤلاء الذين يفقهون هذا القانون دون غيره.
والظروف التي يعيشها هؤلاء داخل أسرهم، يضيف المختص، تتسم بالعنف اللفظي والجسدي بين الإخوة فيما بينهم، وبين هؤلاء وآبائهم الذين يُعتدى عليهم بالضرب، بالإضافة إلى الفقر الشديد الذي يدفع بهؤلاء إلى تناول المهلوسات والحبوب التي تفقدهم الإحساس، لينقلوا شحنات الغضب إلى الملاعب والشارع لتقع الجرائم البشعة، وما حدث ويحدث في مدننا وقرانا دليل على تفشي ظاهرة العنف والإجرام التي يتوقع محدثنا أن تتفاقم أكثر خلال السنوات القادمة، سواء داخل الملاعب أو الشوارع وفي الأسر نفسها، لكون الأجيال الحالية والقادمة متشبعة بروح العنف الذي يَسَّرَهُ القانون بعدم العقاب، وتواطؤ المجتمع في ذلك بالسكوت.
المستديرة تحولت من متعة إلى مغامرة
ترى أساتذة علم النفس بدار الشباب الإخوة ساكر في سكيكدة، حياة فاخت، أن التوعية هي الحل الوحيد لمعالجة ظاهرة العنف في الملاعب، إذ يجب أن يكون أخصائيو علم النفس وعلم الاجتماع ممثلين للجان الأحياء أو أن يقع إحداث خلايا للبحث في أصول وآفاق القضاء على الظاهرة الناتجة عن الظروف الاجتماعية القاسية التي يعاني منها الشباب، بعد أن أضحت الملاعب المكان الأنسب لتفريغ شحنات الغضب والاستياء لدى هؤلاء الشباب. وتشير الأستاذة إلى أن كرة القدم اللعبة الرياضية الأكثر شعبية ومشاهدة في مجتمعنا، وبقدر ما تكون متعة وفرجة وترويحا عن النفس، أصبحت مغامرة ومقامرة تسبب قتلى وجرحى، وحادثة مقتل الكاميروني ”إيبوسي”، مهاجم شبية القبائل، عرت المستور وفرضت دراسة جادة للحد من الظاهرة وتحديد أسبابها، وهذا في نظرها لا يأتي إلا بالتحسيس والتوعية، من خلال مساعدة الشباب على تأكيد ذاتهم لإبعادهم عن السلوك العنيف.
وتقترح حياة فاخت إجراء دراسات تشارك فيها مختلف المؤسسات الرياضية والتربوية والنفسية والاجتماعية، لتحليل ظاهرة العنف في الملاعب، وتعتقد أن الفراغ الذي يعاني منه الشباب ونقص دور الشباب ووسائل الترفيه الموجهة لهذه الشريحة من أسباب الظاهرة.
الجماهير الجزائرية بحاجة لتأطير نفسي
من جهته، يرى الأخصائي النفساني زرارقي سليم أن ظاهرة العنف في الملاعب ”نابعة من معاناة فئة كبيرة في المجتمع، لاتزال تتخبط في أزمات ومشاكل يومية، حيث إن تلك الأفعال العدوانية ما هي إلا تعبير عن جملة من الانفعالات المكبوتة في اللاشعور الجماعي كأسلوب تفريغ وحالة من الرفض للواقع الاجتماعي المزري، إلى جانب الظروف المحبطة بالملعب”.
كما أن أداء اللاعبين والأجواء المحيطة بالأرضية، لها، حسب السيد زرارقي سليم، ”تأثير على نفسية المتفرجين، ما يسبب لهم الإحباط واليأس الذي يؤدي إلى ارتكاب سلوكات عدوانية، وهذا ما حدث في مباراة فريق اتحاد العاصمة وشبيبة القبائل”.
الحادثة المؤلمة التي راح ضحيتها اللاعب ”إيبوسي” لها دلالات واضحة على أن الجماهير الجزائرية لاتزال بحاجة إلى تأطير نفسي قبل أي تأطير آخر، حيث قال محدثنا: ”أعتقد حسب قراءتي للصحف ومشاهدة مختلف القنوات التلفزيونية، أن أشباه الأنصار كانوا السبب في العنف برمي الحجارة وبالتحديد حجارة في مؤخرة الرأس وأخرى في الرقبة، أدت إلي وفاة اللاعب الخلوق ”ألبرت إيبوسي” الذي أدخلتنا طريقة وفاته في صدمة عميقة تسجل في خانة الذكريات الأليمة التي لن تمحى بسهولة”.
ويشدد الأخصائي النفساني على ضرورة تفعيل الجانب الردعي بقوله: ”وإذا لم تتخذ الإجراءات الصارمة سيتفشى هذا النوع من العنف بشكل رهيب، وهذا ما
أكدناه في مناسبات أليمة سابقة، على غرار مباراة اتحاد العاصمة مع فريق مولودية سعيدة في عقر دارها، وأحداث قسنطينة خلال مباراة فريق كرة القدم النسوي العام الماضي لخير دليل على ذلك”.
ويلخص السيد زرارقي سليم الأسباب المؤدية إلى مظاهر العنف التي شهدتها ملاعبنا إلى ”حب وعشق النادي أو الفريق، حيث يزرع في بعض الجماهير العصبية التي تنتج عنها صراعات ومشاكل لا وجود لها أساسا، ولهذا نرى الكثير من أمثال هؤلاء المتعصبين يتخذون الأسلوب العدواني الذي يُعدّ من أبرز مظاهر العنف في مواجهة مشجعي الفريق الخصم، وقد حدث أيضا في أكثر من مباراة أعمال عنف، والسبب إحساس الجماهير بالظلم من قبل التحكيم، فيما تكون فئة المراهقين الأكثر انتفاضة للتعبير عن رجولتهم قدرتهم على قوة الأفعال، ولا نستبعد وقوف هذه الفئة وراء الأحداث الأليمة التي شاهدناها”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.