الجزائر على قمة إفريقيا    قال أنها ستفضي‮ ‬لمحاسبة المخالفين قضائياً‮.. ‬جلاب‮:‬    عنابة‮ ‬‭    في‮ ‬إطار تنفيذ برنامج التعاون العسكري‮ ‬الثنائي    تصفيات كأس إفريقيا للأمم‮ ‬2021    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    مديرية الصحة تدعو البلديات لمكافحته‮ ‬    «بايري» يجر وزيرين أولين ووزيرين للصناعة و3 رجال أعمال إلى العدالة    ليلة بيضاء بالجزائر    الحراك الشعبي‮ ‬يصل جمعته ال22‮ ‬والكل بصوت واحد‮:‬    حول الشخصيات الوطنية التي‮ ‬ستقود الحوار    ريبيري وابنته في القاهرة لتشجيع "الخضر"    سد بابار.. "شيعة بلا شبعة"    "ما أشبه البارحة باليوم"    شكرا يا أبطال    إسماعيل بن ناصر أفضل لاعب في الكان    نسبة النجاح 54,56 بالمائة    عرعار يؤكد أن السلطة لم تفوضه لاقتراح 13 شخصية    تعزيز الأمن الغذائي مهمة إستراتيجية لتعزيز السيادة الوطنية    وزارة العمل تضع أرضية لمرافقة تشغيل الشباب محليا    اجتماع حكومي قريبا لدراسة ملف نقص الأطباء الأخصائيين    طهران تنفي فقدان طائرة مسيرة وترجح أن واشنطن أسقطت إحدى طائراتها    تأجيل المفاوضات بين «الحرية والتغيير» والمجلس العسكري في السودان    فلاحو تلمسان يستنجدون بالنساء والأفارقة لجني محاصيلهم    غياب الوعي والثقافة الاستهلاكية    رصيد مجاني بقيمة 50 بالمائة عن كل تعبئة    قوراية: على الجزائرالتدخل لدى فرنسا من أجل الافراج عن المعتقلين    برمجة 4 رحلات جوية مباشرة لنقل 780 حاجا    مغادرة أول فوج من الحجاج نحو البقاع المقدسة    في مهرجان الحمّامات الدولي    أيام الجنوب للمسرح تستضيف جانت في الدورة التاسعة    وزير الفلاحة يدعو إلى تطوير البقوليات وخفض الاستيراد    عريقات: نرفض المقترحات الأمريكية لتوطين اللاجئين الفلسطينيين    ندوة وطنية في سبتمبر حول منطقة التبادل الحر الإفريقية    سهرة غنائية تكريما لقامة «الديوان» بن عيسى    إصابة زوجين و طفلهما في انقلاب «شوفرولي» بسيدي البشير    تغريد خارج السرب    الأئمة يطالبون بقانون أساسي    سفينة «الشبك» التاريخية بحاجة إلى الترميم    «سيدي معيزة « و« لالا عزيزة» منارتان للعلم وحفظ القرآن الكريم    انطلاق التصفيات الجهوية الثانية لمنطقة الغرب    « حلمي ولوج عالم التمثيل والتعامل مع مخرجين وفنانين كبار »    الصحافة التونسية تهاجم نسور قرطاج والمدرب جيراس    تجارب الأصناف الصغرى تنطلق غدا بملعب زبانا ونهاية التربص يوم الاثنين    السجن جزاء سارق بالوعات الصرف الصحي أمام المؤسسات التربوية    بائع « إبيزا « الوهمية في قبضة السلطة القضائية    اكتشاف قبر روماني بمنطقة عين الحمراء ب«فرجيوة»    06 حفلات ضمن ليالي المدية للطرب الشعبي    السيدة زينب بنت جحش    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    إنعقاد دورة اللجنة المركزية العادية ل “الأفلان” الخميس القادم    زلزال قوي يضرب العاصمة اليونانية أثينا    نحو إعداد مخطط توجيهي لتطوير التوزيع التجاري الواسع    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن انشاء لجنة للإستماع لإنشغالات الحجاج    تمديد احتجاز الناقلة النفطية الإيرانية إلى 30 يوما    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدولة متورطة في العنف بالسكوت عن توفر وسائله حول الملاعب
مختصون نفسانيون واجتماعيون يحللون الظاهرة

اعتبر رئيس قسم علم الاجتماع بجامعة الهضاب في سطيف، الدكتور نويصر بلقاسم، أن ظاهرة العنف التي تجتاح الملاعب ما هي إلا نتيجة حتمية وليست سببا، فقبل الحديث عنها لابد من وضعها في إطارها الاجتماعي وتفسيرها وربطها بأبعادها الثقافية والاقتصادية والاجتماعية وحتى التربوية والأخلاقية، لذا فليس هناك حقل معرفي واحد يمكن أن يفسرها.
العنف في  الملاعب أصبح إرهابا
في تشريحه لظاهرة العنف التي أودت بحياة اللاعب الكامروني ”إيبوسي”، أكد الدكتور نويصر بلقاسم أن العنف تطور في الملاعب إلى أن صار إرهابا، خاصة أن صفة القتل العمدي كاملة الأركان في حق الجاني الذي كان مستعدا نفسيا لقتل اللاعب، لذا فالظاهرة تستوجب مخططا استعجاليا مع محاولات حثيثة لفهم الظاهرة وتفسيرها ومعالجتها، لأن هذه التطورات تدل على وجود خلل وظيفي في المجتمع. فعندما تعجز الأبنية الاجتماعية عن القيام بدورها، يواصل المتحدث، تظهر مظاهر العنف في المدرسة والشارع والملعب، هذا الأخير الذي كان إلى وقت قريب متنفسا حقيقيا للشباب وخاصة المراهقين منهم، بحكم أن كل الحواجز الاجتماعية والأخلاقية تسقط في المدرجات، بدليل الكم الهائل من الشتائم والإهانات التي تصدر من آلاف المشجعين، ما يصعب حتى نقل المباريات على التلفزيون.
من جهة أخرى، أوصى الدكتور نويصر بالإبقاء على التظاهرات الرياضية وحذر من توقيفها، لأن الرياضة تعتبر متنفسا كبيرا لطبقة عريضة من المجتمع، لكنه ربط ذلك بتوقف كل مظاهر الاستفزاز والتصريحات النارية للمدربين والمسيرين، لأن دورهم أكبر من أن يظهروا في المدرجات الرسمية والبروز على صفحات الجرائد والتلفزيون، لكن لا بد من تقمص صفة المربي قبل المسير، زيادة على عمل مكثف على مستوى مؤسسات الشباب والمدارس من أجل زرع ثقافة التسامح والتواصل الإيجابي مع الآخر.
المناصر الجزائري في البرازيل ضرب أروع الأمثلة
ومن الجانب النفسي، طالب الدكتور في علم النفس بجامعة الهضاب في سطيف، لزهر خلوة، بإجراء دراسات حقيقية ومقاربات سوسيولوجية واجتماعية على المناصر الجزائري، وهذا من أجل فهم نفسيته التي باتت تشكل خطرا كبيرا على النسيج الاجتماعي الجزائري. وأضاف الدكتور خلوة أن السبب الحقيقي في انتشار ظاهرة العنف في الملاعب هو انعدام القدوة الحقيقية والمرافقة الدائمة للجان الأنصار التي لا تقوم بدورها في التحسيس والتنسيق والتنظيم، بدليل أن المناصرين الجزائريين في مونديال البرازيل أذهلوا العالم بطريقة مناصرتهم دون وقوع أي شكل من أشكال العنف، ما يدل على أن القوانين الردعية والجو العام المحيط بالمناصر هي السبب وراء تغير طباعه، خاصة ما تعلق منها بدخول المخدرات والأسلحة البيضاء والألعاب النارية إلى الملعب، زيادة على غياب القدوة المثل الأعلى للمناصرين، ما يجعل صغار السن يتأثرون بأعمال العنف حتى من أقرب الناس إليهم، لذا فالشباب والمناصر متقلب الطباع ويصعب التكهن بردة فعله. وعلى هذا الأساس، يرى الدكتور لزهر خلوة أن تتم مرافقة المناصرين الجزائريين نفسيا في الملاعب، والتشجيع على الروح الرياضية وتنظيم تظاهرات ثقافية وألعاب ترفيهية داخل المدرجات قبل المباريات وما بين الشوطين، وهذا لإعادة تربية المناصر على الأخلاق الحميدة، زيادة على تفعيل دور الجمعيات الرياضية خارج وداخل الملاعب.
وفي نفس الإطار، توقع الطبيب النفساني مالك حسيني أن تقع مجازر أكثر سوءا من حادثة لاعب شبيبة القبائل الكاميروني ”ألبرت إيبوسي” الذي توفي جراء مقذوفة تلقاها في رأسه عقب نهاية لقاء فريقه شبيبة القبائل بضيفه اتحاد العاصمة، ما لم يتم اتخاذ إجراءات عقابية صارمة ضد المشاغبين وكل من له علاقة بتنظيم المقابلات ومسيري الملاعب.
الطبيب النفسي الذي تحدث إلينا بمرارة، أكد أن أسباب العنف في الملاعب الجزائرية تحديدا ترجع أساسا للفراغ الذي يعيشه هؤلاء المراهقون المتمردون على القوانين وأعراف المجتمع، حيث صاروا ينتقمون من المجتمع بهذه التصرفات.
كما أن غياب دور الأسرة التوعوي والإرشاد ساهم في بروز هذه الظاهرة التي سببها الفراغ الرهيب الذي يعيشه هؤلاء روحيا وأخلاقيا وغياب الردع الأسري والقانوني، إضافة إلى وجود وسائل العنف التي تباع على مرأى ومسمع القائمين على الأمن كالسكاكين والسيوف والغاز المسيل للدموع، بالإضافة إلى غياب الكاميرات التي صارت ضرورية، مع تسليط العقاب المشدد على هؤلاء الذين يفقهون هذا القانون دون غيره.
والظروف التي يعيشها هؤلاء داخل أسرهم، يضيف المختص، تتسم بالعنف اللفظي والجسدي بين الإخوة فيما بينهم، وبين هؤلاء وآبائهم الذين يُعتدى عليهم بالضرب، بالإضافة إلى الفقر الشديد الذي يدفع بهؤلاء إلى تناول المهلوسات والحبوب التي تفقدهم الإحساس، لينقلوا شحنات الغضب إلى الملاعب والشارع لتقع الجرائم البشعة، وما حدث ويحدث في مدننا وقرانا دليل على تفشي ظاهرة العنف والإجرام التي يتوقع محدثنا أن تتفاقم أكثر خلال السنوات القادمة، سواء داخل الملاعب أو الشوارع وفي الأسر نفسها، لكون الأجيال الحالية والقادمة متشبعة بروح العنف الذي يَسَّرَهُ القانون بعدم العقاب، وتواطؤ المجتمع في ذلك بالسكوت.
المستديرة تحولت من متعة إلى مغامرة
ترى أساتذة علم النفس بدار الشباب الإخوة ساكر في سكيكدة، حياة فاخت، أن التوعية هي الحل الوحيد لمعالجة ظاهرة العنف في الملاعب، إذ يجب أن يكون أخصائيو علم النفس وعلم الاجتماع ممثلين للجان الأحياء أو أن يقع إحداث خلايا للبحث في أصول وآفاق القضاء على الظاهرة الناتجة عن الظروف الاجتماعية القاسية التي يعاني منها الشباب، بعد أن أضحت الملاعب المكان الأنسب لتفريغ شحنات الغضب والاستياء لدى هؤلاء الشباب. وتشير الأستاذة إلى أن كرة القدم اللعبة الرياضية الأكثر شعبية ومشاهدة في مجتمعنا، وبقدر ما تكون متعة وفرجة وترويحا عن النفس، أصبحت مغامرة ومقامرة تسبب قتلى وجرحى، وحادثة مقتل الكاميروني ”إيبوسي”، مهاجم شبية القبائل، عرت المستور وفرضت دراسة جادة للحد من الظاهرة وتحديد أسبابها، وهذا في نظرها لا يأتي إلا بالتحسيس والتوعية، من خلال مساعدة الشباب على تأكيد ذاتهم لإبعادهم عن السلوك العنيف.
وتقترح حياة فاخت إجراء دراسات تشارك فيها مختلف المؤسسات الرياضية والتربوية والنفسية والاجتماعية، لتحليل ظاهرة العنف في الملاعب، وتعتقد أن الفراغ الذي يعاني منه الشباب ونقص دور الشباب ووسائل الترفيه الموجهة لهذه الشريحة من أسباب الظاهرة.
الجماهير الجزائرية بحاجة لتأطير نفسي
من جهته، يرى الأخصائي النفساني زرارقي سليم أن ظاهرة العنف في الملاعب ”نابعة من معاناة فئة كبيرة في المجتمع، لاتزال تتخبط في أزمات ومشاكل يومية، حيث إن تلك الأفعال العدوانية ما هي إلا تعبير عن جملة من الانفعالات المكبوتة في اللاشعور الجماعي كأسلوب تفريغ وحالة من الرفض للواقع الاجتماعي المزري، إلى جانب الظروف المحبطة بالملعب”.
كما أن أداء اللاعبين والأجواء المحيطة بالأرضية، لها، حسب السيد زرارقي سليم، ”تأثير على نفسية المتفرجين، ما يسبب لهم الإحباط واليأس الذي يؤدي إلى ارتكاب سلوكات عدوانية، وهذا ما حدث في مباراة فريق اتحاد العاصمة وشبيبة القبائل”.
الحادثة المؤلمة التي راح ضحيتها اللاعب ”إيبوسي” لها دلالات واضحة على أن الجماهير الجزائرية لاتزال بحاجة إلى تأطير نفسي قبل أي تأطير آخر، حيث قال محدثنا: ”أعتقد حسب قراءتي للصحف ومشاهدة مختلف القنوات التلفزيونية، أن أشباه الأنصار كانوا السبب في العنف برمي الحجارة وبالتحديد حجارة في مؤخرة الرأس وأخرى في الرقبة، أدت إلي وفاة اللاعب الخلوق ”ألبرت إيبوسي” الذي أدخلتنا طريقة وفاته في صدمة عميقة تسجل في خانة الذكريات الأليمة التي لن تمحى بسهولة”.
ويشدد الأخصائي النفساني على ضرورة تفعيل الجانب الردعي بقوله: ”وإذا لم تتخذ الإجراءات الصارمة سيتفشى هذا النوع من العنف بشكل رهيب، وهذا ما
أكدناه في مناسبات أليمة سابقة، على غرار مباراة اتحاد العاصمة مع فريق مولودية سعيدة في عقر دارها، وأحداث قسنطينة خلال مباراة فريق كرة القدم النسوي العام الماضي لخير دليل على ذلك”.
ويلخص السيد زرارقي سليم الأسباب المؤدية إلى مظاهر العنف التي شهدتها ملاعبنا إلى ”حب وعشق النادي أو الفريق، حيث يزرع في بعض الجماهير العصبية التي تنتج عنها صراعات ومشاكل لا وجود لها أساسا، ولهذا نرى الكثير من أمثال هؤلاء المتعصبين يتخذون الأسلوب العدواني الذي يُعدّ من أبرز مظاهر العنف في مواجهة مشجعي الفريق الخصم، وقد حدث أيضا في أكثر من مباراة أعمال عنف، والسبب إحساس الجماهير بالظلم من قبل التحكيم، فيما تكون فئة المراهقين الأكثر انتفاضة للتعبير عن رجولتهم قدرتهم على قوة الأفعال، ولا نستبعد وقوف هذه الفئة وراء الأحداث الأليمة التي شاهدناها”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.