بلماضي: “أتطلع لقيادة الجزائر لمونديال 2022”    الطلبة في المسيرة 18 ويطالبون بانتخابات من دون «الباءات»    أسئلة المحاسبة صعبة.. والفلسفة والعلوم الطبيعية معقّدة!    “البوشي” وسائق اللواء هامل..وجها لوجه أمام قاضي التحقيق    قضية 2 مليون أورو قريبا أمام القضاء    الخضر يصلون غلى القاهرة وزطشي يؤكد جاهزيتهم لدخول المنافسة    مقتل 41 شخصا على الأقل في هجومين مسلحين في مالي    حفاظا على سلامة المنتوج والمستهلك    يفوق ال420‮ ‬ألف قنطار‮ ‬    بالنسبة لحاملي‮ ‬شهادة البكالوريا‮ ‬2019    مصر أعلنت حالة الإستنفار القصوى بعد الواقعة    ضبط الاستهلاك وتحقيق 45 مليار دولار سنويا    المطالبة بتغيير النظام ومواصلة محاسبة رؤوس الفساد    الجزائر ليست لقمة سائغة لهواة المغامرات    رهان على مضاعفة الإنتاج الوطني وتحسين نوعيته    في‮ ‬إطار مكافحة التصحر    بسبب المحرقة الجهوية للنفايات الطبية    فيما تم تسجيل‮ ‬29‮ ‬ألف حالة حصبة‮ ‬    وزير السكن‮ ‬يوجه إنذاراً‮ ‬شديداً‮ ‬للمقاولين‮ ‬    الشرطة الفرنسية تستجوب بلاتيني    اجتماعات لأوبك في جويلية لمواجهة تراجع الأسعار    البنتاغون يقرر إرسال ألف عسكري إلى منطقة الخليج    موظفون أمميون تستروا على جرائم الجيش البرماني    فيما تم توقيف‮ ‬19‮ ‬مشتبه فيهم‮ ‬    تفكيك عصابة تزوّر الوثائق الرسمية    تقديم 17 متورطا وتحويل ملفات وزراء سابقين إلى مجلس قضاء الجزائر    بعد‮ ‬48‮ ‬ساعة من انطلاق العملية‮ ‬    شمس الدين‮ ‬يطالب بمحاسبة تومي    المرزوقي‮ ‬ينهار بالبكاء على مرسي    دعت لعقد ندوة جامعة لحل الأزمة‮ ‬    متابعة لجميع المتورطين دون تمييز    وضع لا يبعث على الارتياح    لجنة التنظيم تفتح ملف التسويق والرعاية    عار في «السبيطار»    «المقاولون و «أوبيجيي لا ينفذون تعليمات اللجنة الولائية    مرشح فوق العادة للتتويج    « سلوكيات الجزائريين بالشواطئ في برنامج صيفي جديد »    « أستوحي قصائدي الشعبية من واقعنا الاجتماعي »    «انتظروني في عمل سينمائي جديد حول الحراك وأثبتنا للعالم أننا شعب متحضر ومسالم»    جاب الله ينعي محمد مرسي    شفافية القضاء ..الطريق المعبّد نحو ثقة الشعب    تأخر انطلاق الحصة الأخيرة لسكنات عدل بمسرغين تثير قلق المكتتبين    قافلة الحجاج تحط رحالها بمسجد طارق بن زياد    الأمراض المتنقلة عبر الحيوان تهدّد قاصدي مستشفى غليزان    « مسؤولية انتشار الفيروسات بالوسط الاستشفائي مشتركة بين ممارسي الصحة و المريض»    سنن يوم الجمعة    علينا تصحيح بعض الأمور    الجزائر تلتقي بالسنغال مجددا، كينيا وتنزانيا لخلط الأوراق    فضائل سور وآيات    معرض صور فنانين ببشير منتوري    الكمبيوتر، القهوة والشكولاطة الأكثر شعبية في الجزائر    مرسي يوارى الثراء بعيدا عن عدسات الكاميرا    الإنشاد في الجزائر يحتاج إلى ثورة فنية لإثبات وجوده    افتتاح متحف نجيب محفوظ بالقاهرة    900معوز يخيّمون بالطارف    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    التأريخ يتحرّر من العباءة الرسمية    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"العلوش" الجزائري سلطان في تونس

مع اقتراب عيد الأضحى، سجلت مصالح الأمن تنامي سرقة رؤوس الماشية بنحو 7 قضايا في البلديات الحدودية والداخلية، وفي نفس الفترة شهدت أسواق الماشية بالضفة التونسية استقبال القطعان الجزائرية المهربة.
تجري ذات المصالح في البلديات الداخلية شبيطة مختار، زريزر، بريحان والشافية وفي البلديات الحدودية عين الكرمة، بوحجار رمل السوق والزيتونة تحقيقات واستجوابات لأكثر من 45 شخصا مشبوهين في تورطهم في القضايا المرفوعة من ضحايا سرقة رؤوس الغنم خلال أسبوعين قبل حلول عيد الأضحى. وحسب البيانات الأولية التي جمعها التحقيق الأمني الابتدائي، فإن أفراد هذه العصابات مختلطة من البلديات الحدودية والداخلية وتمتد الى عناصر أخرى ببلديات ولايات الجوار ڤالمة، عنابة، سوق أهراس وسكيكدة، في حين وصلت التبليغات ضد مجهول في سرقة الماشية نحو 16 تبليغا منة ضحايا سكان مشاتي الحزام الحدودي عن ضياع أكثر من 200 رأس من الغنم. وتفيد المعلومات أن أسواق الماشية التونسية في المدن الحدودية والداخلية تعج بقطعان الخرفان والكباش التونسية، أين اتخذت هذه القطعان جناحا خاصا بها بالأسواق التونسية. وقد استقطبت المتسوقين التونسيين من فئة عائلات الطبقة الثرية، وتنوعت القطعان الجزائرية بين النوعية المحلية لفصيلة أغنام ولايتي شمال الشريط الحدودي الطارف وسوق أهراس وأخرى مشابهة لسلالة ولايتي ڤالمة وعنابة وهي في مجموعها التي استولت على سرقتها وتهريبها عصابات مختصة في التهريب الحدودي، وإلى جانبها أجود أنواع السلالات القادمة من ولايات السهوب والهضاب وهي المهربة بطريقة منظمة عبر ولاية تبسة بوسطة الشاحنات.
سعر الخروف الجزائري بين 4 و7 ملايين
“الخبر” قامت بجولة في سوق المواشي بحي الملاسين بتونس العاصمة، للوقوف على واقع المواطن التونسي في هذه المناسبة ومقارنته بالجزائري، وكذا لمعرفة بورصة الكبش الجزائري الذي يشتهيه التوانسة ويلقبونه ب “الغربي”. فحال اسكندر الذي رافقناه، أمس، ليشتري كبش العيد قال “في تونس يوجد ثلاثة أنواع من الخرفان، يتقدمهم الكبش الجزائري المهرّب الذي يلقى إقبالا من الطبقات المتوسطة والغنية، ويتراوح سعره بين 600 إلى 1000 دينار تونسي، (أي من أربع إلى سبع ملايين سنتيم) موضحا بأن الموالين أو التجار الجزائريين يحرصون على تسويق أجود الخراف لتباع كلها، وأنا شخصيا أفضل شراءه لمنظره الجميل وعلوه، لأننا في البيت نعتبر الأضحية تقرّبا من المولى.
ولقطع الطريق أمام المضاربة في سوق الماشية في تونس وليّ ذراع السماسرة الذين يتحكمون في الأسعار كما يشاؤون، خصصت وزارة التجارة، نقاط بيع الأضاحي بالميزان من الفلاح مباشرة إلى المواطن، فتحت أبوابها منذ السبت الماضي في منطقة السعيدة ولاية منوبة في مقر ديوان تربية المواشي، حيث كانت بمثابة جسر لتفادي القشّارة (السماسرة) وكذلك اختزال المضاربة، من خرفان تونسية بسعر 11 دينارا و500 مليم للكيلوغرام، مما يعادله جزائريا 800 دينار.
السوق ليس للرجال فقط
ونحن نتجول في السوق، ثمة نساء يأتين مثنى وثلاثى لاختيار أضحيتهن بمفردهن، يقلّبن الخراف ويظهرن معرفة بهذا العالم الذي يقتصر في الجزائر إلا على الرجال سواء من حيث الشراء والبيع أو من حيث التربية، فإحدى النساء جاءت رفقة ابنتها واقتحمت السوق وحَسُنَ في عينها كبش بقيمة 500 دينار تونسي (3 ملايين ونصف مليون سنتيم)، وبعد الاتفاق مع الموّال قررت أخذه في الحين في سيارتها الى البيت، بعد إصرار ابنتها على ذلك.
ورغم أن تونس والجزائر مختلفتين اقتصاديا وكذلك من حيث الثروات الطبيعية، إلا أن شرائح عريضة من الشعبين يتشابهان من حيث غرقهم في ضائقات مالية خانقة، بعدما التهمت مصاريف المناسبات الدينية والاجتماعية أجور المواطنين، بدءا من رمضان ومرورا بعيد الفطر والدخول الاجتماعي إلى عيد الأضحى الذي أصبح يؤرق الطبقة المتوسطة والفقيرة، بل دفعهم إلى الاقتراض والاستدانة. وأمام هذا الضيق المادي، تنامت حالة من الوعي تدفع بمقاطعة شراء الأضحية وتعويضها ببدائل أخرى كشراء نصف خروف مسلوخ أو هناك من يكتفي بشراء نصف النصف (ربع أضحية) في حدود 5 أو 6 كيلوغرامات مع شيء من الكبد والقلب والزوائد مثل الكلية والدوارة لإعداد الأكلة التونسية المشهورة “العصبان”. ومن التونسيين من يشتري اللحم قبل العيد بأسبوع خوفا من ارتفاع سعره عشية العيد بسبب كثرة الطلب عليه وعدم توفره، خاصة وأن الفضاءات التجارية تجلب اللحم بكميات محدودة خوفا من الخطأ في توقعاتهم. وبالنسبة للعائلات غير القادرة تماما، أو من يعانون من أمراض مزمنة مثل “الكولسترول” والسمنة المفرطة، فيلجأون إلى اللحوم البيضاء كالديك الرومي أو إلى لحم الضأن، نظرا لاحتواء لحم الخروف على نسبة عالية من الدهون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.