الفريق السعيد شنڤريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي ينصب القائد الجديد للدرك الوطني    اتفاق على تطوير التعاون الثنائي في المجال العلمي    تعزيز الشراكة مع المؤسسات لضمان يد عاملة مؤهلة    تسليم 1048 عربة «مرسيدس» لمختلف القطاعات    مجمع «ساربور» يطلق ارضية للتبادل الرقمي لفائدة مستخدمي الفروع    رئيس الجمهورية يعزي عائلات الضحايا...    3 جرحى في اصطدام سيارتين بحي الصباح    انتشال جثة طفل من عرض البحر    532 إصابة جديدة, 474 حالة شفاء    السفينة الجزائرية "لا له فاطمة نسومر" المحملة بالغاز المسال تصل إلى تركيا الأربعاء    واتساب يطرح ميزة التحقق من الرسائل والأخبار الوهمية    المركز الوطني لطب الرياضة    اللجنة الأولمبية الجزائرية    على إثر الإنفجار الذي هز العاصمة بيروت    هي خامس حالة مؤكدة    اعتبرتها رسالة تصعيد وعدوان    منذ بداية الحجر الصحي    خلال يومي العيد بقسنطينة    الكاف يفتح الباب أمام حضور الجماهير في دوري الأبطال    بعد انخراطها في المسعى التشاركي فور ظهور أولى حالات فيروس    تحديد قائمة البضائع المتبادلة مع مالي ونيجر    ملك اسبانيا السابق يفر بسبب الفساد؟    قال إن المواطنين مطالبون باحترام الإجراءات الوقائية...جراد:    تسليم 1048 عربة من علامة مرسيدس    صدور مرسوم انهام مهام عاشق    تبون يعزي عائلة بن رضوان    بعد قرار رئيس الجمهورية بعودتها تدريجيا    تكريم مجموعة من محاميي جبهة التحرير الوطني غدا    رئيس الجمهورية يتلقى تهاني ملوك ورؤساء الدول    انخفاض في الوفيات ب21,37 بالمائة    سفارة إثيوبيا بالجزائر تحتفل بملء سد النهضة    جريمة مكتملة الأركان بقيت بدون عقاب ولا حتى اعتذار،،،؟    الوزير الأول يقدم تعازيه لعائلتي الضحيتين    عبادات هذه شروط الزكاة    صدور أول مؤلّف للحكواتي صديق ماحي    معاملات الرسول الكريم مع أولاده وأحفاده    الاسراء والمعراج.. دروس وعبر    أبحاثي التاريخية تعتمد على شعار ديدوش مراد «إذا متنا حافظوا على ذاكرتنا»    « ارث الفراشة» مسابقة وطنية تعيد ذاكرة التشكيلي نصر الدين دينيه    قراءة في رواية «طير الليل» لعمارة لخوص    فتح مسجد واحد كبير بكل بلدية    أندية تعود إلى مكانتها وأخرى تدخل التاريخ    مدوار يقدم واجب العزاء لعائلة سعيد عمارة    اجتماع المكتب الفيدرالي الإثنين المقبل    ضريبة تمديد عطلة العيد    تطبيق إلكتروني وتمديد آجال الإيداع    «الإغلاق الدائم" ليس مجديا    2 أوت 1958 ليلة حصار غليزان    ماندي يقترب من الانضمام إلى ليفربول    الإرث الموسيقي العربي المنسي في "سماع الشرق"    الاتحاد الدولي للمثقفين يطلق "شاعر العرب"    تأجيل شهر التراث غير المادي    الإدارة تفشل في ضم رضواني ودراوي    انخفاض منسوب مياه تاقسبت إلى 40 بالمائة    مشاريع هامة ب19 منطقة ظل بدلس    برنامج شامل لتعقيم المرافق الإدارية والخدماتية    عشر وصايا للصبر على المصائب    "من الدوّار للدولار" .. !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاحتلال يشن حملة عسكرية بالخليل ومواجهات في نابلس
نشر في الخبر يوم 12 - 07 - 2016

اقتحم مستوطنون يهود، باحاتِ المسجد الأقصى المبارك، صباح أمس، تحت حمايةٍ أمنية من شرطة الاحتلالِ، في استفزازٍ واضح وفاضح لمشاعر المسلمين والمرابطين في المسجدِ الأقصى المبارك.
ارتفع عدد المقتحمين لباحات المسجد الأقصى المبارك، صباح أمس، 300 مستوطن يهودي، تحت حراسة مشددة من القوات الخاصة الإسرائيلية، وسط تصدّي المصلين لهم ب “التكبير”.
وقال شهود عيان ل”الخبر”، إن شرطة الاحتلال أمّنت الحماية للمستوطنين المقتحمين للمسجد الأقصى من باب المغاربة، (أحد أبواب الأقصى ويخضع للسيطرة الإسرائيلية الكاملة منذ عام 1867)، وتجوّلوا في باحاته بحراسة القوات المدججة بالسلاح حتى خروجهم من باب السلسلة.
وأضافوا أن المصلّين الفلسطينيين ممن تمكّنوا من دخول الأقصى، تصدّوا للمجموعات الاستيطانية ب “التكبير”، تزامنا مع قيام أفراد من شرطة الاحتلال بتصويرهم، تمهيدًا لاعتقالهم لاحقًا بحجة تصدّيهم للمستوطنين.
من جهتها، ذكرت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، أن المستوطنين المقتحمين للأقصى صباح أمس، “حاولوا تأدية شعائر تلمودية قرب باب الرحمة، إلّا أن يقظة حراس المسجد، أجبرت عناصر شرطة الاحتلال التي رافقت المجموعات اليهودية خلال اقتحامها، على طرد مستوطنيْن اثنيْن من باب السلسلة، بعدما قاما بتأدية طقوسهما”.
وكانت عائلات القتلى اليهود، قد دعت منذ الأسبوع الماضي لاقتحام جماعي لما يسمونه “جبل الهيكل” (المسمى الاحتلالي للمسجد الأقصى)، تخليدًا لأرواح القتلى الذين قضوا قرب مستوطنات في الخليل.
وفي السياق، قالت وزارة الخارجية الفلسطينية بالضفة الغربية، إن اقتحام المستوطنين اليهود للمسجد الأقصى المبارك، بإشراف قائد “شرطة لواء القدس”، وإقامة مراسم تأبين للقتيلة الإسرائيلية “هيلل يافه أريئيل” سابقة خطيرة.
وشدّدت الخارجية الفلسطينية في بيان لها، أمس، على أن ما حدث يعتبر “تصعيدا خطيرا” في عمليات استهداف المسجد الأقصى، مضيفة: “إقامة مراسم تأبين يهودية في الأقصى خطوة تصعيدية متقدمة نحو تقسيمه زمانيًا ومكانيًا”.
وحمّلت الخارجية الفلسطينية، الحكومة الإسرائيلية ورئيس وزرائها، المسؤولية الكاملة على “هذا التدهور الخطير في الأوضاع وتداعياته على الأوضاع في القدس والمنطقة”. وطالبت المجتمع الدولي ومؤسسات الأمم المتحدة ومنظماتها المختصة، لسرعة التحرك من أجل وقف التصعيد الإسرائيلي الخطير بحق القدس والمقدسات. وفي سياق الاعتداءات، شنّت قوات الاحتلال حملة عسكرية هي الأوسع لبلدة دورا جنوبي الخليل (جنوب القدس المحتلة) منذ سنوات، تخللها اقتحام المنازل وتفتيشها، بالتزامن مع عمليات تمشيط واسعة في أراضي الفلسطينيين ونصب حواجز عسكرية.
وفي مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة)، اندلعت مواجهات، أمس، إثر اقتحام مئات المستوطنين ل”قبر يوسف” شرقي نابلس، وتأدية طقوس تلمودية فيه، بحماية قوات عسكرية إسرائيلية، والتي قامت بإغلاق محيط المنطقة ومنعت حركة المواطنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.