الخارجية الألمانية تستدعي السفيرة المغربية    أخبار سارّة لرياضيي النخبة    إعفاء المقيمين بالخارج من شرط التنقل لأرض الوطن لإنشاء مؤسساتهم المصغرة    "الجمع" بين التشريعيات والمحليات سيقضي على العزوف ويخفض التكاليف    "البوليزاريو" تدكّ مخابئ الجيش المغربي على طول الأراضي الصحراوية المحتلة    إجتماع دوري للمشاورات السياسية الجزائرية - الاسبانية عبر تقنية التخاطب المرئي عن بعد    "أسامة إسكوبار" أمام محكمة الجنايات في قضية 60 قنطار مخدرات    "فكرينيو" يوارى الثرى في أجواء جنائزية مهيبة بمقبرة "سيدي الشريف" في معسكر    استحداث 10 آلاف منصب بيداغوجي لأعوان شبه الطبي    المخرجان بوكاف وبن غرنوط يبدعان في فيلم «مجرّد عرض»    مشاركة عربية بسبعة أفلام وحظوظ التّتويج قائمة    وزير الداخلية يرسم والي ولاية بني عباس    استراتيجية وطنية لضمان الأمن الطّاقوي    تغييرات جذرية على تشكيلة بلوزداد أمام الهلال السوداني    محرز يُزين تشكيلة السيتي في مواجهة ولفرهامبتون    الرئيس أصاب في وصف البنوك بالشبابيك    ضخ كميات من البطاطا المخزنة في الأسواق لضبط الأسعار    وزير الموارد المائية يتفقّد مشاريع بسكيكدة    التوجه نحو استقلالية الجامعة يفتح المجال للمبادرة    أيّام إعلامية حول مركز التّدريب لسلاح المدرّعات لفائدة الجمهور    وسائل الإعلام مدعوة لإنتقاء مفتين أكفّاء    سفير الجزائر بياوندي يرد على المركز المغربي للدّراسات الإستراتيجية    هذا ما قاله عضو لجنة الفتوى حول إقامة صلاة التراويح خلال شهر رمضان    سوق السيارات بتيجلابين يستأنف نشاطه    كرة القدم: 22 حكما يتسلمون شاراتهم الدولية اليوم بمقر الفاف    الألعاب المتوسطية وهران-2022 : تحديد تواريخ إستلام المنشآت الرياضية الجديدة    عرقاب يدعو مجمع سونلغاز لتوفير خدمة عمومية ذات جودة    مستعدون للمساهمة في بروز أبطال محليين    النّظر في طعن البوليساريو ضد الاتفاق الأوروبي-المغربي    إنتاج لقاح سبوتنيك بالجزائر قريباً    عرقاب يشارك في أعمال الاجتماع الوزاري الرابع عشر لدول أوبك والدول خارج أوبك هذا الخميس    حضور جزائري قوي في جائزة البوكر    وزارة الثقافة تكشف: 300 مشروع في نهاية مسابقة "تحدي الثقافة"    طوارئ بسبب الماء في العاصمة    صور من الحب والإيثار بين المهاجرين والأنصار    دور العلماء في تشكيل التربية الإسلامية    امطار غزيرة وسط وشرق الوطن حتي الأسبوع القادم    انتشار صامت لأنفلونزا الطيور وبياطرة يحذرون من كارثة    ساركوزي.. نهاية رئيس فاسد    تسجيل 175 اصابة جديدة بفيروس كورونا 4 وفيات و 143 حالة شفاء    بن بوزيد: استلام مئات الآلاف من جرعات لقاح كوفيد-19 خلال مارس الجاري    وزارة الثقافة تعلن عن إطلاق منصات رقمية لتسهيل عملية الحصول على خدمات القطاع    رفض الإفراج عن فرعون وتمديد حبس لوح والإخوة كونينانف    جمعية الألفية الثالثة تكرم الفنانين ذيب العياشي وعبد القادر شرشام السبت المقبل    وزيرة الثقافة والفنون تدعو إلى تخفيف الإجراءات الإدارية بالمؤسسات الثقافية    حملة التعاطف مع ريم غزالي تتصدر الترند الجزائري على تويتر    يوسف بن مجبر: "ملعب وادي إرهيو خطر على الرياضيين"    ليفربول يريد التعاقد مع ماندي الصيف المقبل    لافروف: اعتماد جوازات التطعيم في أوروبا يتناقض مع مبدأ اختيارية التطعيم    الجزائر ترد على مسؤول مغربي وصفها بالبلد "العدو"    نعيجي: لهذا السبب اخترت اتحاد الجزائر    صلاة الإستسقاء السبت المقبل طلبا للغيث    قام بالإشراف عليها وزير المالية أيمن بن عبد الرحمان تنصيب اللجنة الوطنية لتقييم مخاطر تبييض الأموال    تحت إشراف رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق السعيد شنقريحة ملتقى وطني حول الحفاظ على الجاهزية التقنو-عملياتية للجيش    لمدة 15 يوما إضافية على مستوى 19 ولاية الوزير الأول يقرر تمديد إجراء الحجر الجزئي المنزلي    الشروع في تطبيق برنامج الحساب الذهني « السوروبان »    القطني تصدر "ريح في أذن المنفى"    العالم العربي على موعد مع ظاهرة فلكية هذا الأربعاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصحراء الغربية : قرار ترامب "قيد المراجعة"
نشر في الخبر يوم 18 - 01 - 2021

أفادت صحيفة "واشنطن بوست"، بأن القرار الاخير الذي اتخذه الرئيس الامريكي المنتهية عهدته، دولاند ترامب، باعترافه بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية الى جانب تغييرات "اللحظة الاخيرة" في مسائل تتعلق بالسياسية الخارجية الامريكية، "هي قيد المراجعة"، حيث ستصدر ادارة الرئيس المنتخب جو بايدن الجديدة حكما يعتمد حصريا على المصلحة الوطنية للبلاد، كمعيار أساسي في هذا الشأن.
و نقلت الصحيفة الامريكية عن مسؤول كبير في فريق بايدن الانتقالي، قوله "لقد سجلنا مناورات اللحظة الأخيرة وهي محل مراجعة، قبل أن تصدر الإدارة الجديدة حكمها القائم حصريا على معيار واحد، و هو المصلحة الوطنية".
و ذكّرت "واشنطن بوست" بالإعلانات شبه اليومية لوزير الخارجية مايك بومبيو مؤخرًا حول الاجراءات الكبرى للسياسة الاجنبية و التي الكثير منها، وفقًا للمصدر، "مصمم لترسيخ أولويات ترامب، وخلق عقبات أمام اتجاهات جديدة رسمها الفريق الجديد لبايدن".
و جاء في المقال أنه، "من بين العقبات التي وضعها بومبيو، إعادة كوبا لقائمة الدول الراعية للإرهاب و تصنيف حركة أنصار الله (الحوثي) جماعة ارهابية، و الغاء القيود طويلة الأمد حول الاتصال بين كبار المسؤولين الأمريكيين ونظرائهم التايوانيين، و المصادقة الفورية على مبيعات الأسلحة المثيرة للجدل، الى جانب سلسلة من العقوبات الجديدة ضد إيران، و الاعتراف بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية.
و في هذا السياق، يكشف المقال أن جاريد كوشنير كبير مستشاري الرئيس ترامب، مارس ضغوطات بشان القرارات الأخيرة المتعلقة بقضايا، مثل اعتراف ترامب ب"المغربية" المزعومة للصحراء الغربية، مقابل تطبيع العلاقات بين النظام المغربي والكيان الصهيوني.
كما يقف كوشنر أيضًا وراء مبيعات الأسلحة للإمارات العربية المتحدة و للمملكة العربية السعودية، في اطار مكافأة مقدمة للدول العربية التي وافقت على تطبيع العلاقات مع الكيان الاسرائيلي.
و تشير الصحيفة، إلى أن, "كل هذه التغيرات يمكن الغائها، ولكن كل واحدة منها قد تزيد من تعقيد التحديات التي يواجهها بايدن في إضفاء بصمته الخاصة على السياسة".
و كان بايدن الذي دعا إلى "رؤية كاملة" خلال الفترة الانتقالية، قد صرح في يوم 28 ديسمبر الماضي بأن فريقه الانتقالي قد واجه عقبات سياسية من طرف إدارة ترامب، واصفا اياها ب"غير مسؤولة".
لكن بالنسبة لليومية الأمريكية، "فان الوقت يمر بسرعة من أجل حل و تحليل تشابك الإجراءات الجديدة التي وضعتها الإدارة الحالية".
ولهذه الغاية، تعهد الرئيس المنتخب بالعودة الفورية الى الاتفاق النووي الموقع مع إيران، لكن هذا "قد يكون أسهل قولا مقارنة بالفعل"، حسب رأي الصحيفة.
و أشار المقال الى أن، بايدن والإيرانيين صرحوا بانهم مستعدون لإلغاء اجراءات التي اتخذها كل طرف خارج مقاييس الاتفاق النووي منذ انسحاب الولايات المتحدة عام 2018 .
و فيما يتعلق بالصين، فمثل العديد من إجراءات اللحظة الأخيرة، فبإمكان بايدن "بكل بساطة قلب السياسات الجديدة بالنسبة لتايوان اذا ما رغب في ذلك".
كما قال بايدن، إنه يعتزم العودة إلى التطبيع الدبلوماسي مع كوبا الذي تأسس في عهد إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، لكن اليومية الأمريكية ترى أن الأمر،"سيكون صعبا بسبب إعادة بومبيو البلد اللاتيني الى قائمة الدول الراعية للإرهاب مؤخرا، لكن اذا نجح بايدن في عكس الموازين فسيكون مهما، لكنه سيستغرق وقتًا ".
و كشفت الصحيفة، بأن الرئيس الأمريكي المنتخب، ينوي خفض مبيعات الأسلحة للسعوديين، والضغط من أجل تكثيف الدبلوماسية والمساعدات الإنسانية لليمن، لكن تصنيف الحوثيين الاخير "ليس بالمهمة السهلة".
كما أنه "بموجب القانون لابد من موقف داخل الكونغرس، أو مراجعة من طرف الإدارة لكي يسمح لكاتب الدولة بالوقوف على التغييرات الظرفية الطارئة لأسباب تتعلق بالأمن الوطني لتبرير القيام بقلب الامور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.