إليزي: وفاة شخص وإصابة 3 أخرين في حادث مرور بعين أميناس    النيجر: الجزائر تدين الهجوم الإرهابي على قرية غايغورو    (بالفيديو) أنصار ليفربول يتجمعون احتجاجا على المشاركة في دوري السوبر الأوروبي    تبسة: تنصيب المراقب العام براهم بومعزة مديرا جهويا للجمارك    تسجيل 6696 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و447 وفاة بفرنسا    تنصيب رؤساء أمن الولايات الجديدة    المعهد القومي المصري للبحوث الفلكية: هذا هو أول أيام عيد الفطر    عرقاب يستقبل الرئيس التنفيذي لمجمع توتال للمباحثة حول الغاز    وزير الموارد المائية: "قد لا يتم تجديد عقد سيال لارتكابها مخالفات"    وكالة عدل: إطلاق منصة رقمية لإيداع الطعون    سجلنا غشا في بعض مشاريع الربط بالطاقة الشمسية وإصدار دفتر شروط جديد    الرئيس يوصي بتعزيز المدارس العليا المتخصصة    الجيش التشادي يعلن مقتل أكثر من 300 مسلح شمال البلاد    برلمانية بريطانية تساءل حكومة بلادها حول تنظيم استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية    تشريعيات 12 جوان... امتحان حقيقي للطبقة السياسية    أهلي برج بوعريريج – شباب بلوزداد .. لقاء بأهداف متباينة    مخاوف من غياب محرز وبن ناصر عن الخضر    بعدما أفلت من 11 جراحة.. إشادة فرنسية واسعة ب"معجزة الجزائر"    وزارة التربية تحدد مواعيد سحب استدعاءات الإمتحانات الرسمية    مجلس قضاء تيبازة: تأجيل محاكمة استئناف كريم طابو    خنشلة: القبض على مجرم خطير بعد فراره من دورية أمنية    إبراهيم مراد: تواصل عمليات إحصاء مناطق الظل على المستوى الوطني    مخطط لمرافقة الفلاحين لتفادي الندرة ضروري    يوم مفتوح حول الاستعدادات للتشريعيات القادمة هذا الخميس    فلة الجزائرية تبكي بحرقة لوفاة شقيقتها الفنانة نعيمة    100 لوحة فنية تستنطق الموروث الثقافي    نشاطات فنية وفكرية ببومرداس    وداعا نعيمة عبابسة    رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية يستقبل الوزيرين بوقدوم وبلجود    النفط يهبط مع تزايد مخاوف الطلب    دعوة إلى الاستعانة بالمجتمع المدني لمكافحة كورونا    الترويج للمعاملات البنكية الالكترونية بسيدي بلعباس    شرف الدين عمارة يستلم زمام رئاسة «الفاف»    إقالة المدرب جوزيه مورينيو    بن دودة تعزي عائلة عبابسة    انتعاش النشاط التجاري وعودة السهرات بتيبازة    روسيا وأمريكا: المواجهة بالإنابة    مجلس الشعب السوري يحدد موعد الانتخابات الرئاسية    بولخراص يعلن عن الشروع قريبا في مرحلة نشر إستراتيجية "سونلغاز 2035"    كأس الكاف: تغيير توقيت مقابلة "الكناري"    لاعبو الوفاق يستغلون طول رحلة جوهانسبورغ في تلاوة القرآن الكريم    المروحية "إنجينيويتي" تحلق فوق المريخ في أول طلعة من نوعها على كوكب آخر    غليزان: توقيف 20 شخصا من ذوي السوابق العدلية حجزت بحوزتهم 325 قرصا مهلوسا    مجلس قضاء الجزائر يبرأ الناشط السياسي فضيل بومالة    هل نحن عبيد الأمر الواقع؟    الخميس القادم آخر أجل لإيداع استمارات وملفات الترشح للتشريعيات    حملة مليونية للمطالبة بوقف غير مشروط للحرب في اليمن    عمار بلحيمر: 70 % من الجزائريين يطالعون الصحافة الالكترونية    نزيه برمضان: من أهداف المرصد الوطني الوصول إلى الديمقراطية التشاركية    من أعظم عبادات السر الصيام أمانة.. فاحفظها    كريستوفر روس: قرار ترامب بشأن الصحراء الغربية خطير ومتهور    رمضان لصناعة الإرادة والتحكم في النفس والطاعة    «《لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ》»    مسرحية « الخيمة» في جولة فنية    الفن السابع ينتظر إعادة الاعتبار    عودة النشاط ببعض أسواق الخضر بغليزان    «التهاون الكبير في تدابير الوقاية قد يعيدنا إلى البداية»    نستبعد موجة ثالثة بسبب عدم انتشار عدوى الفيروس البريطاني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محطة أعطت دفعا لإعلام ودبلوماسية الثورة
منتدى "المجاهد" يحيي الذكرى ال 59 لإضراب الثمانية أيام
نشر في المساء يوم 26 - 01 - 2016

أكد المشاركون في ندوة تاريخية بالجزائر العاصمة حول إضراب الثمانية أيام (28 جانفي 1957)، أن هذه المحطة التاريخية الراسخة في ثورة التحرير المجيدة، أعطت دفعا قويا لإعلام ودبلوماسية الثورة في مسار الكفاح الثوري؛ من أجل استرجاع السيادة الوطنية والاستقلال، مجمعين على أن هذا الإضراب رغم ما حمله من سلبيات في رأي البعض، إلاّ أنه استطاع تأكيد التفاف كافة الشعب الجزائري حول قضيته العادلة والمشروعة. وأوضح أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية والباحث في تاريخ الحركة الوطنية الدكتور عامر رخيلة خلال مداخلته الافتتاحية في هذه الندوة في إطار منتدى "الذاكرة"، التي احتضنها أمس منتدى المجاهد بالعاصمة تحت عنوان "الصدى الإعلامي والدبلوماسي لإضراب 08 أيام، إيجابياته وسلبياته"، أن إضراب 08 أيام التاريخي الذي قرّرت تنظيمه جبهة التحرير الوطني بقيادة البطلين عبان رمضان والعربي بن مهيدي، حقّق كل الأهداف المسطرة في إطار الكفاح المسلح ضد الاحتلال الفرنسي، مشيرا إلى أن أهم هذه الأهداف هو تأكيد وحدة الشعب، والتفافه حول الثورة ودعمه لها، إلى جانب تعرية الوجه الحقيقي لفرنسا الاستعمارية؛ من خلال ممارستها الفظيعة ضد الجزائريين وفضحها أمام المجتمع الدولي الأمم المتحدة.
وأضاف الأستاذ رخيلة في هذا الإطار، أن هذه المحطة الهامة في تاريخ الجزائر الثوري، استطاعت أن تثبت لفرنسا وجلاديها أن الشعب لم يتخلّ عن ثورته، وسيواصل الكفاح بشتى الطرق من أجل استرجاع سيادته المسلوبة وانعتاقه من نير الاضطهاد والاستعباد، معتبرا أن أيام هذا الإضراب تُعد أسلوبا حضاريا آخر لقيادة الثورة في التعبير عن الغضب الشعبي لسياسة الإدارة الاستعمارية ضد الشعب الجزائري. كما تابع أنها دحضت كل المزاعم الفرنسية التي كان يروّج لها سفّاحوها، على أن الجزائريين فقدوا الأمل في جبهة التحرير الوطني، ولم تعد ممثلهم الشرعي والوحيد، وهو ما كذّبه المواطنون خلال الثمانية أيام من عمر هذا الإضراب، حيث جددوا تمسّكهم بالثورة كسبيل وحيد لافتكاك النصر.وأشار الأستاذ، من جهة أخرى، إلى الرد الفرنسي العنيف تجاه المضربين، حيث أنزل الجنرال ماسو الآلاف من أفراد القوات الخاصة والبوليس السري، إلى مختلف مناطق الجزائر العاصمة لاسيما القصبة، لإجبار المواطنين والموظفين على العودة إلى مناصب عملهم، وإجبار التجار وأصحاب المحلات على فتح دكاكينهم لإعادة الحياة للحياة التجارية المشلولة كلية، مذكرا بأن هذه الحملة الفرنسية المسعورة لكسر الإضراب لم تكلَّل بالنجاح بسبب صمود الجزائريين وعدم انسياقهم وراء الدعاية المغرضة التي كانت تطلقها فرنسا، والتي كانت تروّج من خلالها بأن هذا الإضراب لا أساس له من الصحة وغير شرعي.. ولا تريد من ورائه قيادة جبهة التحرير الوطني سوى تجويع الجزائريين، على حد قوله.
ونوّه الأكاديمي في السياق، بالتخطيط المحكم والنظرة البعيدة لقيادة مسؤولي الجبهة حيثيات ومجريات إضراب 28 جانفي 1957، من خلال اتخاذ إجراءات احترازية لفائدة السكان والمواطنين بتزويدهم قبل بدء الإضراب، بالمواد الغذائية الأساسية وكل مستلزمات الحياة اليومية لمدة تفوق الأسبوع، وهذا لتخفيف مشقة العائلات في اقتناء ما تقتات به، وهو ما تحقق فعلا بمدينة القصبة، على سبيل المثال، مشيرا إلى أن كل ذلك كان له صدى إعلامي ودبلوماسي كبير للثورة، مما عجّل بتدويل القضية الجزائرية فيما بعد بالجمعية العامة للأمم المتحدة بعد كسب مزيد من التعاطف والدعم الدوليين.ومن جهته، أكد المجاهد محمد العيد لشقر الذي كان ينشط بمنطقة العاصمة، أن الإضراب مسّ كافة ربوع الوطن ولم ينحصر فقط في العاصمة، التي تُعتبر معقل التخطيط له، موضحا أنه رغم الاختلافات الحادة التي كانت بين أعضاء الجبهة حول مدته التي تراوحت بين أسبوع و10 أيام وشهر، استقرّ، في آخر المطاف، في 08 أيام كاملة، وطبيعته (سلمي أو ثوري)، إلاّ أنه استطاع في الأخير أن يجمع شمل أبناء الجزائريين ويوحّد كلمتهم في رفض العدو الفرنسي، داعيا جيل اليوم إلى الاستلهام من هذا الحدث التاريخي الهام وعدم تجاهله.
كما أشاد المجاهد محمد غفير عن فيدرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا الذي كان مسؤولا عن شمال باريس، بالمجهودات الجبارة التي بذلها مجاهدو الفيدرالية وأبناء الجالية الجزائرية بالمهجر في سبيل إنجاح هذا الاضراب؛ تنفيذا لتعليمات قيادة جبهة التحرير، مشيرا إلى أن عمل الفيدرالية خلال تلك الفترة كان يتمثّل في توزيع الإعلانات والمناشير التحريضية على المشاركة في هذا الإضراب على مستوى المقاهي ومحطات النقل وأنفاق الميترو، وهو ما أعطى أكله؛ حيث استطاع هذا العمل استقطاب أكثر من 300 ألف جزائري بفرنسا، عبّروا عن دعمهم ومساندتهم لإخوانهم المجاهدين في أرض الوطن. وجاء تنظيم هذه الندوة في إطار منتدى الذاكرة لجمعية مشعل الشهيد بالتنسيق مع جريدة "المجاهد"؛ إحياء للذكرى ال 59 لإضراب 28 جانفي 1957.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.