توقيف (08) عناصر دعم للجماعات الإرهابية بتيسمسيلت وبومرداس والوادي    زغماتي يطلب رفع الحصانة البرلمانية عن واعلي    الهلال الأحمر الجزائري يرسل 100 طن من المساعدات الانسانية إلى ليبيا    السفير الأمريكي لدى ليبيا يلتقي السراج وحفتر كلا على حدة    الجزائر تتعرف على منافسيها اليوم    مورينيو يستهدف ضم إسلام سليماني لتعويض هاري كين    حوادث المرور: وفاة ثلاثة أشخاص وإصابة 24 آخرين خلال 24 ساعة الماضية    مشروعنا تنموي وشامل وسننهض بالتنمية المحلية    مفاهيم ومفردات في منهج الإصلاح المنشود    النبي صلى الله عليه وسلم مع أحفاده    وزير الحج والعمرة السعودي يستقبل يوسف بلمهدي    احتجاجات للمطالبة برد الاعتبار للمرحلين لموقعي 1000و2600 مسكن ببوعينان    وزير خارجية فرنسا في زيارة للجزائر هذا الثلاثاء    إدانة شريف ملال رئيس شبيبة القبائل بستة أشهر حبسا نافذا    بلادهان يترأس اجتماعا للجنة متابعة الاتفاق لأجل السلم والمصالحة في مالي    السوداني "الغربال" يلتحق رسميا بأهلي برج بوعريريج    مانشستر سيتي يغازل محرز    سكان بلدية بومرداس يطالبون بنشر قوائم المستفيدين من السكن الاجتماعي الإيجاري    إغلاق مذبحة للدواجن بمسرغين في وهران    (صورة)... مزيان يصل تونس للتوقيع في الترجي الرياضي    هذه هي المحامية المصرية التي يحتفي بها غوغل    وزير المؤسسات الناشئة يخاطب الشباب باللغة الإنجليزية: "الجزائر دخلت حقبة جديدة وأنتم قاطرتها"    تنظيم كاس افريقيا لكرة القدم داخل القاعات بالعيون المحتلة يتنافى مع القانون الدولي وميثاق الاتحاد الإفريقي    اللجنة الأولمبية تطالب الكاف باحترام مبادئ الميثاق الأولمبي    بمناسبة إحياء الذكرى ال65 لاستشهاد البطل ديدوش مراد،زيتوني    إنطلاق أشغال القمة البريطانية الإفريقية بمشاركة الجزائر    18.1 مليون مشترك في “مبيليس” خلال الثلاثي الثالث من 2019    الترقية إلى رتبة أستاذ رئيس وأستاذ مكون    شيتور يرافع من أجل رفع المستوى على مستوى الجامعات الجزائرية    كمال رزيق:الوزارة تعتزم رفع حجم الصادرات    تكليف الحكومة بحل إشكالية نقص الحليب في أجل أقصاه 6 أشهر    قتيلان في حادث اصطدام شاحنتين وسيارة سياحية بالحجار    استمرار تساقط الأمطار والثلوج على هذه الولايات    برميل النفط يقارب 66 دولارا    على الباحثين الالتزام بواجبات البحث،عبد المجيد شيخي    الإمارات تثمن مشاركة الجزائر في مؤتمر برلين    في ساعة متأخرة: قيس سعيد يتلقى إتصالا من ماكرون!    استخدام متزايد لأنترنت الهاتف النقال في الجزائر مع تسجيل استهلاك "قوي" لمقاطع الفيديو    جماهير “ميلان” تطلق لقبا جديدا على “بن ناصر”    الطبيب الذي عشق الكتابة الصحفية    نفوق 32 رأس من الماشية في حريق إسطبل بعشعاشة    يجمعهما لأول مرة    لتهدئة العاصفة الشعبية في‮ ‬لبنان    دعت إلى سحب الثقة من الغنوشي‮ ‬بعد لقائه أردوغان    أدت دور المجاهدة جميلة بوحيرد    في‮ ‬قطاعات الصحة والفلاحة والسياحة    إلى‮ ‬غاية الفاتح فيفري‮ ‬المقبل‮ ‬    تبون‮ ‬يدعو لإحداث القطيعة مع الممارسات السابقة    بن بوزيد يعلن عن مخطط خاص بالصحة بالجنوب    الأولوية للتكفل بالمرضى واستقبال الحوامل    التّطفيف في الميزان والغشّ في السّلع والسّرقة من الأثمان    الفنانة حورية زاوش في الإنعاش    فراد يغوص في الموروث الثقافي الجزائري    مناع تعرض لوحاتها بأوبرا الجزائر    عبير تفرض وجودها بين الحرفيين    اكتشاف نوع جديد من "كورونا"    صور من مسارعة الصحابة لطاعة النبي صلى الله عليه وسلم    قطاع التربية... مؤشرات الإقلاع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«نحن أصدقاؤكم ولابد من تعاون أكثر لمواجهة الشعور بالبعد»
مسؤولون من الحلف الأطلسي يشيدون بسياسة الجزائر في حل الأزمات ويؤكدون:
نشر في المساء يوم 10 - 11 - 2016

قال مسؤولون من منظمة معاهدة الحلف الأطلسي أنه بإمكان العديد من الدول الاستفادة من سياسة الجزائر في حل الأزمات الدولية. مشيرين إلى أن الدبلوماسية الجزائرية تقوم بعمل نوعي في إطار الوساطة، كما كان الحال مع أزمة مالي، في المقابل دعا ممثلو الحلف إلى ضرورة تفعيل التعاون بين الجزائر والمنظمة بالقول «على الجزائر أن تطرق أبواب «الناتو» بقوة.
هذه العبارة أثارت النقاش في إطار الزيارة التي يقوم بها وفد من الصحافيين والأكاديميين الجزائريين إلى مقر المنظمة ببروكسل، إذ تم استحضار السياق السياسي الذي عرفته منطقة المتوسط من أزمات إقليمية، على غرار ليبيا التي مازلت تعيش إفرازات التدخل العسكري للناتو. وسئل هؤلاء المسؤولون حول أسباب عدم حمل الناتو محمل الجد تحذيرات الجزائر من هذا التدخل وهي التي طرقت أبواب الحلف مرات عديدة من أجل أن يحجم عن قراره لكن دون جدوى، لتكون أجوبتهم منحصرة فى أن المعطيات الإقليمية فرضت تصورات معينة كان من الصعب التكهن بما آلت إليه الأمور.
مسؤولو الحلف أكدوا أن هناك العديد من العوامل التي تشجع على تعزيز علاقات التعاون مع الجزائر التي وإن كانت ممتازة، فهي بحاجة إلى المزيد من التفعيل في شتى المجالات، قائلين في هذا الصدد «نحن على استعداد للاستماع إليكم دون حجج لأننا أصدقاؤكم.. يجب أن نتعاون أكثر وننسق جهودنا لمواجهة هذا الشعور بالبعد».
لم تنطلق تصريحات مسؤولي المنظمة من فراغ، بل أبدت في ظاهرها تخوفا كبيرا من إرهاصات الإرهاب والجريمة المنظمة الآتية من الضفة الجنوبية والتي لن تكون حتما بمنائ عنها إذا لم يتم التصدي لها بالتنسيق مع شركاء هذه المنطقة، مشيرين إلى أن المصالح الوطنية تقتضي العمل على تجاوز الخلافات التي يمكن أن تطفو على علاقات الدول لصالح إقامة بحر متوسط يعمه السلام والرفاهية والازدهار، ليستطرد أحد المسؤولين في هذا الصدد بالقول «الإرهاب لن يبقى قويا أمام إرادتنا للقضاء عليه».
هو ما جعل مسؤولا آخر من قسم دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يسهب في التعريف بالمنظمة منذ إنشائها والمراحل التي مرت بها، فرغم إقراره بأن هدف ميلادها كان عسكريا محضا في إطار الحرب الباردة، إلا أن المتغيرات الدولية فرضت أبعادا أخرى في عملها لتشمل بالخصوص الشق السياسي.
«البعبع المخيف» بين إزالة القناع العسكري وارتداء الزي المدني
رغم ذلك، لم يعد سهلا تغيير نظرة الآخرين إليها التي يعتبرونها مثل «البعبع المخيف»، مما يجعل الطابع الأمني والعسكري لصيقا بها وهو ما جعل «الناتو» مؤخرا يجري عمليات التجميل عبر تكثيف حملات التحسيس لشرح أهدافه الجديدة في سياق تكريس الطابع السياسي على حد تعبير المسؤول.
غير أن التحديات الجديدة تفرض على المنظمة العمل على جبهتين، الأولى أمنية والثانية سياسية، من منطلق أن الحل العسكري لن يؤتي أكله في كل مرة، كما أن التغافل عن الحل السياسي من شأنه أن يقضي على فرص الحوار التي قد تحجم أعمال العنف وتحد من امتدادها، مما يفرض إحداث التناغم بين العاملين.
كما تمت الإشارة إلى التمسك بمبدإ عدم التدخل في شؤون الدول، مع مراعاة خصوصية كل بلد يطلب المساعدة من الناتو، من منطلق أنه حتى القرارات التي تتخذ بالإجماع بين الدول ال 28 المؤلفة له تخضع لسلطاتها الوطنية.
من هنا كان الحديث عن الأزمة الليبية، إذ تم الإجماع على أن ما حدث بها يظل درسا للناتو الذي لم يكن يتوقع وقوع الأحداث الخطيرة التي عرفها البلد، غير أن المتدخلين برروا الضربات الجوية التي قامت بها المنظمة على أنها كانت بطلب من المجموعة الدولية.
أما الأزمات التي مازال يشهدها العالم على غرار العراق وسوريا، فقد حرص المسؤولون على ضرورة القيام بعمل عسكري ودبلوماسي على السواء.
قريبا فتح مقر للتعاون الإقليمي للناتو بالكويت
دائما في إطار تصحيح صورة الحلف، تم إطلاق الحوار المتوسطي مع تكثيف الزيارات خارجه ليس في إطار الدعاية مثلما يشاع، يؤكد أحد المتحدثين، بل لشرح السياسات الجديدة للمنظمة، وأعطى في هذا الصدد مثالا عن التقارب الذي حدث مع دول الخليج من خلال إنشاء مركز لتعزيز المراقبة الجوية بقطر، علاوة على فتح عما قريب مقر للتعاون الإقليمي في الكويت بمشاركة السعودية وسلطنة عمان. وكشف المسؤول في هذا الصدد عن رفض دول الحوار المتوسطي انضمام دول الخليج إليها مما يعني أن الحوار في مثل هذه المسائل يبقى ضروريا لإيجاد صيغ أخرى للتعاون.
دائما في المنطقة العربية، رفض المتدخلون تشبيه ثورات الربيع العربي بما حدث في أوروبا الشرقية بسبب وجود مميزات مختلفة، مشيرين إلى أن مطالب الشعوب العربية انصبت على الحق في العيش الكريم، وأن الناتو استمر في مد يد العون لكي تتمكن هذه الدول من مواجهة التحديات، لاسيما فيما يتعلق بإعادة بناء القدرات العسكرية وتدعيم برامج التأهيل في قطاعات متعددة. وأعطوا في هذا الصدد مثالا عن تونس، حيث أن الناتو بصدد تقديم مساعدة لتعزيز البنية الأمنية في هذا البلد، علاوة على عرض الحلف خدماته على الجامعة العربية من أجل تطوير أجهزتها وهياكلها.
أما الناطق الرسمي للناتو، ديلان وايت الذي كان مسموحا لنا ذكر اسمه من بين كل المتدخلين، فقد ركز على أهمية الجانب الإعلامي في معالجة الأحداث، مشيرا إلى أن المصلحة التي يشرف عليها وهي «الدبلوماسية العامة» تعكف على متابعة مستجدات الأوضاع، من خلال الوعي بما يحدث ومعرفة ما يجري في العالم ومراقبة ما ينشر حول الناتو، فضلا عن التنسيق القائم على تبادل وجهات النظر مع الدول الشريكة إزاء الأحداث التي تقع مثلما حدث بتركيا عند إسقاط الطائرة الروسية منذ عام، إذ عمل الحلف على تخفيف حدة الخلاف ورأب الصدع.
62 بالمائة من عامة دول أوروبا الشرقية يؤيدون سياسة الحلف
ديلان وايت أشار أيضا إلى تصحيح صورة الناتو عبر الأنترنت وتوزيع منشورات، علاوة على إجراء سبر للآراء والذي تم بموجبه الكشف بأن 62 بالمائة من العامة في بلدان شرق أوروبا يؤيدون سياسة الناتو.
كما أوضح أنه خلال اجتماع وارسو الأخير تم طرح فكرة إضافة الأموال المرصودة للدفاع المشترك في ظل التحديات الجديدة بعد أن انخفضت مساهمات الأعضاء ب 2 بالمائة، مشيرا إلى أن أي اعتداء على دولة في الحلف يعد اعتداء عليه وأعطى في هذا الصدد مثالا عن روسيا التي تجري معها المنظمة حوارا باعتبارها من أكبر دول جوار الناتو.
رغم إقراره بعدم اضطلاع الحلف بمحاربة التنظيم الإرهابي «داعش» في وقت يشارك بعض أعضائه في التحالف الدولي لمحاربته، أكد ديلان أن الناتو لا يمانع في تقديم يد العون للدول المعنية بالتصدي لهذا التنظيم بالتدريب والتكوين مثلا.
ستعرض رؤيتها في مجال تعزيز الأمن في منطقة المتوسط شهر أفريل ...50 نشاطا عسكريا بين الجزائر والناتو بين 2015 و2016
ينتظر أن تعرض الجزائر خلال اجتماع أركان الجيش في إطار الحوار المتوسطي المزمع عقده شهر أفريل القادم رؤيتها في مجال تعزيز الأمن في المنطقة، مثلما أكده أمس مسؤول من مصلحة التعاون العسكري بمنظمة معاهدة الحلف الأطلسي، مشيرا إلى أن عدد النشاطات العسكرية التي ساهمت فيها بلادنا في إطار تعاونها مع الناتو، بلغ 50 نشاطا بين 2015 و2016، فضلا عن تعزيز التنسيق في مجال الدفاع الأمني والسيبيراني، لاسيما فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب.
المسؤول أوضح أن الجزائر تساهم بنشاط في كل الاجتماعات، مضيفا أنها الدولة الوحيدة في الحوار المتوسطي التي تقدم اقتراحات خاصة في مجال الطب العسكري، علاوة على استمرار الاجتماعات الثنائية دون انقطاع.
عن طبيعة النشاطات التي تتم بين الجانبين، أوضح المتحدث أنها تنصب على التشاور، سواء في إطار الاجتماعات التي تتم داخل المقر أو في الدول الشريكة، بالإضافة إلى تنظيم دورات تدريبية في معاهد ومدارس الناتو، أو من خلال اعتماد فرق تدريبية متنقلة، تفاديا للتكلفة وضمانا لتعميم الفائدة على أكبر عدد ممكن من المتربصين.
المتحدث أسهب في إبراز الجوانب العسكرية للتعاون بين الحلف ودول الحوار المتوسطي، مؤكدا أن المفهوم الاستراتيجي مازال صالحا إلى غاية اليوم رغم مرور عقود عن تأسيس المنظمة والذي يرتكز على الدفاع الجماعي من خلال إدارة الأزمات، مضيفا أنه تم تطوير هذه المهمة إثر انهيار الاتحاد السوفياتي والأمن التعاوني الذي يخص شراكات الحلف.
كما أقر المسؤول العسكري بأن الناتو مازال يعاني من النظرة السلبية من قبل الدول المتوسطية، في وقت يسعى لتحسين صورته بالتركيز على ما يمكن أن يقدمه من قيمة مضافة لاسيما فيما يتعلق بنشر الاستقرار والأمن الإقليمي.حول آليات تطبيق الشراكة، أوضح المتحدث أن الحلف طور عمليتين ترتكزان على التخطيط والمعنية بوثائق تطبيق الشراكة والتوجيهات التي تقدمها اللجنة العسكرية في تقييم عمل هذا القطاع.
بشكل عام، قدر المسؤول عدد الأنشطة التي قام بها الناتو في المجال العسكري مع الدول الشريكة بأكثر من ألف نشاط في شتى المجالات خلال الفترة الممتدة بين 2011 و2015، فضلا عن وجود حوالي 40 تمرينا مفتوحا منذ 2007.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.