كوفيد-19 : خسائر شركات الطاقة الوطنية بلغت نحو 125 مليار دج    تأجيل محاكمة طليبة    شيتور: تبذير الطاقة يُكلف الجزائر حوالي 1.8 دولار سنويا    تداعيات كورونا ...خسائر شركات الطاقة الوطنية بلغت نحو 125 مليار دج    ميلة: نصب 85 خيمة إضافية بمحطة نقل المسافرين للتكفل بالمتضررين من الهزتين الأرضيتين    أسامة ديبش سادس المستقدمين في شبيبة القبائل    إعادة فتح 429 مسجدا و55 شاطئا بولاية الجزائر بداية من السبتؤ    غليزان: توقيف شخص مبحوث عنه دوليا    الرئيس تبون يشدد على الحوار والتشاور لإبعاد شبح التوتر الاجتماعي    فيغولي يُثير غضب الأتراك ويضع شرطا تعجيزيا للقطريين    بومزار يكشف عن تسجيل تجاوزات أدت إلى تذبذب توزيع السيولة النقدية على مستوى المكاتب البريدية    بن زيان: استئناف الدراسة الجامعية عن بعد ابتداء من 23 أوت    صدور الأحكام القضائية في قضية الهامل    جيجل.. مواصلة عملية إخماد حريق غابي في منطقة عين السراق    وزير الصحة الروسي: إنتاج لقاح ضد "كوفيد 19" خلال أسبوعين    تمديد مواقيت الحجر المنزلي على مستوى بلديات مستغانم    طاقة: "أوبك" تدعو إلى الاستمرار في خفض الإنتاج    أوكسيدنتال بتروليوم: لم نتنازل عن حصصنا الجزائرية ونسعى لتطوير تعاوننا مع سوناطراك    "سنحاسب كل من تقاعس في خدمة المواطن"    تنصيب رئيس مجلس قضاء بومرداس والنائب العام لدي نفس المجلس    وزير التربية يكشف الإجراءات المتخذة لتخفيف وزن محفظة التلاميذ    قسنطينة: توقيف مسبوق قضائيا تورط في قضية اعتداء متبوع بالسرقة    تعديل الدستور: الرئيس تبون يدعو إلى الاستعداد لمرحلة الاستفتاء    أولمبياد طوكيو: رياضيو النخبة يجرون الفحوصات الطبية    الباحث حواس تقية يمثل الجزائر في معرض الكتاب العربي في أوروبا    الجزائر حاضرة في الدورة الأولى من مهرجان عمان السينمائي الدولي-أول فيلم    لبنانيون يطالبون بإسقاط الرئيس ومسؤولين آخرين    التقاعس في التكفل بمناطق الظل: توقيف بعض المسؤولين المحليين "ماهي الا بداية"    بلجود: تخصيص 207 مليار دينار جزائري لمناطق الظل    حرارة شديدة وأمطار رعدية على هذه الولايات    تأجيل التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022    خالدي يدشن أول مركز جزائري لتنمية الشباب    برشلونة يعلن إصابة أحد لاعبيه بفيروس كورونا    وزير الطاقة يستعرض فرص الشراكة مع السفير السعودي    الرئيس تبون.. رفع الحجر الصحي كان ضروريا نفسيا وإقتصاديا    صلاة مع سبق الإصرار    العاصمة: غلق أزيد من 13 ألف محل تجاري و17 سوقا بلديا    صيدال تشرع في إنتاج المزيد من دواء الهيدروكلوروكين    رزيق..التصريح عبر التطبيق الالكتروني عن بعد سيكون اجباريا في 2021    وضع تصورات جديدة لتصنيف المعالم في قائمة التراث الوطني    الهند: مقتل شخصين في احتجاجات عنيفة خرجت للتنديد بمنشور مسيء للنبي محمد    "فيسبوك" يحذف 7 ملايين منشور في 3 أشهر يتضمن معلومات خاطئة عن كورونا    قد يرحل في الميركاتو الحالي    تخرج دفعة جديدة من الضباط المهندسين    سيفصل فيه مجلس الإدارة الجديد    الهلال الأحمر الجزائري يؤدي مهمة مكملة لمجهودات الدولة    أااا.. يا "صوفيا"... أمس واليوم و.. بعد غدٍ    تحف أثرية بحاجة إلى تثمين    عرض مسوَّدة العمل نهايةَ أوت    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    الكاتب روان علي شريف سيكرم في القاهرة أكتوبر القادم    تأثرت بالفنان أنطونين آرتو في أعمالي الركحية    استخراج رفات ثلاثة شهداء لإعادة دفنها    الاستعاذة من شر الخلق    التعامُل مع الناس    هذه أسباب الفرج    عزم راسخ على محاربة الإرهاب    الإسلام دين التسامح والصفح الجميل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«أرلوكان، خادم السيدين».. بنظرة متجددة
يحياوي وسنوسي يعلنان عن التحضير لعمل مشترك لعلولة:
نشر في المساء يوم 27 - 06 - 2018

أعلن مدير المسرح الوطني الجزائري محمد يحياوي رفقة مدير المسرح الجهوي لوهران مراد سنوسي في ندوة صحفية عقداها أمس، عن تحضير عمل مشترك يتمثل في مسرحية «أرلوكان، خادم السيدين» التي اقتبسها الراحل عبد القادر علولة سنة 1993. وأضاف أن هذه المسرحية سيخرجها المسرحي زياني شريف عياد، وسيمثل فيها ممثلون من المسرحيَّين.
كشف مدير المسرح الوطني الجزائري محمد يحياوي، عن أهداف الإنتاج المشترك بين المسرحيَّين، والمتمثلة في خلق تقاليد في هذا النحو، ودفع الممثلين إلى العمل في مسارح مختلفة، خاصة الشباب منهم، علاوة على إعادة عرض بعض الأعمال المسرحية الناجحة.
وأضاف يحياوي أن هذه الخطوة تُعد انطلاقة جديدة للمسرح الوطني الجزائري، لينتقل إلى أسباب إلغاء التظاهرة المخصصة لعبد القادر علولة، مشيرا إلى عدم الجاهزية. وأضاف أن المسرح قرر تنظيم تظاهرة كبرى للمسرحيين الجزائريين المرموقين كل شهر أفريل، ليكون السنة المقبلة، مخصصا لعبد القادر علولة، حيث سيشهد عرض مسرحيات، من بينها المسرحية التي ينتجها المسرح مع نظيره بوهران، وتنظيم مداخلات والعديد من الأنشطة التي ستعرف مشاركة مختصين من الجزائر والخارج.
أما مدير المسرح الجهوي لوهران السيد مراد سنوسي، فقال إن مسرحية «أرلوكان، خادم السيدين»، تُعد أول عمل مسرحي ينتجه المسرح الجهوي لوهران، بعد أن أتم كل الإجراءات الإدارية المتعلقة بالفضاء الذي يديره، مشيرا إلى أن أول عمل سيكون بالاشتراك مع المسرح الوطني الجزائري.
وتحدّث سنوسي عن سبب اختيار مسرحية علولة التي اقتبسها تحت عنوان «أرلوكان، خادم السيدين»، فقال إن علولة اشتغل في المسرح الجهوي لوهران. كما قام بنفس الشيء في المسرح الوطني بعيد الاستقلال، وبالضبط سنة 1963، مضيفا أن هذه المسرحية مختلفة عن تجربة علولة، المتمثلة في «الحلقة» التي اقتبسها بمناسبة مرور مائتي سنة على ميلاد كاتب المسرحية ماريفو، ولنشر رسالة الحب لدى الشباب خاصة في سنوات الدم التي عاشتها الجزائر، إضافة إلى الخروج من أسلوب «الحلقة»، والنظر في نتائج العرض، ومن ثم تأسيس مشروع جديد يحمل اسم «العملاق».
كما اعتبر المتحدث أن العمل المسرحي الذي سيشرف على إخراجه زياني شريف عياد، تنطلق تحضيراته شهر سبتمبر في المسرح الوطني، ثم في المسرح الجهوي لوهران. كما سيشارك فيه ممثلون من المسرحيين، في حين سيتم عرضه أسبوعيا في الثانويات، نظرا لكونه موجها لفئة منسية في الفن الرابع، والتي تتمثل في فئة المراهقين.
وفي هذا السياق، أشار سنوسي إلى أهمية إنتاج مسرحيات موجهة لفئة المراهقين بدل الاقتصار على فئتي الأطفال والبالغين، مضيفا أن ما يقبل عليه الشباب اليوم عروض «ستاند اب»، التي قال المتحدث إنها لا تقدّم جميعها رسائل هادفة، فليس المهم ملء القاعة بالجمهور، بل ملء عقول المتفرجين بالأفكار.
وعاد سنوسي لينوّه بهذه المبادرة التي قال إنها تهدف إلى توحيد الجهود ضد الرداءة، مشيرا إلى أهمية الاتحاد بين المسارح، خدمة للفن الرابع، ليؤكد أن اختيار زياني شريف عياد، كان من طرفه، نظرا لأن زياني كان يعرف علولة، ويمكن له أن يقدم نظرة جديدة عن هذا العمل الكلاسيكي، كما قام مسبقا باقتباس جزء من نص مسرحي لعلولة، ليضيف أن هذا العمل يمكن أن يخرجه ثمانية مخرجين مسرحيين على أكثر تقدير، نظرا لقيمته الفنية الكبيرة.
من جهته، عبرّ الفنان مولفرعة عن افتخاره بمشاركته في مسرحية «أرلوكان، خادم السيدين» لعبد القادر علولة، سنة 1993، مضيفا أن التدريبات استغرقت ستة أشهر، تم فيها تلقين عدة أمور؛ مثل التعبير الجسماني والرياضة وغيرهما، بغية تقديم عرض مسرحي راق. كما قام علولة بتغيير كبير على النص الأصلي رغم احتفاظه بقالبه الكوميدي المليء بالحب والارتجالية.
لطيفة داريب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.