طريقة استقبال قناة ORTB التي ستنقل مجانا مباراة الخضر    موعد العطلة الشتوية بالدوري الجزائري    الأمم المتحدة تدعو لرفع الحصانة عن مسؤولين سعوديين    نواب بالمجلس الشعبي الوطني ينظمون وقفة احتجاجية لدفع بوحجة للاستقالة    عاجل: مفاجآت كبيرة في تشكيلة بلماضي أمام البنين    مختصون يربطون نجاح القطاع بحماية وصيانة الآثار التاريخية    لوح يعلن قرب جاهزية قانون مكافحة الفساد    ريال مدريد يتلقى خبر سار ويسترجع أحد نجومه قبل "الكلاسيكو"    الجزائر والبنين : أرضية سيئة و رطوبة عالية في انتظار رفاق محرز اليوم    تساقط أمطار على عدة ولايات من شرق الوطن ابتداء من اليوم    ماكرون يعين رئيس الحزب الحاكم وزيراً للداخلية    ..زعلان: مشروع إعادة تأهيل الخط المنجمي الشرقي قريبا    زيتوني: قريبا .. تسمية كل المؤسسات التربوية بأسماء أبطال الثورة    قيطوني: مناقصة لتركيب 159 ميغاواط لإنتاج الكهرباء بالطاقة الشمسية    "الأفريبول" يكرم الرئيس بوتفليقة    البوليزاريو تتمسك بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    الدرك يطيح بعصابة سرقة المحلات ببابا أحسن    بن صديق : نحو بلورة مخطط التنمية للمناطق الحدودية    من هو الأمير عبد القادر الجزائري؟    توقيع اتفاقيات في مجال الموارد المائية والتقييس    حطاب‮ ‬يؤكد من الجلفة‮:‬    حملات للنظافة وجهود للقضاء على كل النقاط السوداء    عائلات تحزم أمتعتها لتودّع جحيم السكن الهش وقصديري    طالبوا بالإستفادة من سكنات اجتماعية    خلال زيارته للناحية الخامسة الفريق أحمد ڤايد صالح‮ ‬يؤكد‮: ‬    الصهاينة‮ ‬يتجسسون على الجزائر    توفير أزيد من‮ ‬2‭.‬5‮ ‬مليون لقاح‭ ‬    العقار الفلاحي «خط أحمر» واتفاق مع السكن للحفاظ على الأراضي الخصبة    إجراءات جديدة لتنظيم مهنة الصيادلة    ضبط القائمة النهائية للفائزين    رحمته في التيسير    الشلف : طلبة العلوم السياسية يتفاجؤون بالإقصاء من الماستير    بوتفليقة يوقع على مراسيم رئاسية    60 امرأة ريفية تستفيد من تجهيزات حرفية    منتدى جزائري أمريكي حول إنتاج الحليب    نحو انخفاض أسعار الثوم هذا الموسم    يوسفي يتباحث تفعيل شراكات صناعية مع بعثة كورية    * الجرس* ولعبة المصالح    الكاتب المسرحي علي أحمد باكثير    الأحدب    الجزائر منعت وصول عشرات آلاف الحراقة إلى أوروبا    النجاة من عذاب الله    الأحنف بن قيس    يحب الله الرفق    الجزائر تدعو إلى الإسراع في تسوية النزاع في الصحراء الغربية وفقا لقرارات الشرعية الدولية    جولة استكشافية لمنطقة الأهقار لفائدة متعاملين في السياحة والأسفار    354 إصابة بعضات الحيوانات الضالة منذ جانفي    23 ألف جرعة لقاح ضد الأنفلونزا    مدرسة الإباضية.. نشأتها وأصولها وأعلامها    بوغالم عازم على التتويج باللقب بمدينة مكناس    الفريق على السكة الصحيحة وبوسكين رفع التحدي    مساع لرفع التجميد عن المستشفى الجامعي الثاني    تعليم اللغة الأمازيغية بالمدرسة الافتراضية قريبا    الذكرى 164 محورملتقى وطني بالجلفة    استزراع 6 آلاف من صغار البلطي النيلي    التحسيس بأهمية التشخيص الذاتي لتسهيل الكشف    منع أفراد الشرطة الهندية من "الابتسامة العريضة"    حملة التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية تنطلق اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حملة تلقيح جديدة ضد الحمى القلاعية
موازاة مع تشديد الرقابة على أسواق المواشي
نشر في المساء يوم 16 - 07 - 2018

استهلت مديرية المصالح الفلاحية لولاية خنشلة، بداية من هذا الأسبوع، عملية تلقيح جديدة لرؤوس الماشية ضد الحمى القلاعية عبر مختلف دوائر وبلديات الولاية، وهي الحملة الاستدراكية التي جاءت بعد تلقي المصالح المعنية تعليمات من الوزارة الوصية، بضرورة اتخاذ كل الترتيبات اللازمة لحماية الثروة الحيوانية في الولاية، ومنع حركة تنقل المواشي إلا برخصة من الجهات المختصة، وتشديد الرقابة على الأسواق الأسبوعية.
تأتي هذه الحملة أيضا بعد مطالبة الفلاحين والموالين بضرورة التدخل وحماية قطعانهم من هذا الداء الخطير، بعد انتشار خبر إصابة عدد معتبر من البقر والماشية بالحمى القلاعية في عدد من الولايات الشرقية، وشرعت المصالح الفلاحية لولاية خنشلة في تسخير كافة الإمكانات المادية والبشرية لهذه الحملة التي تستهدف أكثر من 400 ألف رأس من الماشية، يستفيد منها ما يقارب 2000 مرب، مع تأكيد مفتشية البيطرة بالمصالح الفلاحية أن اللقاح متواجد على مستوى الولاية، للإسراع في دعم الصحة الحيوانية والحفاظ على الثروة الحيوانية، بالتنسيق مع السلطات المحلية والأطباء البياطرة الخواص وممثلي الجمعيات الوطنية لمربي الماشية.
قامت المصالح الفلاحية بالولاية، في هذا الشأن، بتسخير أزيد من 50 بيطريا من القطاع الخاص وتنصيب لجان على مستوى دوائر خنشلة، لضبط العملية من حيث التنظيم والمراقبة الطبية من طرف البياطرة التابعين للقطاع العمومي، وأوضحت المصالح البيطرية في ولاية خنشلة، أنها اتخذت جميع الإجراءات اللازمة لتلقيح أزيد من 200 ألف رأس من الماشية، منها 180 ألف رأس غنم وما يقارب 2000 رأس بقر، بعد أنه تم تحديد احتياجات الولاية من جرعات التلقيح بكمية قاربت 400 ألف مصل مضاد لمختلف الأمراض.
❊ع.ز
استحداث رتل متنقل لحماية الثروة الغابية
طالب ممثلو المجتمع المدني بضرورة استحداث رتل خاص للحماية المدنية على مستوى ولاية خنشلة، التي تعتمد على ولايتي سوق أهراس وتبسة في مختلف التدخلات لتوفرها على أرتال متنقلة، وبحكم العوامل الطبيعية وتوفر خنشلة على غطاء غابي ونباتي هام، يرى المواطنون ضرورة استحداث هذا الرتل بالولاية للمساهمة أكثر في حماية الغابات من الحرائق، خاصة أن الولاية شهدت مؤخرا، حريقا غابيا مهولا خلف قرابة ال200 هكتار من أشجار الصنوبر الحلبي والصنوبر وكذا أشجار البلوط بمنطقة بوحمامة.
في هذا الصدد، باشرت محافظة الغابات لولاية خنشلة، بالتنسيق مع المديرية الولائية للحماية المدنية، في تطبيق مخطط لحماية الثروة الغابية والنباتية من الحرائق، بتنصيب خلية ولائية للوقاية من حرائق الغابات في خنشلة، بالتعاون مع مختلف القطاعات، حيث تم حشد وتسخير كل الإمكانات المادية والبشرية لضمان تطبيق هذا المخطط الذي يستمر إلى نهاية الصائفة.
نصبت خلال الأسبوع المنصرم، لجنة ولائية مشكلة من مختلف القطاعات للوقاية من حرائق الغابات، تعمل تحت إشراف الولاية كمال نويصر، بهدف وضع آليات لتعزيز التنسيق بين القطاعات المعنية، باستحداث نظام لمتابعة المخاطر المحتملة بالاستعانة بمؤشرات عملية ملائمة، كما تهدف أيضا إلى تثمين اقتصاد الغابات، كفضاءات للراحة واستغلاله للفائدة العامة، بإشراك فعاليات المجتمع المدني في كل عمليات التحسيس والوقاية وتحسين مخططات التدخل الخاص بحماية الثروة الغابية والنباتية من الحرائق.
شهدت ولاية خنشلة قبل أسبوعين، حريقا غابيا مهولا، خلف خسائر تجاوزت 200 هكتار بمنطقة الطباقة على مستوى غابات أولاد أوجانة بدائرة بوحمامة، أغلب أشجارها من الصنوبر الحلبي والبلوط. وقد استوجب إطفاء هذا الخريق تفعيل مخطط الإسعافات والتدخلات، نظرا لحجم الكارثة التي تسببت فيها النيران، بحماية النقاط الحساسة وبساتين وحيوانات أليفة وأملاك محمية.
فيما تعمل مصالح الحماية المدنية لولاية خنشلة وأعوان محافظة الغابات، على تكثيف مجهوداتها للتحسيس والتوعية من حرائق الغابات لفائدة المواطنين، بتوزيع مطويات تحتوي على نصائح وإرشادات لمستعملي الفضاءات الغابية. كما قررت نفس المصالح تنظيم زيارات ميدانية إلى المناطق الريفية والسهبية لتحسيس الفلاحين بضرورة مراعاة شروط السلامة أثناء عملية الحصاد والدرس، باعتبار أن الإنسان هو السبب الأول في نشوب هذه الحرائق. وتعالت الأصوات خلال الحريق الأخير بضرورة المساهمة الفعالة للمواطنين في حماية الغابات التي تكتسي أهمية بالغة في الحفاظ على التوازن الإيكولوجي والبيئي ومكافحة ظاهرة التصحر بالمنطقة، ناهيك عن دورها الاقتصادي.
❊ع.ز


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.