بن صالح يعزي عائلات ضحايا حادثة التدافع في حفلة سولكينغ    المتظاهرون يرفضون "حوارا شكليا" ويتمسكون بالتغيير    جاب الله يؤكد من جيجل على ضرورة صيانة الوحدة الوطنية والإصغاء لصوت الشارع    زغماتي يشدد على استئصال علة الفساد التي نخرت الجزائر    قرار جديد لوزارة المالية لكبح ظاهرة «التهريب البري»    العرض العالمي الأول لفيلم «بعلم الوصول»    توتر وانقسامات مرتقبة خلال قمّة مجموعة السبع    روسيا لن تنجر إلى سباق تسلّح    مليونا طفل أجبروا على ترك المدارس في غرب ووسط أفريقيا    فرق شرطة الشواطئ والدراجات الهوائية تثير ارتياح المصطافين    خدمات عصرية للمسافرين بالمحطة البحرية الجديدة    سهرة غنائية بالكازيف    رابحي يؤكد على تحقيق التغطية الإعلامية الشاملة    إنهاء مهام المدير العام الديوان الوطني لحقوق المؤلف سامي بن شيخ    أمطار طوفانية تغرق الجلفة    راموس يكشف عن مهنته بعد اعتزال اللعب ويكشف مدربيه المفضلين    “مربون يرمون الحليب الطازج بسبب مصانع الحليب”    حجز كميات من الكيف بالعاصمة وقرابة 7 آلاف قرص مهلوس بقسنطينة    جمع 1000 كيس من النفايات يوميا بين بوسماعيل شرشال    ارتفاع عدد الحجاج المتوفين بالسعودية إلى 25 حاجا    ميلاد المنظمة الوطنية لضحايا الأخطاء الطبية    أمن ولاية الأغواط يحيي ذكرى يوم المجاهد    “عيسى الجرموني” من جبال الأوراس إلى العالمية    شبيبة السّاورة: الإدارة تعاقب اللاعبين لحمر وفرحي    الحرائق تهدد "رئة العالم"    ارتفاع عدد الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 25 حاجا    هزة أرضية بالبويرة    الأولمبيون في تربص مغلق بسيدي موسى تحضيرا لموقعة غانا    “الكناري” في مهمة معقدة أمام المريخ وعينها على بطاقة الدور الثاني من دوري الأبطال    بن مسعود يتفقد مشروع “القرية السياحية” بسكيكدة    الكبار يعودون..    هذا ما جناه عز الدين ميهوبي    لعنة ملعب 20 أوت    بزنسية التذاكر حاضرون    الوفاق يصر على النقاط الثلاث و”الحمراوة” جاهزون لمواصلة أحلى مشوار    إشادة أممية بدور الجزائر في تحقيق المصالحة في مالي    السيارات المركبة محليا قريبا بالأسواق ..    وزارة العمل: نحو وضع تسعيرة جديدة للتعويض عن الفحص الطبي    قبل كلمة باول.. الدولار يرتفع    شالك يؤكد إقتراب بن طالب من بريمن    كشف مخبأ للإرهابيين بتيزي وزو وحجز ترسانة أسلحة ببجاية وسطيف    اقتناء 47300 حقيبة مدرسية بغليزان لتوزيعها على المعوزين    أمطار رعدية تضرب الولايات الشرقية    غياب النقل المدرسي هاجس الأولياء في تلمسان    جلاب يؤكد إمكانية عدم استيراد مادة القمح هذه السنة    تاهرات يلتحق بالدوري السعودي    مدير مستشفى مصطفى باشا يقدم تفاصيل جديدة حول وفيات حفل سوكينغ    وفاة شخص وإصابة 4 آخرين في حادث مرور بتبسة    فساد    تحدث بالفرنسية ووضع قدمه على الطاولة.. جونسون تصرف في الإليزيه كأنه رب البيت    النرويج تجني ثروات طائلة بإدارة ذكية... صندوق سيادي بحجم الف مليار دولار    بالفيديو.. هني يفتتح سجل أهدافه في قطر بهدف رائع    عملة لصفقة واحدة    المال الحرام وخداع النّفس    الحاج كان يعاني كثيرا وفوضى في تنظيم هذه العبادة    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الذنوب.. تهلك أصحابها    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المساهمون أمام إجبارية تأمين مستقبل الفريق ووضع حد للتكتلات
بعد تطمينات الوالي و"هيبروك" وضغط أنصار مولودية وهران
نشر في المساء يوم 19 - 02 - 2019

تصوَّب الأنظار هذه الأيام باتجاه المساهمين في الشركة الرياضية ذات الأسهم لمولودية وهران، للرد على طلبات الشركة الوطنية للنقل البحري للمحروقات "هيبروك"، بمدها بالوثائق الضرورية التي طلبتها، والخاصة بالتقارير المالية منذ إنشاء الشركة الرياضية لمولودية وهران سنة 2010، للوقوف على الوضعية المالية الحقيقية لها قبل انتقال "هيبروك" لتجسيد بروتوكول الاتفاق نهائيا، بعدما طمأنت "الحمراوة" بأنها عند وعدها باحتضان النادي الوهراني.
ولن يستطيع المساهمون في شركة مولودية وهران، رد الكرة التي رمت بها شركة "هيبروك" في مرماهم، إلا بعد أن يستوفوا إجراءات ضرورية خاصة بهم، أهمها عقد جمعية عامة للمساهمين، تعهد صاحب غالبية الأسهم في شركة مولودية وهران يوسف جباري، بعقدها في أقرب وقت لتعبيد الطريق أمام مجيئ "هيبروك"، غير أن متتبعين للشأن الكروي الحمراوي يتنبأون بصعوبة جمع شمل المساهمين على رأي واحد؛ على اعتبار أنهم يشكلون لوحدهم ثلاثة تكتلات، كل واحد يلهث بكل قواه من أجل التقرب من "هيبروك "لمصلحته وجني الفائدة على حساب مصلحة فريق مولودية وهران. ويحيل هؤلاء المتتبعون على بداية الصراع المحموم بين المساهمين، بالوثيقة التي كان أمضى عليها بعضهم، فور التوقيع على بروتوكول الاتفاق مع "هيبروك"، والتي أبدوا فيها استعدادهم للتخلي عن 67 في المائة من الأسهم للشركة النفطية، وعلى الأرجح كان المبادر بها اللاعب السابق والمساهم عبد الحفيظ بلعباس، وهو الأمر الذي رفضه الرئيس الحالي أحمد بلحاج المدعو "بابا" وحاشيته، وردت بسرعة عبر وثيقة أيضا، وقّع عليها ومن معه، تقضي باستعدادهم للتنازل عن 100 بالمائة من الأسهم لشركة "هيبروك". أما التكتل الثالث فيمثله الرئيسان السابقان يوسف جباري والعربي عبد الإله، فالأول، ومنذ إبرام الاتفاقية بمقر "أفال" شهر جانفي الماضي، انبرى مبيّضا صفحته، ومقدما نفسه على أنه الأولى بترؤّس من جديد مولودية وهران مع "هيبروك"، وكانت بداية خرجاته، إعلانه، الشهر الماضي بمهاتفات يومية، أكد أن مدير عام "هيبروك" حسين بودية يجريها معه دون غيره، وأن هذا الأخير كان أبلغه بتاريخ اجتماع حاسم بين إطارات "هيبروك" والمساهمين في الشركة الرياضية لمولودية وهران للبتّ نهائيا في صيغة الشراكة، ليتبين لاحقا أن الأمر لا يعدو أن يكون تباهيا فقط من جباري، الذي أضاف خرجة أخرى، لما عقد مؤخرا ندوة صحفية بمعية صديقه الوفيّ الرئيس السابق عبد الإله بحضور بعض اللاعبين القدامى ومجموعة من الأنصار، يستعجل بل الحقيقة يضغط فيها على "هيبروك من أجل الاستثمار في شركة الفريق، ممتطيا الرغبة الجامحة للأنصار في رؤية مولوديتهم تدخل عهدا جديدا من التسيير الاحترافي، وتودّع نهائيا "البيريكولاج" الذي أخّرها كثيرا عن الواجهة الكروية الوطنية، فتأكد الجميع بمن فيهم السلطات المحلية، أن الحقيقة هي لعب على المشاعر، وتغذية للإشاعات لقصد مصلحي شخصي مبيَّت.
في كل هذه المناورات المكشوفة، لم يشأ الطيب محياوي رئيس النادي الهاوي، أن يبقى خارج اللعبة، ويصر، من جانبه، على نصيبه من "الكعكة"؛ إذ بعد رسائل الشكر إلى كل الشخصيات والهيئات المركزية والمحلية التي ساهمت في مجيئ شركة "هيبروك "، راسل محياوي مؤخرا هذه الشركة البترولية، ملفتا انتباهها في ما قال عنه، أحقيته في التفاوض معها، كونه ممثل النادي الهاوي الذي يملك حقوق الشعار الذي يسيّر به الفريق، وفي ذات الوقت يسعى إلى رفع حصة النادي الهاوي في رأسمال الشركة الرياضية لمولودية وهران، وعدم الاكتفاء بالحصة الحالية، والمحددة ب 3 في المائة (300 مليون سنتيم). والغريب أن محياوي هو نفسه الذي قرر عند تأسيس الشركة الرياضية لمولودية وهران سنة 2010، أن لا يكون النادي الهاوي صاحب أغلب الأسهم، ليطرح السؤال بإلحاح عن مستقبل النادي الهاوي في الاتفاقية الحالية.
من جانبه ولدرايته الواسعة والدقيقة بتعفن محيط مولودية وهران المشكّل في غالبيته من أصحاب المنافع الخاصة وعلمه بمناوراتهم، نادى الوالي السيد مولود شريفي على لجنة المساهمين المشكّلة من جباري، عبد الإله و«بابا"، وفي حضور مدير شركة "هيبروك" حسين بودية، ليطمئنهم، ومن وراءهم الأنصار القلقون ومنهم الموجهون، بجدية الاتفاقية المبرمة مع "هيبروك"، ويضعهم أمام مسوؤلياتهم، وهو ما اعتُبر خطوة في الصميم من السلطات المحلية، للكشف عن النوايا الحقيقية لكل تكتل وطرف يدعي تمثيله وحبه لألوان مولودية وهران؛ لقطع الطريق عن أصحاب المناورات الذين اعتادوا التربح على ظهر الفريق المسكين، واستغلال مشاعر أنصاره. الأيام تمر وتتشابه، ومازال الجميع خاصة الأنصار، ينتظرون رد فعل المساهمين، وما إن كانوا فعلا سيعقدون جمعية عامة للمساهمين في أقرب وقت ممكن من أجل المصادقة على التقارير المالية وتحضير الوثائق الضرورية التي طلبتها شركة "هيبروك"، التي ستكون جاهزة في غضون 20 يوما، كما أكد على ذلك الرئيس السابق العربي عبد الإله في آخر خرجة إعلامية له، مع العلم أن الجمعية العامة للمساهمين لم تصادق على أي تقرير مالي منذ إنشاء الشركة الرياضية ذات الأسهم لمولودية وهران سنة 2010!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.