البويرة: رب عائلة يعتصم أمام دائرة حيزر ويهدد بالإنتحار    الأمن العام السعودي يدعو لعدم أداء العمرة خلال العشر الأواخر من رمضان    تسابق على تأسيس الأحزاب    ماذا يحدث بالمدرسة العليا للأساتذة؟    حذارِ.. للحراك خفافيش!    من "حمزة" إلى الرئاسة    جرأة "طالب"    منظمة الصحة العالمية تسلم الجزائر شهادة القضاء على الملاريا بصفة نهائية    النعامة: أمن الصفيصيفة يطيح بعصابة متورطة في قضية السرقة من داخل مسكن    تحديد تاريخ 15،16،17 اوت بداية الرابطة الأولى و الثانية لموسم 2020/2019    وفاة شخص دهسا تحت عجلات سيارة بالبويرة    مباشرة أشغال تهيئة سلالم البريد المركزي بإشراف مهندسين من وزارة الثقافة    الجزائر "تأسف" لاستقالة كوهلر    أسعار النفط تتراجع بنسبة 5 بالمئة    الفاف تمنع ازدواجية المشاركة الخارجية للاندية    بداية العمل بالبطاقية الوطنية للأشخاص الممنوعين من الدخول إلى الملاعب    80 نائب من الأفلان يعلنون دعمهم لبوشارب    الدرك و حرس السواحل يحبطان محاولات هجرة غير شرعية ل37 شخصًا    وزير مصري يسخر من خيارات المدرب أغيري تحسبا لكأس إفريقيا    الدوري الجزائري قد يعرف أغرب نهاية موسم في تاريخه    مدوار يبحث عن ممول للرابطة لرفع من قيمة الجوائز    رئاسيات 4 جويلية : انتهاء آجال ايداع الترشيحات يوم السبت المقبل    فيغولي مطلوب في نادي الفيحاء السعودي    رئيس الدولة يعرب لفايز السراج عن قلق الجزائر "العميق" لما آلت إليه الأوضاع في ليبيا    الفريق ڤايد صالح : جهود الجيش الوطني الشعبي مكنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    هزة ارضية بشدة 4.1 درجات بسور الغزلان بالبويرة    بن صالح يعرب عن قلق الجزائر حول الأوضاع في ليبيا    الأفسيو يقرر الإبقاء على 24 جوان كتاريخ لانتخاب رئيس جديد    تغيير محطة توقف قطار المطار من باب الزوار إلى الحراش ابتداء من الاثنين المقبل    وهران.. إنقاذ 4 أشخاص من عائلة واحد من الموت إختناقا بالغاز    شركة “أغل أزور” ستضمن الرحلات بين مدن جزائرية وأخرى فرنسية خلال هذه الصائفة    شارك فيه‮ ‬80‮ ‬فناناً‮ ‬في‮ ‬موسيقى المالوف والشعبي    إطلاق سراح صحفي “الجزيرة” محمود حسين    العسل المستخرج من زهرة الفراولة علاج لسرطان القولون    المجمع الأمريكي "كا.بي.أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل رود الخروف بحاسي مسعود    صابرين: “أنا لست محجبة وهذا لوك جديد”!!    صب راتب شهر جوان قبل عيد الفطر المبارك    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    المسلم... بين الاسم والعمل.    حكومة بدوي تنقلب على مركّبي السيارات    «الجزائريون استهلكوا 500 ألف طن من الخضر والفواكه خلال 15 يوما»    إبتداء من الموسم القادم    حسب مرسوم أصدره الرئيس‮ ‬غالي‮ ‬    توجهوا إلى الصحراء الغربية المحتلة لحضور محاكمة‮ ‬    للرفع من التزود بالطاقة الكهربائية    قدر بأكثر من‮ ‬260‮ ‬ألف قنطار    بن معروف‮ ‬يترأس اجتماعاً‮ ‬إفريقياً    عبقرية نقل التفاصيل التراثية للجزائر العاصمة    مسابقة لاختيار أحسن مؤذن وخطيب ببلدية فرندة    وفاة خالد بن الوليد    تدريس معاني القرآن الكريم و تعليمه لفائدة أزيد من 70 طالبا    انطلاق عملية توزيع المصحف الشريف على تلاميذ المدارس القرآنية    29 حالة مؤكدة بالسكري و38 بضغط الدم تم تحويل 3 منها إلى الاستعجالات    «ليفوتيروكس» مفقود بصيدليات تلمسان    أحكام الاعتكاف وآدابه    إدوارد لين... اجتمعت فيه كل معاني الأخلاق    مساع لإنشاء اتحادية جهوية    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بن دعماش يوقّع "بن خلوف" و"الباجي"
قدم تفاصيل الكتابين في فضاء "ميديا بوك"
نشر في المساء يوم 11 - 04 - 2019


* email
* facebook
* a href="http://twitter.com/home?status=بن دعماش يوقّع "بن خلوف" و"الباجي"https://www.el-massa.com/dz/index.php/component/k2/item/63498" class="popup" twitter
* google+
قدّم عبد القادر بن دعماش، الباحث في مجال الأغنية الشعبية والملحون مساء أوّل أمس، آخر إصدارين له بفضاء "ميديا بوك" التابع للمؤسّسة الوطنية للفنون المطبعية بالجزائر العاصمة، ويتعلّق الأمر بكتاب "سيدي لخضر بن خلوف، أمير شعراء الملحون"، و"محمد الباجي.. المقنين الزين أو صرخة الشيخ محمد الباجي"، ويندرج اللقاء ضمن سياسة المؤسسة لترويج الأعمال التي تنشرها إعلاميا.
في المستهل تحدّث بن دعماش، عن كتابه "سيدي لخضر بن خلوف، أمير شعراء الملحون" الذي صدر عن المؤسّسة الوطنية للفنون المطبعية "إيناغ"، ويضمّ ثلاثة أجزاء عن الشاعر سيدي لخضر بن خلوف، كتبه بن دعماش في سبع سنوات من البحث المضني عن المعلومات، وضمّ قصائد الشاعر وسيرته باللغتين العربية والفرنسية، ويقع الكتاب في 1200 صفحة. ويضيف بن دعماش، أنّه لأوّل مرة يصدر كتاب بهذا الحجم والمعلومات عن سيدي لخضر بن خلوف في الجزائر.
وتابع المتحدث يقول إن المؤلف هو ثمرة 7 سنوات من العمل والبحث، جمع فيه جميع المعلومات المتعلقة بأمير شعراء الملحون وكل ما كتب عن مسيرته وموهبته وحكمته، الكتاب يضم 167 قصيدة وهو أكبر كتاب يصدره منذ أن بدأ عملية البحث والتوثيق حول الذاكرة الوطنية، أراده أيضا أن يكون عملا علميا بالدرجة الأولى ويبقى وسيلة بحث للباحثين والأكاديميين الجامعيين، فالجزء الأول خصصته للسيرة الذاتية لهذا الشخص التي كتبه باللغة الفرنسية وترجم إلى اللغة العربية من قبل أحد أحفاد سيدي بن خلوف، أما الجزء الثاني والثالث فقد خصصه لكل القصائد التي كتبها سيدي بن خلوف.
أما الكتاب الثاني الصادر عن "ايناغ" أيضا، يتناول حياة الظاهرة الموسيقية محمد الباجي، الذي قال عنه بن دعماش، إنه الفنّان الذي سجن وحكم عليه بالإعدام، وكتب في السجن القصيدة الشهيرة "يا المقنين الزين"، مؤكدا أنّ الباجي يمتلك مقوّمات الفنان المبدع لذلك استحق تأليف كتاب عنه.
وأكّد بن دعماش، أنّ كتابه بمثابة وثيقة تاريخية تؤرّخ لمسار الرجل ولفترة مهمة من حياة الجزائر إبان الثورة وبعد الاستقلال، إذ يتناول الكتاب تراث فنان ومناضل من العيار الثقيل، حكم عليه بالإعدام في سجن سركاجي إبان ثورة التحرير، وكان يتحدى الاستعمار داخل الزنزانة بالآذان، ليزرع الأمل والقوة في نفوس زملائه، ونتيجة لذلك كان الحارس الفرنسي يستهزئ به قائلا "غني غني يا كناري"، وهي عبارة مشهورة لفيكتور هوغو، ثم يستهزئ مجددا، "هل تؤمنون حقا بالاستقلال؟" فيرد الباجي فورا، "سنستقل وتذهبوا إلى بيوتكم"، وأطلق سراح الفنان الباجي سنة 1961، ليتمتّع بعدها بفرحة الاستقلال التي لم تكتمل، إذ أدخل إلى السجن في صيف 1963، ليطلق سراحه بعدها بأشهر قليلة.
مرض الراحل الباجي، فنصحه رفيق سجنه الدكتور بوشاك يونس، بأن يعوّض الدواء بالإقامة قرب البحر، فلجأ إلى مغارة قرب بوهارون وأصبح يمكث فيها شهورا طويلة من السنة ويزوره فيها أصدقاؤه وعائلته، ويصف بن دعماش، هذه المرحلة من حياة الباجي، بأنه اختار البحر وأدار ظهره للجزائر ما بعد الاستقلال.
وأشار المتحدث إلى أنّ كلّ أعمال الفنان الباجي، مرتبطة بأحداث ومواقف وذكريات من ذلك "يا بحر الطوفان" التي نعى فيها صديقه الغريق سنة 1963، و"المقنين الزين" الذي رفض أن يغادر بيته وهو في السجن مثل بقية عصافيره.
الباجي كان يسهب في الحديث مع الناس لذلك كان يخصّص فقرات للحديث خلال وصلاته الغنائية بالأعراس، فيتحدّث عن الثورة وعن الدين الإسلامي باعتباره كان متدينا ملتزما ويسجل الحضور الديني في كل أعماله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.