رئيس الجمهورية يعين العميد نورالدين قواسمية قائدا للدرك الوطني    عمال مصنع الآجر بفريحة ينددون بمقاضاة نقابتهم    نقابيون.. أساتذة جامعيون وطلبة ل "الحوار": هذه مقترحاتنا لإنقاذ الموسم الجامعي..    كمامة ذكية تترجم إلى ثماني لغات وتحقق التباعد    ترمب: إرسال قوات للشرق الأوسط والدخول في حروب لا نهاية لها أعظم خطأ في تاريخ الولايات المتحدة    سطيف: وفاة عاملين وإصابة 8 آخرين في إنفجار ديناميت بمنجم الشعبة الحمراء بعين أزال    أمطار رعدية مرتقبة في المناطق الجنوبية    وفاة عاملين في انفجار بمنجم عين أزال في سطيف    الحماية المدنية : إخماد أزيد من 450 حريق خلال أسبوعين    بن بوزيد: اللقاح الروسي لن يكون جاهزا قبل أكتوبر.. وسنقتنيه مهما كان ثمنه    بولخراص.. تصدير الكهرباء يتطلب أموال كبيرة ونحن الآن نصدر الخبرة    زيادة عدد الإصابات بكورونا تهوي بأسعار النفط    جانت تراث عريق وطاقات كامنة وإمكانيات غائبة    معهد برج الكيفان يدرج ماستر "كتابة درامية" في الموسم الجديد    فورار: 6 مخابر متقدمة في تجهيز اللقاح ضد وباء كورونا    بعد تسليمها مطلوبا جزائريا.. العلاقات بين الجزائر وتركيا في مستوى غير مسبوق    صدور المرسوم التنفيذي الخاص بالمنحة المالية لفائدة أصحاب المهن المتضررة    يدُ الجزائر.. رعاية بلا حدود    الأولوية للمرضى المزمنين ومستخدمي الصحة والأسلاك الأمنية    لا مسح شامل لديون المؤسسات المصغرة    الوزير الأول ينعي الفقيد و يؤكد:    شغل مناصب هامة في دولة    أولوية إدماج الفئات الهشة في التنمية الاقتصادية    وزيرة البيئة تشكر عمال النظافة    بسبب المخاوف المرتبطة بكورونا    محمد فاضل يطالب الشركات النيوزيلاندية بوقف تواطئها مع المحتل المغربي    على أساس حق تقرير المصير    العملية ستجرى يومي 5 و6 أوت    شرفة يهنئ أسرة بلوزداد    الدعوة لإقامة اتحاد اقتصادي يشمل الجزائر وتونس وليبيا    "كوفيد 19" يلغي موسم الاصطياف 2020    "بسيكوكورونا" تخيم على الأماكن وترهق الأفراد والوكالات    5 عقود في ترقب الوعود    مستشفيات الشلف تستقبل 20 إصابة بضربة شمس يوميا    «صعودنا مستحق ونتمنى عودة الرئيس بن احمد»    أصحاب الملفات المقبولة والطعون يطالبون بالإدماج في الموقع 18    أفلام «فينسنت قبل الظهيرة» و«سان» و«الطفل والخبز» يحصدون الجوائز    عوالم الجزائر العاصمة وهمومها في رواية «سوسطارة»    «حملاتنا التحسيسية متواصلة ضد الوباء»    لا تصدّقوا معلومات كاذبة هدفها التأثير على تلاميذ البكالوريا    مديرية الفلاحة بتلمسان تؤكد خلو حليب الأكياس من أي مضادات حيوية    سالم العوفي ينتقد الإدارة    «لا زال الوقت في صالحي لدراسة العروض»    متفائلون بانخفاض الإصابات في أوت    وفاة الملحن سعيد بوشلوش    وجهان لعملة واحدة    خطبة الوداع.. أجمل موعظة شاملة    ماذا كان يحمل النبي في حجه؟    الهدية في حياة النبي الكريم    بوغرارة: كنا قادرين على احتلال مرتبة أفضل    ذيب: الفاف ظلمتنا وقررت الاستقالة رسميا    58 سنة بدون قنوات صرف صحي    بن رحمة يكشف سر تألقه في إنجلترا    بغداد يبرز "المؤسسة الدينية وإدارة الأزمات"    "الطبيبة الحسناء" في قبضة الشرطة    أسد يتلقى صفعة من لبؤة    يُتم في الجزائر!    الضاوية والعرش والصّغار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسار الحل يبدأ بتغيير رئيس المجلس الدستوري
السيناتور بن زعيم يقدم مقترحا لإنهاء الانسداد
نشر في المساء يوم 14 - 04 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* google+
دعا العضو القيادي في حزب جبهة التحرير الوطني، السيناتور، عبد الوهاب بن زعيم، رئيس المجلس الدستوري للاستقالة، من أجل حلحلة الوضع المتأزم وتحقيق جزء من مطالب الحراك الشعبي، مشترطا لنجاح هذا المقترح إتباعه بإعلان رحيل رئيس الدولة.
واستند عضو الأفلان، في مقترحه الخاص الذي نشره على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك» بصفته منتخب من طرف الشعب وممثلا له، إلى نص المادة 28 من الدستور، التي تنص على أن دور الجيش هو حماية سيادة الشعب، مما يتيح حسبه الآلية الدستورية التي تمكن من إنهاء الأزمة القائمة، على أن يكون الفاعلون في هذا الحل، حسبه كل من رئيس المجلس الدستوري، ثم رئيس الدولة ورئيس الحكومة...
من هذا المنطلق، يقترح السيناتور أن يقوم «رئيس المجلس الدستوري بتقديم استقالته لرئيس الدولة الحالي عبد القادر بن صالح، على أن يقوم هذا الأخير بتعيين شخصية أخرى تحظى بالإجماع لدى الشعب من أجل رئاسة المجلس الدستوري».. لتكون الخطوة الثانية حسبه بأن يقوم رئيس الدولة بتقديم استقالته من منصبه، (مع العلم أن منصب رئيس مجلس الأمة يبقى لبن صالح).
وذكر صاحب المقترح في هذا الصدد بخطاب بن صالح الأخير عقب تنصيبه في منصب رئيس الدولة، حيث قال بأنه مرغم بحكم الدستور على تولي منصب رئاسة الدولة. «وهو ما سيسمح بعودة رئاسة الدولة إلى رئيس المجلس الدستوري الجديد الذي يكون محل رضا الشعب».
أما بالنسبة للحكومة، فإمكانها أيضا حسب، مقترح بن زعيم تقديم استقالتها نزولا عند طلب الشعب الذي يرفضها، ومن حق رئيس الدولة «تعيين كل الحكومة بطبيعة الحال».
لتأتي بعدها نقطة الانتخابات، التي يمكن الذهاب إليها، وفق مقترح بن زعيم، بعد مناقشة الشروط الضرورية لخلق الهيئة الانتخابية الجديدة وشروط ضمان النزاهة لإقامتها، داخل المجلس الشعبي الوطني، وذلك بإشراك الخبراء والشخصيات الوطنية، «ذلك أن اللجنة القانونية بالمجلس الشعبي الوطني من حقها إشراك كل الفاعلين من خارج المجلس وبالتالي يمكن الاستماع للجميع ومن ثم إصدار المراسيم التنفيذية للهيئة الجديدة ونشر ذلك في الجريدة الرسمية».
وخلص السيناتور في الأخير إلى أن هذه الحلول الدستورية، ترضي الجميع وترضي الشعب، «ومن هنا نكون قد جسدنا مبدأ أن السلطة في يد الشعب، ونذهب للانتخابات في موعدها، بعد أن تعاد الكلمة للشعب»، مشيرا إلى أن هذا الحل هو الأصح لأنه يعطي أولوية ل»الجزائر قبل الجميع وتعاد فيه الكلمة العليا للشعب السيد».
ويأتي هذا المقترح الذي تقدم به عضو مجلس الأمة عن الأفلان، بعد الجمعة الثامنة من الحراك الذي رفض كل من بن صالح وبدوي وبلعيز على رأس مؤسسات رئاسة الدولة، الحكومة والمجلس الدستوري وتمسك الشعب بمطلب رحيلهم قبل أي انتخابات أو حلول استفتائية، وذلك كشرط لتهدئة الأوضاع وزرع الثقة بين الشعب والسلطة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.