تطهير قطاع الإشهار ووضعه على مسار الشفافية    التعبئة عن بعد لبطاقات الوقود    إنشاء الهيأة الشرعية للإفتاء للصناعة المالية الإسلامية    إطارات الجيش يتبرعون براتب شهر    الرئيس تبون يحيي أفراد طاقمي الطائرتين العسكريتين العائدتين من الصين    روني يصف ضغوط خفض رواتب اللاعبين ب"المخجلة"    الجزائر العاصمة : خلية متابعة لمساعدة البحارة المتأثرين بإجراءات مكافحة فيروس كورونا    توسيع الحجر الصحي: شركات التأمين تقرر العمل بدوام جزئي لضمان خدماتها    وزير الاتصال : مهنيو الصحافة معنيون بالحجر الصحي    الصين ترفع حجم استثماراتها في بلدان الحزام والطريق    مكاتب بريد متنقلة لتوزيع المرتبات    أبي بشرايا يحذر من دفع الأوضاع باتجاه منزلق خطير    مهنيو الصحافة معنيون بالحجر الصحي    بشار: وضع حد لنشاط مروِّج للمؤثرات العقلية    الأزمة تلد الهمة    التكوين الرقمي حل لاستباق ومواجهة الأزمات    المواطنون يستنجدون بالعيادات الخاصة للعلاج    حرفيو أنصار الوداد يبادرون بصناعة الواقيات والألبسة الطبية    حراس المرمى يجدون صعوبات في تطبيق برامج التدريبات    إدارة اتحاد العاصمة تتبرع ب5 ملايير سنتيم    مشري يرفض فكرة الموسم الأبيض    وفاة والدة مدرب مانشستر سيتي بيب غوارديولا بفيروس كورونا    أسرة البروفيسور الراحل سي أحمد مهدي توجه رسالة لرئيس لجمهورية وللجزائريين    عام حبسا لشاب طعن صديقه ببوشية بحي سامبيار    مروّج 350 غرام من "الكيف" ب«سانتوجان» مهدّد ب 7 سنوات حبسا    الأولوية لمنعدمي الدخل في الحصول على المساعدات    حجز لحوم مذبوحة بطريقة غير شرعية    ضبط 1372 كمامة في ورشة سرية    توقيفات بالجملة لمضاربين    الترخيص للخواص بإنجاز أسواق للجملة مستقبلا    عروض بهلوانية وإرشادات وقائية    «أقضي وقتي في ممارسة الرياضة والرسم»    فتح باب الترشح أمام السينمائيين الهواة    تثمين قوي للخطوة، مع تسجيل بعض التحفظ    الساعي المعتمد لسحب أجور المستخدمين    الأندية تعود للتدريبات وسط شروط قاسية    صِدامٌ مرتقبٌ بين الأندية المحترفة و لاعبي النخبة    رفع الحجر الصحي عن 61 شخصا    وصول 350 جزائريا إلى فندق خاص    تأخر تعيين مبعوث أممي للصحراء الغربية “يدفع بالأمور نحو المنزلق”    بلحيمر: مهنيو الصحافة معنيون بالحجر الصحي ونتعامل بمرونة مع الحالات الإستثنائية    قافلة تضامنية من سطيف لسكان مدينة البليدة    عربيان يتوجان بجائزة الشبكة الأوروبية للدراما    أبو الغيط يحذر من خطورة أوضاع الأسرى الفلسطينيين في ظل تفشي كورونا    سيكولوجية النزاعات الداخلية في المجتمعات العربية    الألغام المضادة للأفراد بسوق أهراس..آثار جسدية ونفسية جلية    سفارة إسبانيا تفتح مسابقة للجزائريين    منظمة المرأة العربية تطلق حملة اعلامية حول النساء و كورونا    ترامب يعلن حالة الطوارئ في 50ولاية امريكية    الصين: إرتفاع عدد الإصابات الجديدة بكورونا من جديد    الأمم المتحدة تسجل طفرة عالمية مروعة في تعنيف النساء بسبب الحجر المنزلي    من هدي سيّد ولد عدنان في شهر شعبان    الشّائعات وأثرها السَّيِّئ على المجتمع    مدينة الورود    أنت الأمل إلى الأطباء والممرضين وكلّ رجال المصالح الصحية    الوريدة    مذنب "أطلس" يقترب من الكرة الأرضية    تحويل صالون البيت إلى ورشة، وتحية للجمهور الوفيّ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطبقة السياسية انقسمت بين مؤيد ومعارض
بن صالح رئيساً‮ ‬مؤقتاً‮ ‬للجزائر
نشر في المشوار السياسي يوم 10 - 04 - 2019


إحتجاجات في‮ ‬الشارع مطالبة بالتغيير الجذري‮ ‬
أثبت البرلمان بغرفتيه،‮ ‬أمس،‮ ‬شغور منصب رئاسة الجمهورية،‮ ‬وفتح المجال أمام رئيس مجلس الأمة،‮ ‬عبد القادر بن صالح،‮ ‬لتولي‮ ‬رئاسة البلاد مؤقتا،‮ ‬خلفا لعبد العزيز بوتفليقة،‮ ‬وسط تباين في‮ ‬ردود الفعل الشعبية والسياسية بين مؤيد ومعارض لتعيينه‮. ‬وسيتولى بن صالح رئاسة البلاد مؤقتا لمدة أقصاها‮ ‬90‮ ‬يوما،‮ ‬يشرف خلالها على التحضير لانتخابات رئاسية لاختيار رئيس جديد للبلاد‮. ‬وشهدت الجلسة،‮ ‬التي‮ ‬حضرها أعضاء المجلس الشعبي‮ ‬الوطني‮ ‬ومجلس الأمة،‮ ‬عرض بيان شغور منصب رئيس الجمهورية من طرف المجلس الدستوري‮. ‬ولم تعرف الجلسة عرض بيان المجلس الدستوري‮ ‬للتصويت أو فتح المجال للنقاش أمام النواب الحاضرين،‮ ‬وذلك تطبيقا للقانون الذي‮ ‬يحكم هذه الحالات‮. ‬واختار عدد من الأحزاب مقاطعة جلسة البرلمان بغرفتيه،‮ ‬في‮ ‬حين اختار نواب كتلة الأحرار ونائب عن الافلان الانسحاب بعد انطلاق الجلسة‮. ‬وقاطع اجتماع البرلمان بغرفتيه نواب عدد من الأحزاب السياسية وهي‮ ‬حركة مجتمع السلم،‮ ‬والتجمع من أجل الثقافة والديمقراطية،‮ ‬وكذا حزب جبهة العدالة والتنمية،‮ ‬وجاء هذا الاجتماع أيضا في‮ ‬ظرف‮ ‬يتميز باستقالة برلمانيي‮ ‬تشكيلات سياسية أخرى على‮ ‬غرار جبهة القوى الاشتراكية وحزب العمال،‮ ‬في‮ ‬خطوة متخذة في‮ ‬ظل الحراك الشعبي‮ ‬الذي‮ ‬كان قد انطلق في‮ ‬22‮ ‬فيفري‮ ‬المنصرم،‮ ‬للمطالبة بالتغيير الجذري‮.‬
الطبقة السياسية‭..‬‮ ‬بين مؤيد ومعارض
وغداة الإعلان رسميا عن تولي‮ ‬عبد القادر بن صالح رئاسة البلاد مؤقتا،‮ ‬انقسمت الطبقة السياسية في‮ ‬الجزائر بين مؤيد معارض لتعيينه‮. ‬وفي‮ ‬السياق،‮ ‬قال عمار‮ ‬غول رئيس حزب تجمع أمل الجزائر،‮ ‬أن تعيين عبد القادر بن صالح كان في‮ ‬اطار استكمال تطبيق نصوص الدستور،‮ ‬مرحبا بتعيين بن صالح رئيسا للدولة‮. ‬بدوره،‮ ‬اعتبر السيناتور عن حزب جبهة التحرير الوطني،‮ ‬عبد الوهاب بن زعيم،‮ ‬أنه لابد من الالتزام بالحل الدستوري،‮ ‬المتمثل في‮ ‬تنصيب بن صالح رئيسا مؤقتا‮. ‬وفي‮ ‬الجهة المقابلة،‮ ‬قال الرئيس الأسبق لحركة مجتمع السلم إن بقاء بن صالح على رأس مجلس الأمة،‮ ‬ليتولي‮ ‬رئاسة الدولة لمدة‮ ‬90‭ ‬يوما بداية من الثلاثاء‮ ‬9‮ ‬أفريل،‮ ‬رغم الرفض الشعبي،‮ ‬يعد صدمة للشعب الجزائري‮ ‬الرافض لبقاء النظام السياسي‮ ‬التابع للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة بعد تقديم هذا الأخير لاستقالته‮. ‬كما أوصت الكتلة البرلمانية لجبهة القوى الاشتراكية بالمجلس الشعبي‮ ‬الوطني‮ ‬بحل سياسي‮ ‬وتوافقي‮ ‬للأزمة التي‮ ‬يعيشها البلد،‮ ‬والذي‮ ‬من شأنه أن‮ ‬يفضي‮ ‬إلى انتقال ديمقراطي‮ ‬حقيقي‮. ‬وأفاد بيان للكتلة البرلمانية لجبهة القوى الاشتراكية نشر أمس‮ ‬،‮ ‬أن الجزائريات والجزائريين‮ ‬يطالبون بتغيير النظام عن طريق حل سياسي‮ ‬وتوافقي‮ ‬من شأنه أن‮ ‬يفضي‮ ‬لانتقال ديمقراطي‮ ‬حقيقي‮. ‬و أعربت الجبهة عن قناعتها أنه وحده الانتقال الديمقراطي‮ ‬عقب مسار تأسيسي‮ ‬وانتخاب جمعية تأسيسية،‮ ‬سيسمح للجزائريين والجزائريات بممارسة سيادتهم‮. ‬ومن جانبه،‮ ‬اعتبر علي‮ ‬بن فليس رئيس طلائع الحريات،‮ ‬أن التنفيذ الكامل للمادة‮ ‬102‭ ‬وتجاهل المادتين‮ ‬7‮ ‬و8‮ ‬من الدستور‮ ‬يشيران بوضوح إلى أن التغيير الذي‮ ‬حدث‮ ‬يهدف إلى إدامة بقايا نظام سياسي‮ ‬كان الشعب قد شجبه وأدانه بقوة،‮ ‬معتبرا الخطوة هذه لا تقرب الجزائر من حل للأزمة،‮ ‬ومحذرا من أن تأخذ أبعادا خطيرة‮. ‬كما ترى حركة البناء الوطني،‮ ‬أن السلطة تتعنت أمام مطالب الشعب وتنتهج سياسة الهروب إلى الأمام،‮ ‬من خلال إعادة وفرض سياسة الأمر الواقع على الجميع بتنصيب أشخاص رفضهم الحراك‮. ‬وفي‮ ‬هذا السياق،‮ ‬جددت الحركة دعوتها إلى إيجاد حل سياسي‮ ‬يستوعب المتاح الدستوري‮ ‬ويستجيب لمطالب الشعب المستمرة عبر حراكه الرافض لاستنساخ النظام،‮ ‬كما دعت إلى حوار سياسي‮ ‬فوري‮ ‬لتحقيق مطالب الشعب والاستجابة لها من أجل بناء الجزائر الجديدة‮. ‬كما أكدت الهيئة ذاتها في‮ ‬بيانها عقب الإعلان عن تولي‮ ‬عبد القادر بن صالح لمنصب رئيس للدولة،‮ ‬على ضرورة استمرار الحراك من أجل حماية خيار الشعب الجزائري،‮ ‬الذي‮ ‬لا تحققه السلطة الحالية،‮ ‬من أجل تأمين مستقبل البلاد أمام الأخطار المحدقة،‮ ‬وإزالة الألغام التي‮ ‬تركتها مرحلة العصابة‮.‬
مطالب بالتغيير الجذري
وموازاة مع الجلسة،‮ ‬انطلقت احتجاجات في‮ ‬عدة مدن للمطالبة برحيل كل رموز النظام الحالي‮. ‬وبدأ طلبة مسيرات في‮ ‬مناطق مختلفة،‮ ‬وذلك بعد عودتهم لمقاعد الدراسة بعد إجازة استمرت لأكثر من شهر بقرار من وزير التعليم العالي‮ ‬السابق،‮ ‬عبد القادر حجار‮. ‬ونظم مئات الطلبة أمس بساحة البريد المركزي‮ ‬بالجزائر العاصمة وقفة احتجاجية سلمية دعما للمسيرات السلمية التي‮ ‬تشهدها البلاد منذ‮ ‬22‮ ‬فيفري‮ ‬الماضي‮ ‬للمطالبة بتغيير النظام‮. ‬وقد رفع الطلبة الذين قدموا من مختلف كليات جامعة الجزائر،‮ ‬شعارات تدعو الى‮ ‬تغيير جذري‮ ‬للنظام‮ ‬و احترام الدستور‮ ‬،‮ ‬رافعين لافتات تشير الى المادتين‮ ‬7‮ ‬و8‮ ‬من الدستور وتدعو الى‮ ‬احداث القطيعة مع النظام الحالي‮ ‬وتغيير الوجوه القديمة‮ ‬و‭ ‬استبعاد مسؤولين في‮ ‬الدولة‮ . ‬كما تم التركيز أيضا على أهمية الحفاظ على سلمية المسيرات من قبل الطلبة الذين رددوا شعارات من بينها‮ ‬طلبة واعون‮.. ‬للتغيير مطالبون‮ ‬،‮ ‬جزائر حرة ديمقراطية‮ ‬و الطلبة أحرار لبناء دولة القرار‮ . ‬وقد جرت هذه الوقفة الاحتجاجية وسط تعزيزات أمنية مكثفة لتفادي‮ ‬وقوع انزلاقات‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.