“بوقرة” حاضر في بولوغين لمتابعة لقاء سوسطارة-الحمراوة    أول رد فعل لهواوي بعد مقاطعة غوغل    تبسة: وفاة شاب في انفجار قارورة غاز مبرد السيارات    أغلب الأحزاب السياسية تؤيد ما جاء في كلمة الفريق ڤايد صالح    رفع مستوى الخطاب الديني دفاعا عن المرجعية الوطنية    رئيس الدولة يستقبل الوزير الأول النيجري    "الأفالان" يجمد نشاطه بالمجلس الشعبي الوطني    بن مسعود يؤكد على تنويع النشاط السياحي في موسم الاصطياف    مخطط اتصال وقائي لمكافحة حرائق الغابات    «الخضر» يواجهون بورندي ومالي وديًا بالدوحة    حجز 21 قنطارا و61 كلغ من المخدرات بالنعامة    رئاسيات 4 جويلية: 76 راغبا في الترشح يستلمون استمارات اكتتاب التوقيعات    أي صدام عسكري بين أمريكا وإيران سيفجّر المنطقة بأسرها    جيرو يمدّد عقده إلى غاية 2020    جمعية الرحمة بتيبازة تواصل حملتها التضامنية    الجزائر تشرع في نشاط التسمين قريباً    هل يكون ديلور مفاجأة بلماضي؟    غالي يدعو شعبه لدعم مقومات الصمود    أوبك + يدرس تأجيل الاجتماع إلى مطلع جويلية    قسنطينة توقع إنتاج 108 قنطار من البصل    عملية كبيرة لتسوية وضعية العاملين في إطار العقود المؤقتة بالجوية الجزائرية    فوضى كبيرة في عملية بيع تذاكر لقاء "لياسما" ضد " الحمراوة"    السودان.. المنعرج الخطير    التعلُّم من أنموذج عربى ناجح    تحديد زكاة الفطر عن شهر رمضان لهذه السنة ب 120 دج    بن غبريت تنفي تعيينها على رأس ال"كراسك"    شرطة بومرداس تسخر كافة التدابير الأمنية    إنجاز 24 عملية استثمارية بتيارت    وداد تلمسان يلجا للمحكمة الرياضية    الشيخ شمس الدين” الإحتجام للصائم جائز شرعا”    فيما سيتم توزيع حصص بعدة مواقع هذا العام بقسنطينة    تتواجد في الحبس منذ 9 ماي: المحكمة العسكرية ترفض طلب الإفراج المؤقت عن لويزة حنون    ضبط بحوزة مسافر متوجه إلى برشلونة    إنشاء ديوان الخدمات المدرسية للتكفل بالنقل والإطعام    فيما تم استرجاع 50 ألف هكتار من أراض استفاد منها بالبيض    الصيام عبادة أخلاقية مقصدها الأسمى تقويم السلوك    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    كأس الجزائر لكرة السلة للسيدات    هكذا خاض "الشنتلي" معركة لتحويل صالة سينما إلى مسجد بقسنطينة    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    وزير العدل‮ ‬يؤكد خلال جلسة تنصيب زغماتي‮:‬    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    أسواق النفط مستقرة بفضل جهود «أوبك» وشركائها    مقاربة اقتصادية أمريكية لوأد القضية الفلسطينية    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    رمضان شهر الخير    أعجبت بمسلسل أولاد الحلال الذي كسر الطابوهات    « قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة    «الرايس قورصو» خيب ظننا ويجب مضاعفة البرامج الدينية    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    مقابلة شكلية ل "سي.أس.سي" بتاجنانت    9 ملايين زائر لمتحف اللوفر    التراث والهوية بالألوان والرموز    الدشرة القديمة بمنعة في خطر تنتظر التصنيف    النادي العلمي للمحروقات يمثل الجزائر    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللجنة المركزية للأفلان تفشل في انتخاب أمين عام
بعد إقالة جمال ولد عباس وتجميد عضويته
نشر في المساء يوم 24 - 04 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
انتهى اجتماع أعضاء اللجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني، المنعقد أمس، بتأجيل الدورة لموعد لاحق بعد أن نسفت الخلافات والمناوشات التي نشبت بين الأعضاء الوصول إلى عملية انتخاب أمين عام جديد للحزب من الأسماء الأربعة التي استقبلتها لجنة الترشيحات وهم عضو مجلس الأمة فؤاد سبوتة، رئيس المجلس الشعبي الوطني السابق السعيد بوحجة، النائب عن ولاية تبسة محمد جميعي وعضو اللجنة المركزية بدر الدين دير نار.
وكانت أشغال الدورة الاستثنائية للجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني، تحولت إلى حلبة لصراع الأجنحة المتنافسة على منصب الأمانة، في جو ميزه حجز مجموعة من الأسلحة البيضاء أمام مدخل المركز الدولي للمؤتمرات، ومنع أغلبية ممثلي الصحافة الوطنية والأجنبية من ولوج القاعة لتغطية الأشغال.
أجواء غير عادية تلك التي خيمت على أشغال الدورة الاستثنائية للجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني، المنعقدة بقصر المؤتمرات عبد اللطيف رحال بالعاصمة، وكانت البداية من أمام المدخل الرئيسي للبناية، حيث تم حجز مجموعة من الأسلحة البيضاء من قبل أعوان الأمن، ومنها سلاسل حديدية وساطور «شاقور» وعصي حديدية، وهذا أمام مرأى الصحافة الوطنية
والأجنبية، التي اعطيت تعليمات لعمال المركز، من قبل المنظمين لمنعها من ولوج المكان تفاديا لنقل حيثيات الصراع الساخن الدائر رحاه بين أجنحة الحزب في الداخل.
لكن رغم ذلك، خرجت الصراعات المشحونة الواقعة داخل البناية للعن بعد رفع أشغال الجلسة التي استحالت في ظل الخلافات التي نشبت بين الأعضاء، نتيجة اعتراضهم على تسيير أشغال الدورة، ومنها تشكيلة مكتب الدورة ولجنة الترشيحات الخاصة بمنصب أمانة الحزب.
وقد رشح اسمان للمنصب في البداية وهما السناتور عن ولاية جيجل فؤاد سبوتة، بالنسبة للفريق الداعم لفكرة تشبيب الحزب وتسليم المشعل للشباب والتكيف مع متطلبات الحراك الشعبي، فيما رشح فريق الحرس القديم اسم رئيس المجلس الشعبي الوطني السابق، السعيد بوحجة، قناعة منهم انه يمتلك من الميكانزمات ما يؤهله للقيادة الحقيقة، معتقدين أن لديه الكثير من الأوراق العملية للم شمل الحزب في هذا الظرف الصعب،
ويقف إلى جانب هذا الطرح مهندسو دورة اللجنة المركزية للحزب وفي مقدمتهم منسقهم احمد بومهدي العضو السابق للمكتب السياسي للحزب.
ولد عباس يسقط من أمانة الحزب ولجنته المركزية
لم يكتف أعضاء اللجنة المركزية المجتمعون في دورتهم الاستثنائية، بقرار تقديم الأمين العام السابق للحزب استقالته من أمانة الحزب، بل طالبوه بأكثر من ذلك رافعين قرار أكثر قسوة، وهي «الإقالة» التي ثبتوها، كما زكوا أيضا مطلب تجميد عضويته في اللجنة المركزية وهو الذي قام باستدعائها منذ أيام بصفته أمينا عاما للحزب، من خلال تقديم طلب لترخيص لعقد الدورة لدى مصالح ولاية الجزائر.
الصحافة تمنع من تغطية الأشغال
على غير العادة في تعامل الافلان مع أسرة الإعلام، قرر منظمو الدورة الاستثنائية للجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني، هذه المرة الخروج عن القاعدة ومنع أغلبية العناوين الإعلامية الوطنية والأجنبية من تغطية الحدث تفاديا لنشر غسيل الدورة التي تحولت إلى حلبة صراع وإلى ملاسنات حادة بين المناضلين الذين يمثل كل منهم جناح معين، حسبما أكده عضو اللجنة المركزية، ماليك بلقاسم، المنسحب من الأشغال تضامنا مع أسرة الإعلام أمام مبنى المركز الدولي للصحافة عبد اللطيف رحال .
كما استنكر الصحفيون منعهم من التغطية، معتبرين ذلك تعتيما إعلاميا ونوعا من الغلق على السلطة الرابعة، وأن تلك الممارسات تتعارض مع مبدأ الديمقراطية والشفافية التي من المفروض أن تكون منهجية الأحزاب السياسية في الجزائر.
بن زعيم: دورة المركزيين مشتتة للمناضلين
في تعليق له على أشغال الدورة الاستثنائية للجنة المركزية للحزب قال السيناتور عبد الوهاب بن زعيم في تصريح ل»المساء» إن الدورة وطريقة إدارتها بالطريقة التي جرت تعد نقطة سلبية وهي تشتيت لصفوف المناضلين، موضحا أن قياديين بارزين غابوا عن أشغال اللجنة المركزية، ومنهم الوزير الأول الأسبق، عبد المجيد تبون، وبدة محجوب رئيس جمعية المنتخبين، فضلا عن أمناء عامين سابقين للحزب وعدة مجاهدين فضلوا عدم الزج بأنفسهم في صراع يعمق الهوة بين المناضلين أكثر مما يلم شملهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.